أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - ناتو شرق أوسطي.. ماذا لو نجحت إسرائيل في لم شمل العرب!














المزيد.....

ناتو شرق أوسطي.. ماذا لو نجحت إسرائيل في لم شمل العرب!


سامي البدري
روائي وكاتب

(Sami Al-badri)


الحوار المتمدن-العدد: 7307 - 2022 / 7 / 12 - 13:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ناتو شرق أوسطي..
ماذا لو نجحت إسرائيل في لم شمل العرب!

كثيرة نكت المرارة التي أطلقها العرب بشأن وحدتهم وتحالفاتهم، منذ حلف بغداد وحتى آخر قمة عربية، ولكن ماذا لو حدثت هذه المعجزة على يد عدوهم إسرائيل؟
هل تنجح إسرائيل في لم شمل العرب تحت يافطة ناتو شرق أوسطي؟ ستكون النكتة الأكبر في تاريخ تقارب العرب... أليس كذلك؟
موضوع يبدو مجرد الحديث فيه يثير ألف سخرية واستهجان، ولكن يحدث في السياسة ما قد لا يحدث حتى في خيال روائي.
فظهور عدو بحجم حقد إيران، وبمعاداته للجميع وبعمله على التدخل في شؤون الجميع وسعيه، الذي لا يكل، لتغيير الخرائط السياسية لأغلب دول الإقليم، قد يصنع المعجزة أخيراً، والطريف على يد عدو العرب الأول إسرائيل!
يحدث في السياسة ما لا يحدث في أفلام هوليود!
إيران لا تكتفي بتهديد أمن ووحدة سيادة دول الشرق الأوسط، بل نجحت بالفعل، ومنذ سنوات في احتلال أربع دول عربية، وهي لا تتوقف ولا تدخر جهداً ووسيلة، في السعي لاحتلال باقي دول المشرق العربي، وهذا ما دعا ويدعو الدول العربية للتحالف مع الشيطان، من أجل درء التهديد الإيراني الذي لا يريد أن يقف عند حد.
المشكلة الآن ليست في التحالف مع إسرائيل، من حيث الجانب التاريخي والقومي في العدو الإسرائيلي، بل بسؤال ما الذي يجبر العرب على التحالف مع إسرائيل لمواجهة التهديد والأطماع الإيرانية في بلدانهم؟ هل هو يكمن في قوة الجيش الإسرائيلي وقدرته على ردع التغول الإيراني وقوة مخابراتها وأجهزة معلوماتها الاستخبارية أم هو في ضعف الجيوش العربية وعدم ثقة قادتها بها؟
وإذا ما كانت ظروف سياسية وأوضاع مختلة قد فُرضت وسمحت لإيران بالتدخل وفرض هيمنتها على العراق وسوريا، وبصورة مباشرة، فكيف تمكنت إيران من صناعة مليشيا الحوثي في اليمن، لتتمكن هذه المليشيا – وأقولها بكل مرارة – من هزيمة جيوش ثلاث دول عربية، اليمن والسعودية والامارات العربية؟
ويحدث في الواقع ما يعجز عنه حتى خيال الأفلام الهندية: مليشيا تهزم جيوش ثلاث دول!
فكرة الناتو الشرق أوسطي (هل عليّ أن أكون أميناً مع الواقع ومع نفسي وأسميه ناتو عربي إسرائيلي؟) ليست قديمة ولا تعود أصولها للتكتلات الإقليمية القديمة، بداية من حلف بغداد خمسينيات القرن الماضي، بل هي فكرة جديدة تفرضها مواضعات وأوضاع عربية مختلة بالذات، حقيقتها أن الدول العربية المجاورة لإيران سلمت، عقب حرب التحالف العربي مع مليشيا الحوثي في اليمن، أن جيوشها عاجزة عن مواجهة إيران، وعليه صار لها أن تتحالف مع عدوها التاريخي لمواجهة عدوها الأيديولوجي – المذهبي، الذي أثبت لها، احتلاله لأربع دول عربية كاملة، أن جيوشها وأجهزة استخباراتها ومخابراتها عاجزة عن مواجهته وصده.
يا لمأساتكم يا عرب!
ولكن من أين تأتت ثقة دول المشرق العربي بقوة اسرائيل؟ من هجماتها التفجيرية والمخابراتية داخل العمق الإيراني، وضرباتها الساحقة الماحقة التي لا تخطئ أهدافها، للقطعات والمليشيات الإيرانية المنتشرة في سوريا ولبنان؟ ماذا تفعل وما هو دور جيوش ومخابرات الدول العربية إذن، وحكوماتها تصرف عليها مئات مليارات الدولات تدريباً وتسليحاً كل عام؟
ميليشيا الحوثي تهزم جيوش ثلاث دول وتحتل اليمن، وبضعة مليشيات إيرانية (أغلبها عراقي ولبناني) تحمي نظام بشار الأسد وتديم سلطته على الأراضي السورية. مليشيا أقلية طائفية في لبنان تقيم لنفسها دولة داخل الدولة الأم وتهيمن على قرارها ومقدراتها، وعدد من المليشيات تستقوي بإيران وتحكم العراق وتتحكم بمقدراته وبشعبه وبثرواته منذ عشرين عاماً، بل وتصدر فصائلها وجرائمها إلى باقي دول الجوار العربي.
كيف يحدث هذا وما الذي تمتلكه إيران أكثر منكم يا عرب؟
الحقيقة أن إيران التي قاتلها الجيش العراقي لوحده لمدة ثمان سنوات وأجبر، في النهاية، قائد ثورتها الخميني على تجرع كأس سم الهزيمة، لا تملك غير سلاح طائفيتها المذهبية، فأين أجهزة مخابراتكم من محاربة هذا السلاح وإبطال أثره يا عرب؟ ألا تنشئ أجهزة المخابرات لمحاربة مثل هذا السلاح الواهن، في حقيقة الأمر، إلى جانب مهامها الأخرى، أم أنا لا أجيد الحساب في هذا الجانب؟
ستضعون ثقتكم في إسرائيل، من حيث كونها عدوة لعدوكم إيران، وتعقدون معها حلفاً أو ناتو لمواجهة التغول والاعتداءات الإيرانية، لن نعترض على هذا، لكن ثمة سؤال يطرح نفسه علينا وعليكم: ماذا سيكون دوركم في هذا الحلف، أقصد كجيوش وأجهزة استخبارات عسكرية ومخابرات؟ هل ستكتفون بتمويل الجيش والمخابرات الإسرائيلية وتقاتل هي بالنيابة عنكم؟ هل ستقاتل جيوشكم وأجهزة مخابراتكم؟ لم لم تقاتل التدخل الإيراني في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وهو يهددكم من أول لحظة؟ هل يعقل ان أجهزة مخابراتكم ودوائركم السياسية ومستشاريكم ومراكز بحوثكم لم تخبركم أن من يسمح للعدو بأكل الثور الأبيض فإن مصيره الأكل ذاته؟!
ومجدداً، لماذا ستقاتل إسرائيل بالنيابة عنكم يا عرب، تحت يافطة ناتو الشرق الأوسط أو أي يافطة أخرى ومقابل ماذا؟
إسرائيل ليست ببلاهة صدام حسين الذي قاتل إيران، ثماني سنوات، بالنيابة عنكم يا عرب... تعرفون هذا... أليس كذلك؟ إسرائيل لن تطلعكم على خططها ولن تبوح لكم بأسرار عملها، بل ولن ترضى بدور أقل من القيادة العامة والتحكم بقدراتكم، لأنها متفوقة في كل شيء عليكم، وعليه، وهذا الحد الأدنى، لن تكونوا سوى تابعين لإرادتها لا شركاء ومن مواقع الندية، لأنها تعرف تماماً أن من يعجز عن حماية بلده ضد مجرد مليشيا لن يصلح لأكثر من التحكم بقراره ومصيره.
ولكن ستكون لهذا الناتو حسنة واحدة ومن حيث لا نحتسب، إن تحقق طبعاً، وهي جمع شمل جزء من العرب وتوحيد قرارهم تجاه قضية مصيرية، رغم أنها لن تكون بإرادة وقيادة عربية للأسف.. فهل ستنجح إسرائيل حيث فشلت وحدة الدم واللغة والتاريخ والقومية والمصير وجامعة الدول العربية وجميع قرارات قممها في جمع العرب؟



#سامي_البدري (هاشتاغ)       Sami_Al-badri#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشرق الإيراني الجديد
- ميزان القوى الدولية على الأراضي السورية
- حرب الحمار والدب الكبيرين
- نزال غير مثير
- رصاصة جيب التاريخ الأخيرة
- روسيا والغرب والعقد التاريخية
- المدونة الفلسفية كأساس للذاكرة الثقافية
- في الحرب الأوكرانية... هناك روسيا النووية وليس بوتين فقط
- بيت السكن المهدد بالهزيمة
- أنا أكره قاطع التذاكر
- برلمان لمحاسبة البرلمان على فساده!
- عندما تربح الديمقراطية وتخسر الوطن
- لو نجح كوفيد 19
- عقبة القصور (وجودية كولن ولسن الجديدة)
- انتخابات جديدة بخلافات قديمة
- كعادتها، بغداد تصلني متأخرة
- تفاح أحمر يزاحم المارة
- طرق حب لم تخترع بعد
- عندما تكونين شاعرة
- أمريكا وميزان الإرهاب الإيراني الأفغاني


المزيد.....




- لعمامرة: الجزائر تلعب دورا محوريا كقوة وساطة لتطوير منطقة ال ...
- الأمير هاري يفاجئ الأيتام بزيّ غريب خلال تهنئته لهم بعيد الم ...
- مسؤول إيراني: البنى التحتية للبلاد تعرضت خلال الشهرين الأخير ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل وإصابة عدد من مسلحي -أنصار الله-
- إطلاق صاروخ من قطاع غزة نحو جنوب إسرائيل
- حادث دهس مروع في مصر (فيديو)
- واشنطن ترجح انخفاض وتيرة القتال في أوكرانيا خلال الشتاء
- خطط محاربة الفساد في العراق تواجه تحديات تهدد بفشلها
- واشنطن: لا نسعى لإحياء الاتفاق النووي مع إيران بل دعم احتجاج ...
- تعويض طالبتي طب توأم 1.5 مليون دولار اتهمتهما جامعتهما بالغش ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - ناتو شرق أوسطي.. ماذا لو نجحت إسرائيل في لم شمل العرب!