أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامي البدري - عقبة القصور (وجودية كولن ولسن الجديدة)















المزيد.....


عقبة القصور (وجودية كولن ولسن الجديدة)


سامي البدري
روائي وكاتب

(Sami Al-badri)


الحوار المتمدن-العدد: 7108 - 2021 / 12 / 16 - 16:43
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عقبة القصور
(وجودية كولن ولسن الجديدة)

سامي البدري

هل حقا مازلنا نقف على عتبة القصور ولم نتخطاها؟ جميع الوجوديين الجادين (يجب علينا هنا التمييز بين الوجوديين المخلصين وبين دارسي الوجودية، كفلسفة ونظام رؤية وتفكير)، وكان آخرهم الفيلسوف البريطاني (كولن ولسن) قالوا هذا وأكدوا عليه بإخلاصهم المهيب.
ولعله من الضروري هنا أن نؤكد على أمر في غاية الأهمية بشأن الوجودية، وهو أن هذه الفلسفة لم تكن جهدا تنظيميا لطرق التفكير أو صياغة معرفية لآلية النظر، إنما كانت اسلوب عيش وتعامل داخل حدود هذه الرؤية، التي تقوم على فكرة عيش تجربة الحياة في داخلها وملامستها واختبارها في أدق مفاصل (وعيها) من أجل تحقيق الوعي بها وإدراك كنها.. وهذا يعني أن الفلسفة الوجودية لم تكن ـ كباقي الفلسفات ـ مجموعة من الأفكار المجردة من أجل تحديد الرؤية وإنما هي اسلوبا للوقوف على ماهية الحياة من الداخل اليومي واختبارها في مضمونها (العاطفي) ورؤيته بعريه التام وبكامل فجائعيته؛ ومن هنا قامت فكرة قيام هذه الفلسفة على الرؤى واعتمادها كأساس لتحقيق جهدها وقواعد بناها الفكرية.. وهذا ما صب عليه (كولن ولسن) جهده البحثي، وهو ما قاده إلى ما أطلق عليه (الوجودية الجديدة) التي تقوم على رصد والبحث عن طرق تحقيق وتكثيف الرؤى و(التجارب الغريبة)، وعن طريقها أو بوساطتها، على أمل الإمساك بالحقيقة، مبتغى وهدف الفلسفة النهائي والأخير.
ورغم أن كولن ولسن لم يكن أول من رصد اعتماد الوجودية الأجناس ـ الرواية على وجه الخصوص ـ الأدبية للتعبير عن أفكارها وطرح رؤاها، إلا أنه كان أول من أطر و(منهّج) هذا الاعتماد أو درسه كاسلوب طرح أو وسيلة تعبير وكشف قائم بذاته، عبر سلسلة كتبه الفلسفية، التي بدأت بكتابه، ذائع الصيت، اللامنتمي، الصادر عام 1956 في لندن، والذي أتبعه بسلسلة من الكتب التي تابعت رصد الإنتاج التعبيري، في فنون الأدب ومختلف أجناسه، عن تطور ونضوج هذه الفلسفة، والتي أثبتت أنها كانت الوسيلة الأنجع لتوصيل الفلسفة من صيغة الأفكار المجردة التي أتبعت منذ طلائعها اليونانية وإلى يومنا هذا.
تأتي أهمية دراسة كولن ولسن ورؤيته الفلسفية، التي أطلق عليها الوجودية الجديدة، من كونها جاءت كثمرة استقصائية لدراسة مستفيضة ومعمقة للآداب الأوربية والأمريكية، بصفتها كانت الحاضن والموصل الحقيقي لأفكار ورؤى الفلسفة الوجودية، وخاصة في المراحل التي تلت مرحلة تأسيسها، كأفكار مجردة، على يد سورين كيركغارد ونورث وايتهيد، ومن سبقهم ومن تبعهم من فلاسفة الوجودية.
