أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=757116

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - السارد في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي














المزيد.....

السارد في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7259 - 2022 / 5 / 25 - 01:35
المحور: الادب والفن
    


السارد
الرواية بغالبيتها جاءت على لسان بطل "جبريل عرسال" فبدت قريبة من السيرة الذاتية، لكن المكان والشخصيات جاءت بصورة غير واقعية، وهذا لم يحل دون وصول القارئ إلى فكرة أن المكان المقصود مدينة "عمان" تحديدا من خلال استخدامه اشارات مثل "المدينة التي انشئت على عجل" ص12، ومن خلال استخدامه "الجبل التاسع" ومثل هذه التسميات نجدها قريبة من (الدوار التاسع/السابع/الخامس ...) في عمان.
بدايات السارد الاقتصادية كانت متواضعة، لكن الهم الاجتماعي/الأسري كان دافعا له ليتقدم نحو تحسين ظروفه وظروف اسرته: " ...إذ أنني لا أطلب هنا أو هناك سوى توفير العمل في ميداني، ولا أشتهي النقود، ...ولكن لتحقيق مستوى معيشي يحفظ كرامة أهلي القاعدين في انتظار العودة إلى فلسطين" ص21، بهذا الشكل لعطانا السارد صورة عن وضعه كلاجئ فلسطيني يأمل بالعودة إلى وطنه، وأيضا يحمل هموم اسرته الاقتصادية، وهذا يشير نبله وانتمائيه وتفانيه في خدمته أهله، بمعنى أنه شخص لا يهتم بأموره الشخصية، يقدر اهتمامه بهموم ومتطلبات عائلته.
عندما تأتي سيرة البطل متواضعة، ثم تبدأ بالصعود والتألق، فإن هذا يثير اعجاب المتلقي الذي سيتابع بشوق مجرى الأحداث وتطور شخصية البطل، وبهذا يكون السارد قد استخدم اسلوب جاذب للقارئ، ويحمل فكرة مواجهة الصعاب والمعيقات للوصول إلى الهدف، فسلاسة السرد تتوازى مع فكرة المواجهة والتحدي، وهذا ما يجعل الرواية تجمع بين جمالية السرد وقيمة المضمون/المحتوى.
يعرفنا السارد على طبيعة تفكيره وتعاطيه مع الآخرين بقوله: "...لم أوجل عمل اليوم إلى الغد.. أسرعت بزيارة السيد نظيم يوسف.. وأنا حسب قناعتي، لا استعمل كلمة السيد .. مؤمنا بأنه ما دام هناك سيد، فذلك لأنه متميز عن (غير السيد.. وهو العبد) وما دام يفترض أن عصر العبيد قد انتهى، فالجميع إذن أسياد، ولا داعي للقول "السيد فلان .. والسيدة فلانة" ص37، فكرة اجتماعية مهمة لمجتمع لا يخاطب أصحاب المراكز إلا ب(سيادتكم، مولانا، خادمكم، عطوفتكم) فهنا يتماثل تفكير السارد مع قول عبد الرحمن الكواكبي في كتابه طبائع الاستبداد، فهو يطرح فكرة تعد (ثورة) في مخاطبة الآخرين، وأيضا يعتمد على المنطق والعقل، فهو يبسط الفكرة حتى يستوعبها المواطن العادي، وكأنه معنى بهذه الشريحة من المجتمع دون سواها، وهذا ما ستجده في متن الرواية عندما يبين فساد (الطبقة الراقية اقتصاديا).
دائما لأي شخص ناجح مثل يقتضي به، ومثل "جبريل عرسال" هو "جاك روك" الذي قال عن نفسه: "لقد بدأت عملي ببيع الزهور على دراجة هوائية، مشبوك بمؤخرتها سلة، كنت أحزم فيها زهور القطب، فأبيعها للمطاعم والفنادق" ص42، وكأن السارد من خلال هذا النموذج يؤكد على أن العزيمة والإرادة توصل صاحبها للهدف، وهو بهذا يكون قد اعطى القارئ نموذجين، "جاك روك" والسارد نفسه "جبريل عرسال".
قلنا أن النساء يحمن حول البطل ويسعين لأخذ حاجتهن الجسدية منه، لكنه يتصرف ضمن معاير أخلاقية تحول دون وقوعه في الرذيلة: " كانوا يضغطون على جسدي من الأمام ومن الخلف، وبغضهم يضغط علي من أسفل إلى أعلى.. فوجدت نفسي أرتفع وارتفع وأرتفع بين أصابع أيدي وأذرع شبان تضغط علي بقوة.
... لم أكن أتوقع أن اسمع من امرأة مثل هذه الحكايات، أو القصص التي يبدو أنها مقصودة لتلهب خيالي" ص49، أصرار السارد على تقديم كلام المرأة أراد به أن يشير إلى حجم الضغط الواقع عليه منها، ومع وجود الكثير من المغريات، المكان الخالي، الإثارة الكلامية والجسدية، الشباب وحيويته، ومع هذا قرر "جبريل عرسال" ترك المرأة دون أن تأخذ منه أي شيء.
