أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=757212

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الطرح الطبقي في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي














المزيد.....

الطرح الطبقي في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 7260 - 2022 / 5 / 26 - 00:56
المحور: الادب والفن
    


الطرح الطبقي في رواية
حدائق شائكة
صبحي فحماوي
بما أن السارد مهندس زراعي، ويعمل في تصميم وتنفيذ الحدائق، فهذا يعني أنه يتعامل مع فئة خاصة من المجتمع، تلك الفئة التي تملك المال وتهتم بتصميم الحدائق، فهي ترى جمال الحديقة شيء يميزها عن غيرها من المجتمع، وهذا منحه فرصة التعرف عن قرب على هذه الشريح الاجتماعية، وبما أن المنازل من اهتمامات النساء، فقد كن الأكثر تعاملا مع السارد، لهذا سنجده يركز على النساء أكثر من الرجال.
اللافت في الرواية أن غالبية الشخصيات (الراقية) التي تعامل معها "جبريل عرسال" قُدمت بطريقة سلبية، حتى أن بعضها وصل إلى الخيانة كحال "سلوى زوجة فارس الغبيري" التي تعمل كواجهة لشركة إسرائيلية في "إرم ذات العماد"، فعلى سبيل المثل يعطينا صورة عن التركيبة الاجتماعية لهذه الفئة من الناس بقوله: "...كنت قد سمعت قصة خلع السيدة الشقراء الأربعينية الجميلة نائلة الحلبي لهذا الزوج السبعيني العمر، فخامة السيد الرئيس رؤوف الحصري، وذلك على تفاهم بينهما ..قالت له بصريح العبارة إنها تحب الفنان الشهير جماهيريا، راغب غلام، الذي يقضي سهرات طويلة في بيتها، ويغني لها في حفلات خاصة، مما جعلها تنزلق معه في حب جارف، أضطرها لهجر بيت طليقها العجوز" ص22، " وهذه اشارة إلى تفكك تلك الطبقة، وعلى أن العلاقة الزوجية ليست أكثر من مصلحة، فكيف لهذه المرأة الأربعينية أن تتزوج من عجوز، لولا وجود مصلحة لها معه، وما أن انتهت تلك المصلحة حتى نقلتها شهوتها إلى رجل آخر.
ويصور لنا تلك الفئة بصورة منحلة أخلاقيا، يحدثنا عن "رمزية العلي" قائلا: "كانت تضع ذراعها على عنقي، وتلتصق بي منذهلة بما ترى، وأنا أتجاهل التصاقها، وأقول لها أن غرفة الحمام الرئيسة هذه تكلف مائتين وخمسين ألف دولار حسب قول المالك...كنت أتمنى في ذلك الوقت شراء شقة بسبعين ألف دولار" ص35، هذا الموقف تأكيد آخر على أن البذخ المالي مواكب للفساد الأخلاقي، وأن سيدات (المجتمع الراقي) لسن أكثر نساء شهوانيات، يبحث عمن يلبي رغباتهن الجسدية.
نلاحظ أن السارد ركز على السيدات أكثر من السادة، فنكاد لا نجد امرأة من ذلك المجتمع إلا وكانت منحلة اخلاقيات أو سلبية التعامل مع الآخرين، لكن المرأة أكثر فسوقا كانت "سلوى زوجة فارس الغبيري" التي كانت تملك المال والثروة وتعمل لصالح العدو المحتل، والتي تخلت أن أولادها أيضا: "الآن فهمت سبب أنانيتها المفرضة في محاولاتها التمتع بالحياة بلعب البوكر، ثم التمتع بكونها مديرة مكتب للتطبيع مع العدو المحتل لبلادنا...بأن سلوى كانت قد تخلصت من طفليها المصابين بالتوحد في بيرمنغهام، في بريطانيا، للرعاية الممكنة، الأن فهمت سبب تركهما ليعيشا إلى الأبد في جمعية خاصة بمرضى التوحد هناك، بلا أم ولا أب" ص131، بهذا الشكل كن نساء الطبقة راقية، فهن لا يمتكن شيئا من حنان النساء، ولا يعرفن شيئا عن الأخلاق ولا عن دورهن في منح الأسرة الاستقرار، وكن يسعين جاهدات نحو الملذات والشهوات، وقد تخلين عن أهم غريزة للمرأة، غريزة الأمومة، متخذات من اللهو والمتعة الغاية والوحيدة في الحياة.
ويحدثنا عن "لارا" زوجة " المقاول جرجس زعرور" التي كانت منحلة اخلاقيا بكل معنى الكلمة: "... لا تجد وقتا للسباحتها بمايوهها، الخيط الرفيع، إلا عندما يكون هناك عمال وفنيون أغراب يعملون في الحديقة والبيت.. سألت الحارس عن حياة هذين الزوجين، فقال لي، بلهجته المصرية:
"تقدر تقول إنها منيلة بستين نيلة... أنها تلتقي شابا غريرا.. ابن صاحب عرض سيارات استوردها لها عبر دبي، ..أنني أشاهد هذا الشاب، وهو يدخل الفلة من دون إحم ولا دستور، وذلك في حوالي الساعة الثانية عشرة ليلا، فيبقيان في عشهما ملتصقين بهمس عاشق ومعشوقة، ولا يخرج من حضنها إلا عند آذان الفجر، وأحيانا تسمع ضحكتهما تشق هدوء الليل" ص152و153، إذن نحن أمام مجتمع منحل أخلاقيا واجتماعيا وخائن لوطنه ولشعبه، فلا يرجى من أي خير.
بهذا الشكل تم كشف خفايا نساء المتجمع الراقي، بحيث لم نجد أي واحدة منهن تتعامل أو تتصرف أو تتحدث بطريقة إيجابية، وكأن السارد من خلال هذه النماذج أراد التأكيد على أن الفقراء/العامة من الناس مهما كانوا يبقون أفضل في سلوكهم وحديثهم وتفكيرهم من ذلك المجتمع الذي يبدو شكليا راقي، لكنه في جوهره فاسد ومنحل ولا يحمل أية مسؤولة، حتى مسؤولة الأبناء تخلى عنها، فهو لا ولن يقدر أن يتحمل مسؤولة المجتمع/الدولة/الوطن، والأولى أن يكون الفقراء/العامة هم حماة الوطن والمجتمع.



