أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - النضال ضد الغلاء شأن شعبي وليس نخبوي














المزيد.....

النضال ضد الغلاء شأن شعبي وليس نخبوي


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 7239 - 2022 / 5 / 5 - 19:09
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



إذا كان من درس يمكن استخلاصه من وقفات 23 ابريل التي نظمتها فروع الجبهة الاجتماعية من اجل التنديد بالغلاء، فهو الدرس الذي علينا استخراجه من كون كل الوقفات كانت ضعيفة والحضور منحصر على بعض المناضلات والمناضلين وغاب المتضررون من آفة الغلاء. وهذا الواقع لا يهم فقط هذه المناسبة بل يكاد ان يكون هو الناظم الأعم للأشكال النضالية التي دعت لها الجبهة الاجتماعية؛ وقد انحصر الحضور على أفراد معينين وغاب حتى أعضاء ومتعاطفون مع مكونات الجبهة الاجتماعية.
قبل الخوض في البديل، علينا أن نبحث في الخلفية السياسية لهذه الظاهرة التي طغى عليها الطابع النخبوي المنعزل عن القاعدة الشعبية وهي التي كان عليها أن تكون جماهيرية بامتياز لأنها تهتم بالقضايا الاجتماعية، وهي القضايا الأكثر تأزما والتهابا في المدة الاخيرة. عندما نتمعن في هذه الخلفية نجد ان جميع مكونات الجبهة الاجتماعية ترزح تحت مفهوم خاطئ للنضال الجماهيري. يرتكز هذا المفهوم على تصور نخبوي للعمل النضالي، مفاده يكفي ان ينخرط بضعة مناضلين في حركة نضالية ليقوموا بواجب وضعوه إراديا على عاتقهم من دون ان يهتموا بموضوع انخراط المتضررين الذين يعانون من ذلك الحيف او الظلم. يعتبر هؤلاء المناضلون انه من واجبهم النضال حتى ولو لم يحضر المعنيون. في الحقيقة ينوب هؤلاء المناضلون عن المتضررين. ولهذا الأمر سببين: الأول، طغيان الفكرة البرجوازية الصغيرة والتي دافع عنها ثوار ومفكرون من طينة لويس بلانكي والقائلة بأن فرقة من المناضلين الواعين قد يحققون بالنضال ما تعجز عنه الجماهير الغافلة، والسبب الثاني، وهو مرتبط بهذا التصور البرجوازي الصغير، يكمن في عجز هؤلاء المناضلين على العمل الصبور والطويل النفس وسط الجماهير والمتضررين وتنظيمهم حتى ينهضوا للنضال الموحد والمتضامن والذي يستطيع توفير العدد الزاخم ومعه الكتلة الحرجة التي تفرض على العدو التراجع ثم الاستجابة للمطالب.
فبالرجوع لموضوع الغلاء، لا يمكن النضال ضده بنجاح، من طرف كمشة من المناضلين او حتى مجموعات كبيرة نسبيا لكنها معزولة عن آلاف المتضررين بل هم ملايين المواطنات والمواطنين الذين يكتوون بنار التهاب الأسعار. لذلك وجب انتهاج طريقا مختلفا تماما عن إلقاء أو إصدار توجيه عقد وقفة او مسيرة في موعد محدد. الأمر يتطلب أولا وقبل كل شيء اقناع المتضررين بضرورة النضال ضد آفة الغلاء، وهذا الإقناع يتطلب التواصل اليومي والمكثف في مواقع العمل والأسواق والأحياء الشعبية وفي وسائل التواصل الاجتماعي. بعد ذلك وجب تحديد لائحة المطالب وترتيبها حسب الأولويات التي تراها الجماهير في موقع معين؛ لأن هذه الأولويات تختلف من قرية إلى مدينة، ومن مدينة صغيرة إلى مدينة كبيرة، ومن وقت أو ظرف معين إلى ظرف أخر. وبعد تحديد الملف المطلبي والجهة التي يجب أن يرفع إليها أو تواجه به، وجب تحديد البرنامج النضالي على قاعدة الاستعدادات الممكنة للجماهير؛ وأخيرا تنتخب الجماهير عبر وسائلها الذاتية الخاصة لجنة الإشراف على الخطة النضالية. هذه الخطة طبقت بابداع في الحراكات الشعبية بالمغرب وخارجه. فهل نحن مستعدون لمراجعة الاساليب والتصورات للنضال الجماهيري الزاخم؟



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات الفرنسية من زاوية أخرى
- السدود بالمغرب تحت الأوحال
- لنناضل من اجل رفع قانون الطوارئ الصحية
- عثمان بنجلون يؤكد كلام ماركس
- الحرب في أوكرانيا من زاوية أخرى
- 23 مارس 1965 شكلت القطيعة بين نظام مستبد وشباب طموح
- الامبريالية مرحلة تعفن الرأسمالية
- من السهل بدء الحرب… من الصعب وقفها
- مسؤولية الدولة في غلاء الأسعار
- في تحويل الهزيمة إلى مصدر الهام
- البوصلة لفهم العمل النقابي
- من وحي الاحداث: إجراء القرعة لمن يموت
- التنمية البشرية تغير اسمها لتصبح “برنامج أوراش”
- النظام القائم يمنع انعقاد المؤتمر الوطني الخامس للنهج الديمق ...
- أين يكمن عنق الزجاجة للسيرورات الثورية بمنطقتنا؟
- كأس العرب لكرة القدم وقضية فلسطين
- هل لليسار “الإسرائيلي” موطئ قدم داخل يسار المنطقة؟
- الشعب السوداني الثائر يطرح سؤال المؤسسة العسكرية
- حيازة ورفع علم فلسطين قد يتحول الى عمل مجرم
- الأنظمة الرجعية في تسابق وتنافس حول التطبيع المذل


المزيد.....




- مطالبات بإعادة بدل الخدمة إلى 10 بالمئة للعاملين بقطاع السيا ...
- سائقو تطبيقات ذكية يعتزمون الاعتصام أمام شركة للتسهيلات الإق ...
- لماذا لا تحتسب كامل الخبرة بالمدارس الخاصة لمن يُعيَّنون بوز ...
- الاعلان عن اندماج فرعي النقابات الفلسطينيه في الضفه وغزه تعم ...
- عشرات آلاف الإسرائيليين يحتجون على الاصلاحات القضائية في تل ...
- بمشاركة 20 ابتكاراً علمياً ..نقابة المهندسين تنظم ملتقى الاب ...
- لأول مرة.. روسيا تطلق منتج جديد في مصر بسعر مغر لمحاربة الغل ...
- بكين تدعو إلى التعامل بهدوء وتندد بمحاولات واشنطن لـ-تشويه ص ...
- تظاهرة بمجمع سكني في بغداد احتجاجا على تلكؤ الشركة المنفذة
- مقترح نيابي بشأن رواتب الموظفين تماشياً مع ازمة الدولار


المزيد.....

- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي
- نضالات مناجم جبل عوام في أواخر القرن العشرين / عذري مازغ
- نهاية الطبقة العاملة؟ / دلير زنكنة
- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - النضال ضد الغلاء شأن شعبي وليس نخبوي