أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - تأملات في الذات الإنسانية















المزيد.....



تأملات في الذات الإنسانية


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7295 - 2022 / 6 / 30 - 23:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ القدرة على التخيل هي أساس كل إنجاز في الحياة. أما الواقعية فهي أساس كل إضطراب نفسي.
2/ كشف الأوهام كفيل بلملة الشتات النفسي الذي يعيشه الأغلبية, وليس خلق أوهام جديدة و أقنعة جديدة تُغرق المجتمع في وحل المعاناة والجهل، مسؤولية النور تسليط الضوء على العتمة لتتجلى الأشياء وينتهي الوهم وليس مجاراة العتمة خوفا على الوهم من التشتت.
3/ عجبي عن من لا يترحم على غير المسلمين لكنه يسكت على إستباحة أولى قبلة المسلمين و ثالث الحرمين الشريفين.
4/ مؤسف جدا أن نرى كل ما ماتت شخصية مشهورة أو شخصية مؤثرة و هي ليست محسوبة على على دعاة التطرف و الارهاب الدين إنشغل الظلاميون دائما بطرح ذاك النقاش الزائف (هل يجوز الترحم على غير المسلمين أم لا) يجب أن يحول هذا النقاش لنقاش صحي للفت النظر للأمور السلبية من أجل أن يتخلص المزيد من الناس من هذه المفاهيم البالية، فنحن بشر لا فرق بين مسيحي أو يهودي أو مسلم أو بوذي، كلنا سواسية رغم إختلاف إيديلوجياتنا لذلك علينا رؤية المسألة و نقاشها من زاوية أخلاقية بحثة و ليست من زاوية دينية و أن نتعامل مع غيرنا بأخلاق و بطريقة ودية و إنسانية في أي ظرف يحصل للمختلف تعامل معه كإنسان. فالترحم أو الإحساس الإنساني عموما تجاه الآخرين بسبب ظروف يمرون بها فنحن كبشر نتأثر كثيرا بما يحدث لأخوتنا من جنسنا البشري، ولكن عندما تكون متدين بطريقة دوغمائية و تأخد بما يمليه عليك رجال الدين حراس المعبد بأنه محرم عليك أن تترحم على من يعتقد بغير إعتقادك فهو يمنعك من الإحساس الإنساني و الفطرة السليمة تجاه الآخرين، يعني كيف لك أن تكون تحس بالحالة التي هي عليها إنسان آخر و هناك من يمنعك حسب معتقدك بالترحم عليه أو التعاطف معه أو شيء من هذا القبيل، إحذر يا إنسان فهو يسلب منك إنسانيتك تدريجيا !
5/ أَمَّا بَعْدُ، فَقَد اسْتَخَرْت اللَّهَ الْعَظِيمِ عَلَى إفْشَاءِ الْحِكْمَة الَّتِي رمزها هرامسة الدُّهُور الْأَوَّلِيَّة، وَالْحَقَائِق الَّتِي رَأَمَت إفَادَتِهَا الْهِدَايَة النَّبَوِيَّة والسعد الَّذِى يَطْلُبُه كُلّ مُسْتَرْشِدٌ مُصَدَّقٌ وَ النُّور الَّذِي يُرِيد الاسْتِنارَة بِهِ كُلُّ مُجْتَهِدٍ مُحَقَّقٌ، وَالْعِلْم الَّذِي لَمْ يَبُثّ فِي الزَّمَان الْمُتَقَدِّمِ وَلَا نَبَّه عَنْه وَالسِّرّ الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ بُعِثَتْ الرُّسُلُ بِهِ وَمِنْهُ وَالْمَعْنَى الَّذِي إذَا تَصَوُّرِه السَّعِيد أَدْرَك الْكَمَالِ الْمُطْلَقِ وَالْخَيْر الَّذِي إذَا ظَفِرَ بِهِ الْمُوَفَّقُ فَتْح بِذَاتِه الْعَسِير الْمُعَلَّق بِحَوْلِ اللَّهِ وَقُوَّتِهِ.
