أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - إليك يا دمشق ، هنري كيندال














المزيد.....

إليك يا دمشق ، هنري كيندال


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7220 - 2022 / 4 / 16 - 02:52
المحور: الادب والفن
    


إليك يا دمشق
هنري كيندال
نقل معانيها إلى العربية محمد عبد الكريم يوسف

حيث تصفع شمس السوريين الحارقة
اللحية الخفيفة الهشة ،
وتسقط الجمال تحت ضربات سيوف الحر.
جاء شاؤل والنار تشتعل في باطن قدميه ،
وجبهتة تعج بالضيق.

وإلى يمينه ويساره،
وأمامه وخلفه،
ثمة وجوه خائفة مرعوبة
تهرب بسرعة البرق خائفة مجنونة
إلى شقوق الخفافيش وصدوع الليل
كل واحد يأمل أن يفشل هذا اليهودي المتعصب
في رحلته
لإيجاد ما يبحث عنه ويعتقله،

ها أنت! تنزل يا جبار طرسوس
وأنفاسك تتوق لذبح
كهنة المدينة و رؤساء المدينة
(اللوردات بالسيف ، والشيوخ خنقا بالرداء) ،
لتدوس المسيحيين وتسحقهم وتغرقهم ،
وتهدرهم دمهم مثلما تهدر الماء.

لقد كان الشاب دائمًا مقاتلاً ،
كان هذا الشاب ابن اليهود -
مقاتل صنديد .
وقد أعجب الرب بقوة عضلاته.
لأنه كان يعلم أنه أحد القلائل الذين يمكنه اختيارهم
ليحارب في معاركه ويحمل أخباره
عن حقيقة رائعة عبر الظلام والندى ،
والارض الصحراوية الساخنة مثل الفرن !

كان يعلم أنه أحد القلائل الذين يمكنهم تحمل
مهمته الفائقة الصعوبة ،
التي لا تتعثر أقدامهم أو تتألم أطرافهم ،
أثناء عبورهم أراضي الشوك والثعابين،
التي لا ماء فيها ،وطرقها البرية القاسية
يتحملون كل شيء في سبيل الجمال الأبدي.

فاحترقت طريق دمشق
بنور ساطع سريع ومفاجئ ؛
بينما شاول المعفر وجهه في التراب المر
المجبول بالخطيئة التي فعلها قبل
أن يتعثر وإلتفت
مذعورا من بياض الله!

و الخطيئة التي فعلها قبل أن يغطي رأسه
عارا وخوفا من الوحي العجيب.
لكن ، بعد ذلك ، أنتم تعرفون الحياة التي عاشها -
وكيف كان ينذر نفسه لتعليم الشعوب ويتألم ويسرع الخطو نحو الخير والفضيلة
بالكلمات الرائعة المدهشة التي قالها سيده:
وانتقلت من أمة إلى أمة.

اليوم سنكون مثله ، نتألم ونرى الخير ،
إذا اختارنا المختار !
الحق أقول لكم أيها الأخوة الشجعان أيا كنتم
أقول الصدق أنه ، حتى يتعلم الجميع كيف يتطلعون للأمام ويتفكرون أبعد من ذلك ، ويدركون ،
أن الله سوف يستخدمنا يوما ما !

الصدق أول لكم أنه ، حتى يتعلم الجميع الاكتشاف والتمييز ،
وأن الله قد يكلفنا بالمهمة:
ويمكننا الحكم على الحقيقة بالتفحص
ومعرفة الطريق الذي يسيرون إليه نحو الأبدية
ومن سيفكر من أجل الكثيرين ،
ويحارب من أجل الجماهير،
عبر الطريق إلى دمشق.

النص الأصلي
To Damascus
(C) Henry Kendall
03/12/2017



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاؤل يتحول إلى بولس: الطريق إلى دمشق
- الذكريات تحت قدميه، جاكسون جيلاتو
- ما الذي يشتريه المال؟ جاكسون جيلاتو
- التقنيات الحيوية في المستقبل
- الرؤية الخارقة
- النزعات الانفصالية والتغيير الجيوسياسي في العالم
- دمشق، كواين وادلي
- مستقبل التفكير
- الأمن البيئي في الشرق الأوسط
- السيرة الذاتية لصندوق البريد ، رافي بنامان
- الطريق إلى دمشق ، إليزابيث باديلو أوليسن
- سيرة ذاتية، ناظم حكمت
- سيرتها الذاتية، أليكسيا فرديناند
- عاشق من دمشق، تشارلز هانسون تاون
- أعانقك ، فيليبو توماسو مارينتي
- بوابات دمشق ، جيمس ايلروي فلكر
- تلك الساعة، كارين بوي
- مهلا ، فلاديمير مايكوفسكي
- أين هو الحب الذي تتحدثون عنه؟ أندريا ميلينا سوتو
- أمام السينما ، فيلهلم أبولينير دي كوسترويتسكي


المزيد.....




- باريس: -اعترافات- الفرنسيين الموقوفين في إيران -مسرحية مثيرة ...
- افتتاح معرض للساعات والآليات القديمة من أوروبا وآسيا في متحف ...
- باريس: اعترافات الموقوفين الفرنسيين في إيران مسرحية غير لائق ...
- نوبل الآداب: الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بالجائزة عن أعما ...
- المطرب كاظم الساهر بطلا لـ-أنا جلجامش-
- ماتفيينكو: مزاعم الغرب بإمكانية استخدام روسيا للسلاح النووي ...
- مشهد لن تراه إلا في الأفلام.. كاميرا تلتقط رجلًا ببدلة وحذاء ...
- الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للأدب لعام 2022
- يفن سبيسي يمثل أمام محكمة في نيويورك بقضية اعتداء جنسي
- منح جائزة نوبل في الآداب للفرنسية آني إرنو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - إليك يا دمشق ، هنري كيندال