أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - حسن مدن - احمد الخطيب














المزيد.....

احمد الخطيب


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7184 - 2022 / 3 / 8 - 18:28
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


لكي يصل إلى بيروت ليلتحق بالجامعة الأمريكية فيها، كان على أحمد الخطيب أن يقطع طريقاً طويلاً. كانت تلك المرة الأولى التي يسافر فيها الفتى ذو الرابعة عشرة من عمره، مزوداً برسالة من الجهات المختصة في الكويت تفيد بأنه مقبول للدراسة في الجامعة المذكورة، واتفقت عائلته مع شابين كويتيين يدرسان في بغداد كانا حينها يقضيان إجازتهما الصيفية في الكويت أن يصطحبا أحمد معهما، ليواصل سفره من بغداد إلى بيروت.

أخذتهم السيارة أولاً إلى البصرة التي أدهشت الفتى القادم من الكويت وسحره التجول فيها، وكانت رؤية شط العرب الذي طالما سمع عنه أمراً عظيماً بالنسبة له، وبعد أن قطعوا المسافة من البصرة إلى بغداد بالقطار تعاظم انبهاره بما يرى فقد كانت بغداد، يومها، في غاية التقدم، وهناك ولج السينما أول مرة، حيث اصطحبه زميلاه اللذان يكبرانه سناً إليها.

من بغداد، وعبر طريق طويل، بلغ الشام أولاً، ومن دمشق توجه إلى بيروت، المدينة المضيئة التي ستشكل شخصية ذلك الفتى اليافع، ففي جامعتها الأمريكية تعلم اللغة الإنجليزية حتى أتقنها، وبعد مرحلة تمهيدية أصبح طالباً في كلية الطب، التي تخرج فيها بعد سنوات.
وفي مذكراته كتب أحمد الخطيب يقول: «كان للجامعة الأمريكية تأثير كبير في حياتي، فلعل أبرز ما يميز هذه الجامعة كون جسمها الطلابي حاضناً لخليط لا ينتهي، وتنوع لا حدّ له من الطلبة العرب والأجانب، مسلمين ومسيحيين ويهود، وربما ديانات أخرى، أما سنوات الدراسة، فكانت أجمل مراحل العمر، ففي تلك الأيام تكون الفرصة لخلق الصداقات، والتعرف عن كثب إلى نماذج بشرية مختلفة، ما يجعل الفكر أكثر انفتاحاً للتعاطف أو حتى للخلاف الأخوي بعيداً عن العداء والنفور».

منهياً دراسته في بيروت عاد الطبيب الشاب حديث التخرج أحمد الخطيب إلى وطنه الكويت، بالوعي الوطني والقومي الذي تشكّل لديه فترة دراسته، ليغدو إحدى أهم الشخصيات في التاريخ الوطني للكويت الحديثة، وليصبح عضواً في المجلس التأسيسي الذي كان نائباً لرئيسه في عام 1962، وهو المجلس الذي ناقش وأقرّ الدستور الكويتي الذي كان للخطيب دور مشهود في وضعه وفي تضمينه للكثير مما نصّ عليه من صلاحيات تشريعية ومن حقوق سياسية ومدنية، في عهد أمير الكويت، يومها، الشيخ عبدالله السالم الصباح، الذي يصفه الكويتيون ب«أب الدستور».

وانتخب الخطيب بعد ذلك عضواً في مجلس الأمة الكويتي لعدة دورات، كان خلالها صوت الشعب الشجاع في الدفاع عن الثروات الوطنية، وضد الفساد ومن أجل المزيد من الحقوق السياسية، وإليه يعود الفضل في تأسيس صحيفة «الطليعة» التي استمرت في الصدور لعدة عقود بعد ذلك، وكانت منبراً إعلامياً وطنياً وقومياً متميزاً.

أمس الأول وعن خمسة وتسعين عاماً رحل عن دنيانا أحمد الخطيب، وبوداعه يستذكر الكويتيون وأشقاؤهم محطات مضيئة في حقبة تاريخية مهمة في تاريخ خليجنا العربي، كان الخطيب أبرز رموزها.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -سويفت- وخلافه
- لغة المستعمر.. غنيمة أم منفى؟
- صينيون وعرب
- الاستبداد كما رآه عبدالرحمن الكواكبي
- -فوبيا- التكنولوجيا
- البانوراما والتفاصيل
- نقد المركز من الهامش
- فيمَ فكرت فرجينيا وولف
- كاهن المهمة النبيلة
- المثقف الواحد المتعدد: البورتريه لا البروفايل
- كارهو الذّاكرة
- ثقافة السّؤال
- عن أي أزمة نتحدث؟
- عبدالكريم الكابلي
- الإغريق سبقوا جورج أورويل
- ما من مجتمع غير متجانس
- تصحير العالم
- أحمد فؤاد نجم في ذكرى رحيله
- مدافع الفكر بعيدة المدى
- تنميط العالم


المزيد.....




- هل بالغت أمريكا برد فعلها على المنطاد الصيني؟ مسؤول بارز ساب ...
- مسؤولون أمريكيون يبررون أسباب إسقاط المنطاد الصيني.. -مساره ...
- ريزنيكوف يترك منصب وزير الدفاع الأوكراني لصالح كيريل بودانوف ...
- مسؤولون جمهوريون يتهمون بايدن بالتقصير في التعامل مع المنطاد ...
- من تغريدة تركي الحمد إلى مقال صحيفة الجمهورية: ما أبعاد التر ...
- بنيامين نتنياهو: رئيس الوزراء الإسرائيلي يحذّر من التحريض عل ...
- الاستطلاعات الأولية تشير إلى اتجاه انتخابات قبرص نحو جولة إع ...
- فيديو: وفاة 4 وإنقاذ 39 بعد غرق قارب مهاجرين قبالة جزيرة يون ...
- بينيت يقدم مقترحا بتأجيل تسوية الأزمة الأوكرانية
- مصر تنتظر وفدا يضم 59 من كبار رجال الأعمال وأثرياء العالم


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - حسن مدن - احمد الخطيب