6/ ربما أسئنا فهم الأديان لإرتباطها بأزمنة بدائية ساد فيها العنف والجهل، لكننا إن تعمقنا في أركان وجوهر الأديان سنجد أن هدفها الرئيسي كان دائما إنماء جانبنا الروحي الملائكي. سنجد أن أتباع الديانات السماوية الثلات غالبا ما يرتدون ثوبا أبيض ويضعون قلنسوة على رؤوسهم أشبه بالهالة الدائرية التي تكون فوق رؤوس الملائكة. أما الصلاة، فتتم عبر وضع يد على يد فوق الصدر والترتيل والإبتهال تماما كما تفعل الملائكة. أما الزكاة، فإن الملائكة هي من تعطي ولا تأخذ فهم يحبوننا ويدعون لنا دون مقابل. أما الصوم، فإن الملائكة هي الكائنات الوحيدة التي لا تأكل ولا تشرب.أما الحج، فإن الملائكة تطوف حول العرش كما في الآية "وترى الملائكة حافين من حول العرش"، سنجد قانون الطواف أو الدوران سائدا في الكون، فالقمر يدور حول الأرض، والأرض تدور حول الشمس، والمجرة تدور حول نفسها. سنجده أيضا في ذرات كل شيء. نستنتج مما سبق أننا مارسنا الدين بجانبنا الأرضي الحيواني بدل أن نمارسه بجانبنا الروحي الملائكي لذلك لم نرتقي.
7/ إن الشخص الذي يهمل جسده و وجوده المادي بحجة أنه روحاني و أن الجسد سوف يفني يوما ما لا يختلف عن ذلك الشخص الذي يستأجر منزلا ليعيش فيه ثم بعد ذلك يرفض العناية به فقط لأنه سوف يرحل عنه بعد إنتهاء المدة المحددة، بعض الأفكار ما هي سوي خوف يتبعه هروب و ليس لها علاقة بالوعي و لا بالروح.
8/ ليس دائما كل الأشياء تحل بالسلام، فهناك من يرى ظله اكبر من حجمه الطبيعي، فما عليك إلا أن تعيده إلى حجمه وتسحقه بكل شراسة، الحرب لا تعطي لأحد فرصة ثانية إما أن تنتصر أو ينتهي أمرك، يجب أن تكون قنبلة موقوتة أو سيف ذو حدين حتى كل من يتعامل معك لا يستهين بقدرك،
إن عالم الباطن ذاته هو من يثبت من تكون في عالم الظاهر، فهناك لا يوجد أسلحة للجبناء كما نرى في الواقع، هناك أنت السيف والدرع لذاتك كل ما عليك أن تعرف قدرك. الحقيقي وكفى.
9/ الوعي هو قبول أن الآخرين يرون الحياة بشكل مختلف حتى لو كنت لا توافق أو لا يناسبك وجهتهم في هذا القبول البانورامي العميق لمسارك وتعلمك ومنظورك الحالي هناك سلام أكبر بكثير من محاولة فرض أفكارك عليهم وقضاء اليوم في الحكم عليهم وإدانتهم لأنهم لا يفكرون مثلك.
عندما لا تفهم لماذا يظهر الأشخاص في حياتك الذين ينتهي بهم لإذائك وعدم إحترامك فآعلم أن الأمر لا يتعلق بك دائمًا. لا تنسى أن الظل يسعى بإستمرار إلى إحتضان الضوء. أعط القليل وإستمر في التألق.
10/ عندما يقبل إنسان مبدأ قتل المرتد فقد دخل عالم الجريمة. وعندما يقبل مبدأ الجزية فقد دخل عالم البلطجة.وعندما يقبل مبدأ نعت الآخر بالحيوان فقد دخل عالم العنصرية. وعندما يقبل بمبدأ أن الأخر عدو الله فقد دخل عالم الكراهية. وعندما يقبل بمبدا الغنائم فقد دخل عالم اللصوص. وعندما يقبل بمبدأ الجواري فقد دخل عالم العبودية. وعندما يقبل بمبدأ تعدد الزوجات فقد دخل عالم الحيوان. وعندما يقبل بمبدأ السبايا فقد دخل عالم السفالة.وعندما يقبل بمبدأ زواج من طفلة فقد دخل عالم الشذوذ. فما بالنا عندما يقبل إنسان ما بكل هذه المبادئ وتصبح دستور حياة له ؟!
11/ ما تم تدريسك إياه في المدرسة ليس علما واإنما هو معرفة فقط، العلم الحقيقي لا يدرس منه إلا 5 في المئة فقط.أنت لا تعرف رياضيات الفورتيكس ولا سيد العلوم الأثير ولا تعرف الضوء الأسود ولا تعرف العناصر التسعة للخلق و التكوين التي إنبثقت من الصفر المطلق في الزمن الصفر ولا تعرف طاقة النقطة الصفر ولا تعرف الهندسة المقدسة ولا بصمة الخالق في الكون، أنت ممنوع من دراسة طاقة الظل و الطاقة الباردة وسيكولودية الماء وممنوع من دراسة الطاقة الحيوية وطاقة الغرانيت والكثير لأنها علوم ممنوعة على العامة. والطاقة اللامنتهية وعلم الأهرامات والكهرباء المجانية وكذلك التاريخ الصحيح والجغرافيا الصحيحة وعلم الإحياء الصحيحة، والتطبيب و الدين الصحيح، أنت تعيش داخل المنهج والمنطق المألوف أو السائد رغما عنك.
