أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - فن الدراما عند رشاد رشدي














المزيد.....

فن الدراما عند رشاد رشدي


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 7312 - 2022 / 7 / 17 - 14:02
المحور: الادب والفن
    


بدأ رشاد رشدي الكتابة للمسرح عام 1959 عندما قدم له "المسرح الحر" مسرحية"الفراشة"..ولكن اهتمامه بالمسرح بدأ قبل ذلك بوقت طويل يرجع إلي اوائل الأربعينيات بحكم عمله بقسم اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة القاهرة ثم رئاسته لها..
وكان يقوم بتدريس النقد والدراما وتخرج علي يديه كثيرون ممن يعملون الآن في ميادين الفن سواء الذين يشتغلون بالخلق الفني أو بالنقد الفني التحليلي..ولذلك فإنه من الطبيعي بالنسبة لرشاد رشدي أن يستفيد بخبراته الفنية في هذا الميدان المبكر بالنسبة للوطن العربي، وخاصة له محاولات قبل ذلك في الخلق الفني كما نجد في مجموعته القصصية "عربة الحريم" وأيضًا في مسرحيات الفصل الواحد التي كتبها باللغة الإنجليزية.
ولذلك فإنه ليس من قبيل الصدفة أن يكتب رشاد رشدي للمسرح لأن مسرحياته امتداد حي لنشاطه الأدبي والنقدي..بدليل أنه أقام مسرحياته علي آرائه النقدية التي اعتنقها منذ اشتغاله بالنقد، بل وأحالها في بعض الاحيان إلي تطبيقات عملية لها.
وإن كان هذا قد غلب الناقد داخله علي الفنان في بعض الحالات إلا أنه استفاد من أبحاثه النقدية في تجنب التسطيح والمباشرة والتقرير والمواقف ذات البعد الواحد والشخصيات التي نراها من جانب واحد..إلخ..أي أن الصفة الأساسية التي تميز أعماله عامة تكمن في الموضوعية البحتى التي تنأي عن شخصية الكاتب وآرائه الخاصة في الحياة..
وهي الصفة التي كثيرًا ما نفتقدها في الأعمال الادبية المعاصرة التي تعتقد أن البلاغة الأدبية هي التعبير الصادق عن إحساس صادق..يقول رشا رشدي عن "بلاغة العمل الأدبي" في كتابه؟ ماهو الأدب"
"البلاغة في مفهومها القديم هي التعبير الصادق عن إحساس صادق، ولذلك نجد النقاد يربطون البلاغة بالأسلوب، ويعتبرون الأسلوب البليغ هو الأسلوب الذي يعبر تعبيرًا صادقًا عن شخصية الكاتب.
ولقد ظل هذا المفهوم للبلاغة سائدًا إلي أن قام"النقد الجديد" بعد الحرب العالمية الأولي بقليل ،فغير مفهوم البلاغة كما غير المفهومات الأخري للأدب والنقد- فنجد ت.س. إليوت يكتب في سنة 1919 ، فيقول " إن الفن ليس تعبيرًا عن إحساس صادق مهما بلغ الإحساس أو التعبير من الصدق ،كما أنه ليس تعبيرًا عن شخصية الفنان ،فالفنان لا يخلق فنًا عظيمًا بمحاولته التعببر عن شخصيته تعبيرًا متعمدًا مباشرًا، بل هو يعبر عن هذه الشخصية بطريق غير مباشر عندما يركز جهده في خلق شيء محدد .
تمامًا كما يصنع النجار الكرسي أو المهندس الآلة، وكلما ازداد انفصال الشخصية عن عقلة الخالق، زاد اكتمال الفنان وازدادت قدرة عقله الخالق علي تفهم المشاعر المختلفة التي هي مادة الفن وعلي إحالتها إلي شيء جديد وهو العمل الفني..".
ومن هنا كان اهتمام رشاد رشدي بالشكل وعلاقته الحية بالمضمون الذي يدور حول الخصائص المميزة لفن الدراما عنده،والتي تمثلت في الدافع الجنسي،والدور الذي تلعبه أوهام الماضي في تشكيل الكيان النفسي للشخصيات. وتفكيرها،ووظيفة الرمز داخل النسيج،والدور الذي تلعبه أوهام الماضي في تشكيل الكيان النفسي للشخصيات.
ورغم أن هذه الدراسة التي قام بها الدكتور نبيل راغب بعنوان ( فن الدراما عند رشاد رشدي) حللت كل خاصية علي حدة في فصل مستقل بها ،فإن هذا لا يعني الفصل والعزل بينها لأن الدراسة تقوم علي التحليل الذي يدرس العنصر الواحد في ضوء علاقته بالعناصر الأخري، ولا تعتمد علي التشريح الذي يدرس العنصر الواحد كوحدة مستقلة بذاتها مما يحيل العمل الفني إلي جثة فاقدة للحياة.
ولذلك تم تقسيم الدراسة إلي أربعة فصول تعالج "الشكل الفني" و" الدافع الجنسي" و"وظيفة الرمز"و"أوهام الماضي"..ليس سوي افتراض نقدي من أجل التحليل لأنه في نهاية الدراسة سنجد ان الفصول الأربعة بدأت من العمل الفني ككل عضوي وانتهت إليه كجسم حي أيضًا..وهذا رجع إلي إيمان رشاد رشدي بقيمة الشكل ..يقول في نفس الكتاب في فصل تحت عنوان "ماهو الشكل"
"والشكل هو أن يُثير الفنان في نفس القاريء أو المتفرج أو المستمع رغبة طبيعية ويرضيها،فإذا مهد الشاعر في نفس القاريء لحالة شعورية معينة كان لابدله أن يتبع ذلك بما يرضي هذه الحالة ويشبعها.
كما أن في الموسيقي مامن نغمة إلا ولها ما يقابلها..ومن هنا كانت الحتمية في العمل الفني ،لأنه يندرج بنا من مرحلة إلي مرحلة أخري حتمتها المرحلة الأولي عن طريق المفارقة أو الاقتران أو التنويع أو التوحيد او التكرار أو المقابلة ،أو أي شكل من الاشكال الطبيعية التي تزودنا بها الحياة ،والتي يحسمها العمل الفني في تفاصيله وفي مجموعه..
و‘ن شئت فقل إن العمل الفني إنما هو بمثابه الرداء الذي يكسو به الفنان هذه الأشكال الطبيعية فيكسبها فردية تمكنها من أن تثير في نفوسنا إحساسًا بها بغض النظر عن الرداء نفسه.فالحدث الذي تقوم عليه قصة ما لا قيمة له في نفسه وإنما قيمته في قدرته علي تجسيم الشكل.
وكذلك الظلال والألوان في الصور،والنسب والأبعاد في التمثال والأنغام في الألحان في الموسيقي لا قيمة لها في ذاتها، وإنما في تتابعها في نظام معين يحقق إثارة إحساس بالطبيعي.أي بالشكل لأن الشكل هو إخضاع الحقائق لإثارة إحساس معين لا السعي وراء الخالق في ذاتها ولذاتهتها؟.



#عطا_درغام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الصورة من الفوتوغرافيا إلي الأقمار الصناعية
- قضايا المشرق العربي كما يراها الشعراء الأسبان
- يوسف الشاروني وعالمه القصصي
- حكايات أندرسن
- الغيم والمطر: الرواية الفسطينية ..من النكبة إلي الانتفاضة
- المرأة والتغير الاجتماعي 1919-1945
- القصص الديني في مسرح الحكيم للدكتور إبراهيم درديري
- كتاب الفكر الثوري في مصر قبل ثورة 23 يوليو- الدكتور عبد العظ ...
- حول الثقافة الشعبية القبطية
- الكادراج السينمائي
- المجتمع المصري والثقافة الغربية للدكتورمحمد رجب تمام
- المأثور الشعبي في السينما المصرية (دراسة لبعض أفلام صلاح أبو ...
- الشخصية الوطنية المصرية: قراءة جديدة لتاريخ مصر للدكتور طاهر ...
- المرأة من السياسة الي الرئاسة
- التيارات السياسيبة والاجتماعية بين المجددين والمحافظين- دراس ...
- نظرية العرض المسرحي
- الفيلم التاريخي في مصر
- أدب الزهد في العصر العباسي للدكتور عبد الستار السيد متولي
- الأصول الفني للشعر الجاهلي
- الهجاء في الأدب الأندلسي


المزيد.....




- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...
- السينما الوجودية إنغمار بيرغمان نموذجاً
- كلاكيت: رحيل ايقونة السينما الإيطالية
- جمعية الفنانين التشكيليين تقيم معرضاً لترسيخ المنافسة الجمال ...
- كاريكاتير العدد 5361
- 15 فيلما عربيا تنافس على جوائز كبرى المهرجانات السينمائية في ...
- سيد قطب.. شخصية أدبية وفكرية شيطنها البعض وألهمت آخرين
- موازين ـ السيرة الأدبية والفكرية لسيد قطب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا درغام - فن الدراما عند رشاد رشدي