أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز الخزرجي - ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى :














المزيد.....

ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى :


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7287 - 2022 / 6 / 22 - 07:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى:
أيها الناس و بآلاخصّ المثقفين منكم : سلام من الله الرّحمن الرحيم عليكم .. أما بعد :

إعلموا و كما شهدتم و تيقّنتم بأنّ الأمر لا ينتهي بإنتهاء و محاكمة هذه الطبقة السياسية الفاسدة ألمُنافقة التي تتصارع على الكراسي و التي حكمت و كرّست الظلم و الفساد و العوز و المرض و الجّهل و التبعية و تخريب المنظومة الأخلاقية بحيث من الصعب إن لم يكن من المستحيل أن تجد موظفاً أو مسؤولاً لا يأخذ الرشوة بسبب تربية و نهج الأحزاب و الرؤوساء و الوزراء و النواب لهم ؛ نعم لا ينتهي الأمر بسهولة بل ستأتي من بعدهم طبقة بل طبقات و أحزاب أخرى متربصة و متعطشة كآلذئاب الكاسرة على المناصب و الحكم لنهب أموال الناس و الفقراء و سلخ العراق و تدميره و كما هو الجاري الآن؛ فعليكم ألتعجيل و آلأتجاد و التآزر لتشكيل المراكز و المنتديات الفكرية و الثقافية و الفلسفيّة و حتى العامة و في أيّ مكان ممكن لتداول أموركم و مستقبل أبنائكم و تكثير المكتبات الهادفة الحاوية على الكتب ألجيدة التي تؤشّر لمفاهيم الوجود و فلسفة الحياة و الكرامة و الحرية و الغاية من خلق الأنسان و معنى البشرية و الأنسانية و الآدميّة و العدالة و أسس الحكم العلويّ الذي تساوى فيه حقوق و مخصصات العامل مع رئيس العمل و الجّندي مع الضابط و الوزير مع الموظف و المعلم مع الفرّاش و هكذا حتى الفقير مع رئيس الدولة (مبراطورية) التي كانت تضم 12 دولة فتحقق الأمان و سعد الناس و إنزعج فقط المستكبرين آلمتحزبيين من حزب القاسطين و المارقين و الناكثين ألذين تربوا على الفوارق الطبقية و لم تعجبهم العدالة و ذلك الوضع السعيد الذي وحده يرضي الله و رسوله و المؤمنين!

إن ترككم لهذا الأمر المصيري .. أيّ تأسيس ألمنتديات و المكتبات و المراكز الثقافية و الفكرية و الفلسفية يعتبر مشاركتكم في الظلم و الفساد من حيث تعلمون أو لا تعلمون لأنه سيؤدي إلى تكرار المآسي و إستمرار تسلط ألمتحاصصين الفاسدين من الأحزاب و الإئتلافات لنهب آلرواتب و المخصصات و العطيات و الأراضي و البنايات و الأمكانات .. و لا و لن تنتهي المحنة .. بل ستتفاقم على كل صعيد .. و الأمر لكم و هذا القرآن أمامكم و الولاية تنشدكم و الفلسفة الكونية العزيزية في خدمتكم و أنه تعالى نعم المولى و نعم النصير و خير حبيب و ظهير.

خادمكم : عزيز حميد مجيد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألعراق و مجلس الأمن
- تطورات خطيرة تشير لساعة الحسم
- كيف تتحقق الصداقة؟
- العراق منهوب لسوء إدارة الأحزاب المتحاصصة:
- قبيل صباح العيد
- 12 ألف متقاعد فضائي في كردستان!!
- حكمة كونية للمثقفين:
- لماذا تحقق موت ألعراق!؟
- ألنّهاية ألمأساوية على يد المتحاصصين!
- العراق والموت السريع
- ألعراق والموت ألسريع:
- العناوين المطلوبة لتغيير واقعنا:
- كوارث تُهدّد بلادنا
- لا عراق مع المحاصصة
- اسباب زوال النعم
- رسالة من العليّ ألأعلى :
- حين تُستغلّ ألقيم!
- ما افلح وطن ضاع الحق فيه
- حين تحسّ بالألم الدفين؟
- شقشقة هدرت ثمّ قرّت :


المزيد.....




- فرنسا: إليزابيث بورن تعرض برنامج حكومتها السياسي أمام البرلم ...
- منتدى أمن المعلومات في سوتشي: مراكز الاتصال المدمّرة في أوكر ...
- نتائج استطلاع رأي في تركيا تنتزع من أردوغان وحزب العدالة وال ...
- السيسي يكشف عن سبب لجوئه لشيخ تنقيب قبل ترشحه لرئاسة مصر
- أُنس جابر من تونس إلى العالم ... تكتب تاريخياً رياضياً بإنجا ...
- ناظم الزهاوي: اللاجئ العراقي الذي أصبح وزير مالية بريطانيا
- شاهد: تايوان تستعرض قدرات طائرة تدريب نفاثة جديدة مقابل تطوي ...
- هجّرةُ للعقول واستنزافٌ -خطير- للأدمغة في تركيا.. والسبب هو ...
- فيديو يوثق تدمير راجمتي صـواريخ هايمارس الأمريكية في دونيتسك ...
- صاروخ -اسكندر- يدمر هدفا عسكريا أوكرانيا


المزيد.....

- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز الخزرجي - ألنّداء الأخير لدرأ الكارثة العظمى :