أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - شرعنة التطبيع من الباب العريض !















المزيد.....

شرعنة التطبيع من الباب العريض !


نجاح محمد علي
سياسي مستقل كاتب وباحث متخصص بالشؤون الايرانية والإقليمية والارهاب وحركات التحرر

(Najah Mohammed Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 02:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يحتاج العراق إلى قانون يُجرّم التطبيع مع الكيان الصهيوني في ظل وجود قانون العقوبات الحالي الذي يعتبر هذا الكيان دولة معادية وأنه معها في حالة حرب، وأن من يتخابر مع هذا الكيان اللقيط، يحكم بالاعدام .
كانت عبارة "باستثناء إسرائيل" وهي الجملة التي أُزيلت من جواز السفر العراقي بعد العام 2003 ، علامة واضحة تكفي لتثير الرعب في قلوب العراقيين الذين لم يكونوا يفكروا أصلاً في زيارتها ولو بلغ مابلغ.
لايعني هذا أن النظام السابق كان مخلصاً للقضية الفلسطينية خصوصًا وهو الذي عمل طوال سنوات السيطرة على مقدرات العراقيين، على إضعاف حركة التحرير الوطني الفلسطيني، وتمزيق النضال الفلسطيني عبر تأسيس جبهة التحرير العربية التي كانت خنجراً في خاصرة الفلسطينيين.
تاجر صدام بالقضية الفلسطينية واستخدمها كدعاية رخيصة يحتمي وراءها لخدمة الكيان الصهيوني .فهو الذي استضاف في بغداد مؤتمر القمة العربية عام 1978 بحجة الاعتراض على توقيع مصر معاهدة كامب ديفيد الخيانية مع اسرائيل، لكنه خرج بقرارات أكدت الاعتراف الجماعي بالكيان المؤقت عبر القبول بالقرارين الدوليين 242 و 338 اللذين يتحدثان عن استعادة أراضي محتلة بعد حرب العام 1967 والقبول بدولة إسرائيل غير المشروعة.
كان صدام ومعه حزب البعث العفلقي يرفع شعار الوحدة طريق فلسطين وفلسطين طريق الوحدة ولكنه مزق الدول العربية وزج بالمنطقة في النهج الأمريكي، و كان بذلك يعمل على إبعاد العراق عن القيام بدوره الحقيقي في الصراع مع الكيان الصهيوني سواء بالحرب التي شنها على الجمهورية الاسلامية وبدفع من أمريكا وبريطانيا ، أو في قيامه بغزو الكويت مما فتح الباب واسعاً لدخول الأساطيل الأمريكية وجيوشها من الى المنطقة ،بأكملها.

أقدم صدام على محاربة إيران التي وضعت فلسطين على رأس أولوياتها، واستنزف في تلك الحرب التي استغرقت ثماني سنوات القسم الأعظم من طاقات العراق وايران العسكرية والاقتصادية والبشرية، وخدم بذلك، إسرائيل، و أضعف قوى المقاومة الفلسطينية لأن هذه الحرب وأهدرت طاقات العراق وايران لسنوات طويلة.
بعد توقف تلك الحرب العبثية ، قام صدام بغزو الكويت واحتلالها، وتسبب في شق الصف العربي وأدى إلى قيام أمريكا بتكثيف تواجدها العسكري في جميع دول الخليج العربية، ودفع معظم الدول العربية إلى الاصطفاف بجانب أمريكا حيث أرسلت جيوشها إلى الخليج بغية إخراج العراق من الكويت.

دمرت حرب تحرير الكويت التي قادتها أمريكا وحليفاتها ، البنى الاقتصادية والعسكرية ووسائل الاتصالات والمواصلات ومنشآت تنقية المياه ومنشآت الصرف الصحي ، الأمر الذي تسبب في انتشار الأمراض .
أدت سياسات صدام ، ليس فقط إلى إفقار الشعب العراقي وإنما إلى تدمير بنية المجتمع وقيمه ومثله.كما عانى عشرات الألوف من الفلسطينيين الذين تم إخراجهم من الكويت وبعض الدول العربية.

في نفس الوقت واصل صدام سياسة الخداع والتضليل عبر بعض القرارات ومنها منح مكافآت لعوائل الشهداء الفلسطينين ، وارسال صواريخ لم تكن تحمل متفجرات لضرب إسرائيل. وكانت النتيجة أن دفع العراق مئات الملايين من الدولارات إلى الكيان اللقيط كتعويض عن هذا القصف الكاذب، كما فعل مع الكويت.
يقول محمد المشاط سفير العراق في واشنطن سابقاً وهو يكشف زيف صدام في دفاعه عن القضية الفلسطينية ( بعد تعييني سفيراً للعراق في واشنطن عام 1989، إذ قبل مغادرتي إلى العاصمة الأمريكية استدعاني طارق عزيز وكان وقتها وزيراً للخارجية ليبلغني توجيهات صدام حسين وقال بالحرف الواحد «عليك أن لا تتطرق إلى مشكلة فلسطين وذلك بانتقاد إسرائيل» وقال أيضاً بما معناه عليك أن لا تتحرش بإسرائيل، والإشارة إلى الأعمال التي تقوم بها إسرائيل ضد الفلسطينيين. ثم أشار إلى أن توجيهات الرئيس صدام حسين تقضي بالتغاضي عن القضية الفلسطينية والامتناع عن انتقاد إسرائيل. هذا وإن السيد نزار حمدون الذي كان يشغل منصب وكيل الوزارة آنذاك، استدعاني وقدم لي قائمة بأسماء بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي وطلب مني بضرورة الاهتمام بهم ولقائهم باستمرار وتمتين العلاقة بهم مع ضرورة عدم التطرق إلى موضوع إسرائيل خلال أحاديثي معهم. كما أكد عليّ بضرورة الامتناع كلية عن توجيه أي انتقاد لها, هذا وكانت الأسماء التي قدمها لي هم من الموالين جداً إلى إسرائيل كما اكتشفت ذلك بعد وصولي إلى واشنطن بأسابيع قليلة).
بعد العام 2003 ، أصبح كل شيء على المكشوف، وماعاد ذكر اسرائيل محظوراً في أدبيات قوى فاعلة في العملية السياسية وتحديداً في كردستان التي ماعادت السلطات فيها تخفي علاقتها بالكيان الصهيوني، وتجرأ عدد من السياسيين والصحافيين على الإعلان عن سفرهم إلى إسرائيل والدعوة الى مايسمونه "السلام". البعض زار اسرائيل سراً أما الأكثرية فإنها لم يردعها أيّ وازع وطني لا تمتلكه أصلاً ففخرت بما فعلته و دافعت عنه باعتباره سلوكاً حضارياً.
كثرت المقالات التي بدأت تنشر في عواصم غربية تبشر بعهد جديد في العلاقات مع اسرائيل ، وانتشرت في الصحف الاسرائيلية مقالات وتقارير تتحدث عن الزيارات الدينية خاصة الى العراق حيث المزارات وأماكن التراث اليهودي الموجودة في العراق . ودافع زعماء سياسيون عراقيون عما سموه حق اليهود العراقيين الذين هاجروا الى إسرائيل، بالعودة بحجج واهية أقلها زيارة الأماكن التي يقدسها اليهود ، وهي كثيرة، في العراق، وهم يشيدون باليهود الذين هاجروا إلى إسرائيل زاعمين أنهم أساس النهضة المدنية التي شهدها العراق أثناء الحقبة الملكية.

في هذا الواقع، جاء الحديث عن فقرة السماح لتبادل الرحلات الدينية (بما يتعارض مع قانون العقوبات العراقي رقم 111 سنة 1969، ويستوجب الطعن بها في المحكمة الاتحادية العليا) ، في خضم الحديث في الامارات التي تدعم أطرافاً فاعلة في العملية السياسية عن الإبراهيمية بحجة الدعوة لنبذ الخلافات بين أتباع الشرائع السماوية الثلاث، والبحث عن المشتركات من أجل تجسيد قيم الإخوة والتسامح والتعايش في المنطقة، بهدف إنهاء ما يسمونها حالة الصراع العربي -الإسرائيلي المستمرة منذ احتلال فلسطين عام 1948، ومن ثم تحقيق ما يسمى السلام الشامل.
هنا، يظهر خطر التغاضي عن فقرة السماح بالرحلات الدينية ، بما يحقق هدف الابراهيمية الجديدة التي تمثل وصفة ناجعة لتعايش إسرائيل ككيان غريب في محيطها الإقليمي ، ووسيلة جديدة للسيطرة والتحكم بدول وشعوب ومقدرات المنطقة، وتحويل بوصلة العداء الى المسلمين أنفسهم، لتبقى اسرائيل ، ولتتمدد.



#نجاح_محمد_علي (هاشتاغ)       Najah_Mohammed_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون الأمن الغذائي ، تدوير الفساد والفاسدين ..
- مبادرات واستحقاقات عراقية ..
- زوال إسرائيل مسألة وقت ليس إلا ..
- الضياع الأمريكي في العراق…
- هم شرقية وهم غربية..
- كيف تستخدم إسرائيل كردستان العراق كنقطة انطلاق لمهاجمة إيران
- إنقاذ وطن ..!
- داعش البعثية ..!
- كيف انطلقت مظاهرات تشرين و من هو القناص..؟!
- نحن وإيران والحرب في أوكرانيا ..
- الربط الكهربائي ، كل عقدة ولها حلال..
- ضربة قاسم سليماني أضرت بمصالح الولايات المتحدة
- حكومة أغلبية فاسدين ..
- أخطر ما يواجه العراق..
- شريك غير موثوق..
- الرقص مع الشيطان..
- تكتك وأكفان ..!
- التطبيع المطلوب ..!
- -خطوة أولى أمريكية هادفة- مطلوبة لانقاذ الاتفاق النووي ..
- الجريمة والعقاب !


المزيد.....




- لواء سابق بالجيش المصري: شارون كشف عن سبب غير مجرى حرب أكتوب ...
- الكرملين يعلق على تصريح البنتاغون بشأن إمكانية استهداف القرم ...
- فون دير لاين تتهم بوتين مجددا بـ -استخدام الطاقة كسلاح-.. وب ...
- ما علاقة مصابيح -الليد- البيضاء بالنوم الهانئ؟
- جائزة نوبل في الكيمياء تُمنح لرواد تطوير الكيمياء النقرية
- قتلى جراء قصف أوكراني لفندق وسط خيرسون بصواريخ -هيمارس- الأم ...
- قصر الحمراء في غرناطة يتحول إلى اللون الأرجواني والعلماء يكت ...
- هل يدخل -الجن- جسد الإنسان؟.. جدل بين راق وباحث سعوديين يشعل ...
- البرلمان العربي يؤكد دعم القضية الفلسطينية
- شاهد.. تحطم صاروخ كوري جنوبي بعد إطلاقه أثناء مناورات عسكرية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - شرعنة التطبيع من الباب العريض !