أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عطا درغام - الأزهر في ألف عام















المزيد.....

الأزهر في ألف عام


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7316 - 2022 / 7 / 21 - 14:46
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ذاع صيت المسجد الأزهر وشاعت شهرته حتي أوشك ان يحتل المكانة الرابعة بعد المساجد الثلاثة . لقد بناه الفاطميون فور استيلائهم علي مصر سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة من الهجرة ،وكان القصد من بنائهم له تعليم المذهب الشيعي الإسماعيلي وإحلاله محل المذهب السني علي ضفاف النيل، غير أن الله تعالي جعله منارة لأهل السنة ومشكاة تنبعث منها أقباس مبادئهم وتعاليمهم بعد زوال ملك الفاطميين،وظل الأزهر يحمل لواء هذا المذهب ويحميه منذ بنائه حتي الآن وأن لا مقصر مما جعله تاج المساجد ورابعها بعد المسجد الحرام و والمسجد الأقصي المسجد النبوي.
والسبب الذي من أجله استحق الأزهر هذه الرتبة ونال دون غيره تلك المنزلة هو أنه المسجد الوحيد الذي حمل علي عاتقه مهمة حماية الإسلام ولغته،وظل أكثر من الف عام كالطود الشامخ.لا تنال منه العوادي ولا تؤثر فيه الخطوب والأرزاء حتي صار قلعة الحنيفية وحصن العربية.
وحتي قصد إليه طلاب العلم وعشاق المعرفة من شتي بقاع الدنيا وأصقاعها للتزود مما لدي شيوخه العظام والجلوس منهم مجلس التلاميذ والطلاب. والسبب الثاني وهو ان هذا المعهد العتيد كان يفتح ذراعيه للعلماء الفارين من وجه الظلم والاضطهاد في كل بلد يحتله أعداء الإسلام، ويبسطون عليه سلطانهم.وهذا واضح في الغزو الصليبي للمشرق العربي،والاجتياح المغولي للخلافة العباسية.
فإن أولئك وهؤلاء لما زحفوا علي بلاد الإسلام ودمروا حضارتها ومدنيتها وصبوا علي أهلها جام البطش والانتقام لم يجد هوادة العلم ولا عشاق المعرفة ملجأً يهرعون إليه ،ويأمنون في رحابه غير الأزهر.
أقبلوا عليه زرافات ووحدانًا،وكان الأزهر كما تصوروه وتخيلوه، فد أمنهم بعد خوف وأعزهم بعد ذل ولم يقدم إليهم العلم،وإنما أعطاهم كل ماهم في حاجة إليه..أعطاهم الملبس والمسكن والمأكل والمشرب حتي الأوراق والأقلام والكتب والمحابر؛ فإنه وضع هذا كله بين أيديهم وتحت تصرفهم ، فقدر الذي استحقه الأزهر إذن والصيت الذي بلغه لم يكن هبة وهبت له ولا عطية أهديت له ،وإنما كان جزاءً وفاقًا لأعماله وأفعاله ودوره الذي لم يمارسه غيره.
ومنذ الوهلة الاولي التي وضع فيها هذا المعهد العتيد في أرض القاهرة وارتفعت مآذنه السامقة في سمائها والعشرات بل المئات من الكتب والمقالات التي تؤرخ له وتفيض في ذكر مآثره ومفاخره وتشرح أفضاله وتطري أعماله،وتبين الجهود التي كان ولا يزال يبذلها في خدمة الإسلام،ولغته وقطع الطريق علي أعدائهما الذين يتربصون بهما ويحشدون الحملات للنيل منهما.
غير أن هؤلاء الكتاب لم يكونوا جميعًا من الموالين للأزهر ولا من العارفين لقدره ومنزلته،وإنما كان بعضهم كذلك وكان البعض الآخر من المتحاملين عليه والمسخرين أقلامهم لتنقصه وتصيد العيوب له ،ومن الكتب الجادة التي أنصفت الأزهر وعرفت له شأنه وقدره وخلت من الإساءة إليه والتهوين من فضله وكانت محايدة في الكتابة عنه
والكتاب الذي كتبه الدكتور بيارد دودج تحت عنوان"الأزهر في ألف عام" وقد ترجمه إلي العربية حسين فوزي النجار، وجاء في التقديم الذي كتبه مؤلفه بين يديه الهدف من تألف هذا الكتاب هو تعريف غير العرب بالثقافة الإسلامية التي يتولي الأزهر الشريف نشرها عن طريق الأساتذة والمعلمين الذين يتولون التدريس في أبهائه وساحاته وليس القصد منه نقد هذا المعهد العتيد ولا التصدي لما يمكن أن يكون عليه من المآخذ والملاحظات.
ولكي يكون المؤلف صادقًا فيما يكتب مطمئنًا إلي ثصحته فقد غادر بلاده وأقام سنتين طوالًا عن كثب من الأزهر. وناقش علماه غيرهم من أصحاب الفكر والقلم وهكذا توافرت لكتابه كل ماهو في حاجة إليه من المعلومات السليمة والآراء المفيدة.
والكتاب يحوي بين دفتيه تقديمًا وثمانية فصول وملحقًا واحدًا،وصفحاته سبع وستون ومائة من القطع الكبير، وقد تناول المؤلف في الفصل الأول:وعنوانه الأزهر والخلفاء الفواطم عددًا من القضايا منها: بناء الأزهر والشعائر ومعالم الفكر الفاطمي.وحلقات الدراسة،والحاكم بأمر الله.
وفي الفصل الثاني: وعنوانه صلاح الدين والدولة الأيوبية تحدث المؤلف عن معاهد العصر الوسيط ومناهج الدراسة فيها وعرض للعلوم العقلية والنقلية ووقف وقفة قصيرة عند كل من اللغة والنحو والصرف والبلاغة والأدب والقراءات والتفسير والحديث والفقه والكلام.
وفي الفصل الثالث: تكلم المؤلف عن تجديد الأزهر،وأعطي فكرة موجزة عن السلطان الناصر وخلفائه
وفي الفصل الرابع وعنوانه الأزهر في العصر العثماني عالج المؤلف أمورًا منها: المنح الدراسية ومشيخة الأزهر وتأثير التصوف في الحركة العلمية والصراعات التي كانت تدور عند تولي بعض العلماء مشيخة الأزهر،كما عرض للحياة الثقافية في مصر في أواخر القرن الثامن عشر،وعاد إلي الأزهر فتحدث عن تعميره وتوسعته وحياة طلابه.
وفي الفصل الخامس: وعنوانه بداية التاريخ الحديث ركز المؤلف علي الحديث عن محمد علي وخلفائه وجمال الدين الأفغاني والاحتلال البريطاني
وفي الفصل السادس:عنوانه التجديد والإصلاح، تناول المؤلف الشيخ محمد عبده ودوره في إصلاح الأزهر،وانتقل إلي التعليم في الأزهر، فتناول مراحله الثلاث وهي: المرحلة الابتدائية والثانوية والعالية،وانتقل إلي قضايا أخري منها الحرب والثورة وما بين الحربين والحرب الثانية.
وفي الفصل السابع: وعنوانه الأزهر بعدألف عام تحدث عن القضايا التالية: الجامعة والمعاهد الدينية النظامية والحرة ومسنتوي الإدارة والمبني الجديد لها وسجلات الطلاب المبصرين منهم والمكفوفين(العميان) والإنفاق والميزانية والدراسة والمكتبة والتربية البدنية والصحية والخدمات الإدارة فيه ومذاهبهم والمدة التي لبثها كل واحد منهم في منصبه الإضافية.
وفي الفصل الثامن والأخير: وعنوانه قضية المستقبل وقد عرض فيه لبعض قضايا التعليم وتحدث عن الشبيبة الجديدة.
وأنهي المؤلف الكتاب بملحق شرح فيه الإشراف علي الأزهر عبر العصور وسجل أسماء العلماء الذين تولوا زمام الإدارة فيه ومذاهبهم والمدة التي لبثها كل واحد منهم في منصبه.
والذي يطالع هذا الكتاب من ألف إلي يائه، يلاحظ أن مؤلفه قد بذل فيه الكثير من الجهد وموثقه ،وعلي الرغم من أن المؤلف ليس عربيًا ولا مسلمًا؛ فإنه لم يكن منحازًا، ولا متعصبًا وإنما كان محايدًا في أكثر ماكتب.. بل لقد لقد كان يكبر الأزهر وشيوخه ، ويدفع عنهم قالات الأفك والزور.
وإن ما تناوله هذا الكتاب من حديث عن الأزهر ومناهجه والجهود التي كانت ولا يزال يبذلها في خدمة الإسلام، ولغة القرآن شهادة حق من عالم لا ينتمي إلي هذا الدين، ولا يقيم في دياره ولا ينطق لغته.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جماليات فن الإخراج
- قضايا الفلاح في البرلمان المصري-1924-1936
- الجامعة الأهلية بين النشأة والتطور
- فن الدراما عند رشاد رشدي
- عصر الصورة من الفوتوغرافيا إلي الأقمار الصناعية
- قضايا المشرق العربي كما يراها الشعراء الأسبان
- يوسف الشاروني وعالمه القصصي
- حكايات أندرسن
- الغيم والمطر: الرواية الفسطينية ..من النكبة إلي الانتفاضة
- المرأة والتغير الاجتماعي 1919-1945
- القصص الديني في مسرح الحكيم للدكتور إبراهيم درديري
- كتاب الفكر الثوري في مصر قبل ثورة 23 يوليو- الدكتور عبد العظ ...
- حول الثقافة الشعبية القبطية
- الكادراج السينمائي
- المجتمع المصري والثقافة الغربية للدكتورمحمد رجب تمام
- المأثور الشعبي في السينما المصرية (دراسة لبعض أفلام صلاح أبو ...
- الشخصية الوطنية المصرية: قراءة جديدة لتاريخ مصر للدكتور طاهر ...
- المرأة من السياسة الي الرئاسة
- التيارات السياسيبة والاجتماعية بين المجددين والمحافظين- دراس ...
- نظرية العرض المسرحي


المزيد.....




- مشاهد لحريق هائل يلتهم حاويات الشحن في أحد الموانئ التركية ج ...
- أول صورة لطائرات الجيش المصري لحظة وصولها سوريا
- زلزال تركيا وسوريا: لقطات جوية تكشف مدى الدمار
- زلزال تركيا وسوريا: رجال الإنقاذ يقدمون الماء لطفل عالق تحت ...
- المنطاد الصيني: مصادر أمريكية تؤكد على أن المنطاد كان للتجسس ...
- تغريدة الخبير الهولندي.. هل يمكن حقا التنبؤ بالزلازل؟
- ميشوستين في برقية تعزية لعرنوس: روسيا ستقدم كل الدعم لسوريا ...
- كم مترا تحركت تركيا على وقع الزلزال المدمر؟
- خبيرة زلازل تقيم خطورة تحرك الصفيحة العربية بسبب الزلزال
- فرقاطتان جديدتان تبدآن الخدمة في البحرية الروسية


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عطا درغام - الأزهر في ألف عام