أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - التاريخ كخزّان للخرافات














المزيد.....

التاريخ كخزّان للخرافات


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7243 - 2022 / 5 / 9 - 09:59
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لتاريخ من حيث هو أحداث ومعارك وصراعات وانتصارات وهزائم أمر تمَّ في الماضي.

التاريخ لا يعيد نفسه، وإن فعل فإن ذلك يكون على شكل حال من حالين: المأساة أو السخرية، حسب المقولة الشهيرة.

الحدث الجديد، وإن تشابه مع واقعة تاريخية مماثلة، حتى لو جرت في المكان نفسه، هو حاضر، وليس تاريخاً، أو للدقة فإنه يصبح تاريخاً بعد أن يصبح خلفنا، فالحدث الجديد مرّ عبر ملابسات وتفاصيل أخرى غير تلك التي جرى بها نظيره في الماضي، حتى وإن كان من بين هذه الملابسات العظة من الدرس التاريخي، بمعنى تحاشي تكرار الأخطاء التي حدثت فيما سبق، أو تكرارها ببلاهة.

لكن نظرة على واقعنا العربي الراهن تحملنا على الإحساس بأننا لا نعيش في الحاضر، في القرن الحادي والعشرين، إنما في قرون غابرة يفترض أنها انقضت بما لها وما عليها، لكنها تعود إلينا بقوة حين نمعن النظر في الشعارات والبرامج وطرق التعبئة والنفير للحروب والاقتتال.

حتى أنماط العيش التي انقرضت منذ قرون تعود بقوة غير معهودة، حتى لتخال أن الزمن استدار دورة كاملة نحو الوراء، أو أن ما عشناه نحن والأجيال الأسبق منا من ولوج في التحديث لم يكن سوى برهة أشبه بالحلم، سرعان ما انقضت أو تلاشت، لنصحو مجدداً على الواقع المرير، كأن الزمن كفّ عن الحركة، وآثر البقاء حيث هو، في الماضي.

رغم ذلك يجب تبديد هذا الشعور، فلا نصدق أننا في الماضي وإنما في الحاضر، ما يتطلب الإيمان بمقولة إن التاريخ لا يعيد نفسه إلا في صورتين: المأساة أو السخرية، فالمعارك الدائرة رحاها اليوم هي معارك بين أبناء اليوم، تحركها مصالح ومنافع دول وجماعات بعضها بيننا، وبعضها تفصله عنا فراسخ، ولكن لها في هذه المنطقة المنكوبة حسابات تجعلها محرك خيوط اللعبة، من وراء الستار تارة، وعلانية تارات أخرى، ما دام وقود هذه المعارك الطاحنة هو أجساد بني جلدتنا بصرف النظر عن أي مذهب أو عقيدة آمنوا بهما.

في حال مثل هذه يلعب التاريخ دور خزان الخرافات الذي لا ينضب في تغذيته للأوهام اللازمة كي يبقى أوار هذه المعارك ملتهباً.

كأن التاريخ هنا يلعب معركة الحاضر، لأهداف غير تلك التي جرت في الماضي، مهما تشابهت التفاصيل.

مخاطباً مواطنيه الألمان، الذين كانوا يرون أنفسهم أعلى شأناً من الفرنسيين والإنجليز، كتب كارل ماركس في مؤلفه الشهير «رأس المال» في لهجة تقريع: «تاريخكم خرافة». وليس تاريخ الألمان وحده ما يعج بالخرافات، وإنما تاريخ كل الأمم، ولعلنا نمثل حالاً نموذجية لذلك.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كييف محجّة زعماء الغرب
- معاطف المثقفين
- تاريخ التاريخ
- علي الدميني وريح المتنبي
- حواسيب أم أقلام رصاص؟
- علي الدميني.. وداعاً
- طبائع الإستهلاك
- الطيب صالح كاتباً للمقال
- في صورة المدينة الخليجيّة
- أدبنا في اللغات الأخرى
- النساء هنّ من قررن
- العدالة الاجتماعيّة وشروطها
- التقدّم أم التوحش
- زوجة طه حسين
- الفرق بين الحشود والجماعات
- ما بعد العولمة
- خصوصيّات الأمم
- عالم جنّ جنونه
- خالد الشيخ
- كسر التحيّز


المزيد.....




- تعرف على أسرار انفجار كوني نادر حدث على بعد 8.5 مليار سنة ضو ...
- العثور على ثالث طرد مفخخ في إسبانيا خلال يومين أرسل إلى قاعد ...
- ما هي أفضل سفن الرحلات البحرية لعام 2022 بحسب جوائز -Cruise ...
- أوروبا متعطشة أكثر للغاز الروسي ولكن بشرط واحد
- بالفيديو.. كميات هائلة من الثلوج تغطي ماغادان الروسية وتشل ا ...
- الدفاع الروسية: تدمير راجمة صواريخ -هيمارس- ومحطتي رادار أمر ...
- أول بنك لحليب الأمهات في نيجيريا
- أوكرانيا تفكك نصب صاحب -كيف سقينا الفولاذ-
- مطالب في إسرائيل باتفاقية سلام جديدة مع الشعب المصري
- موظفون في محطة زابوروجيه للطاقة النووية من القوات المسلحة ال ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - التاريخ كخزّان للخرافات