أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=758075

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - العهد التركي والمجتمع المتعدد في رواية -احتضار عند حافة الذاكرة- أحمد الحرباوي














المزيد.....

العهد التركي والمجتمع المتعدد في رواية -احتضار عند حافة الذاكرة- أحمد الحرباوي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7268 - 2022 / 6 / 3 - 03:43
المحور: الادب والفن
    


العهد التركي والمجتمع المتعدد في رواية
"احتضار عند حافة الذاكرة"
أحمد الحرباوي
مهام الأدب عديدة، منها توثيق ما يجري/جرى من أحداث، لهذا نجد الرواية التاريخية تأخذ مكانها في الساحة الأدبية، لكن هناك روايات تتحدث عن أحداث قريبة، وليست غارقة في الماضي، فما تعانيه المنطقة العربية حاليا خاصة بلاد الشام يرجع إلى العهد التركي وما فعله في بلادنا من قمع وإرهاب وقتل وسفربرلك، ونهب خيرات البلاد لتموين حروبهم في البلقان، فسورية استخدمها الأتراك كمصدر لتأمين الغذاء والطعام والملابس والعتاد والوقود، وشعبها كرافد للمقاتلين في الجيش التركي، من هنا كانت بلادنا ُتنهب خيراتها الزراعية والصناعية، ورجالها يذهبوا وقودا للحروب، فأهملت تنمية البلاد، وتُرك شعبها يعاني من الفقر والجوع، وكل من حاول أن يعترض أو يحتج تعرض للإعدام أو للخازوق التركي المشهور.
في هذه الرواية نجد صورة العهد التركي وما فيه من ظلم وجور، وكيف أن الأتراك تعاملوا مع أجدادنا كمحتلين، وأيضا نجد صورة المجتمع المدني المتعدد، الذي ينعم بعلاقة اجتماعية مدينة بعيدا عن التعصب الديني أو الطائفي.
الاجتماعية
ما يميز بلاد الشام ومن ضمنها فلسطين قبولها للآخر والتعامل بطريقة اجتماعية بين أفراد المجتمع بصرف النظر عن التبيان في العقيدة الدينية، فالسوري بطبيعته تعلم الاهتمام والتركيز اجتماعية الأفراد وسلوكهم وليس على معتقدهم الديني، من هنا كانت العلاقات الاجتماعية تسير بشكل طبيعي وسوي، يتعاون/يتصرف الجميع على أنهم أسرة واحدة لا فرق بينهم.
الرواية قدمت صورة عن هذه الاجتماعية بأكثر من مشهد منها: "أنا محرمة عليك، ع قد ما أكلت من تكية المسلمين صرت مسلمة، تقربليش" ص35، هذا ما قلته زوجة الحاخام لزوجها، فنجد أن "التكية" مركز لتوزيع الطعام المجاني على الناس لم تكن تخص المسلمين فقط، بل كانت تقدم المعونة لكل من يحتاجها بصرف النظر عن ملته.
ولم يقتصر الأمر على تقديم الطعام فحسب، بل طال أيضا الزيارات الاجتماعية والمشاركة في الأفراح، وتقديم العون: " ـ شوفي ما أحلا هالبنت بتحرق القلب نفسي أقوم وأمسطها وأرضعها.
ـ شو أنت حمارة ومجنونة بلاك هبل!
ـ طول عمرنا بندير بالنا ع أولاد اليهود وهم بيديروا بالهم ع ولادنا، ما طلعت مشوار بعيد إلا أحط ولادي عند رفقة مرت الخواجة سلوم، وهي لما تروح ع الكنيس يوم السبت بتحط بنتها عنا، بعدين شو ذنبها مالمسكينة لساتها قطعة لحمة صغيرة" ص58و59، بهذا الشكل كانت العلاقات تسير في المجتمع الفلسطيني، فلم تكن الملة تحول دون قيام هذا التعاون الأسري بين المجتمع، واللافت في هذا المقطع أنه يؤكد على سلاسة العلاقة الاجتماعية في فلسطين بين الطوائف، على النقيض مما جرى فيها بعد قيام دولة الاحتلال التي عملت على نزع هذا الود والاجتماعية من المجتمع وتحويل اليهود إلى شعب الله المختار، ورسم صورة الفلسطيني كعدو وقاتل ومخرب وإرهابي.
الأتراك
الأتراك لعبوا دورا تخريبا في المشرق العربي، وتعاملوا مع المنطقة كمحتلين، ولم يعتموا بإعمارها ولا بتطويرها، وهم من مهدوا لإقامة وطن قوي لليهود في فلسطين: "...بدأ يقرأ للناس عن دعوات لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين إثر المؤتمر الصهيوني الأول، وعن موقف الاتحاديين الموالي للحركة الصهيونية... اليهود هي إللي بتعطي فلوس لجماعة الاتحاد والترقي، ليهك مش من مصلحتهم يوقفوا ضدنا" ص37و38، ولم يقتصر الأمر على المواقف من الحركة الصهيونية، بل تعداه إلى التنكيل وقمع الناس بوحشيه: "... فمنذ أن اشتدت حركة الانفصاليين العرب عن الحكم التركي، تصاعدت السياسة القمعية للسلطنة ضد هؤلاء المطالبين بلامركزية في الحكم" ص94، وكانت هناك إعدامات طالت كل من يعارض نظام الحكم: "كان جمال باشا السفاح قد عين يوم 21 آب موعدا لإعدامهم في ساحة بيروت" ص119.
