أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل عباس - هل أنا اكره الماركسيين كما يصفني أحد الأصدقاء ؟؟!!














المزيد.....

هل أنا اكره الماركسيين كما يصفني أحد الأصدقاء ؟؟!!


كامل عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7307 - 2022 / 7 / 12 - 10:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هل أنا اكره الماركسيين كما يصفني أحد الأصدقاء ؟؟!! (1)
حقيقة أثارني مؤخرا الذي جرى لي مع عشرة ماركسيين ارسلت لهم ما اسميه الدفقة الأولى من مقال حمل عنوان – النهاية السعيدة للعبة الأمم – وكنت ولا ازال أظن انه هام قبل اللعب من بايدن خلال زيارته المرتقبة من جديد . فوجئت بان العشرة الماركسيين بمن فيهم الموالي والمعارض تجاهلوا كليا رسالتي مع انني تأكدت انهم شاهدوها من الكومبيوتر. بالطبع يمكن ان يجد المرء عذرا نوعا ما للماركسيين الموالين للسلطة في مدينتي خوفا من مساءلتهم ولكن ما هو عذر الآخرين الماركسيين المتشددين وهم خارج سوريا سوى الغيرة ؟؟ لقد قمت بحذف تسعة منهم عن صفحتي اما العاشر فلم احذفه رغم انه الأقسى عليّ كونه اتهمني بانني اشخصن الأمور , احب ان اقول له هنا : هناك فرق كبير بين الشخصنة والحساسية , اعترف انني أحمل بنية عصبية حسية نزقة ولكنني لم اكن يوما مع الشخصنة واتهامه لي غير صحيح . لكن أنا اسال صديقي لماذا لم يدافع عني عندما كتب نادر جبلي حرفيا – كامل عباس حاقد وموتور وكذاب . أو عندما كتب عضو مركزية عن رياض الترك حتى اللحظة قائلا : الله يشفيك الله يعافيك يا ابو فريد . ورديت عليه بالقول: الأستاذ شيخ بن شيخ ودعواته مستجابة ولذلك أتمنى منه ان يكثر لي من الدعاء من اجل الشفاء من مرضنا النفسي, وماذا أكتب عن المقبور ميشيل كيلو ونائبه ايمن عبد النور الذي طلب مني على الخاص ان اخبره عن اسم ضابط المخابرات الذي كتب لي البوست ؟ نعم انا عميل ولكنني بقيت هذ الشهر خمسة ايام من دون القدرة على تناول حبة تونسوكارد للضغط ليس لأنها غير متوفرة في الصيدليات بل لأنني صدقا لم استطع توفير ثمنها , اما المقبور فكان يسكن في فيلا داخل باريس بفضل صديقه الأمير القطري من اصل فلسطيني عزمي بشارة وهو المناضل وانا العميل
ان معانتي مع الماركسيين المتشددين فاقت كل حدود من انصار المعارضة السورية والذي لامني أحدهم بشكل موارب على رفعي لمحمد رسول الله كمناضل في التاريخ الى منزلة ماركس مع انني احترم الرجلان كمناضلين كبيرين في التاريخ لكل منهما زمانه ومكانه انا أسال هذا المتطرف الذي اورد حديثا عن رسول الله -وبهذه اللحظة التاريخية- يتّهم محمدا بارساله رجلا من أتباعه ليقتل معارضة له في فراشها وبجانب طفلها , اليس في ذلك اهانة لشعور ملايين المسلمين مع اقراري بحقه في وجهة نظره, لكن لماذا يثور عليّ بهذه الطريقة كوني ادافع عن العنف الاسلامي وهو وانصاره الماركسيين يتبنون العنف العاري ولكن الثوري !!!!!!! : اخلص الى النتيجة ردا على صديقي
نعم انا اكره الماركسيين الذين يمنعون نشر كتاباتي لأنها غير مترابطة ولا تدور حول فكرة واحدة وهي كذلك حقا
نعم انا اكره كل ماركسي ما يزال يتّهم أي لبرالي مثلي بانه خادم مطيع للأمبريالية والصهيونية وما اكثرهم في مدينتي واجدان الدولة السورية بكل تاريخها أنصفت اللبراليين أكثر من الماركسيين المتشددين
للحديث صلة



#كامل_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النهاية غير السعيدة للعبة الأمم
- نحو هيئة دول جديدة متحدة : من الأمة الى الدولة
- نحو هيئة دول جديدة متحدة 3 الصين وهيئة الأمم المتحدة
- أمريكا وهيئة الأمم المتحدة - نحو هيئة دول جديدة متحدة - الحل ...
- نحو هيئة دول جديدة متحدة 1
- نحو هيئة دول متحدة جديدة
- امريكا كما هي على حقيقتها لا كما يراها ميشيل كيلو
- يحدثونك عن الانسان وحقوقه ؟!
- سيرة وانفتحت (11)
- فرنسا وأجواء الثامن عشر من بروميير فيها هذه الأيام
- انفجار المشرق العربي أم انفجار العالم ؟
- الخطوة الاندماجية بين تيار مواطنة ونواة وطن مالها وما عليها
- الأندلس في عصر بني عباد
- كوابيس النهار وأحلام الليل وما بينهما
- الجبناء رواية جديرة بالقراءة
- لا يزال الحق ضد العالم كله
- حركة النهضة الاسلامية التونسية مالها وما عليها
- بريطانيا العالمية في عصر تنافسي – حوار ونقد -
- رواية طائر الخراب تمتع , لكن هل تفيد ؟!
- رواية - تقرير الهدهد – تمتع وتفيد أكثر من رواية - آيات شيطان ...


المزيد.....




- شاهد.. لحظة صراخ أعضاء في الكونغرس على بايدن وهتافهم -كاذب- ...
- -أنت كاذب!-.. نواب جمهوريون يشتمون بايدن خلال خطاب -حال الات ...
- اقتحام الكونغرس في البرازيل: -كيف اعتنق أبي أفكارا راديكالية ...
- المقعد الأكثر أمانا في الطائرة
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /08 ...
- كازاخستان ترسل طائرة مساعدات ثانية إلى تركيا
- هذه هي -حال الاتحاد-.. زوجة بايدن تطبع -قبلة حارة- على شفاه ...
- اتهامات متبادلة في مجلس الأمن بسبب تقرير حول الأسلحة الكيميا ...
- بايدن في خطاب حالة الاتحاد: لن نسمح للصين بترهيبنا وديمقراطي ...
- بالصور.. كيم وابنته وزوجته يزورون ثكنات الجيش الكوري


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل عباس - هل أنا اكره الماركسيين كما يصفني أحد الأصدقاء ؟؟!!