وقد تميزت دراسات ولسن للأدب الأوربي، الرواية على وجه الخصوص، بطريقة تدلل بالدرجة الأولى على حسه النقدي المرهف، ومن ثم على جهده الدراسي الاستقصائي في تتبع مرض عصره الفكري، في أدب المرحلة التي ظهر فيها المرض وأكمل دورة حضانته وظهوره، باعتبار الأدب المرآة العاكسة لصورة المجتمع، والمشخص الأكثر رهافة لنموه الثقافي والأخلاقي ومسيرة تطوره الفكري.
ولد كولن ولسن في مقاطعة لستر، المملكة المتحدة، في 26 يونيو 1931 وتوفي في كونرول، 5 ديسمبر 2013 . ورغم أنه ولد في عائلة فقيرة من الطبقة العاملة ولم يتمكن من إتمام تعليمه، إلا أنه، ولشدة ولعه بالأدب على وجه الخصوص، ثقف نفسه بطريقة ذاتيه وبنهم مكنه من وضع كتاب اللامنتمي، وهو مازال في الرابعة والعشرين من عمره، والذي عد في حينه تشخيصا دقيقا لمرض اوربا الفكري في أعقاب الحرب الكونية الثانية.
وقد دلل كتاب اللامنتمي ـ وهو عبارة عن قراءات نقدية تشخيصية لأهم الروايات الأوربية والأمريكية التي صدرت منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتى مطلع خمسينات القرن العشرين، إضافة إلى مؤلفات بعض الفلاسفة الوجوديين، على أن كولن ولسن كان قارئا نهما واستقصائيا ويتمتع بحس نقدي من طراز فريد؛ وهذا ما مكنه من الإحاطة بأسباب وتشخيص مرض عصره الروحي/ الفكري، والذي صنفه تحت يافطة اللاانتماء لمرحلة حياة مجتمعه والرافض لقيمها المادية، وأطلق على مريض تلك الأعراض (اللامنتمي).
تقوم الوجودية الجديدة ـ باختصار شديد ـ على فكرة البحث عن التجارب الغريبة التي تحقق الرؤى لـ (الانسان الوجودي) والبحث عن وسائل وطرق تكثيفها من أجل تحقيق حالة مستمرة من يقظة الوعي والادراك الذي يجعل الانسان على تماس مستمر ومباشر مع حقيقة الوجود وحقيقة الأشياء، الأمر الذي يحقق لصاحبه حالة استشراف دائمة، وحالة تواصل وطفو على المتطلبات المادية التي تشد الانسان إلى أسفل، أو متطلباته المادية.
وهذه الحالة، ورغم تشابهها فيما يسعى إليه المتصوفة في الكثير من جوانبها، إلا أنها تتميز عن مبتغى المتصوفة أو حالات إشراق لحظات التجلي التي ينشدونها، في كونها لا تعتمد طريق الدين في تحقيق الرؤى، رغم أنها لا ترفضه أو تتخذ منه موقفا (وهذا على عكس ما ظنه أو فهمه مشرقيي العالم فيها)، وهذا ما أفرز من الفلسفة الوجودية ما يصطلح عليه (الوجودية المؤمنة)، وبالمقصد الديني بالضبط.
ورغم أن كولن ولسن لم يفلح في تأطير وترسيم شكل واضح المعالم وملموس لفكرته هذه (حتى في الكتاب الذي أفرده لها، كتاب الوجودية الجديدة أو ما بعد اللامنتمي) إلا أن لا أحد يستطيع أن ينكر عليه اقترابه وملامسته الواعية لفحوى الفكرة، وشروعه ـ على أقل تقدير ـ في تحديد مقاسات جلباب مظهرها الخارجي، وأنظمة مداخله ومخارجه البحثية والاصطلاحية.