أما عن حالة الناس العامة فكانت بهذا الشكل: "... حتى طوابير الجياع حول المخابز كانت فارغة، كان الناس يجلسون في الزوايا بشكل عشوائي، الأطفال توقفوا عن النبش في القمامة، والنساء توقفن عن التذمر والبحث عن الطعام، فما جدوى الصراخ وقد أصبح الموت يترصد الجميع في كل مكان،...بيروت ودمشق والقدس خسرت مئات الآلاف من الموتى" ص121و122.
وعندما كانت تحل الكوارث على المنطقة كانت التركي يتصرف مع الناس بهذا الشكل: "...أن مدحت باشا أصدر مرسوما يقضي بإلزام كل شخص بجمع ما مقداره عشرون كيلوغراما من بيض الجراد في اليوم، ومن لا يلتزم يغرم بأربعة جنيهات، وهذه مصيبة أخرى حلت على رؤوس هؤلاء المساكين" ص102.
المرأة
ما يميز الرواية "احتضار عند حافة الذاكرة" أنها تتحدث عن النساء ودورهن في المجتمع، فرغم أن أحداثها تعود إلى أواخر العهد التركي، إلا أن النساء كن لها دور اجتماعي، ويعرف مال يدور حولهن من أحداث سياسية، ويحملن طموحا في التعليم ويسعين للحصول على المعرفة: "ـ ما ضليش أهل، أبوي راح بالسفربرلك وما رجعش، وأمي ماتت وأخوالي راحوا ع الكرك، وإشي بيقول طلعوا مع جماعة المفتي ع القدس، والقدس م أحسن من الخليل، بدي أروح اتعلم أقرأ وأكتب وبدي أصير دكتورة، قالتلي صاحبتي البنات بيتعلموا وبيصيروا دكاترة في بلاد برا" ص77، هذا الكلام يشير على مجموعة مسائل منها، الظلم التركي من خلال أرسال رجال فلسطين إلى حروب لا تعنيهم لا من قريب ولا من بعيد، الانفتاح السكاني والمكاني في بلاد الشام من خلال الانتقال من الخليل إلى القدس والكرك، طموح المرأة الفلسطينية في تجاوز ما هو سائد.
الرواية من منشورات نوفل، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى 2022.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعدد المهارات الشعرية في ديوان -أنا سيد المعنى- ناصر الشاويش
- الطرح الطبقي في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي
- السارد في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي
- حجم القصة وعلاقته بالقص وموضوع القصة في مجموعة -سلم لي على ا ...
- تماثل الزمن مع الشكل في رواية -يصعدون في السماء- سرمد فوزي ا ...
- عبد السلام عطاري ورؤيته للموت -إلى شيرين المقدسيَّةِ
- علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -
- التماهي مع القصيدة نزيه حسون
- رسالة زكريا مروان البكري
- رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان -أنانهم- للأسير أحمد الع ...
- الرواية والحكاية في -جبينة ... أكلها الغول، مأساة امرأة- خال ...
- مناقشة رواية العناب المر لأسامة مغربي بتاريخ 7/5/2022
- ديوان قلوب شفافة منير توما
- ديوان رؤوس تحت الرمال حبيب شريد
- السرد المدهش في رواية حدائق شائكة، لصبحي فحماوي.
- المكان في قصة -سر حكاية القدس- للأسير الكاتب زكريا مروان الب ...
- الخطاب في -الرسالة الأخيرة لأب ذر الغفاري- هادي زاهر
- مجموعة -التمتمات المتجمدة للغجري الأخير- أشرف مسعي-
- الهجرة واللجوء في -عناقيد لهفة نازفة- ناصر عمر دياب
- عناصر الفرح في ديوان أسميك التصاقا بالنجوم باسل عبد العال


المزيد.....




- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323
- فيديو: فلسطينيون يشككون في الرواية الإسرائيلية حول مقتل شاب ...
- دار الساقي في لندن تعلن إغلاق أبوابها نهاية العام
- انطلاق مؤتمر أبوظبي الثالث للمخطوطات
- كواليس -بلوكاج- اللجنة الموضوعاتية المكلفة بالمساواة والمناص ...
- إليك 9 لوحات فنية شرحت تاريخ كرة القدم بصورة لا تتخيلها


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - العهد التركي والمجتمع المتعدد في رواية -احتضار عند حافة الذاكرة- أحمد الحرباوي