أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر ابو رغيف - وتريات سومرية 1














المزيد.....

وتريات سومرية 1


ثائر ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 4793 - 2015 / 5 / 1 - 22:57
المحور: الادب والفن
    


وتريات سومرية 1



خطوَةٌ تفصلُ مابيني ومابين السماءْ
خطوةٌ ينحنيَ النور لها
او تمر مثلما الكابوس مثقلُ بالخطايا
خطوةٌ بين المرايا
بين مرآة تكّذبْ
بين مرآة ترى نصف الحقيقة
ومرايا ابتلاها الدهرُ بالصدأ القديمِ
خطوةٌ قد تأخذ الخاطي الى فردوسِ عادٍ
ربما تمشي مع الطيرِ المهاجر
ربما تجترح قمراً جديداً
وربما موسم للهجرةْ من ناي الى صوتِ القصيدةْ
من جراحٍ كشرايينِ الجبالِ
تتوحد ثم ياتي المدُ مُثقل بالحكايا
يروي تاريخ الملوك الاولينْ
يتغافل قصص الموتى وزهر الاقحوان
خطوةٌ واحدةٌ قد تأخذَ النوتي فيّ نحو خلجان غريبة
خطوة واحدة كيف العبور
كيف اعبر نحو فردوس قديم
والسفائن قد تخلى عنها ربان ضرير
كيف اعبر والعبور هو الصعود نحو باب المنتهى
هل في صعودي انعتاق ام عناق او عدم
هل في هبوطي ياس معتوه وبقيا من الم
كيف العبور والسؤال هو السؤال
هل من سبيل ان يعود الافلون
بالأمسِ شاهدتُ انطفاء النور في عيني خلي
وسمعت الغابة المكلومة تنضح بالرثاء
نم قرير العين انكيدو
ستبكيك طيورا لن تهاجر بعد هذا اليوم
الا للنهاية
انكيدو مُت على يدّي
انكيدو قُمت على يدّي
فكيف تخرج من تفاصيل الحكايا
راويا اسفارَ لم تنفي اساطير البداية
واضعا اشلاء امسك
في توابيت الملوك
وواضعا أياي, ذاكرتي بمرج لايموت

لم تعد سيدوري ساقية لحان لا يقدم غير كأس الذكريات
سيدوري ساقيتي انا, وأنا من كنت او سوف اكون
انا ابن ننسونا وتموز ورائحة المكان
أنا من سرى نحو الذرى ليزور بحاراً قديمْ
شاهد الانسان ينهض من جديد
شاهد الطوفان يلتهم الحياة
سيدوري اسقيني كؤوس الوهم
في عز الظهيرة
علني اجترح الاكوان ساعات الهجيرة



#ثائر_ابو_رغيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جدلية القومية العربية


المزيد.....




- حفل توقيع ومناقشة رواية -وجوه القمر الأربعة-
- مكتبة البوابة: تعرف على الكاتبة والشاعرة أليس ووكر
- الملكة اليزابيث الثانية: حظر دوق نورفولك الذي نظم جنازة المل ...
- الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة
- فيلم -الدعوة عامة-.. تجربة إخراجية مميزة أهدرها السيناريو
- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر ابو رغيف - وتريات سومرية 1