أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - الاستاذ جعفر حاجم البدري يترجم قصة ( لا ذاكرة للوطن )















المزيد.....

الاستاذ جعفر حاجم البدري يترجم قصة ( لا ذاكرة للوطن )


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 11:42
المحور: الادب والفن
    


A Memoryless Homeland

By : Aqeel Fakhir Al-Wajidi

Translated by : Jaafar Hachim Al-Badri



The cigarette in his hand is his featured image . It is his bride since the first disaster attacked his soul . Its smoke which occupies the atmosphere visualizes the same scene , but keeps the scenario . The hand and his cigarette are his merit for repeated days .



His leg which was dismissed in a garbage sack worths a homeland that denied him when he aimed to recite on it . His shade fragments in a corner of the dimmed room in a moment of remorse and his eyes which stay away from focus are a platform which momently executes a dream that stumbles at the door of poverty . The scalpel was benignant . It didn`t cut down just the rest of his leg , but also the false faces which vanished frequently letting him living in isolation having no partner except a window that became his overlooking eye and the remains of a hope as this circle of smoke whenever it expands , it vanishes .



The wailing which the sky stopped hearing it is a feature of houses that sacrifice their spirits generously . In spite of their narrowness , they themselves share wailing alternately as holy clear signs recited during periods of orphanity and the ends of the death (1) . The night hymns the whine that delivered from breasts as you think that the houses listen to them in order to gain silence . The silence of sadness , inside spirits fainted of waiting and self-deception that eyes may wake up finding faces which are so long waited , is the most fluent .



Night is the shelter of the broken souls , those whose dreams are futile , those who gaze the sky seeking for mercy . Night celebrates another wailing towards his hearing . A further one is from there and a further …. The voice of wailing doesn t scare his heart anymore so that he is heartless since wailing kidnapped his heart when there was a crowd at his front door . Coincidently , his dreams became old as he saw the dead body of his father carried in a vehicle ! He , then , buried his heart and the remains of his father in a hole which he lately apprehended as a grave . It is night which doesn`t scare him anymore since all days without his father are mere nights . All the humpbacked houses are victims of wars which have no fuels except poor people . Wars are heirs of wars in a homeland that is addicted by death .



There is no voice of Fayrooz in such lazy mornings in a city where its birds are looking dreadfully afraid of the stones of the boys who are running towards junks as if they compete the coming dawn . It is another spirit taken upwards to the sky by wailing to send down dreadful silence and sadness . Only those who dream of ceilings construct walls and weave hopes as ladders . Only those grant spirits pricelessly .



Night is a dreadful silence which cannot be distributed unless the creaking of the tinplated doors of houses that are packed together as if they seek for warmth . His eyes are lonely observing the world and these heavens which on their doors the prayers and the spirits of deads are broken . There are no news of poors who were celebrated by wailing . Our senses are too disabled to realize that . This who is a slave in earth cannot be a king in heaven !



He is forgotten as an unrecorded idea . Since the homeland abandoned its memory , the window became his wide world and the crutch on which he recites without boredom . The thrown remains of cigarette through the window in a spiral motion are part of his enjoyment as they are shooted by his hand . They are as bullets which were about to burst the heads . The bang is still in his hearing while he is crossing the battle screens sequently towards the military hill that is shooting fire against them . His buried heart pulsed beneath the soil . Only poors who keep their stuffs and only they who believe that they own everything !! Yet , neither he owned the necessity courage to bring his leg nor the scattered blood was qualified to the greenness of tomorrow .



End

علامة فارقة سيجارته التي في يده ، معقود قِرانها منذ اول فجيعة المّت بروحه ، دخانها الذي يعبّأ المكان يرسمُ ذات المشهد دون خروج عن النص ، هما عنوانان – يده وسيجارته - لأيامٍ تعيد نفسها .

ساقهُ التي اَلْقوها كيس القمامة بقيمة وطنٍ بخلَ عن لحظةِ اتكاءٍ له ، خيالهُ الذي يتكسرُ على الزاوية من الغرفة الناعسة الضوء لحظةُ ندم ، وعيناه التي تشيحُ عن التركيز مقصلةٌ تقطعُ منه في كل لحظة منها حُلما تعثر عند ابواب العوز . رؤوفا كان المشرط به فهو لم يقطع ماتبقى من ساقه فحسب انما قطع الوجوه المزيفة التي تلاشت تباعا ليبقى في عالم من الوحدة لا انيس له الا نافذة هي عينه التي يطل بها على العالم ، وبقايا امنية كهذا الدخان ما ان تتسع دائرته حتى يختفي !

العويلُ الذي اصاختْ السماء عن سماعة سِمَةُ البيوت التي تُفْردُ روحها سخاءً ، على ضيقها ، وحدها من تتناوبهُ – العويل – اياتٍ بيناتٍ تُتلى اناءَ اليتمِ واطرافَ الموت ، فالليل يرنم الانين المنبعث من الصدور حتى تخال ان البيوت تصغي اليه لتنعم بالسكون ، لا ابلغ من صمت الحزن بارواح انهكها الترقب وخداع النفس ان العيون ستصحو على وجوه طال ترقبها ...