وإذا تجاوزنا جوانب الادعاء والتسرع عند كولن ولسن (وهي المسؤولة عن معاداة نقاده ومحرري الصحف البريطانية في اتهامه بالدجل والتزييف والادعاء الكاذب، وبأنه لم يكن أكثر من دعي نفخ بالون غروره أكثر مما يحتمل) فإننا لا نستطيع إنكار جهده في رصد جوانب أخرى من زوايا النظر والبحث في الفلسفة الوجودية، وأيضا رسم مدخل تحريرها من بعض قوالب التجريد الضارة التي لحقت بها، بتوالي جهود التنظير المتعسفة عليها من دارسيها وليس من فلاسفتها، وكذلك التحفيز باتجاه عودتها لقواعد انطلاقها، في كونها فلسفة وجود الانسان وحياته، في أضيق حدود ذاتيته الكيانية ومفاهيميته الشخصانية، وليست فلسفة تنظير معرفي أو جهد رسم أنظمة وقوانين تنظيمية وتحكمية.
وبما أن كولن ولسن ينطلق من نفس منطلق الفلسفة الوجودية الرئيس، في كون الأنسان ملقى به في منتصف طريق لا يؤدي إلى أي مكان واضح ومغرر به ومخدوع، وسعيه بلا أفق منظور ولا جهة تعوضه، رغم استحقاقه لتعويض ما، فإن سعيه لإيقاظ وتطوير حالة من الرؤية المستدامة، التي تفتح أفاقا للبصيرة الخلاقة، كان جهدا لا يمكن إنكاره ولا بد من الوقوف أمامه... وتمييزه في أقل تقدير.
لا أحد ينكر ـ وكان كولن ولسن من بين المعترفين بهذا ـ على الفلسفات التي سبقت الفلسفة الوجودية في تحقيق حالة من الإشراق والجهد المعرفي والتنظيمي، إلا أن تجلي حالة الإشراق هذه (في رسم أطر وبنى هذه الحالة) جاءت أو تحققت بجهد الفلسفة الوجودية، وذلك لاهتمام أو تركيز هذه الفلسفة لجهدها على فردية الانسان وذاتية كيانه ـ باعتباره أو تمثيله لصولة عاطفية مغدورة الحقوق ـ كمركز أو محور رئيس لحركة وهدف الوجود ككل، والحياة في وجه ميكانيك معيشها أو دورتها الطبيعية.
وعليه، ومع تركيز جهد الفلسفات السابقة للوجودية على التنظير الموضوعي المجرد، وتمييزها لجهد العقل على حساب عواطف الانسان وذاتيته، وإلغاء أو نفي بعض أنظمة تلك التنظيرات الجافة والمجردة (لميوعة عواطف الانسان أو عدم مسؤوليتها "العلمية" أو الأخلاقية) كان هو المحرض لولادة جهد رد الاعتبار لتلك العاطفة وإعادتها إلى موقعها الطبيعي، الذي لم يستقم وضع العقل ونتاجه، بالذات، من دونها، لأن جهد العقل ونتاجه العلمي بالذات، هو الذي أثبت أن تجريداته قد ألغت ما يجب أن يكون موضع نظره الأول: الانسان في كونه كيان عاطفي، متغير الحرارة، قد يبدأ شعوره بقيمته الذاتية وقيمة كينونته، من مجرد إلقاء حجر في قعر مكان ما أو بوجه جهة ما، وربما لا تنتهي بلحظة تشوف لمجالسة إلهه ومناقشته في شؤون كونية وخلقية وخلائقية، لم تمر ببال هذا الاله من الأساس، رغم أنه كان قد (قرر)، منذ دهر ونيف، أنه ليس أكثر من (عاطفة غير مجدية) ـ في بعض أحيانه وأو ضاعه، كما جاء على لسان جان بول سارتر.
ورغم أن كولن ولسن لم يكن أول من شخص دور البصيرة النفاذة التي تحققها (التجارب الغريبة) بما تهبه من رؤى (فقد فاز بلحظاتها الإشراقية قبله الكثير من الفلاسفة والشعراء والمتصوفة)، إلا أن كان له فضل التنبيه لدورها والحث على البحث عن طرق تنميتها وسبل ديمومتها، كمخرج من حالة الجمود التي انتهت إليها الحياة والفلسفة من بعدها، وحالة التأرجح التي خلفتها حالة التيه التي أفرزتها الحالة المادية التي وضعتنا فيها مادية حضارتنا المادية الحديثة: أنا امتلكت قصرا كبيرا ورصيدا وافرا في البنك وسيارة فارهة وطيارة تضعني في قلب أي ناحية من العالم في سويعات... ولكن أين أذهب فعلا وأين الحجر الذي يجب أن أدق فيه رأسي في النهاية؟، فأنا مازلت أشعر باللاجدوى ومازلت أشعر أني عاطفة غير مجدية... ومازلت أستحق ذلك التعويض من نفس الجهة التي أجهل كل شيء عنها!
وجاءت لحظة الرؤية القصيرة التي رآها نيتشة على التلة، وهي نفسها اللحظة الكئيبة التي مر بها كولن ولسن نفسه (وكانت بمفعول معكوس أرته لا جدوى كل شيء وسماها محنة سانت نيوت) وهي اللحظة نفسها التي مر بها راقص الباليه (نجنسكي) ودفعته للصراخ (الله نار في الرأس، وهي اللحظة عينها التي دفعت المتصوف المسلم، أبو يزيد البسطامي، ودفعته للصراخ: سبحاني ما أعظم شأني.. وربما هي التي صرخ فيها الحلاج: إني أنا الله)؛ إلا أن تلك اللحظات سرعان ما تبخرت وتلاشت وصار الإمساك بها حلم بعيد المنال.. فكيف نولد أو نستكثر أمثال تلك اللحظات؟ هذا ما بحث عنه كولن ولسن في وجوديته الجديدة ولم يسعفه الحظ أو عقله في الوصول إليه أو هدينا إليه حتى لحظة موته، في الخامس من ديسمبر من عام 2013 .
يذكر لنا كولن ولسن في قصة حياته (وهي ترجمة ذاتية ذهنية رائعة وتكشف عن جهد عقلي غاية في التنظيم والتفاني) وبعض مقدمات كتبه ورواياته، بعض التجارب التي حققت الرؤى أو لحظات البصيرة، أو حالات من النشوة الروحية أحيانا، لأصحابها ويبذل جهدا جميلا في محاولة تحليلها والوقوف على أسرارها، إلا أنه لا يفلح، مثله كمثل كثير ممن سبقوه من الفلاسفة في الوصول إلى سر الأسرار الذي يقف خلف الظاهرة، ولكن هذا لا يعني أن ننبذه أو نتهمه بالدجل، كما فعل كتاب الصحف البريطانية ونقاده من مواطنيه، وإنما أن ندرس جهده وأن ننظر إلى النقطة التي أضاءها لنا من الأمر وأن نطورها، إن كان من طريق لذلك، وإلا فحسبه إنه كفانا جهد البحث عن حل فيها فنشكره بكل احترام على جهده.
السؤال الذي يفرض نفسه علينا ونحن في معرض الحديث عن فكرة كولن ولسن حول التجارب الغريبة هو: أليس لحظات البصيرة أو النشوة أو التجلي، واستكثار أمثال هذه اللحظات، هو ما يبحث عنه الانسان وهو يصلي أو يدفع نفسه لحالة إشراق التصوف أو وهو يتعاطى الخمر أو المخدرات أو ينغمر في ممارسة الجنس أو يتسلق قمة جبل افرست أو يذهب في رحلة تريض، بمنتهى الشقاء، إلى القطب المنجمد الشمالي أو يمارس هواية صيد الحيوانات المفترسة أو عملية ترويضها؟
المشكلة التي واجهت كولن ولسن، وواجهت الفلسفة والفلاسفة من قبله، وسعى هو لتشخيصها والبحث عن حل لها، تتمثل في التالي: ظلت الفلسفة طوال تاريخها الطويل دون إنجاز ملموس، على طريقة تمظهر منجز العلم الحديث..، فالفلسفة لم تقدم حلولا ساطعة، يمكن استخدامها كشواهد، كشاهد وجود السيارة أو الطائرة أو الكومبيوتر أو الهاتف النقال في حياتنا، وهذا يعني أن ثمة فراغ بقي وسيبقى، أو مازال ملموسا ليثير التساؤل حول مصير الفلسفة ومنجزها، وخاصة في جانبها الوجودي، الذي ماتزال أسئلته معلقة على حبل: أين الحياة التي ضيعناها في العيش؟، وهذا الوضع القلق والمقلق هو ما دفع كولن ولسن، ويدفع غيره من الوجوديين للبحث عن حلول في كل الزوايا، ومهما كانت صغيرة أو غير مغرية، من مثل التجارب الغريبة.
والنظرة الموضوعية الآن إلى جهد ورؤية أو تشخيص كولن ولسن، تثبت لنا أن الوعي الانساني مازال يقف عند عتبة (عقبة القصور) ذاتها، منذ أول سؤال للفلسفة إلى يومنا هذا، رغم كل الجهد التنظيمي الذي بذلته فلسفات ما قبل الوجودية. فما زال الانسان يمنى بالهزائم المتوالية، في كل يوم، في حريته و(سعادته الحيوانية) وتضيق المساحات من حوله، وتعلو جدران الضيق والتضييق أمامه حتى لتضع مسافة بينه وبين اسمه، وبينه وبين أصابعه، التي وجدت لتمسك بالقلم لتكتب، على مساحته من السماء: أنا حر! وإذا لم أكن حرا فما الغرض من وجودي ولماذا أبقى موجودا؟ هل من ثمن يستحق أن أضحي من أجله بحريتي؟ على جهة ما أن توضح لي سبب أزمة حريتي... وأيضا أزمة بصيرتي المكممة بطريقة شنيعة!
وبما أن هدف عيش الحياة بصورة كاملة، لا يعني الانغماس في ملاذ الحياة المادية، لأن هذا الانغماس سيتبعه إشباع، على مسافة جولة أو جولتين، وعندها يبدأ البحث عن بدائل من (الصفاء الروحي) أو (نشوة الروح) أو لحظة من لحظات (البصيرة النفاذة، التي ترى كل شيء أو ترى جانبا بعمق أكبر من عمق رؤية السماء كلوح أزرق فقط ودون عمق)، مهما كانت لحظات هذه الرؤية أو الصفاء أو الملامسة قصيرة؛ وهذا ما يفعله المتصوفة، على الأقل كمثال ملموس أمامنا.. وعليه تكون رؤية كولن ولسن في التجارب الغريبة شيئا مقبولا، وإن لم يملك ما يكفي من وسائل الإقناع، على الأقل لحين توفر البديل... وليت مهاجموه وفروا لنا هذا البديل بدل التفرغ لمهاجمته؛ لأننا ببساطة مازلنا نعيش عند عتبة (عقبة القصور) ذاتها، ومازلنا نمضي أيام حياتنا على حافة الحياة الجرداء ذاتها، وفي كل لحظة يموت منا واحد واثنان وثلاثة وهم يتساءلون: أين الحياة التي ضيعنا في العيش.
طبعا هذا لا يعني تسليما منا برؤية كولن ولسن، لأننا لا نريد أن ننتهي نهاية الاسكندر الأكبر، عندما كان يهب صارخا، في ساعات فراغه (وهي كانت طويلة ومفزعة وموحشة وقاتمة بلا هدفيتها، وخاصة بعد أن يملأ كرشه بأطايب الطعام والشراب، ويسفح غائلة أوجاع شهوته الجنسية على بطن حسناء أو عشر من غانياته) مطالبا بالمزيد من العوالم أو البلدان ليفتحها؛ فلو توفرت تلك (العوالم) كحالة كشف لبصيرة نفاذة أو كحالة حرية مطلقة أو نفاذ إلى قلب الأشياء، لكانت البشرية قد تجنبت الكثير من حروب سفك الدم التي عبر بها عن عجز وصوله إلى الحقيقة أو كنه الوجود.
ولكن، وهذا هو السؤال المهم: ما الذي يمنع البشر من البحث وتكثير لحظات البصيرة هذه وما تمنحه من حرية وسعة اداراك، والكل يحتاجها ـ على الأقل ـ في ساعات ما بعد الشبع وانطلاق (ثورنا) الداخلي في الرقص والعبث ونثره لأكداس علفه بقرنيه؟ هل هو الكسل، كما قال نوفاليس، وأيده فيه ولسن؟ بل هو ضيق الأفق الذي يحصر النظر في بوابة الجنة دون داخلها! فالإنسان، ومنذ لحظة توديعه لعالم القرود ووقوفه على قائمتيه الخلفيتين، لم يكف عن العمل والبحث وتطوير قدراته وتوسيع مداركه وسلطات وعيه، إلا أن المشكلة تقوم في قوانين إمكانياته التي فطر عليها، في كونها محدودة ولها عمر محدد وتنتهي بموت حتمي مبدد لكيانه وذاته وإرادته.
وهذا الجانب هو الذي أهمله أو أسقطه كولن ولسن من حساباته ولم يوفه حقه من البحث، وبدلا منه راح يبحث أو ينادي للبحث عن (دين) جديد للبشرية، دون أن يقدم لنا مبررات موجبة ومقنعة لبحثه هذا، على صعيد توسيع مساحات الوعي، التي نادى بها طبعا.
وفي الوقت الذي لا نختلف فيه مع ولسن، في كون أن قضية ضيق الوعي الانساني تمثل أحد أهم المشاكل التي تواجهنا في طريق تحررنا مما يحكمنا ويتحكم بنا ويمنعنا من حريتنا المطلقة، فإننا نأخذ عليه مساحة الغموض التي عالج بها هذا الأمر، وتراجع وضوح رؤيته فيه، إلى حد التراجع والانكفاء والاجترار لأعشابه القديمة التي جف عودها.
كما إنه (تهرب) أو عجز عن توضيح ملامح وأهداف (الدين) الجديد الذي نادى به، كحل، ودون أن يتوقف ليقول لنا هو حل لأي جانب بالضبط.. فالمشكلة، بإطارها العام، ومشكلة ضيق الوعي فيها، على وجه الخصوص، متشعبة بأميبية محيرة، إن لم نقل فاتكة. وعليه كان من حقنا السؤال عن النقطة التي سيتمحور حولها هذا الدين الجديد، وإذا ما كانت هذه النقطة ستؤهله فعلا لمنحنا قوى الوعي المنشودة فعلا (بلا مقابل استنزافي فعلا، كما يفعل سدنة أو اكليروس أغلب الأديان)، والأهم هو: من أين سيأتي الدين الجديد بالقوى الخارقة التي تحقق كل هذا؟ أهي من عقل الانسان ووعيه، وهما يشكوان القصور، أم من قوة خارجية، فاقد للثقة فيها ولسن سلفا، أم من ضربة حظ عمياء، ينفي وجودها منطق العقل؟
إذن لم يتبق أمامنا غير الفلسفة الوجودية، كأداة، وبنسقها القديم، والذي اقترح بعض خصائصه ولسن دون صبر... وعلينا العبور من خلالهما... أو أن نتجاوز بعض أكبر مراراتنا على أقل تقدير، دون خسارة ولو قيراط واحد، مضاف، من حريتنا وسعادتنا (الحيوانية) الفطرية!
وتعويلنا على الفلسفة الوجودية ليس متأتيا من حالة الإيمان الأعمى ـ الإيمان الكلي ـ الذي يتبعه أتباع النظريات الايديولوجية ـ ككل صحيح يغطي على عيوب الأجزاء الصغيرة (كفرضيتي صراع الطبقات ودكتاتورية البرولتاريا في الفلسفة الماركسية أو فرضية آدم سمث الرأسمالية: دعه يغتني فإنه بالضرورة سيغني غيره)، إنما هو متأتي من فهم الوجودية لقضية بمنتهى الحساسية، رغم تأرجحها أمام صلابة منطق العقل والمنطق العلمي، ألا وهي قضية (الفطرة الحيوية أو حيوية الفطرة) التي هي أحد أركان الفلسفة والايمان الوجودي، والتي عبر عنها الألماني (أزولد شبنغلر) صاحب كتاب (تدهور الغرب) بقوله: إن ما يصنع المؤرخ الحقيقي ـ لتمييزه عن منظف الأتربة الأكاديمي ـ يكمن في معرفته الفطرية للمعاني الكامنة وراء الحوادث. وهذه المعرفة الفطرية أو الفطرة الحيوية، بالصياغة الفلسفية، هي أحد أهم الركائز التي لم تغفلها أو تنبهت الوجودية لدورها في سد الفراغ، العصي على الامتلاء، في قضية الانسان؛ وهذا هو الشيء المهم الذي ميز الوجودية، وأدركه وشخصه كولن ولسن وأراد الاشتغال من خلاله بقوله: إن ما يميز العظمة دائما هي الفطرة المدركة لا المنطق، ولسوء الحظ فإن حضارتنا أوجدت تمييزا خياليا بينهما يدعى الفلسفة، أما الوجودية فهي ثورة ضد هذا التمييز.، وهذا يعني أن الوجودية نجحت في تشخيص تجريدية العلم والفلسفة معا وإغفال تجريديتهما (المنطقية أو منطق تلك التجريدية) لذلك الجزء الهلامي الذي يمثل (روح، نفس، ميتافيزيقية أو الجزء اللامنطقي) في تكوين الانسان، العصي على النظام أو المنطق، والذي يمثل جوهره أو جزئه الغير قابل لقمع المنطق أو تجريدية حقائقه، وهو الجزء الذي اخترع الأديان وعوالم السحر والماورائيات وفلك حركة النجوم المؤثرة في حياته وهامش مصادفات الحظ الطيب والسيء، التي يؤمن بها أغلب العلماء الأوربيين، على وجه الخصوص.
وإذا كان جهد جميع الفلسفات، ومنذ نشأتها الأولى، قد تركز على إيجاد مفاهيم وتفسيرات أكثر انسجاما مع منطق العقل، فإن الوجودية سعت إلى أن يكون الانسان أكثر امتلاكا لنفسه وإرادته عن طريق عودته إلى حريته التي بددتها وحرمته منها قوانين اللعبة الاجتماعية وضغوط المتحكمين بها من أصحاب السلطات السياسية والاقتصادية والنفوذ الاعتباري، في ظل قوانين وضغط ثقل الحضارة الحديثة.
ورغم أن طريق الحصول على هذه الحرية يقوم على نبذ اعتبارات ـ وليست قوانين ـ النظام الاجتماعي وتحكماته، إلا أن هذا لم يكن سوى نصف الحل... فما هو نصفه الثاني يا ترى، وهو النصف المهم؟ إعتزال النظام الاجتماعي القائم والتفرغ للبحث عن وتحقيق البصيرة عن طريق التجارب الغريبة التي تحدث عنها كولن ولسن في وجوديته الجديدة؟ مات كولن ولسن عن (82 ) عاما، في الخامس من ديسبمر 2013 وهو يرزح تحت أعباء شيخوخة ممضة، دون أن تقدم له (وجوديته الجيدة) أو (تجاربها الغريبة) ما كان يحتاج إليه فعلا من بصيرة أو وعي وإدراك نفاذ.. فأين كانت المشكلة إذن وما الذي نحتاج للمزيد منه؟
تدمير المزيد من الخرافات الساذجة التي صنعها العقل الانساني في تهويمات قلقه؟، وهذا يعني الحصول على المزيد من حرية الإرادة... أليس كذلك؟
أليس من دواعي الاستغراب أن يكون عقل الانسان الذي صنع السيارة والطيارة والكومبيوتر والهاتف النقال والعلاجات المتطورة للأمراض، هو المسؤول عن صناعة المزيد من الخرافات الساذجة التي يحيره ـ هو نفسه، في لحظات صفائه الذهني ـ لجوءه إليها؟
هل نحن على استعداد لتحطيم خرافاتنا الساذجة في لحظتنا هذه، لحظة وصولنا إلى المريخ وإيجاد الكثير من العلاجات لأمراضنا القاتلة، وصناعتنا للطائرات المتطورة التي توصلنا إلى الجانب الثاني من الكرة الأرضية في سويعات، واختراعنا للأنترنيت الذي يحقق لنا الاتصال بأي جزء من العالم، بالصوت والصورة، بكبسة زر واحدة؟
كلا للأسف!
