أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عزيز الخزرجي - شقشقة هدرت ثمّ قرّت :














المزيد.....

شقشقة هدرت ثمّ قرّت :


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7241 - 2022 / 5 / 7 - 03:15
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


شقشقةٌ هدرتْ ثمّ قرّت

رسالة جوابيّة لحبيب لم تكتمل رؤية الحقّ لديه..

ما تفضلتَ به يا أخي الحبيب هي في الحقيقة ملاحظات هامّة و خاطفة و دالة على حسن النية لتنوير الناس و تضمّ بعض الحِكم و الحقائق و المبادئ و الوقائع الإجتماعيّة و الشخصيّة و لها الكثير من المصاديق و الدّلالات في حياة الناس و لعلها موضع إتفاق بين معظم علماء النفس .. لكنها لا ترقى و لا تطابق و لا تناسب نهج الذين جهدوا و إجتهدوا و ما زالوا يواجهون المخاطر حتى الشهادة بسبب الظلم و الجهل الذي عمّ البلاد و العباد .. يُقابله قهر السنين بحقّ المجاهدين لبيان الحقّ و الحرّية و آلجّمال و العلم للوصول الى أسرار الوجود!؟
و ستبقى المسافات كبيرة و واسعة بوسع الكون؛
بين مَنْ سَخّرَ حياته لأداء رسالة الوجود بمحبّة الله و العباد مُذ فتح عينه على الحياة و ذاق ما ذاق من الهمّ و الأسى و الغربة و القهر و لا يزال...
و بين مَنْ حدّد و سَخّرَ وجوده للبطن و ما دونه بقليل .. ببثّ البغضاء و الفتن و الفرقة و الشحناء و الكراهيّّة بين الأهل و الأحبة والناس بدل المحبة لأغراض شخصيّة و أهداف بطنيّة و إنّيّة دنيئة و ذاتيّة و ربّما حزبيّة او عشائريّة او عائلية ضيّقة و محدودة!؟
و سيبقى الفرق كبيراً .. و شاسعاً بين الكونيّ ألسّاعي لنيل رضا المعشوق عبر الفكر الكونيّ و بين مَنْ يجهل حتى معنى و مبادئ المحبة و الجّمال و السّلام - ناهيك عن تفعيلها .. و يُفكّر عبر زوايا محيطه و تربيته و نفسه الأمّارة بالسّوء و الفحشاء و النّفاق و الغيبة و الحرام الذي لا يعرف عواقبها الخطيرة لأنّه لا يعرف معناها و مغزاها و لا حتى يُفكّر بنتائجها لفقدانه الأدب و المعرفة و الرّحمة و طريق العشق في ذاته.
و هكذا و بسبب تلك الأوضاع و القياسات القاصرة و الباطلة تراهم؛ قاسوا عليّاً الأعلى بمعاوية الدُّنيا .. و صدام الجاهل بالصدر العالم .. و أخيراً قاسوا العارف الكونيّ بالجّاهل الحزبي و "البعثي" .. لتكتمل المحنة برؤيته التاقصة و لتنعكس الموازيين التي يقررها و ليصادر التأريخ و يختلط الحابل بالنابل .. و تلك من أصعب المسائل التي إعترضت وجه الحقّ و حيّرت ألأنبياء و آلمرسلين و المصلحين حتى قوّضت - بل و أدحضت آلحقّ المبين - لينتصر الشيطان وجنوده بسببهم إنتصاراّ عظيماً في هذا الوجود للأسف الشديد .. لتواجه البشريّة اليوم ما تواجهها من الشّر و اتعس مصير .. سيُشهد مصاديقه عمليا و قريبا جدّا و بأسوء ما كان من قبل - زمن الانبياء و الأئمة والمرسلين و المشتكى لله.
و السلام من السلام عليكم.



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اثر التحمل والوعي في تحديد المتهج
- مصير الفكر في العراق:
- تجهيل الناس للتسيد؟
- اثر العلل والمعلول في تقويم عقيدتنا الكونية
- الأتحاد مع الاصل
- حكمة كونية من الاسفار
- ألوعي هو النّاجي من الحن
- بيت القصيد المفقود لدى الناس:
- بيت القصيد المجهول عند الناس:
- ألفرق بين مُنتج (ألفكر) و المتطفل عليه
- ألسّمة المنهجية في الفلسفة الكونية
- ألبلاستك يُلوّث حياتنا
- جوهر الفلسفة الكونية:
- رسالة لأبني عبر الأثير ...
- مستقبل العراق
- قصّتي مع الله ...
- واجبات الحكومة الوطنية المستقلة:
- واجبات الحكومة الوطنية المستقلّة:
- أيها العشاق الغرباء :
- ألفساد على مفترق طريق


المزيد.....




- شاهد.. روسيا تسلم مجندي الاحتياط أسلحة بموجب التعبئة الجزئية ...
- الحرس الثوري يتبنى قصف مقرات حزب -كوملة- في إقليم كردستان ال ...
- الصحة ترد على النزاهة بشأن هدر المال العام
- الكشف عن تحالف سياسي جديد لتشكيل الحكومة المقبلة
- ناسا تؤجل مجددا إطلاق صاروخها الجديد إلى القمر
- إيران تزيح الستار عن طائرة -بهروز- المسيّرة (صورة)
- ولي العهد السعودي يعقد محادثات مع المستشار الألماني
- احتجاجات في أنجولا بسبب “وقائع تزوير” في انتخابات أسفرت عن ف ...
- بوتين يصدر مرسوما يمنح جنسية روسيا للأجانب ممن يلتحقون بالخد ...
- خلال لقائه وزراء خارجية عرب.. بلينكن يؤكد التزام واشنطن الدا ...


المزيد.....

- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عزيز الخزرجي - شقشقة هدرت ثمّ قرّت :