الليل ملاذ المنكسرين الخائبة احلامهم الرامقين السماء بعين التلطف ، ها هو الليل يزف الى مسامعه عويلا اخر ، وآخر من هناك ، وآخر ... ما عاد صوت العويل يخطف قلبه كما قبل ، فربما لانه بلا قلب منذ ان خطف العويل قلبه على صراخ تجمهر عند باب بيته لتشيخ احلامه دفعة واحدة وهو يرى اباه مسجى على ظهر سيارة ! اودع قلبه حيث ما تبقى من ابيه في حفرة ادرك فيما بعد انها قبر ، هو الليل الذي ما عاد يرهبه فكل الايام من دون ابيه ليل ... وكل البيوت المحدودبة حزنا ضحايا للحروب التي لا وقود لها الا الفقراء ... الحروب ترث بعضها في وطن ادمنه الموت .

لا فيروز للصباحات الكسولة في مدينة تتلفتُ طيورها فزعا من حصى الصبية الذين يسبقون الفجر نحو المزابل ، هي روحٌ اخرى يشيعها العويل نحو السماء لتُمطر َ البيوتَ وجوما وحزنا . الحالمون بسقفٍ وحدهم من يشيدون الجدران وينسجون الاماني سلالما ، ووحدهم من يهبون الارواح بلا ثمن ..

سكون قاتل هذا الليل لا يكدره سوى صريرِ ابواب الصفيح لبيوت تراصفت الى بعضها كأنما تنشد الدفء ، عيناه وحدهما من يرقبان العالم وهذه السماوات التي تتعطل عند ابوابها الادعية وارواح المغادرين ، لا انباء عن الفقراء الذين شيَّعهم العويل ، معطلة حواسنا عن ادراك ذلك ، من كان عبدا في الارض لاشك لن يكون ملكا في السماء !

منسي – هو - كفكرة لم تُدَوَّن ، منذ ان تخلى الوطن عن ذاكرته ، النافذة عالمه الفسيح ومتكؤه الذي لا يَضْجَر ، اعقاب السجائر التي تتطاير من النافذة بحركة لولبية بعض متعته وهو يراها تندفع من يده كرصاصة ، الرصاص الذي كاد ان يفجر الرؤوس لازال دَويّه في اذنه وهو يقفز السواتر تباعا للوصول نحو الرابية التي تنفث رصاصها نحوهم ، قلبه الذي دفنه نبضت به الارض ، الفقراء وحدهم من يخافون على مالايملكون ووحدهم من يظنون انهم يملكون كل شيء !! لكنما ما كانت الشجاعة كافية لان يعود بساقه ولا الدماء التي تناثرت كافية لاخضرار غد !



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أثر ثقافة الشاعر في نمو النص ونضجه ، قراءة في قصيدة الشاعرة ...
- من شعراء رابطة الشعر العربي 1995-2001 / اسعد المطيري
- شعراء الحنظل المتمردون، رابطة الشعر العربي في ذي قار 1995-20 ...
- رابطة الشعر العربي ومنشورها العلني / للكاتب علي عبدالنبي الز ...
- الرابطة موقف وانجاز / الرابطة، هويّة التمرد / عبدالمحسن نهار ...
- الرابطة موقف وانجاز / الرابطة التي احببتها /القاص ابراهيم سب ...
- الرابطة موقف وانجاز / الجزء الخامس
- الرابطة موقف واِنجاز / الجزء الرابع
- الرابطة موقف وانجاز / الجزء الثالث
- الرابطة موقف واِنجاز / الجزء الثاني
- الرابطة موقف واِنجاز / الجزء الاول
- مقدمة مجموعة ميارنا للشاعر عقيل الواجدي
- مقدمة مجموعة (في ذمة الموج ) للشاعر علي مكي راضي
- وللجمال بقية --- قراءة انطباعية في نص ( وللخيال بقية ) للشاع ...
- ميارات عقيل الواجدي - بقلم عبدالمحسن نهار البدري
- انسيابية الكتابة في قصص محمد رسن صكبان
- ( موت ُ الاسم ... موتُ الذات )
- ذمة الموج ، موج من الجمال
- البابُ المُوصد ، باب يُشرع لكاتب شاب ( حسين عماد الواجدي )
- جمالية الأسلوب في نصوص الشاعرة اللبنانية ( كاميليا )


المزيد.....




- مصر.. الفنانة هنا الزاهد تكشف عن سبب رفضها تقويم أسنانها (في ...
- شاعر سعودي يكشف تطورات الحالة الصحية للفنان محمد عبده
- السجن 18 شهراً لمسؤولة الأسلحة في فيلم -راست-
- رقص ميريام فارس بفستان جريء في حفل فني يثير جدلا كبيرا (فيدي ...
- -عالماشي- فيلم للاستهلاك مرة واحدة
- أوركسترا قطر الفلهارمونية تحتفي بالذكرى الـ15 عاما على انطلا ...
- باتيلي يستقيل من منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد ...
- تونس.. افتتاح المنتدى العالمي لمدرسي اللغة الروسية ويجمع مخت ...
- مقدمات استعمارية.. الحفريات الأثرية في القدس خلال العهد العث ...
- تونس خامس دولة في العالم معرضة لمخاطر التغير المناخي


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - الاستاذ جعفر حاجم البدري يترجم قصة ( لا ذاكرة للوطن )