أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - ميزان القوى الدولية على الأراضي السورية














المزيد.....

ميزان القوى الدولية على الأراضي السورية


سامي البدري
روائي وكاتب

(Sami Al-badri)


الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم أن تدخل ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وفصيلها اللبناني (حزب الله)، قد سبق السيطرة الروسية على سوريا، إلا أن التدخل الروسي هو ما حول الأراضي السورية إلى ساحة وعقدة للتوازنات الدولية، بصورة ظاهرة.
وبغض النظر عما إذا كان التدخل الأمريكي (اللاحق) في سوريا، قد جاء بدفع إسرائيلي مباشر أم لا، فإن تدخل روسيا والولايات المتحدة قد أخرج الوضع السوري (الذي أعقب ثورة الشعب السوري على نظام بشار الأسد القمعي) من دائرة النزاع الداخلي إلى ساحة التوازنات الدولية في منطقة الشرق الأوسط.
فاستنجاد بشار الأسد بمليشيا الحرس الثوري وفصائله الطائفية، العراقية واللبنانية، ورغم خطورة هذه المليشيات، أبقى ميزان الصراع محلياً – اقليمياً (نسبياً) وتحت سيطرة ثورة الشعب السوري، وهذا ما دفع بشار الأسد للاستنجاد بروسيا لتتدخل بقوتها العسكرية من أجل أن تحميه وتبقي له على ما تبقى في حوزته من الأراضي السورية، وهو التدخل الذي فتح شهية الولايات المتحدة للتدخل وتحويل سوريا وثورة شعبها إلى أحد مواقع التوازنات الدولية وحساباتها السياسية والأمنية.
تدخل الولايات المتحدة المتأخر في سوريا، والذي أجبرها تدخل روسيا عليه، كان وفق حسابات أنها كانت تريد أن تبقي الثورة السورية كصراع داخلي (يبدو في صورة أنه صراع سوري – سوري)، تحت هيمنة القوة الإيرانية، وهو ذات السلوك الذي تنتهجه في العراق، والذي هدفه (وهو ما يحدث في العراق تماماً) أن يقتتل السوريين فيما بينهم حد الإنهاك وإحالة سوريا إلى ركام وبلد فاشل وخارج عجلة التاريخ، سواء باتفاق مع إيران أو بسكوت عن تدخلها، وخاصة أن التدخل الإيراني يفرغ الثورة السورية من محتواها وهدفها التحرري ويحيلها إلى مجرد صراع طائفي – مذهبي بين قطبين متناحرين على الهوية الدينية أو المذهبية، وهذا ما يحرم ثورة الشعب السوري من تدخل ودعم الأمم المتحدة ومجلس الأمن وواجبهما في حمايته وحماية حقوقه الإنسانية والمدنية.
الولايات المتحدة كقطب عالمي أوحد وكمهيمن على ميزان القوى الدولية والأمم المتحدة، كان بمقدورها التدخل وحشد الطاقات والدعم الدوليين، بل وحتى التدخل العسكري، لحماية الشعب السوري من جلاده، ولكن لا مصلحة لها ولا لإسرائيل في ذلك. لذا فإنها لم تسكت على بطش ووحشية بشار الأسد وهو يشن حرب إبادة ضد الشعب السوري، بل سكتت على التدخل الإيراني وميليشياته، ما دام هو لا يتخذ شكل الحرب الرسمية المعلنة ويخدم إسرائيل في تفتيت سوريا وتقطيعها إلى أوصال ويقتل شعبها.
إذاً التدخل الروسي، وهو يرقى إلى درجة احتلال تام المواصفات، هو ما حول سوريا إلى موقع توازن دولي وهو ما أجبر الولايات المتحدة على التدخل في سوريا، رغم أنه مازال يبدو تدخلاً عشوائياً وغير واضح الأهداف، بل وليس له دور في لعبة التوازن على الأرض وميزان قواها، لا مع الوجود الروسي ولا مع رأس النظام وقواته، وكأنها تقول: نحن هنا لأن روسيا تحتل جزءاً من هذا المكان الحيوي المجاور لإسرائيل، أما ما يجري على الأرض من حرب إبادة يمارسها بشار وحلفائه الروس والايرانيين ضد الشعب السوري فلا شأن لنا بها، بل ولتستمر حتى سقوط آخر حجر ومقتل آخر مواطن سوري.
إذن التدخل الأمريكي في سوريا ليس الغاية منه سوى إيجاد توازن قوى دولي مع روسيا في هذه البقعة المهمة والمجاورة لإسرائيل، من المشرق العربي. أما الوجود الإيراني وميليشياته وما يمارس من أعمال القتل والتغيير الديمغرافي ضد سوريا وشعبها، فهذا لا يعني أمريكا ولا روسيا، بل ويصب في مصلحتهما أيضاً، من حيث كونه يمنحهما المبرر لبقاء قواتهما العسكرية على الأراضي السورية على الأقل.
وإذا كان التدخل الروسي سابق لكل هذه الحسابات وتوازناتها، وكان نفعياً في مبتداه، فإن التدخل الأمريكي وزجه لقوات مسلحة في شرق الفرات السوري، حول هذا التدخل إلى لعبة توازنات أممية، بينها وبين الولايات المتحدة وحليفاتها الأوربية في حلف الناتو، وهذا ما دفع روسيا إلى الإمعان في نصرة بشار الأسد، بشنها لحربها الخاصة ضد الشعب السوري، لأن بقاء الأسد في السلطة يمنح وجودها ما تحتاج من شرعية، ولو كانت صورية ولذر الرماد في العيون، رغم أن الولايات المتحدة، كقطب يمثل لعبة التوازن الدولية، لم تعترض ولم تحاججها على احتلالها للوسط والساحل السوريين. وهذا ما يعني في المحصلة النهائية أن اقتسام الأراضي السورية القائم الآن بين القوات العسكرية الروسية والأمريكية ليس سوى عملية توازن بينهما كقطبين، وإن ما يعانيه الشعب السوري من قتل وتهجير وتهديم لمدنه وتغيير ديمغرافي لهويات مناطقه، على أيدي إيران وميليشياتها، فهو شأن آخر لا يدخل ضمن حسابات القوتين، بل ويخدمهما تماماً، لأن نتائجه وأخطاره يدفعها الشعب السوري وحده، من تفتيت وحدة أراضيه ونسيجه الاجتماعي وأرواح أبنائه وثرواته المنهوبة، من قبل تلك القوات ورأس النظام القابع خلف حماية الدبابات الروسية وبنادق الميليشيات الإيرانية.



#سامي_البدري (هاشتاغ)       Sami_Al-badri#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب الحمار والدب الكبيرين
- نزال غير مثير
- رصاصة جيب التاريخ الأخيرة
- روسيا والغرب والعقد التاريخية
- المدونة الفلسفية كأساس للذاكرة الثقافية
- في الحرب الأوكرانية... هناك روسيا النووية وليس بوتين فقط
- بيت السكن المهدد بالهزيمة
- أنا أكره قاطع التذاكر
- برلمان لمحاسبة البرلمان على فساده!
- عندما تربح الديمقراطية وتخسر الوطن
- لو نجح كوفيد 19
- عقبة القصور (وجودية كولن ولسن الجديدة)
- انتخابات جديدة بخلافات قديمة
- كعادتها، بغداد تصلني متأخرة
- تفاح أحمر يزاحم المارة
- طرق حب لم تخترع بعد
- عندما تكونين شاعرة
- أمريكا وميزان الإرهاب الإيراني الأفغاني
- طالبان، عقدة السياسة أم عقدة الأيديولوجيا؟
- للوطن جيش واحد وللأحزاب جيوش


المزيد.....




- قتلى وجرحى في انفجار استهدف مسجدًا في أفغانستان
- مدير قناة الرابعة العراقية يوضح لـCNN الأضرار ومن يعتقد وقوف ...
- مدير قناة الرابعة العراقية يوضح لـCNN الأضرار ومن يعتقد وقوف ...
- بوتين يهنئ قديروف بعيد ميلاده ويمنحه رتبة عسكرية جديدة
- شاهد: طعم الضيافة في قطر يمر عبر القهوة العربية التقليدية وط ...
- جنود الاحتياط ومتطوعون يصلون إلى لوغانسك
- ناسا ترصد إطلاق الشمس لأقوى توهج لها منذ شهور وتحذر من المزي ...
- تضامنا مع احتجاجات إيران.. نجمات عالميات يقصصن شعرهن (فيديو) ...
- بعد وفاة تلميذة في انهيار سور سلم مدرستها.. وزير التعليم يجت ...
- أمريكيان ودانماركي.. ثلاثة باحثين يحرزون جائزة نوبل للكيمياء ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - ميزان القوى الدولية على الأراضي السورية