وبهذا يكون السارد قد قام بدور البطل الأخلاقي، الذي يحافظ على نساء الآخرين، كما يحافظ على نساءه، حتى لو كن هن من أبدين الرغبة والحاجة.
وعندما يذهب إلى الصين، يعدوه زميله إلى الدخول إلى المبغى، يرد عليه: "أعتذر فأنا لا أذهب إلى المواخير.. ثم على الأقل، إلا تخاف الأمراض الفيروسية التي لا يشفى منها أحد" ص79، نلاحظ أن السارد يمزج بين قيامه بدور البطل والفكر، فهو لا يقدم مشهد (البطولة) بصورة مجردة، بل يقرنه بأفكار ليقنع المتلقي بالفكرة التي يحملها، وبهذا نصل الفكرة إلى القارئ بطريقة موثقة، عملية، فترسخ أكثر فيه.
برفض السارد ممارسة البغاء يشعرنا بأنه رجل ملتزم بأفكار معينة، دينية أخلاقية، يؤكد على أنه رجل ملتزم بأفكار خاصه به من خلال رفضه تناول الخمر: "أنا لا أشرب"
هذا النبيذ يصلني خصيصا من فرنسا، ونوعه غير موجود في السوق.. أجلس واشرب" قلت
حتى لو كنت أشرب، فلن أعود إلى مكتبي وأنا شارب" ص83، نلاحظ تأكيد السارد على اقران الموقف بفكرة منطقية، وهذا ما يجعل موقفه منطقي بالنسبة للمتلقين الذي سيقتنع بالفكرة وبصواب موقف السارد من عدم شرب النبيذ.
كرامة وذكاء السارد تجعله يرد على (المقامات العليا) بطريقة ذكرية، فعندما تخاطبه "بنت الياسري" بطريقة غير لبقة: "..الفرق أنك إذا كنت مهندسا، فسوف أقول لك: تفضل، أدخل البيت، وأما إذا كنت بستانيا، فالحديقة أمامك، أذهب إلى عملك"
حسنا أننا المهندس، والحديقة أمامي، نزلت درجتين عن مدخل الفلة، فوجدت المرأة الفائزة بنزولي، فقالت مستغربة رفضي لدعوتها "قلت لك تفضل" ..أدخل البيت" رفضت مرة أخرى قائلا:
"لقد قلت: إن الحديقة أمامي... عندما يحضر والدك الفاضل سأخل" ص141، السارد يعلم (المقامات العليا) درسا في كيفية التعامل مع الآخرين، فبرفضه الدخول للمنزل يقول لهذه الجاهلة: أن الناس، كل الناس يجب أن يعاملوا بطريقة إنسانية.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حجم القصة وعلاقته بالقص وموضوع القصة في مجموعة -سلم لي على ا ...
- تماثل الزمن مع الشكل في رواية -يصعدون في السماء- سرمد فوزي ا ...
- عبد السلام عطاري ورؤيته للموت -إلى شيرين المقدسيَّةِ
- علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -
- التماهي مع القصيدة نزيه حسون
- رسالة زكريا مروان البكري
- رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان -أنانهم- للأسير أحمد الع ...
- الرواية والحكاية في -جبينة ... أكلها الغول، مأساة امرأة- خال ...
- مناقشة رواية العناب المر لأسامة مغربي بتاريخ 7/5/2022
- ديوان قلوب شفافة منير توما
- ديوان رؤوس تحت الرمال حبيب شريد
- السرد المدهش في رواية حدائق شائكة، لصبحي فحماوي.
- المكان في قصة -سر حكاية القدس- للأسير الكاتب زكريا مروان الب ...
- الخطاب في -الرسالة الأخيرة لأب ذر الغفاري- هادي زاهر
- مجموعة -التمتمات المتجمدة للغجري الأخير- أشرف مسعي-
- الهجرة واللجوء في -عناقيد لهفة نازفة- ناصر عمر دياب
- عناصر الفرح في ديوان أسميك التصاقا بالنجوم باسل عبد العال
- القاموس اللغوي في ديوان -ما يشبه الحنين- ماجد أبو غوش
- عناصر الفرح في رواية -زنزانة- قتيبة مسلم
- الخريفية في همسات وتغاريد عدلة شداد خشيبون


المزيد.....




- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323
- فيديو: فلسطينيون يشككون في الرواية الإسرائيلية حول مقتل شاب ...
- دار الساقي في لندن تعلن إغلاق أبوابها نهاية العام
- انطلاق مؤتمر أبوظبي الثالث للمخطوطات
- كواليس -بلوكاج- اللجنة الموضوعاتية المكلفة بالمساواة والمناص ...
- إليك 9 لوحات فنية شرحت تاريخ كرة القدم بصورة لا تتخيلها


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - السارد في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي