أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - واقع الكرد السوريين بالدياسبورا















المزيد.....

واقع الكرد السوريين بالدياسبورا


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 7259 - 2022 / 5 / 25 - 19:36
المحور: القضية الكردية
    


من ضمن السجالات الدارجة حول الشأن الكردي السوري ، وفي خضم الازمة التي تعانيها الحركة الكردية السورية ، يتوجه البعض بين الحين والأخر ، بالنقد الى الجاليات ، والجماعات ، في الشتات للتقصير بالقيام بواجباتها القومية ، والوطنية ، فماحقيقة ذلك ؟
اعتبارات عدة دفعتني على طرح هذا الموضوع للنقاش ، أولها : الثقل البشري الذي يشغله الكرد السورييون في القارة الأوروبية ليس من جهة العدد فحسب الذي ورغم عدم توفر الاحصائيات الدقيقة يقترب من نصف المليون ، بل من حيث النوعية المميزة بين النساء والرجال ، في مجالات الاعمار الشابة ، والتعليم الاكاديمي ، والمهني ، والاعمال التجارية الحرة ، والنشاط الثقافي ، وثانيها : ظهور مايشبه النقد ، او معاتبة المقيمين في الآونة الأخيرة بالتقصير ، وعدم المشاركة في النشاطات الاحتجاجية أمام سفارات بعض بلدان الشرق الأوسط التي تحكم أجزاء من الكرد ، ووطنهم ، وانتشار ذلك على صفحات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة ، وثالث تلك الاعتبارات هو ضرورة تناول دور الكرد السوريين بالمهاجر عموما ، وفي البلدان الديموقراطية كما في أوروبا في عملية تجديد ، وتطوير وتوحيد الحركة الكردية السورية كمهام آنية في المرحلة الراهنة .
الكرد السورييون كانوا في صدارة النشاطات الاحتجاجية
منذ سبعينات القرن الماضي وحتى الاعوام الأخيرة نادرا ماحدث أي تحرك احتجاجي ضد الأنظمة الشوفينية المقسمة للكرد ووطنهم في البلدان الأوروبية الا وكان الكرد السورييون في القلب منها ومحركوها ، وقد علمت مرارا وعلى سبيل المثال ، ان مظاهرة احتجاجية جرت بالمدينة الأوروبية الفلانية تضامنا مع كرد العراق او ايران او تركيا ، وغاب عنها كرد تلك البلدان ، وحضر فقط الكرد السورييون ، او ان الكرد السوريين تظاهروا بالبلد الأوروبي الفلاني تضامنا مع شعبهم بسوريا وضد نظام البعث ولم يشاركهم اكراد الأجزاء الأخرى الا ماندر .
تقاطع في الأولويات
في العقد الأخير وتحديدا بعد اندلاع الثورة السورية ، حصلت هزات عميقة علىى الصعيد الكردي العام ، أدت الى ماتشبه المراجعة النقدية الصامتة لدى الكردي السوري ،وإعادة النظر في العديد من المفاهيم القومية ، واولوياتها ، وذلك بسبب التطورات التالية :
أولا – ترسيخ سياسة المحاور الحزبية المتصارعة بين المراكز القومية خصوصا ( قنديل وهولير ) من دون وضوح الرؤا تماما ، أو طرح البرامج السياسية المتمايزة ، وقضايا الخلاف الفكرية ، والسياسية ، ومدى صلة ذلك الصراع بالاجزاء الأخرى من كردستان ، وبالمسائل المختلفة عليها حول فكر ، ونهج ، الحركة القومية الكردية في المرحلة الراهنة ، فقط نحن امام مواجهات عسكرية متقطعة غير شاملة ، وحملات إعلامية تأخذ الطابع الحزبي ، واجتهادات من هنا وهناك وغالبا من جانب أحزاب توالي هذا الطرف او ذاك ، ولاتمس الجوهر من الصراع ، الى جانب استعداد الأطراف للتفاهم ، والعودة الى اتفاقيات سابقة ، أو ابرام اتفاقيات جديدة ، بمعنى عدم وضوح جوهر الصراع ، وانتشار البلبلة في الأوساط الشعبية .
ثانيا – توسع الفجوة مابين القومي ، والوطني لمصلحة الأخير كتطور موضوعي في مختلف الساحات الكردستانية ، خاصة امام افتقار الحالة القومية العامة الى مركز متوافق عليه ، وصيغة مدروسة موثقة معترف بها للعلاقات القومية بين تعبيرات الأجزاء الأربعة هل هي علاقات تنسيق ام تبعية ؟ هل ترضخ لمبادئ ديموقراطية ثابتة ، ام للامزجة ، ام ان الضعيف يتبع للقوي ؟ وكمثال على حالة الفراغ ( القومي ) دخول الالاف من مسلحي – ب ك ك – الى المناطق الكردية السورية من دون ليس التشاور مع كرد سوريا والاجزاء الأخرى فقط ، بل حتى دون اعلامهم ، وعندما قررت قيادة إقليم كردستان العراق اجراء استفاء الاستقلال ( وهو حق الاشقاء الطبيعي ) لم تستشر كرد الأجزاء الأخرى ، كل ذلك تعبير عن حالة واقعية في العلاقات القومية ، وهذا مايتأثر به ولو متأخرا الكرد السورييون ، والبعض منهم يصاب بما يشبه الصدمة .
ثالثا – الهجمة الواسعة من جانب جماعات – ب ك ك – للسيطرة على مقدرات الكرد السوريين بما تشبه – الغزو – أو ( التالان ) بالكردية ، وبحظوة كبيرة للكردي التركي – الكادرو - في مواقع المسؤوليات العسكرية ، والأمنية ، والمالية ، وحجبها عن الكرد السوريين بالرغم من الكفاءة المتقدمة ، وهو أيضا تجسيد للنهج ( القطري ) اذا صح التعبير على حساب القومي .
رابعا – تضارب المصالح السياسية ( القطرية ) في الكثير من المراحل بين تعبيرات الكرد السوريين من جهة وأحزاب ومجموعات كرد الأجزاء الأخرى ، حول من هو العدو الرئيسي ، وكذلك بشأن الموقف من نظام الاستبداد السوري ، والقضية السورية ، وقضايا الكرد السوريين ، وكذلك الموقف من القوى الدولية المحتلة ، وعلى سبيل المثال في اوج الثورة السورية ، ومشاركة جزء كبير من الكرد السوريين فيها ، واعتقال واستشهاد بعضهم ، كانت قوىى سياسية كردستانية تتواصل مع نظام الأسد .
خامسا – تمادي تنظيمات – ب ك ك – في تشويه المعاني الديموقراطية ، الحضارية للتظاهرات السلمية التي اقامتها فيي البلدان الأوروبية ، وتحولت الىى مادة تستخدم ضد مصالح الكرد خاصة عندما امتزجت بالعنف ، ومخالفة القوانين المرعية ، وتهديد طبائع الحياة الاجتماعية في تلك البلدان ، والمحاولة في تجيير أي تحرك لمصلحة الحزب الموسوم في تلك الدول بالإرهاب .
لسنا هنا بمجال تبرير ( انكماش ) الكرد السورين ، وتراجع مشاركاتهمم كالسابق في مختلف المناسبات خصوصا بعد محاولات احزابهم أيضا في استثمارهم لمصالحها الضيقة ، واستغلال حتى المناسبات القومية مثل – نوروز - ، وقد لاحظنا على سبيل المثال قيام الغالبية الساحقة من الكرد السوريين المقيمين ببلدان أوروبا باحياء حفلات نوروز بمعزل عن احتفالات الأحزاب وهي خطوة متقدمة تعبر عن الاستياء من أداء الأحزاب ، والمطالبة بتوحيد الحركة الكردية ، واستعادة شرعيتها .
الامر الآخر الذي يؤرقنا جميعا ويدعو الى القلق هو تعدد المنصات ، والمراكز ، والجمعيات ، والمواقع الاعلامية والتي تخدم آيديولوجيات معينة ، وتتلقى الدعم ( غير القانوني ) من الأحزاب ، والجهات المتعددة ، وتستخدمها لبث الفرقة والانقسام ، واثارة الشائعات المغرضة بحق المناضلين ، اما الجادة الحريصة على مصالح الكرد منها ، فانها أيضا منقسمة على بعضها وتسودها – الشخصنة – والفردانية ، وهي تقلد الأحزاب في هذا المجال ، وتحتاج الى التجديد ، والدماء الجديدة حتى تقدم الخدمات لقضايانا المشتركة مع الشعوب الاخرى ، وتنجز مهامها القومية الثقافية ، والديموقراطية ، والانسانية فيي اطار احترام قوانين تلك الدول ، فمن غيير المعقول ان تجد البعض يتربعون على ( عروش ) ! جمعيات في بلدان انتقلت السلطة فيها من حزب حاكم الى آخر عشرات المرات ، وفي اكثر الأحيان يسخر هذا البعض تلك الجمعيات لمآرب شخصية ، ومصالح خاصة تماما مثل ممارسات مسؤولي ( أحزابنا ) ، كل تلك السيئات أثرت أيضا في تفاعل الكرد السوريين مع الاحداث .
اذا كان هناك تقصير ، او تراجع في النشاطات ، فمرد ذلك بالنهاية الى انقسامات الحركة الكردية السورية بالوطن ، وتعدد المحاور ، والولاءات ، وانعكاس ذلك عليهم ، ولن تستقيم الأمور ، ولن تعود لطبيعتها الا بإعادة بناء الحركة ، وتوحيدها ، عبر المسالك الديموقراطية المدنية ، ولاشك ان للكرد السوريين في الشتات دور كبير في المساهمة الفاعلة ، وذلك كل في مجاله ، وفي اطار عمله .



#صلاح_بدرالدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأزمة تتفاقم فلنبحث عن الحل
- صفحات مضيئة في تاريخ الحركة الكردية السورية
- الذاتي والموضوعي في أزمة الحركة الكردية السورية
- أحزابنا ليست - منظمات مدنية - وكذلك فراخها
- عودة الى مشروع حراك - بزاف - لاعادة البناء
- في تشخيص إخفاقات الأحزاب الكردية السورية
- قراءة نقدية لتصريحات بعض مسؤولي جماعات – ب ك ك – السورية
- قضية شعب ، وليست منازعات أحزاب
- الأحزاب الكردية السورية : تشابه في النهج
- نحو إعادة النظر بالعلاقات الكردستانية
- المشهد الكردي السوري بين الثابت ، والمتحول
- الأولوية لاعادة بناء الحركة الكردية السورية
- تبدلات في طبيعة الصراع الدولي .. تداعيات ، ونتائج
- قراءة في نظرية - التوريط -
- في أوجه الشبه بين - الهتلرية - ، و-البوتينية -
- بحثا عن نظام عالمي عادل
- التصعيد الروسي العدواني الى اين ؟
- مؤتمر ميونخ وإعادة تعريف قضايا الصراع الدولي
- فلنحدد قواعد الصراع في الساحة الكردية السورية
- التكامل بين القومي والوطني في تجربة كردستان العراق


المزيد.....




- مقتل مدني فلسطيني وإصابة 7 آخرين، بينهم صحفيان، برصاص قوات ا ...
- انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينيــة المح ...
- 900 أسير يرجعون وجبات الطعام تضامنا مع الأسرى المضربين عن ا ...
- مكتب إعلام الأسرى: 900 أسير بسجن عوفر يرجعون وجبات الطعام تض ...
- الانتهاكات المروعة والتعذيب الجماعي بسجن صيدنايا.. تايمز: من ...
- الأمم المتحدة تطالب السودانيين بالالتزام بتنفيذ اتفاق جوبا ل ...
- لبنان: تحرك جديد لهيئة الأسرى والمحررين ضد 12 عميلا
- الرئيس اللبناني يطلب دعم الاتحاد الأوروبي لتسهيل عودة النازح ...
- على -منظمة التعاون الإسلامي- دعم مسلمي شنيجيانغ
- إيران: قوات الأمن تطلق النار وتقتل المحتجين


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - صلاح بدرالدين - واقع الكرد السوريين بالدياسبورا