أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - ترجمة عربي عربي- قصة قصيرة














المزيد.....

ترجمة عربي عربي- قصة قصيرة


سامي الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 7214 - 2022 / 4 / 9 - 08:56
المحور: الادب والفن
    


منزل الطلبة الجامعيين التابع لجامعة إيست أنجليا في مدينة نوريتش البريطانية سيكون مكان إقامتهم كما تقول رسالة المؤسسة، سيصل المنزل ليستريح بعد هذه الرحلة الطويلة. منذ قليل حط الرحال مع بقية الأفراد المتطوعين بعد أن وصلوا قادمين إلى محطة القطار اللندنية. كان مندوب مؤسسة الشباب الدولية في انتظارهم، جنسيات مختلفة، تعارف عابر سريع ثم "أهلاً وسهلاً". قادهم المندوب إلى حيث الحافلة الصغيرة التي ستقلّهم إلى حيث سيقيمون.
انطلقت الحافلة الصغيرة التي يقودها المندوب ذاته خارج المدينة، بقي نظره معلقاً بالمساحات المفتوحة واللون الأخضر المسيطر على المشهد، المنظر يشد انتباهه وتتنازعه رغبتان، الإغفاء في المقعد أم التمتع بمنظر المحيط الأخضر والطرق الواسعة، وبينهما يتدخل دماغه بحمله إلى القرية والأسرة والبيت الذي فضل هذه الرحلة على زيارته في العطلة الصيفية للجامعة، فهل يتفهمونه أم يلومونه على ذلك.
في قاعة الاستقبال بدأ الموظف الذي استقبلهم بشرح التعليمات حول الإقامة في المنزل الجامعي، ومواعيد الوجبات وتسليمهم مفاتيح الغرف. تسلم مفتاح غرفته واتجه إليها ليضع حقيبته. قرر ألاّ يستسلم للنوم في الحال، فالوقت ما زال مبكراً، الشمس لم تغرب بعد. قرر الخروج للتعرف على المكان.
ساحات المنزل الجامعي والمساحات الشاسعة الخضراء حوله ومرافقه العديدة هي الأخرى تتنازع مع رغبة جسده في الاستراحة، والتلفزيون الملون الموجود في القاعة الكبيرة يشده ليتابع الصور. التلفزيون الملون الأول الذي يراه في حياته. كان قد سمع أن بعض الأثرياء في العاصمة قد حصلوا على أجهزة من هذا النوع، ولكنهم لم يحصلوا على الصورة الملونة لأن محطات التلفزة التي تصلهم ما زالت تبث بالأبيض والأسود.
غلبت حاجة الجسم للراحة على كل منازعاتها فاستجاب لها، توجه إلى الغرفة حسب الرقم المسجل على المفتاح الصغير الذي استلمه من إدارة المنزل. في الطريق إلى جناح غرف النوم رأى صفاً طويلاً من الحمامات، حمامات بعضها بحوض استحمام "بانيو" وبعضها الآخر بمرش "شور"، أغراه الأمر، ذهب مسرعاً وتناول منشفة وعاد إلى واحد من حمامات الأحواض، عاد مسرعاً وكأنه يخشى أن يسبقه أحد إليها. كاد يغفو في الحوض من شدة الاسترخاء، مدّد وقت الاستحمام قدر الإمكان.
خرج ليتفاجأ أنه قد قضى ساعة كاملة. قرر أن ينام حالاً، حتى وإن استمر في النوم حتى صباح الغد. في الممر الطويل نحو الغرفة رأى الصديق الجزائري الذي تعرّف عليه في قاعة التلفزيون، فطلب منه أن يوقظه غداً خشية أن يفوته الإفطار والباص الذي قالوا لهم إنه سيغادر إلى المؤسسة على الوقت بالضبط ولن ينتظر أي شخص متأخر. أجابه الجزائري "ما عندي خدمة"، فهم الأمر بالمعنى الحرفي للكلمة، فعاتبه "الله يسامحك هذه خدمة أخوية عادية"، وضّح له الجزائري الأمر بالإنجليزية، يقصد أن ليس لديه عمل غداً، فهو من الفريق الذي أنهى فترته ولن يذهب إلى العمل وسيغادر ظهراً. اعتذر عن سوء الفهم. توجه إلى الغرفة وألقى جسده على السرير.



#سامي_الكيلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحزان -قصيدة
- تمهل! قصيدة
- وسام الرّضا-قصيدة
- وسام الرضا - قصيدة
- صديق اليرقات -قصة للأطفال
- صديق اليرقات-قصة للأطفال
- مرايا ربيع مضى -نص مفتوح
- زهرة لوز...حكاية عشق يتجدد - نص مفتوح
- مهرجان اللوز
- في زاوية الجدار
- هيّا انطلقا - قصة أطفال
- صلاتان وكمد-قصيدة
- صلاتان وكمد
- التباس
- تذكار
- حلم ينام دون حلمه
- فزاعة
- اطلع يا قمرنا وهِلّ
- ظلال-قصيدة
- من مزّق الشراع؟قصيدة


المزيد.....




- موسيقى الاحد: نورنبرغ
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..وثائقي عن (غودار ...
- كاريكاتير العدد 5319
- أوكرانيا: حفروا حائط منزل دمّره القصف الروسي في إحدى ضواحي ك ...
- منحوتات البارثينون: اتفاق لإعادة رخاميات البارثينون إلى اليو ...
- لندن وأثينا في -مرحلة متقدمة- من -محادثات سرية- بشأن رخاميات ...
- أكثر الكتب مبيعاً لعام 2022 بحسب موقع أمازون
- انطلاق فعاليات معرض بيروت العربي الدولي للكتاب
- انطلاق فعاليات أيام قرطاج المسرحية في دورتها الـ23 بتونس
- درب الصادقين.. حكايات مشوقة ومؤثرة لـ -جنرالات الصبر- في سجو ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - ترجمة عربي عربي- قصة قصيرة