أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - باسم عبدالله - سفرايوب، خرافة المذهب الألوهي (1)















المزيد.....

سفرايوب، خرافة المذهب الألوهي (1)


باسم عبدالله
كاتب، صحفي ومترجم

(Basim Abdulla)


الحوار المتمدن-العدد: 7323 - 2022 / 7 / 28 - 02:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سفر ايوب من كتب التناخ TANAKH، اي احد الاسفار في كتب العبرانيين المقدسة، التي تتضمن اسفار موسى الخمسة، وكتب الانبياء ثم الكتب الشعرية والتاريخية، يسود السفر الطابع الشعري والحكمي ، ” ايوب اسم عبري لا يعلم معناه على وجه التحقيق .. آخرون قالوا انه من اصل عربي ... انه كان اسم شائع في الالف الثانية قبل الميلاد ” (1) يتطرق السفر الى الشخصية المحورية ايوب، اذ كان رجلاً غنياً وتمتع بالكثير من النعم، ثم فجأة تحولت حياة ايوب الى جحيم التحدي بين الله وابليس، لقد عارض ابليس ولاء ايوب، واعتبره ولاء مصالح، اقتنع الله بكلامه، واراد اثبات ان ابليس على خطأ وان ايوب رغم المحن وزوال النعم باق في ولائه لله، فسمح له بابتلاء ايوب ومسّ كل ما عنده، حتى جسده. الجدل بين ابليس والله اعطى الانطباع ان عقلية ابليس اكثر حجة واستدلالاً من عقلية الله لانه استدرك عليه امراً دفعه لتغيير قدره على ايوب، كما نجح سابقاً بطرد آدم وحواء من الجنة بحسب القصة الخيالية التي نسجها كاتب سفر التكوين، رغم ان الله جعل ابليس ينزل عذابه على ايوب بفريد العلل، صار ايوب في النهاية وجودياً متشككاً في قيمة هذا الإبتلاء وضرورته وهو رجل صالح. حتى اصدقاء ايوب في السفر تشككوا في صالح اعماله وظنوا ان ما وقع له ربما بسبب اعمال الخطيئة، ذلك ان المفاهيم اللاهوتية تفسر العقاب نتيجة الخطيئة، فبلا خطيئة ليس هناك عقاب. فهذا الأسلوب والاستنتاج الإيماني درج عليه المؤمنون، في ثقتهم بالله وايمانهم بعدله. ” يعتبر هذا السفر اروع اسفار الحكمة العبرية ... ونجد في سفر حزقيال اصحاح 14، على انه شخصية حقيقية كما نجد الرسول يعقوب يكتب الى المسيحيين من اليهود مشيرا الى ايوب كشخص معروف عند قراءه ” (2) لا شك ان سفر ايوب احد اهم المصادر التوراتية، اذ توسط تاريخه التوراتي بين ابراهيم وموسى، كان ايوب مقيماً في حوران جنوب دمشق، بحسب التراث التوراتي كان التحدي بين الله وابليس ان ذاق ايوب الوان العذاب، حتى نجد ان السبئيين اغاروا على مواشيه وابقاره فسرقوا وقتلوا الرعاة وعبثوا في ارضه ظلماً وفساداً، بل واغار الكلدانيون على مواشيه، امتلك ايوب سبعة آلاف من الغنم، وثلاثة آلاف جمل، وخمس مئة فدان بقر وخمس مئة اتان، حتى وصفه الإصحاح الاول في سفره انه كان اعظم كل بني المشرق. ان الذي