12/ المعجزة هي التي حققها العلم وهي هذه الشاشة الصغيرة التي بين يديك ترى من خلالها الكون كله، أما البغل الطائر فهي معجزة المخرفين.
13/ في عمق اللا شيء، يوجد كل شيء, من عمق الفراغ يتجلى كل الوجود حين يكون الصمت مصدر كل علم نافع، سيكون القلب أول العارفين بعلمه.
14/ أنت تقول أن كل شيء هو الذات، حتى العقل. إذا كان الأمر كذلك، فلماذا لا أستطيع رؤية الذات بوضوح؟ لماذا هي مخفية عني؟ لأنك تنظر في الإتجاه الخاطئ. لديك فكرة أن الذات هي شيء تراه أو تختبره. الأمر ليس كذلك. الذات هي الإدراك أو الوعي الذي تتم فيه الرؤية والتجربة.حتى لو كنت لا ترى الذات، فإن الذات لا تزال موجودة. لاحظ أحيانًا بروح الدعابة: "يفتح الناس صحيفة وينظرون إليها. ثم يقولون: "لقد رأيت الورقة. لكنهم في الحقيقة لم يروا الصحيفة، لقد رأوا فقط الحروف والصور الموجودة عليها. لا يمكن أن تكون هناك كلمات أو صور بدون الورق، لكن الناس دائمًا ما ينسون الورق أثناء قراءتهم للكلمات. سيستخدم بعد ذلك هذا القياس لإظهار أنه بينما يرى الناس الأسماء والأشكال التي تظهر على شاشة الوعي، يتجاهلوا الشاشة نفسها. مع هذا النوع من الرؤية الجزئية، من السهل الوصول إلى إستنتاج مفاده أن جميع الأشكال غير مرتبطة ببعضها البعض ومنفصلة عن الشخص الذي يراها. إذا كان على الناس أن يدركوا الوعي بدلاً من الأشكال التي تظهر فيه، فإنهم سيدركون أن كل الأشكال هي مجرد مظاهر تظهر داخل الوعي الواحد غير القابل للتجزئة. هذا الوعي هو الذات التي تبحث عنها. يمكنك أن تكون هذا الوعي ولكن لا يمكنك رؤيته أبدًا لأنه ليس شيئًا منفصلاً عنك".
15/ هكذا تبدو البيوت، هكذا يبدو الأشخاص، هكذا تبدو الحياة و هكذا تبدو العائلات، وجه فقط دون محتوى. هناك أناس يحكمون عليك، على كل شيئ تفعله أو لا تفعله، لكن لا يمكنهم القيام بأي شيئ أفضل، يحكمون عليك لأنك تناضل من أجل ما تؤمن به، يلفقون حولك الأكاذيب ويذكرونك بالسوء و في المقابل يريدون كل شيئ منك حتى شخصيتك يتمنون لو أنهم مثلك، يريدون أن يعلمونك كيف تعيش لكن هم أنفسهم لا يعيشون ما يتحدثون عنه، "إنها ببساطة الحياة من الخارج". كن حذرا من "المظاهر" الجيدة، فمعظم الوقت هي "فراغات" هائلة ولا يوجد بينها ترابط نهائيا.
16/ مِن الغباء أَن تُقدم الْحَقِيقَةِ عَلَى طِبْقِ مِنْ ذَهَبٍ لأشخاص لاَيَزَال الذَّهَب يغريهم، لَنْ تَجِدَ النَّحْل يُضيغ وَقْتِه بِالشَّرْح للذباب لَم الْعَسَل أَفْضَلُ مِنْ الْقَذَارَة.
17/ التفكير في العالم من خلال ثنائيتي الحلال والحرام إمتداد لمرض تعطيل العقل وإستقالة الفكر. سؤال الحلال والحرام لا يمكن أن يجيب عليه العقل الإنساني أو الإنسان العادي. إنه سؤال لا يجيب عليه إلا الكاهن/الفقيه/ وكيل الإله. سؤال( الحلال والحرام) ليس سؤال (الصحيح و الخاطيء)، ولا شأن له بالأخلاق. إنه سؤال غير أخلاقي لأن الحلال قد يكون شرا ولاأخلاقيا والحرام قد يكون طيبا وانسانيا. قد تكون الموسيقى حراما والقتل حلالا، وقد تكون العبودية حلالا وتزين المرأة حراما، الحلال ليس دائما الأفضل ولا الأصلح ولا الأسمى. وسؤال الحلال والحرام ليس سؤالا إنسانيا أو عقلانيا فهو ضد العقل وغير مهتم بالانسان. قد يكون خير الإنسانية في بعض الحرام ودمارها في بعض الحلال. إن اهم إنجازات البشرية اليوم هي ذلك الحرام الذي صار بفعل التمرد الإنساني على الكهنوت حلالا.
18/ سؤال يتعلق بالشخص الذي يدعي " إيلون ماسك، وهل هناك أجندة خفية وراء إنضمامه لتويتر ؟ الإجابة نعم، هذا الرجل ينوي السيطرة تدريجيا على وسائل التواصل والميديا المؤثرة على العقل الجمعي والتي أيضا بإمكانها رصد الكثير من الداتا ومن ثم نقل هذه الداتا لكائنات نيجاتيف من كوكب أورايون والرماديين المحيطين به. الهدف هو تعقب و إختطاف بعض الأشخاص ذوي القدرات الخارقة والذين يحملون فصيلة الدم النادرة RH null وهي الفصيلة التي من خلالها يستطيع الربتيليانز أن يتشكلوا في شكل الأدميين و يعيشون وسطهم ينفذون كل مخططاتهم الشريرة. إن هذه الشخصية المسماة " إيلون ماسك" يعمل في هذا الإتجاه دون وعي كامل من جانبه وبهذه المخططات الشريرة. أيضا يعمل الرماديون والأورانيون على توصيل أكواد خاصة لأيلون ماسك، يستطيع بها خلق روبوتات تماثل عمل وقدرات الإنسان تماما وهدفهم من هذا هو إمكانية حلول وعيهم في هذه الروبوتات و توجيه البشرية والتأثير عليها من خلالها.
19/ الإنسان مسؤول عن نفسه، بل وعن كل الناس، ولا يخاف المسؤولية إلا من كان هازلاً جاهلاً متعصباً والتوكل و الإستعانة واللجوء لأي شيئ كان أو كائن ملموس أو أثيري ليس إلا إدراك للضعف وعدم القدرة على الإستحقاق. وهذا ما جعل النور المزيف يلقن الجنس البشري إن توكلت فتوكل على الله وإن إستعنت فأستعن بالله وغيرها من كلمات تجعلك عاري أمام آلهة مزيفة من الزواحف وغيرها من الكائنات ذوات الأبعاد العليا لتجعل منك صلصال ملتصق القدمين ترسل الصلوات والدعوات فقط فتصدر منك طاقة حزن وفشل ويئس و وهم تغذي بدورها الألهة التي لقنتك الصلصال المزعوم.
20/ لاينطلي الترقيع وتجميل القبائح إلا على المغفلين الذين لايعرفون عن دينهم سوى أنه أفضل دين وأنهم رغم الجهل و التخلف بأنهم خير أمة.
21/ كن على يقين أن لا أحد يتأمر لسقوطك مطلقا. ولا أحد يتلذذ بأحزانك، ولا أحد يخطط لمحاربتك وهزيمتك دون أن تعطى أنت له المساحة للقيام بذلك. أعلم أن ألد أعدائك شراسة هو أنت نفسك ولا شئ سواك، وأنت أيضا منقذك، أنت البطل الشجاع لقصتك. لك شيطان يسكنك ويعمل على إسقاطك، و بأعلى رأسك أنت هو الملاك البصير الذي يرشد خطواتك. أنت النقيضين، كلاهما معا. النضج أن تدرك الحد الفاصل بينهما، كن على يقين من تعطيه الإهتمام أكثر فيهم. هو من سيتغذى من خلالك، وسوف ينمو ويتغلل في كل أركانك. و ينجح في السيطرة على قصتك. إما للسقوط في الظلمة أو للتسامي نحو النور. كن ملاكك.
22/ وجود الاخرين من حولنا خدعة، في عالمك الداخلي ليس هناك أحدٌ غيرك، إذا تألمت ستعيش الألم لوحدك، كذلك في سرورك. إن ما يظهر منا للآخرين لا يصور حالتنا الذاتية على حقيقتها، إن الدموع لا تصف كل الألم، والضحك و الرقص لا يعبر عن كل السعادة والكلمات هي مصفوفة حروف معدودة لها سقفها المحدد ولها حدودها في التعبير، خصوصاً إذا دخلت مشاعرك في حيز ليس له تصنيف معين عند البشر فليست هي سعادة ولا حزن، ولا حب أو مقت، هي منطقة بين الموت والحياة، بين الشيء واللا شيء. إذا أبصرت حقيقة حالتك، وأحسست عمق العمق في مشاعرك، ستعرف أي غربة تعيشها، إذا حاولت الوصف أنك تعيش لوحدك، ولا أحد يستطيع أن يعيشك وعند الرحيل في سفرك الأبدي ستكتشف أنك كنت تتحدث بلغة الخرسان، و الأشارات، و الرموز، وأن أمتعتك لم تُفتح لأحد بعد، فأنت كنت محجوب في عالم الحجب السميكة، غريب بين غرباء، مجهول في عالم المجاهيل.
23/ خداع الناس أسهل من إقناعهم أنه قد تم خداعهم.
24/ عندما ترى شخصًا بلا مأوى في الشارع، يفكر معظمكم، "مسكين"، أنا سعيد لأنني لست كذلك. أنا سعيد لأنني أمتلك هذه السيارة اللطيفة لقيادتها ومنزل للعيش فيه وطعام لأكله. أشعر بالأسف لهذا الشخص لكنني سعيد لأنني لست ذلك الشخص". في الحقيقة، أنت ذلك الشخص. هذا الشخص هو أنت، كل هذا يحدث في داخلك ومعتقداتك، أفكارك ببساطة عن نفسك. كل ما تفكر فيه عن الآخرين يتعلق بك. لا يوجد سوى الذات الواحدة ونحن جميعًا تلك الذات. لذا فإن بداية الحكمة هي عندما تتوقف عن رؤية العالم منفصلاً عن نفسك. لأنك تبدأ في رؤية نفسك ككل شيء، مثل كل شيء".
25/ الحياة تنحاز وتقف بجانب الشخص الشجاع.
26/ الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو لا شيئ.
27/ من مفارقات الذات، أنك لن تحصل على نسخك الأصلية وترى صورك الحقيقية حتى تكسر كل المرايا وتخرج من عوالمك الموازية، لن تحظى بالموازنة حتى تخرج من فخ المزاوجة.
28/ إختر ما تركز عليه بدقة، لا تسمح لأي شيء أن يشتتك، مثلا أشياء لا تعنيك، أشياء توترك، نقاشات و قضايا تؤثر على سلامك الداخلي، أشخاصا سلبيين كثيري التذمر و الشكوى، أماكن لا ترتاح فيها، كلها اشياء عليك أن تتعامل معها بكل برود و لا تعيرها أي إهتمام، ببساطة سلامك النفسي و طمأنينة روحك و سعادة قلبك و راحة بالك كلها تعتمد على الأفكار التي تدور في عقلك و الأشياء التي تمنحها إهتمامك و جزءا كبيراً من حياتك لذلك أنا اليوم أقدم لكم أثمن نصيحة في حصة التشافي الذاتي لمساعدة روحك الطاهرة المقدسة الصافية الجميلة على الإرتقاء و السمو إلى أعلى درجات التوازن و السكون، ركزوا دائما على مراقبة عقولكم و أفكاركم، نظفوا بصائركم و طوروا من طرف تفكيركم.تخلصوا من العادات السيئة و العاهات المميتة، دعوا عقولكم تفكر بطريقة أجمل و أنقى و أرقى و سترون كيف سيتجلى في حياتكم.
29/ عندما نجد أحد الصراعات والقضايا العامة حولنا ندافع عن الطرف الذي قضيته تؤيد شئ ما بداخلنا ولا نقول رأينا من وجه نظر محايدة.