#رائد_الحواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السارد في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي
- حجم القصة وعلاقته بالقص وموضوع القصة في مجموعة -سلم لي على ا ...
- تماثل الزمن مع الشكل في رواية -يصعدون في السماء- سرمد فوزي ا ...
- عبد السلام عطاري ورؤيته للموت -إلى شيرين المقدسيَّةِ
- علي أبو عجمية - شِيرينُ شاعت شعاعاً -
- التماهي مع القصيدة نزيه حسون
- رسالة زكريا مروان البكري
- رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان -أنانهم- للأسير أحمد الع ...
- الرواية والحكاية في -جبينة ... أكلها الغول، مأساة امرأة- خال ...
- مناقشة رواية العناب المر لأسامة مغربي بتاريخ 7/5/2022
- ديوان قلوب شفافة منير توما
- ديوان رؤوس تحت الرمال حبيب شريد
- السرد المدهش في رواية حدائق شائكة، لصبحي فحماوي.
- المكان في قصة -سر حكاية القدس- للأسير الكاتب زكريا مروان الب ...
- الخطاب في -الرسالة الأخيرة لأب ذر الغفاري- هادي زاهر
- مجموعة -التمتمات المتجمدة للغجري الأخير- أشرف مسعي-
- الهجرة واللجوء في -عناقيد لهفة نازفة- ناصر عمر دياب
- عناصر الفرح في ديوان أسميك التصاقا بالنجوم باسل عبد العال
- القاموس اللغوي في ديوان -ما يشبه الحنين- ماجد أبو غوش
- عناصر الفرح في رواية -زنزانة- قتيبة مسلم


المزيد.....




- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...
- كاريكاتير العدد 5320
- 7 أفلام في حب كرة القدم.. سحر بالملاعب وعلى شاشات السينما
- ماذا قال الإعلامي الراحل مفيد فوزي عن مقتل سعاد حسني قبل وفا ...
- مؤسسة قطر تطلق فعاليات لدعم الثقافة الفلسطينية
- انتهاء الفرز الأوَّلي لترشيحات جائزة حمد للترجمة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الطرح الطبقي في رواية حدائق شائكة صبحي فحماوي