يهمنا في السفر الناحية اللاهوتية بين ابليس والله، وبين الناحية الجغرافية التي سهلت مهمة سلب ممتلكاته، ومواشيه، لنرى اذا كان النص يستقيم مع العقل. يبدأ التحدي في مصير وولاء ايوب بهذا النص ” كان ذات يوم انه جاء بنو الله ليمثلوا أمام الرب وجاء الشيطان أيضا في وسطهم فقال الرب للشيطان من أين جئت فأجاب الشيطان الرب وقال من الجولان في الأرض ومن التمشي فيها فقال الرب للشيطان هل جعلت قلبك على عبدي أيوب لانه ليس مثله في الأرض رجل كامل ومستقيم يتقي الله ويحيد عن الشر فأجاب الشيطان الرب وقال هل مجانا يتقي أيوب الله أليس انك سيّجت حوله وحول بيته وحول كل ما له من كل ناحية باركت أعمال يديه فانتشرت مواشيه في الأرض ولكن ابسط يدك الآن ومس كل ما له فانه في وجهك يجدف عليك فقال الرب للشيطان هوذا كل ما له في يدك وإنما إليه لا تمد يدك ثم خرج الشيطان من أمام وجه الرب ” ، لم تستقم جغرافية الحدث كما رواها السفر، فحوران جنوب دمشق، موطن ايوب، والسبثيون كانوا اقوام مملكة سبأ اليمنية، تاريخياً لم يصل السبأيون في حكمهم بلاد الشام، فهذا يناقض الحدث التاريخي، ويجعلنا لا نصدق احداث تلك الرواية، كذلك تاريخ الكلدانيين كانوا سكان جنوب العراق، ولم تسجل حملة استهدفت بلاد الشام في تاريخهم من ارض العراق. كيف اقتنع السبأيون بقطع تلك المسافات الشاسعة بين اليمن وسوريا فقط بهدف سرقة بقراته وحميره؟ كذلك كيف جهّز الكلدانيون ثلاث فرق عسكرية بهدف سلب جماله؟ فلم يعرف عن تاريخ الكلدانيين دعاة غزو واعتداء على ممتلكات اشخاص تفصلهم تلك المسافات. تاريخياً لم تعمر الامبراطورية الكلدانية إلا 200 عام، اذ ظهرت عام 2400 ق.م وانتهت عام 2200 ق.م اي قبل تاريخ ايوب بقرون، فلقد سجل لنا تاريخ ولادة ايوب في القرن 16 ق.م في سهل حوران ووفاته في القرن 15 ق.م. تاريخياً وجغرافياً تناقض رواية ايوب. لقد وقع كاتب السفر في جهله بالمواقع الجغرافية والتاريخية، مما جعل عمل العقل في تصديق ذلك الحدث امراً مستبعداً. فما علاقة الكلدانيين بأيوب ومواشيه؟ لم نفهم ماهو الدافع في اقحام سفر ايوب بالاكاديين في رواية حدثت بعد زوال ملكهم ومن اقتبس ذلك الخرق التاريخي من اجل جعل سفر ايوب يمتلك ارثاً تاريخياً لا وجود له؟ فتلك شعوب وقبائل انصهرت في النسيج الاجتماعي لقبائل جنوب العراق. كذلك فأن اسطورة وجود ايوب في سهل حوران ليست الوحيدة في اطار اقتباس الكثير من عمل تاريخ لبعض الشخصيات لأهداف تاريخية وجغرافية لأعتبارات لاهوتية كما في اسفار القضاة، وسفر الملوك وصموئيل وغيرها من الأسفار التي اسست معتقدات تاريخية وجغرافية للكثير من الشخصيات التي لم ترتبط بتاريخ فعلي او جغرافي ولا وجود شخصي لها.
في البدء علينا ان نعرف ان العلاقة بين الله والشيطان ” ابليس ” انقطعت اذ اختلف الطرفان بخصوص اغواء آدم وطرده من الجنة، فنال ابليس اللعنة من الله فطرده من ملكوته السماوي، تشير القرينة الى سقوط الشيطان وتمرده على الله وطرده من الجنة وانقطاع العلاقة الأبدية بينهما، في سفر حزقيال 28 كما ورد في النص ” كُنْتَ فِي عَدْنٍ جَنَّةِ اللهِ. كُلُّ حَجَرٍ كَرِيمٍ سِتَارَتُكَ، عَقِيقٌ أَحْمَرُ وَيَاقُوتٌ أَصْفَرُ وَعَقِيقٌ أَبْيَضُ وَزَبَرْجَدٌ وَجَزْعٌ وَيَشْبٌ وَيَاقُوتٌ أَزْرَقُ وَبَهْرَمَانُ وَزُمُرُّدٌ وَذَهَبٌ. أَنْشَأُوا فِيكَ صَنْعَةَ صِيغَةِ الفُصُوصِ وَتَرْصِيعِهَا يَوْمَ خُلِقْتَ. أَنْتَ الْكَرُوبُ الْمُنْبَسِطُ الْمُظَلِّلُ، وَأَقَمْتُكَ. عَلَى جَبَلِ اللهِ الْمُقَدَّسِ كُنْتَ. بَيْنَ حِجَارَةِ النَّارِ تَمَشَّيْت. أَنْتَ كَامِلٌ فِي طُرُقِكَ مِنْ يَوْمَ خُلِقْتَ حَتَّى وُجِدَ فِيكَ إِثْمٌ. بِكَثْرَةِ تِجَارَتِكَ مَلأُوا جَوْفَكَ ظُلْمًا فَأَخْطَأْتَ. فَأَطْرَحُكَ مِنْ جَبَلِ اللهِ وَأُبِيدُكَ أَيُّهَا الْكَرُوبُ الْمُظَلِّلُ مِنْ بَيْنِ حِجَارَةِ النَّار. قَدِ ارْتَفَعَ قَلْبُكَ لِبَهْجَتِكَ. أَفْسَدْتَ حِكْمَتَكَ لأَجْلِ بَهَائِكَ. سَأَطْرَحُكَ إِلَى الأَرْضِ، وَأَجْعَلُكَ أَمَامَ الْمُلُوكِ لِيَنْظُرُوا إِلَيْك قَدْ نَجَّسْتَ مَقَادِسَكَ بِكَثْرَةِ آثَامِكَ بِظُلْمِ تِجَارَتِكَ، فَأُخْرِجُ نَارًا مِنْ وَسْطِكَ فَتَأْكُلُكَ، وَأُصَيِّرُكَ رَمَادًا عَلَى الأَرْضِ أَمَامَ عَيْنَيْ كُلِّ مَنْ يَرَاكَ “ واضح من النصوص ان الله طرح ابليس الى الأرض، بعد ان ذكر صفاته الخبيثة في المكر والدسائس فلم يعد يثق فيه، لم تكن هناك علاقة روحانية تجمع بينهما، بل لقد تعهد الله بجعله رماداً على الأرض امام كل من يراه، اي يكون فاقد القدرة على فعل اعمال الشر، لكننا وجدنا ابليس مع الملائكة في الملأ الأعلى وكأن امر الخلاف والقطيعة بينهما لا وجود لها في الماضي بينهما. كذلك يورد سفر اشعياء من الاصحاح 14 ” اَلْهَاوِيَةُ مِنْ أَسْفَلُ مُهْتَزَّةٌ لَكَ، لاسْتِقْبَالِ قُدُومِكَ، مُنْهِضَةٌ لَكَ الأَخْيِلَةَ، جَمِيعَ عُظَمَاءِ الأَرْضِ. أَقَامَتْ كُلَّ مُلُوكِ الأُمَمِ عَنْ كَرَاسِيِّهِمْ. كُلُّهُمْ يُجِيبُونَ وَيَقُولُونَ لَكَ: أَأَنْتَ أَيْضًا قَدْ ضَعُفْتَ نَظِيرَنَا وَصِرْتَ مِثْلَنَا؟ أُهْبِطَ إِلَى الْهَاوِيَةِ فَخْرُكَ، رَنَّةُ أَعْوَادِكَ. تَحْتَكَ تُفْرَشُ الرِّمَّةُ، وَغِطَاؤُكَ الدُّودُ. كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ، بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟ ” في النص يتوعد الله ابليس بالهاوية هي نار الجحيم، كيف كان كزهرة تضئ في جمال الكون حتى انتهت به قدرة الله الى الأرض بعد ان قهر الأمم. ان ابليس كان منبوذاً لم تعد له علاقة مع الله. لكنه في سفر ايوب تراجع الله عن ماضي خلافه معه ووعوده التي الزم فيها نفسه ان عاد ابليس الى الحيز الروحاني وتسلم سلطاته العدوانية مرة اخرى وهذا الأمر يناقض المبدأ الإلهي في اتخاذ القرارات الألوهية.
نلاحظ عدم ثبات عقيدة ايوب الدينية في محنته الشخصية مع الله، فلقد كان في بدء مأساته قنوعاً مستسلماً لقدره، تطالعنا فقرات الإصحاح الاول بهذه الحقيقة : ” فَقَامَ أَيُّوبُ وَمَزَّقَ جُبَّتَهُ، وَجَزَّ شَعْرَ رَأْسِهِ، وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ، وَقَالَ: «عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَى هُنَاكَ. الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا في كُلِّ هذَا لَمْ يُخْطِئْ أَيُّوبُ وَلَمْ يَنْسِبْ للهِ جِهَالَةً ” لكن السفر في الاصحاح الثاني، كشف لنا ان الله اقر ان ابليس من دفعه الى اختبار ولاء ايوب ” فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَلْ جَعَلْتَ قَلْبَكَ عَلَى عَبْدِي أَيُّوبَ؟ لأَنَّهُ لَيْسَ مِثْلُهُ فِي الأَرْضِ. رَجُلٌ كَامِلٌ وَمُسْتَقِيمٌ يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ. وَإِلَى الآنَ هُوَ مُتَمَسِّكٌ بِكَمَالِهِ، وَقَدْ هَيَّجْتَنِي عَلَيْهِ لأَبْتَلِعَهُ بِلاَ سَبَبٍ » ” كما يبدو ان الله اشار بنوع من الافتخار بأيوب مما فتح الحوار بين الطرفين حتى اعترف الله ”وقد هيجتني عليه لأبتلعه ” فهذا اعتراف صريح ان الله لم يكن راض على اختبار طاعة ايوب، لكنه انقاد لذلك من غير تدبر ان يقع ايوب ضحية الحوار والتحدي بين الطرفين. اي ان الله شعر ان الذي وقع لأيوب لم يكن يستحقه، كذلك نجد تناقض الفكرة الألوهية في سفر الامثال ما جاء في أمثال 12 الفقرة 21 «لا يصيب الصدِّيق شر. أما الأشرار فيمتلئون سوءاً». مما يدلل عدم انسجام المبدأ الألوهي بخصوص الصديقين. كذلك نجد تناقض النص في الفقرة 19 من الاصحاح الاول ” وإذا ريح شديدة جاءت من عبر القفر وصدمت زوايا البيت الأربع فسقط على الغلمان فماتوا و نجوت أنا وحدي لأخبرك ” مع النص في الاصحاح 19 ” نكهتي مكروهة عند امرأتي و خممت عند ابناء احشائي ” يبدو ان بعض اولاد ايوب كان حياً. كذلك في حوار بلدد الشوحي مع ايوب في الاصحاح 8 من الفقرة 4 ” إذ أخطأ إليه بنوك دفعهم إلى يد معصيتهم ” فهي اشارة الى ان ابناء ايوب او بعضهم مازالوا احياء. يبدو شأن ابليس في سفر ايوب انه الشخصية الروحانية المحورية الاساسية المهيمنة على ماساة ايوب وهو بهذا دفع الأحداث القاسية الى حالة الياس والخذلان بين ايوب وخالقه لهذا نرى ” ان الشيطان المذكور في مقدمة القصة الذي تحدى الله من جهة ايوب يوصف في القصة ببراعة ليس على انه المجرب الخبيث المعادي للجنس البشري بل على انه روح من التشكيك الصفيق الذي يقيس كل شي بمقياس المنفعة الشخصية، بل ان زوجة ايوب بتصرفها القاسي في ان تجعل من بلواه قضية شخصية مع الله” (3) سفر ايوب من اسفار ديانات المذهب الألوهي، في ان الله قادر على ازالة الشر ودحر الشيطان الى الجحيم والغاء قدرته، لكن الكتاب المقدس بكل ما يحمله في عموم اسفاره لم يقدم جوابا لماذا يتألم الابرار كما وقع الحال في الرجل الصالح ايوب، بل لماذا يوجد الشر والألم في الحياة؟ سفر ايوب لم يقدم الإجابة على مشكلة المعانات والشر، لقد عرض معانات رجل بلا حلول إلهية لمعاناته، لهذا تتراجع الحكمة الإلهية ويفتقد معناها وفراغ محتواها عند قراءة هذا السفر. كان ايوب يرى ان معاناته الجسدية والإبتلاء الذي تعرض اليه ظلم من الله وهو يريد تبريراً لانه رجل بار. لم يعمل ما يستحق ليحمل كل هذه الأمراض والقروح في جسده، كان تساؤل ايوب واحتجاجه منطقياً، بقي ايوب معترضاً على الله الى نهاية السفر، فلقد اتهمه الناس ان سبب ابتلائه لعمله الشرور وان عليه ان يتوب الى الله كي يرفع عنه هذا الإبتلاء. فهذا الإبتلاء كان فيه ايوب ضحية الصراعات الروحانية بين الله وابليس. ان سفر ايوب اساساً هو اختبار داخلي لإنسان واحد وهو ينهض من اعماق الظلمة الروحانية والشك الى آفاق متسعة جديدة قلبت موازين الإيمان وجعلت شكوى ايوب ” اذكر ان حياتي إنما هي ريح وعيني لا تعود ترى خيرا .. ” فهذا صراع روحاني دفع ثمنه ايوب ” هل مجاناً يتقي ايوب الله ” يحاول اثبات ان كمال ايوب انما هو صفقة رابحة فهو يدفع لانه يربح ويستثمر واضعا المكافأة نصب عينيه هذا في الواقع اتهاماً لكل من الله والطبيعة البشرية فمن جهة الله يربط بشدة بين البر والكسب ومن جهة الطبيعة البشرية ينكر وجود شي اسمه الفضيلة في الانسان ويتحدى الله نفسه الذي يقبل هذا التحدي ” (4) لهذا عانى ايوب ويلات الأمراض والقروح في جسده حتى نتنت رائحته فتم نبذه خارج المدينة ” فلما سمع اصحاب أيوب الثلاثة بكل الشر الذي اتى عليه جاءوا كل واحد من مكانه اليفاز التيماني وبلدد الشوحي و صوفر النعماتي وتواعدوا ان ياتوا ليرثوا له ويعزوه ورفعوا اعينهم من بعيد ولم يعرفوه فرفعوا اصواتهم وبكوا ومزق كل واحد جبته وذروا ترابا فوق رؤوسهم نحو السماء وقعدوا معه على الأرض سبعة أيام وسبع ليال ولم يكلمه احد بكلمة لانهم راوا ان كابته كانت عظيمة جدا ” تبين من معانات ايوب واحتجاجه على الله عدم ادراكه لما وقع له لقد كان يريد رداً من الله عن سبب الذي وقع له من الشر. حتى ان الله في آخر السفر لم يبين لأيوب سبب ابتلائه هذا. حتى ان اصدقاء ايوب في السفر تشككوا في صالح اعمال ايوب وظنوا ان ما وقع لأيوب ربما بسبب اعمال الخطيئة، ذلك ان المفاهيم اللاهوتية تفسر العقاب بسبب الخطيئة، وبلا خطيئة ليس هناك عقاب. فهذا الأسلوب والاستنتاج الإيماني درج عليه المؤمنون، في ثقتهم بالله وايمانهم بعدله.
عاش ايوب معاناته الذاتية، مستنكراً على نفسه ورافضاً على حاله ما حـلّ من اختبار الله وقساوة اقداره عليه، فجاء اصحاب ايوب، اليفاز التيماني، بلدد الشوحي، وصوفر النعماني، ليرثوا لحاله، فلقد بكوا ومزق كل واحد جبته وقعدوا على الارض سبعة ايام لم يكلمه احد، تبين من معانات ايوب واحتجاجه على الله عدم ادراكه لما وقع له لقد كان يريد ردا من الله من سبب كل الذي وقع له من الشر. حتى ان الله في آخر السفر لم يبين الى ايوب سبب ابتلائه هذا. في الاصحاح 6 ” يا ليت طلبتي تأتي و يعطيني الله رجائي ان يرضى الله بان يسحقني و يطلق يده فيقطعني فلا تزال تعزيتي و ابتهاجي في عذاب لا يشفق اني لم اجحد كلام القدوس ما هي قوتي حتى انتظر و ما هي نهايتي حتى اصبر نفسي ” تتعميق حالة الحوار الذاتي عند ايوب، حتى يفقد قيمة نفسه، ويتنمنى اليوم على قساوة العذاب الذي يعيشه، اراد من الله ان يقطعه، فهو لم ير رغم استقامته عذف الله عليه، ولم ينفع انقطاع حياته من اجل خالقه، فلم يجحد وجوده، فلم يعد يملك من القوة ما يجعله راغباً في الحياة، فنهاية حياته لا قيمة لها ولم ينفع تعبده لله، بهذا الإحباط واليأس عاش ايوب. كان يريد ان يقضي عليه الله فلم يعد يحتمل عذابه. بل يناجي نفسه في لوعة المعانات ” ... هكذا الذي ينزل الى الهاوية لا يصعد ” الذي ينزل الى مقابر الموت وتفنى حياته لن يصعد الى الحياة الأبدية، فهذا العذاب القاسي الذي عاشه ايوب قد جعل ظنه في الموت انها النهاية فلا بعث بعد الموت، لقد اهتز ايمان ايوب ولم يعد قادراً على التمسك بولاء الغيب، انها محنة المعانات، كان ايوب صالحاً فبات يتشكك في اهمية حياته الصالحة امام الله في انها لم تعد تكفي لدفع الأذى عنه لذا فهو سيموت ولا يبعث مرة ثانية. ”... تألم ايوب وحيدا منبوذاً من بيته ومجتمعه فقد اصبح ابرص مطروحا على كومة من الرماد وسمع ثلاثة من اصحابه بمحنته فتشاوروا معا وجائوا من اماكن نائية ليعزوه ويواسوه ... فقذ وجدوه منبوذاً ومضروباً بمرض خطير لعله داء الفيل لم يروا فيه الا انه انتقام من الله ” (5)



#باسم_عبدالله (هاشتاغ)       Basim_Abdulla#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مريم العذراء والعلاقة المحرّمة (3)
- مريم العذراء والعلاقة المحرّمة (2)
- مريم العذراء والعلاقة المحرّمة (1)
- الحجاب بين الوثنية والوحي الإلهي (2)
- الحجاب بين الوثنية والوحي الإلهي (1)
- الدولة الدينية وانهيار الاقتصاد الوطني
- التوراة بين بشرية النص وعنف الإله
- عقيدة البداء، حقيقة إلهية ام خرافة دينية؟
- إنجيل يوحنا وخرافة إلوهية المسيح (2)
- انجيل يوحنا وخرافة إلوهية المسيح (1)
- قراءة نقدية في سفر دانيال
- سفر الأنشاد، نص اباحي ام وحي إلهي؟
- الله بين التوحيد والتعدد
- اضطراب الشخصية بين التدين والعلمانية
- اشكالية الخلق والخالق في الفكر الديني
- عذاب القبر خرافة ام حقيقة إلهية؟
- الإسلام الراديكالي في تنظيم داعش وطالبان
- ذي القرنين خرافة ام حقيقة تاريخية؟
- يونان في بطن الحوت اسطورة خرافية
- خرافة الجنة والنار في الأديان الإبراهيمية


المزيد.....




- مهر: مقتل مسؤول الاستخبارات في حرس الثورة الإسلامية جنوب شرق ...
- وسائل إعلامية تابعة لما يسمى بـ -جيش العدل- تعلن عن تبني هذه ...
- استشهاد مسؤول الاستخبارات في حرس الثورة الإسلامية بمحافظة سي ...
- استشهاد مسؤول الاستخبارات في حرس الثورة الإسلامية بمحافظة سي ...
- نفير عام في القدس نصرة للشهداء والمسجد الأقصى المبارك
- خبير تربوي فرنسي: العلمانية بالنسبة للعديد من الطلاب مرادفة ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الغائب على الشيخ القرضاوي في المسجد ...
- سقوط مدو للنواب الحكوميين في انتخابات الكويت وصعود للإسلاميي ...
- في الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر التنظيم ثم التنظيم ثم التن ...
- اسلامي: نسعى لتسريع التكنولوجيا النووية لخدمة الناس والاقتصا ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - باسم عبدالله - سفرايوب، خرافة المذهب الألوهي (1)