لماذا؟ هل بسبب حاجتنا (لدفء) هذه الخرافات أم بسبب افتقارنا للفلسفة أم بسبب عدم توفيرها لبديل لخرافاتنا؟
ولا لأي من هذه الأسباب، وإنما لسبب إشكالي يتعلق بمبدأ تطور الحياة وتجدد وتعقيد هذا التطور والتجدد لحاجات الانسان، وبطريقة حولت تعقيد تلك الحاجات وأنظمة إشباعها والحصول عليها إلى دين ثان أو دين ظل، لا يقل قداسة عن دينه الروحي أو الأساسي.
هل من طريق للخروج من هذه الإشكالية بغير الفلسفة، بعد أن زاد العلم الحديث حياتنا تعقيدا وأحالها إلى كرة صوف متشابكة من الحاجات المتجددة والمطالبة بالمزيد من الإشباع غير المثمر، والغريب أن كل هذا التشابك الإشكالي يقوم وفق منطق وقوانين صار من المستحيل الاقتراب من سطوتها؟
وجاءت الفلسفة الوجودية كصرخة احتجاج ضد عسف وعنت هذا الزيف المختلق لكونها (ثورة ضد المنطق والعقل، ولكونها دعوة من أجل الفطرة المدركة والرؤيا. إنها دعوة من أجل اعتبار الانسان نفسه مشتركا في مشاكل الوجود، لا متطلعا وحسب) كما يقول كولن ولسن، في كتابه الدين والمتمرد.. فهل استنفدت الوجودية طاقاتها أم مازالت تتوفر على قدرة طرح الأفكار الجديدة، على أقل تقدير؟



#سامي_البدري (هاشتاغ)       Sami_Al-badri#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتخابات جديدة بخلافات قديمة
- كعادتها، بغداد تصلني متأخرة
- تفاح أحمر يزاحم المارة
- طرق حب لم تخترع بعد
- عندما تكونين شاعرة
- أمريكا وميزان الإرهاب الإيراني الأفغاني
- طالبان، عقدة السياسة أم عقدة الأيديولوجيا؟
- للوطن جيش واحد وللأحزاب جيوش
- صباح عادي مع رولان بارت، رغم تأخره
- ليست مرثية يا سعدي، بل هو وجعنا... إذ يتصبب على أسوار الوطن
- قراءة في مقال السيد الرئيس
- التشرذم السياسي العراقي
- إذ يكون الشعب عاقاً!
- صاحب القوة هو الذي يحدد ما هو الصواب
- حماس وقرار الحرب الفلسطيني
- طبقة سياسية هرمة
- الانتخابات العراقية والجهد المهدور
- صورة لعالم ما بعد الجائحة
- لو كنت فناناً
- وجه ألبير كامو اللئيم


المزيد.....




- مصر والأردن تحذران إسرائيل من تصاعد التوترات في القدس
- عرض كامل لأمة مقسمة.. ما هو المشهد في الجنازة الرسمية لرئيس ...
- مصر والأردن تحذران إسرائيل من تصاعد التوترات في القدس
- لماذا غضب المصريون من تمثال لعالم الآثار الفرنسي شامبليون؟
- تقرير: مصر أكبر مستوردي الأسلحة من فرنسا خلال 2021
- رئيس مجلس النواب اللبناني يدعو إلى جلسة برلمانية الخميس لانت ...
- صعود اليمين للسلطة في إيطاليا .. أي تأثيرات على قضايا الهجرة ...
- الخارجية الروسية تستلم أورواق اعتماد السفير الجديد للاتحاد ا ...
- تركيا تدين بشدة تهجّم نائب رئيس البرلمان الألماني على شخص أر ...
- ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا 19% بعد التلويح بعقوبات روسية ض ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سامي البدري - عقبة القصور (وجودية كولن ولسن الجديدة)