أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - وجه ألبير كامو اللئيم














المزيد.....

وجه ألبير كامو اللئيم


سامي البدري
روائي وكاتب

(Sami Al-badri)


الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 17:14
المحور: الادب والفن
    


للقلب ذاكرته
إنها تبحث عن الوجوه الضالة..
الضالة دون عناد يُشار إليه
ولكنه يُذكر.
لنأخذ وجه ألبير كامو، على سبيل المثال،
إنه عنيد بصمت، ولكنه يُذكر
كوجه أول امرأة
ذكرتك بجدوى فعل الأنوثة
على هذا الكوكب
الذي لا يحبه الرب.


دعنا نبتعد عن هذه المنطقة أرجوك
لا، ليس لأنها ستجرنا إلى أحد أدراج
الفلسفة الوجودية، التي لا يحبها الرب، هي الأخرى،
بل لأن الغالبية تفضل الحديث،
وبصوتٍ عالٍ، عما يحبه الرب
من مثل الاختباء داخل الملابس،
عدم مغازلة النساء،
عدم ترديد أن العالم في مأزق،
وإن خروج النساء إلى الحياة
يجعلها أقل أماناً.

أنتِ لستِ طويلة الرغبة
وبدائية بما يكفي للنوم في غابة
وأن تتركي العالم معلقاً في الخارج،
من ياقة افتراضاته وظنونه
وأن تقولي للجنادب والسحالي والثعالب
التي تقاسمكِ ذاكرتك:
أنا لا أحب رجال الفايكنك ووجوههم الموردة
لأنهم اخترعوا المدن وجدرانها الآمنة
ومنعونا من الضياع في عراء الرب
وأحفادهم نسجوا المنطق
وبه منعونا من إيجاد
تبرير لإطلاقات ألبير كامو الأربع
وإنه كان عليها أن تُخلصه
من عناء حرارة الشمس.

متى كان الحب متاحاً؟
لا أحد يعرف، لأن آدم كان نبياً
وهذا ما منعه من كتابة قصيدة غزل لحواء.
متى تعلمنا الشعر إذن؟
عندما خطرت المرأة في دم
أول رجل كان يجيد العشق
ولهذا فإن الأنبياء يتزوجون
والشعراء يحبون....
ويطرحون أسئلة الوجودية اللئيمة
التي لا يحبها الرب.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ساعة أمام المرآة يا عراقيين
- طرقة حذاء خروتشوف
- لا تختلي بجسدك... فأنت أقل من كلب
- النزول بصوت... كخدش ركبة
- النيازك تسقط لأسباب دراماتيكية
- الحب بلون أكبر
- طرف الدانتيل الأقرب للوقيعة
- الحياة لم يكن فيها جديداً
- نهرٌ ينتظر دخول الكادر
- أسباب العراق الطويلة... تتشبه بضفائر النساء
- الجانب الأيسر للقراصنة
- خرافات بحجمها الطبيعي
- مدخنة على قارعة البريد
- خارطة لتضاريس دم إمرأة
- تجريب حرب خاسرة
- علبة لحوم معلبة
- قصة سيئة التأليف
- مبنى بلدية... وحب
- فنان رصيف متخيل
- تقشير إضطراري


المزيد.....




- الفنانة سميرة عبد العزيز تفاجئ الجميع بتلقيها إهانة لفظية من ...
- آلة زمن في هيكل يحمل رسما قديما للكون.. حل لغز أحد أهم مواقع ...
- ماتيو سالفيني: المغرب هو البلد الأكثر استقرارا في جنوب المتو ...
- رئيس الحكومة يدعو إلى المزيد من الالتزام بالاجراءات الاحتراز ...
- المصادقة على إحداث تعويض عن التنقل عبر البحر لفائدة المغاربة ...
- مجلس النواب يصادق على ستة مشاريع قوانين ذات طابع اجتماعي واق ...
- فن متكامل.. جماليات الفيلم القصير التي لا نعرفها
- المشاء- الأجناس الأدبية
- محاولة يائسة للإمساك بالرواية الأصيلة
- مجلس النواب يقبل بعريضة -المناصفة دابا-


المزيد.....

- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - وجه ألبير كامو اللئيم