30/ عندما لاتملك شيئا لتقدمه للبشرية وقتها تبدأ بلعب دور الضحية والإدعاء أن العالم بأسره يتآمر عليك وعلى تاريخك ودينك. نظرية المؤامرة جاءت من الإيمان الديني، فهناك مثلا مؤامرات الشيطان ذلك الكائن الخفي الذي يوسوس ويحيك المؤامرات للإيقاع بالبشر، حتى أمتدت فوبيا المؤامرة لتتوجه للآخر المخالف للفكر، لينصرف المرء عن مواجهة أخطاءه معلقاً إياها على شماعة مؤامرة الشيطان والآخرين.فكرة المؤامرة جاءت لتجييش التابعين وتحفيزهم وتنفيرهم بغية الإنصهار في المشروع الديني كحصن وملاذ للخائفين لتتحول لفوبيا و وهم تصرف المرء عن فحص وتحليل ظروفه، بغية تجاوز الإشكاليات لتعلق الأمور على فعل خارجي متوهم لتضلل بوصلة الوعي وتخلق في النهاية شعور نرجسي فارغ بالمحورية والأفضلية والخصوصية و التميز والأهمية. ‏نظرية المؤامرة تنتشر بين الناس بسهولة لأنها تعطي أيضا تفسيراً بسيطاً لمشكلات شديدة التعقيد، هذا من الجانب الفكري، أما من الجانب النفسي فهي تضع أتباعها في دور "الضحية" وبالتالي تضع عنهم أعباء المسؤولية، ولا تطلب منهم غير الشكوى والدعاء والعويل.
31/ ‏إن العلاقة بين الرجل والمرأة تفقد شرفها وهدفها السامي إذا بُنيت على أسس تجارية أو نفعية، وهذا هو معنى الدعارة.
32/ رجل الدين إلى الآن يرفض العقلانية، رجل الدين يرفض الفكر النقدي، رجل الدين يحتكر المعرفة ويضع نفسه محور المعرفة وهو جاهل. المؤسسات الدينية ضعيفة علميا وليس لديها فكر حديث. رجل الدين يردد ما درسه على الآخرين و يقدم تلك البضاعة على أنها جديدة و الحال أنها بالية، نحن أضفنا القداسة على البشر و هذه النظرة الوهمية إنتقلت إلى العوام و أصبح المثقف معرضا حياته للخطر لو حاول المساس بالمقدسات الوهمية و المتمثلة في الفكر الديني.
32/ العرب من أكثر شعوب الأرض عشقاً لفكرة ونظرية المؤامرات "التآمر والمؤامرات"، وتماهياً معها وإستغراقاً في مفاعيلها وتداعياتها. والعقل المؤامراتي العربي سيخترع ألف عدوٍ للتملص من هزيمته الداخلية وفشله الذاتي، ولتبرير التخلف و النكوص الحضاري، فتارةً هي أمريكا وثانية هي الصهيونية و ثالثهم الإرهاب، ومع إعترافنا بوجود المؤامرات والدسائس والمخططات منذ زمن طويل، لا بد أن نسأل : ماذا فعل العرب لمواجهتها وتذويبها وتقليل خسائرهم فيها؟ ثم إنّ المؤامرات ليست حكراً على واقع العرب أو ضدهم فقط، إذ أن كل الدول تتآمر على بعضها، لتحقيق مصالحها ومكاسبها، وتمرير سياساتها وإستراتيجياتها السياسية وغير السياسية، حتى باتت جزءاً من سياسات الدول وعلاقاتها بين بعضها، لكن تلك الدول (التي بنت علاقات سوية جيدة مع شعوبها وأعطتها حقوقها وجعلتها تشارك في رسم سياساتها والحصول على ثرواتها!) لا تخضع للمؤامرات ولا ترتهن لها، ولا تستجيب لمفاعيلها السلبية، بل تُحوّلها إلى عامل قوي ودافع محرّض للعمل والمواجهة لبناء الداخل على أسس مواطنية قوية و صحيحة. الفرق والفارق يكمن هنا، في كيفية التعاطي مع المؤامرات.
33/ المؤامرات لا تكون بالضرورة مباشرة من مكتب خاص في أمريكا أو بريطانيا او إسرائيل إسمه مكتب المؤامرات الدولية المؤامرة لا تحمل عادة جنسية ولا هوية وليس لها شخصية محددة هي كالإحتكارات عابرة للقارات ويشارك في تخطيطها جميع المستثمرين فيها بما فيهم ملوك و رؤساء دولنا و حكوماتها شخصيا. إحتكار غذائنا مؤامرة، تركيب الديون علينا مؤامرة، العسكرة والتجييش مؤامرة، تطرف الأديان و يمينيتها مؤامرة، السباقات التنافسية للإحتكارات مؤامرة، كل هذه المؤامرات ندفع ثمنها نحن ونورثها للتعساء ممن نبذرهم. بالمختصر، المؤامرة هي سلوك يخص إقتصاد المنافسات و محرك عجلتها الرئيسي، لو توقفت المؤامرات إنهارت الرأسمالية.
34/ ‏الطاعة ليست فضيلة بل رذيلة، الطاعة صفةُ العبيد، الإنسان الحر لا يُطيع، بل يناقش.
35/ العقيدة التي تعطي الأفضلية لأتباعها فقط لأنهم يؤمنون بها، وتعطي أفضلية للرجل على المرأة، وتعاقب من يتركها أو يختلف معها، وتسمح بالتعدد و زواج الأطفال و بالسبي و بملك اليمين و التجارة بالبشر في أسواق النخاسة لايمكن أن تكون مرجعية لأي أخلاق أو قوانين!
36/ الضال هو شخص يصدق بأن نملة تتكلم وأن مجرما تسبب بقتل ملايين البشر هو نبي مرسل وأن قوادا يفتتح أكبر بيت دعارة هو إله.
37/ عندما تتبع القطيع ستخسر نفسك عندما تتبع نفسك ستخسر القطيع لا تخف من الوحدة في النهاية سيظهر من يشبهك!
38/ الظلام ليس العتمة لأن الظلام طاقة خلق بينما العتمة هي غفلة وليس فيها خلق، الظلام طاقة خلق فالإنسان أثناء نومه بالليل يتم معالجة جسده وتجديد خلاياه ليصحو في خلق جديد وإذا بقي الشخص بلا نوم عدة أيام فإنه يموت و أكثر الناس حاليا يعيشون في عتمة وليس في ظلام لكن البرمجة التي تم تعميمها بأن الظلام شر لإبقاء البشر مغيبين ويبقى النفور والعدوانية بين الذكر والأنثى. صححوا مفرداتكم، الظلام يعادل الخلق أما العتمة فهي مساوية للغفلة
39/ كيف تكتبون الله ولا تستطيعون قرائته ؟! الله لايكتب ولا ينطق, صححوا معجم آبائكم، الله شعور كما الحب كما السعادة كما الوحي، الوحي ليس جبريليا، الوحي شعور كما الخوف، الخوف ليس معضلة بل حب متردد بأشرعة ممزقة،
الرياح من تحمل الأجنحة، لكن أجنحة جبريل لاتحملها الرياح بل تحملها القلوب، القلوب أشرعة ولا يحركها إلا الحب، إذا كنا بلا أشرعة كيف ستجلبنا الرياح !
40/ تخيلوا إستبدال كل آلة حربية بآلة زراعية و إستبدال كل خبير عسكري بمهندس زراعي أو صناعي و إستبدال كل رصاصة ببذرة قمح و إستبدال كل قطعة سلاح بشجرة,
تخيلوا لو حصل ذلك سيتغير الوضع إلى الأفضل و لتحولت صحاري الأوطان إلى جنات و لإرتفع المستوى المعيشي إلى أفضل من رفع السلاح و رفع لافتات اللوبيات الفاسدة و المفسدة للبلاد، تخيل لو نرفع لافتات تذكر الناس بالإنسانية و أسباب بعثهم لهذه الحياة.
41/ أية فكرة تطلقها للكون تبدأ على الفور بتشكيل كتلة معلوماتية تبدأ بالتوسع كلما إزداد عدد المؤيدين للفكرة، كأن تكون إشاعة معينة, أو فكرة حدوث حرب أو أي فكرة يتم ترويجها بغرض إشاعة القلق بين الناس، تستمر هذه الكتلة بالإتساع حتى تتحول لكتلة معلوماتية ضخمة وتصبح جاهزة لإفراغ حمولتها على تلك البقعة من الأرض، هكذا يتم تشكيل الكارما الجماعية على بلد أو أرض معينة فتحصل فيها الحرب او الكوارث، عندما تطلق فكرة أو كلمة تفكر بمعناها جيدا لأنها تحمل وعي ورسالة ولا تدري ماسيكون نتيجتها وعلى قدر سوء الفكرة تكون نتيجتها كارثية.
42/ سوف يتجلى كائن ليس له أي وجود حقيقي سيصبح حقيقيا بالنسبة لك كل مهمته أن يحصل على ما لا تعرفه من إستحقاقك، كائن التوليا السلبي قد ظهر فجأة من إحدى قنوات الصرف الصحي يترصد وعيك المسلوب. ثم لا تسئل سعيد مرة أخرى عن الجن. وكيف هم يتغذون على الفضلات.
43/ عندما تكون جائع ووضع أمامك أي طعام حتى لو كان فاسد أو ملوث سوف تقنع عقلك أنه الأفضل وأن هذا ما أريد حقآ لكن عندما تشبع سوف تكتشف أن عقلك كذب عليك هذا ما يحدث مع من ليس لديهم إرادة في مجتمعات سلبت منهم الحرية وأصبحنا جميعآ نختار ما يخرجنا من واقع لم نختاره يومآ، الفكرة عبارة عن هروب وليس إختيار ونتيجة الهروب ليست أفضل شئ.
44/ ‏‎لا تترك نفسك سجيناً في الخوف من شيء ما، الخوف لن يُعيطك القوَّة، الخوف سيُقلّص من حُريتك ويجعلك تتلاشى، لا تخاف أنت حٌرّ.
45/ ‏ثم تتَّضح لك الصورة أخيرًا وترى أن كل الذين نظرت لهم بعين الدهشة يومًا ما، كنت أنت من جمَّلهم في داخلك فقط.
46/ المشاعر والعاطفة السلبية والتعلقات هي السبب الرئيسي في وقوع البشر في فخ المصفوفة وتنفيذهم لتفاصيل المخطط بأرادتهم التامة, وهذا هو السبب الذي يجعل أرباب المصفوفة يفلتون من أحكام القوانين الكونية لأنهم ينشرون مايظهر للبشر أنه يفيدهم ثم يعقبونه بالتحذير. مثلا ينشرون الفضيلة وأهميتها والتحذير من الإبتعاد عنها ثم يخلقون المال و يؤججون الرغبات حوله ليتصارع الناس من أجله، يعلمون الناس تحريم القتل والإقتتال ثم يؤججون الصراعات التي تتطور إلى حروب وقتل. وبهذه الطريقة هم ينفذون من عقاب القوانين الكونية بموجب التحذيرات التي أطلقوها بعد نشرهم الشر والذي قام البشر بإختيار هذا الشر من خلال تحليلات العقل، ما يصيب الناس من تداعيات إنما هو بإختيارهم تماما.
47/ أما من يحمل الشر في داخله سيتم طرده من الأرض، لكن لا تخف أبداً من يتمسك في روحه لن تحرقه النار سعيداً دائماً ولا تثيره الأحداث، يراقب بينما يتناول وجبته المفضلة.
48/ لا يبهرك هدوئي فهناك حروب تحدث داخلي و لا تعلم عنها شيئا.
49/ ما الجدوى من تلك الرحلة العبثية التي تدفعك لتمضي عبر تقلبات الفوضى و فصول الصخب و أنت تتلقى طعنات القدر الغادرة على طول المسافة الفاصلة بين الأمل و الرحيل.
50/ كل من لا يصون كرامته هو شخص يستحق النسيان.

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس

___30 يونيو 2022___



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجربتي من خلال التمكن بالجسد الأثيري
- حروب الفيروسات المصنعة وشيطنة النخبة النورانية
- إلى اللذين يبحثون عن القدرات الروحية
- السمو الروحي مفتاح لجميع القدرات الخارقة
- تنشيط و تنظيف الشاكرات
- ماهية الشاكرات الجسدية السبعة
- الشاكرات و علاقتها بقانون الجذب
- ماهية الوعي و جوهر التوحيد
- الوعي و الإدراك النوراني
- الوعي البشري و العقيدة الإبليسية
- طاقة الأسحار الروحية و ترددات السحر الظلامية
- النور الإلهي هل هو في الوجه أم القلب
- أبناء النور الأعظم عبر العصور
- الحكمة الخفية علوم الترددات والذبذبات
- كيفية حساب الرقم الطاقي لكل إنسان
- حساب الطبائع الكونية بطاقة الأرقام و الحروف
- مدخل إلى دراسة العلوم الحكمية
- مقدمة في علم البسط و الكسر
- حقيقة الإنسان الروحي
- الشاكرات السبعة وعناصرها الكونية


المزيد.....




- تحليل خطاب بوتين وآفاق الجهاد ضد الأنغلوساكسون
- شاهد: الإعصار إيان يهدد جنوب شرق الولايات المتحدة
- الأهرامات وبابل.. تغير المناخ يهدد آثار الشرق الأوسط
- نصائح لطرق استخدام نبات القراص لتخفيف آلام المفاصل
- كارولينا وجهته التالية.. ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في فل ...
- صحيفة: طلب أوكرانيا الانضمام للناتو فاجأ واشنطن
- -آزوف- أصبح رسميا بحرا داخليا في روسيا
- محكمة أمريكية تفرض على إيران تعويضات بقيمة 34.8 مليون دولار ...
- ما تأثير طلاق الوالدين على مستقبل أطفالهما؟
- سيئول لليوم الثالث على التوالي ترصد إطلاق بيونغ يانغ صواريخ ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - تأملات في الذات الإنسانية