أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسن مدن - كسر التحيّز














المزيد.....

كسر التحيّز


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7185 - 2022 / 3 / 9 - 09:29
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اختارت الهيئات الدولية المعنية بقضايا المرأة عنوان «كسر التحيز» عنواناً لاحتفالية هذا العام باليوم العالمي للمرأة الذي صادف يوم أمس، الثامن من مارس/آذار. والقصد كسر التحيز الجندري ضد المرأة، وهو محور غالبية العناوين والفعاليات التي يجري بها الاحتفاء بهذا اليوم عالمياً، وعلى مستوى كل بلد في مختلف قارات العالم، خاصة أن مكانة هذا اليوم آخذة في التعاظم سنة بعد سنة، مع تزايد الاهتمام بقضايا المرأة وحقوقها، وضرورة مساواتها مع الرجل في الحقوق المختلفة، السياسي منها والاقتصادي وفرص التوظيف والترقية وتسنم المواقع القيادية في المجالات المختلفة.

انبثقت فكرة اعتماد هذا اليوم بالذات أول مرة على خلفية مسيرة نسوية جرت في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، قبل أكثر من قرن، وبالتحديد في عام 1908، وشاركت فيها أكثر من خمسة عشر ألف امرأة، مطالبات بتقليل عدد ساعات العمل اليومية، وتحسين أجور العاملات، والحصول على الحق في المشاركة في الانتخابات. وتم اعتماد هذا اليوم لاحقاً من الأمم المتحدة ليكون يوماً عالمياً للمرأة، يجري فيه التذكير بقضاياها، وتكرّس تقليد اختيار شعار معين لاحتفالية كل عام، الذي في سياقه يأتي شعار هذا العام: «كسر التحيّز».

حسب شبكة «بي بي. سي»، فإن احتفال هذا العام يركز «على تعزيز فكرة أن يكون العالم خالياً من التحيز والصور النمطية والتمييز، عالم متنوع ومنصف وشامل، عالم يتم فيه تقدير الاختلاف والاحتفاء به. ويدعو إلى مساواة المرأة بالرجل ويجعل ذلك واجباً فردياً كما هو واجب جماعي؛ إذ إننا جميعاً مسؤولون عن كسر التحيز في مجتمعاتنا وأماكن عملنا، في مدارسنا وكلياتنا وجامعاتنا وفي مكان حوالينا».

وتذكر منظمة «اليونسيف» في تقرير جديد أن واحدة فقط من كل أربع نساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعمل أو تبحث عن عمل، وهو ما يمثل نصف المعدل العالمي، وبالنسبة للشابات تصل معدلات البطالة إلى 40 في المئة، بينما تضاعفت فجوة التوظيف بين الرجال والنساء تقريباً على مدى السنوات الخمسة والعشرين الماضية.

وهناك صورة نمطية شائعة حتى لدى قطاعات كبيرة من النساء أنفسهن مفادها بأن الرجال هم قادة سياسيون أفضل، مقارنة مع النساء، مع أن تجارب دول مختلفة برهنت على أن المرأة لا تقل كفاءة في إدارة الحكومات، وتسنم مواقع وزارية وإدارية كبيرة، وحتى على مستوى إدارة المنظمات العالمية.

وفي الإشارة إلى المرأة العربية، وجدنا أن نختم حديثنا بعبارة للباحثة المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي تقول «إن النساء العربيات لا يخشين الحداثة، لأنها فرصة منتظرة لبناء شيء آخر. إنهن متلهفات للرسو على شطآن جديدة».



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احمد الخطيب
- -سويفت- وخلافه
- لغة المستعمر.. غنيمة أم منفى؟
- صينيون وعرب
- الاستبداد كما رآه عبدالرحمن الكواكبي
- -فوبيا- التكنولوجيا
- البانوراما والتفاصيل
- نقد المركز من الهامش
- فيمَ فكرت فرجينيا وولف
- كاهن المهمة النبيلة
- المثقف الواحد المتعدد: البورتريه لا البروفايل
- كارهو الذّاكرة
- ثقافة السّؤال
- عن أي أزمة نتحدث؟
- عبدالكريم الكابلي
- الإغريق سبقوا جورج أورويل
- ما من مجتمع غير متجانس
- تصحير العالم
- أحمد فؤاد نجم في ذكرى رحيله
- مدافع الفكر بعيدة المدى


المزيد.....




- مقتطفات من مقابلة لشريكة ولكن مع المناضلة ليندا مطر
- فاطمة براني.. أول امرأة تدرب فريق كرة القدم للرجال في تونس
- دار رعاية أمريكية تضع امرأة -على قيد الحياة- في كيس الموتى
- أفغانستان تحت حكم طالبان: اعتقال أستاذ جامعي يدعم تعليم النس ...
- ليندا مطر (1925- 2023).. مناضلةٌ نسوية حتى الرمق الأخير
- ليندا مطر (1925- 2023).. مناضلةٌ حتى الرمق الأخير
- فيديو زلة لسان جديدة لبايدن.. -أكثر من نصف النساء في إدارتي ...
- انتقاد الاحتلال “الإسرائيلي” يقصي إلهان عمر ويعرّضها للتهديد ...
- عاشق يقاضي امرأة رفضته ويطالبها بتعويض ضخم مقابل -الصدمة الع ...
- -نصف النساء في إدارتي نساء-.. تصريح من بايدن يفجر مواقع التو ...


المزيد.....

- هل يستفيد رجال الطبقة العاملة من اضطهاد النساء؟ / جون مولينو
- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسن مدن - كسر التحيّز