أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=756490

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -














المزيد.....

علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 00:45
المحور: الادب والفن
    


علي أبو عجمية
" شِيرينُ شاعت شعاعاً فاحملِ النّعشا
باسم الصّليبِ، وكحّل باسمها الرمشا
وارحم جنانكَ من لاهوتِ حوزتهِ
وادخل إلى النارِ،
ولتخشى الذي تخشى
الله، في الله، يا من لستَ تملكهُ
نَعى السماء لكي لا يُنزلَ العرشا
فاجمع به الروحَ أعلاماً مُعزّيةً
وأَبلغ الماءَ حزناً عاشهُ العَطْشى
لن تسقط التاء في التابوتِ؛ نرفعها
عقلاً وعاقلةً ... فاستعملِ البطشا"!

أيضا نجد في هذه القصيدة تأثر باسم "شيرين أبو عاقلة" خاصة في فاتحة القصيدة، التي جاءت منصهرة تماما الاسم: "شيرين شاعت شعاعا" ونلاحظ ان الشاعر أخرجها مما هو أرضي إلى ما هو سماوي، وأيضا منحها أفقا واسعا، بحيث لا يمكن أن يحدد، والمقصود من وراء الحديث عن "الشعاع"/السماء اعطاء المتلقي طاقة لينطلق من مكانة في الأرض ليحلق بها ومعها إلى عالمها السماوي، من هنا جاء استخدام "فحمل النعشا"
وتأكيدا على تأثر الشاعر بالاسم نجده يستخدم: "باسمها الرمشا" وهنا يكون التأثر مزدوج، الاسم/باسمها، وحروف التي يتشكل منها الاسم شيرين/"الرمشا" وإذا ما انتقلنا إلى البيت الثاني سنجد تكرار "لتخشى/يخشى" فأثر حرف الشين ما زال حاضرا وفاعلا، من هناك جاء التكرار الذي أراد به تقديم فكرة التحدي/المواجهة، فبدا الشاعر وكأنه يستعين بحروف اسمها ليؤكد على بقاء واستمرار المواجهة مع المحتل، وما الاستعانة بالله مرتين إلا من باب رفع المعنوية لكي لا "ينزل العرشا" وبقاءنا "نرفعها"، وهذا الرفع له علاقة بفاتحة القصيدة المتعلقة بالمساء، "شاعت شاعا" أي له علاقة باسمها، وما استخدام "عقلا عاقلة" إلا تكملة لأثر الشاعر بالاسم "شيرين أبو عاقلة".
وإذا ما تقدمنا من مجمل الألفاظ التي تتكون من حرف الشين، سنجد هذه الألفاظ: "شرين، شاعت، شعاعا، النعشا، الرمشا، ولتخشى (مكررة)، العرشا، عاشه، العطشى، البطشا" وهذا يخدم فكرة التأثر بالاسم وعلى أن الشاعر متوحد مع الشهيدة ومع القصيدة، وما تكرار بعض الألفظ "تخشى، الله" وتقارب المعنى في "النعشا/التابوت، شاعت/شعاعا، الصليب/لاهوت، الماء/عاشه/العطشا، معزية/حزنا" إلا تأكيد على أن الشاعر متوحد مع موضوع القصيدة ومع الحدث، لهذا جاءت الألفاظ بهذا الشكل.
القصيدة منشورة على صفحة الشاعر Ali Abu Ajamieh



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التماهي مع القصيدة نزيه حسون
- رسالة زكريا مروان البكري
- رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان -أنانهم- للأسير أحمد الع ...
- الرواية والحكاية في -جبينة ... أكلها الغول، مأساة امرأة- خال ...
- مناقشة رواية العناب المر لأسامة مغربي بتاريخ 7/5/2022
- ديوان قلوب شفافة منير توما
- ديوان رؤوس تحت الرمال حبيب شريد
- السرد المدهش في رواية حدائق شائكة، لصبحي فحماوي.
- المكان في قصة -سر حكاية القدس- للأسير الكاتب زكريا مروان الب ...
- الخطاب في -الرسالة الأخيرة لأب ذر الغفاري- هادي زاهر
- مجموعة -التمتمات المتجمدة للغجري الأخير- أشرف مسعي-
- الهجرة واللجوء في -عناقيد لهفة نازفة- ناصر عمر دياب
- عناصر الفرح في ديوان أسميك التصاقا بالنجوم باسل عبد العال
- القاموس اللغوي في ديوان -ما يشبه الحنين- ماجد أبو غوش
- عناصر الفرح في رواية -زنزانة- قتيبة مسلم
- الخريفية في همسات وتغاريد عدلة شداد خشيبون
- اللد والفلسطيني في رواية -ما دونه الغبار- دينا سليم حنحن
- رواية ليالي اللاذقية سليم النفار
- ديوان مفاتيح السماء وهيب نديم وهبة
- سلام سعيد والومضة


المزيد.....




- فيلم السنغالية أليس ديوب عن قتل الأطفال يحصد الجوائز
- الفلسفة وسينما دهوك 2022
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: نادين لبكي ورانب ...
- فنان عراقي يزيّن ساحة قريته باللوحات الجدارية
- كاريكاتير العدد 5323
- فيديو: فلسطينيون يشككون في الرواية الإسرائيلية حول مقتل شاب ...
- دار الساقي في لندن تعلن إغلاق أبوابها نهاية العام
- انطلاق مؤتمر أبوظبي الثالث للمخطوطات
- كواليس -بلوكاج- اللجنة الموضوعاتية المكلفة بالمساواة والمناص ...
- إليك 9 لوحات فنية شرحت تاريخ كرة القدم بصورة لا تتخيلها


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -