أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - زهرة لوز...حكاية عشق يتجدد - نص مفتوح














المزيد.....

زهرة لوز...حكاية عشق يتجدد - نص مفتوح


سامي الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 7167 - 2022 / 2 / 19 - 00:06
المحور: الادب والفن
    


حين نشرت قصيدتي "مهرجان اللوز" قبل أسبوع علق بعض الأصدقاء على القصيدة معجبين، كما أعتقد، مستعملين عنوان ديوان "كزهر اللوز أو أبعد" لشاعرنا الكبير محمود درويش. لم أرغب أن أعلق لأقول إن حكايتي مع زهرة اللوز بدأت قبل عقود من ولادة هذا العنوان، توضيحاً للحقيقة واستذكاراً لعشق جميل لا يخبو رغم مرور الفصول، يشتعل ويدخل روحي كل مرة حين أراها أو أتخيلها تتفتح وأنا بعيد عن الوطن خلف المحيط، مجرد توضيح وليس دفاعاً في وجه اتهام. عشق أمارسه بتصويرها بالعدسة والكلمة دون ارتواء.
تبلغ حكايتي مع "زهرة لوز" هذا العام أربعة عقود من العشق الذي غذّى وجداني وقلمي، يوم كان القلم رحم الكلمة، وغذّى لوحة المفاتيح في حاسوبي حين أصبح الحاسوب مهداً للكلام.
في الطريق من الناصرة إلى جنين، في مرج ابن عامر، غازلتني تلك الزهرة غزلاً غرس صنارة الهيام عميقاً في الفؤاد، بعد أعوام من الإعجاب البريء والتأمل. قلت يومها هذه سيدة الأزهار، سيدة تتألق في وحدتها، وتبدع في اندماجها مع بنات جنسها في خلق بحر من البياض الموشى ببعض احمرار يجاور اخضراراً برعمياً ناهضاً يدعوك للغرق فيه طوعاً. في جبال الغالية تعمّد العشق برذاذ يوم ربيعي يغسل الروح من كل ما اعتراها من أدران القتامة ويعطيها مناعة في وجه العوادي القادمة.
قلت للصديق الشاعر علي الخليلي، لروحه السلام، سأكتب عموداً أسبوعياً عنوانه "زهرة لوز" في صفحة الفجر الأدبي الأسبوعية، نصاً بين الأدبي والسياسي والاجتماعي، فرحب بالفكرة وكان العمود، وكانت زهرة لوز الأسبوعية إضافة لمشاركتي الثقافية المكثفة، في ذلك الزمن الجميل، في الصحافة الأدبية، بإنتاج من أجواء الحرية النسبية في سجن الوطن الكبير، ومن خلف القضبان في السجون الصغيرة المختلفة التي استضافتنا، ومن قيود الإقامة الجبرية التي فرضت عليّ.
انتهت تجربة الفجر المقدسية، ونام العمود فترة، ثم عاد على صفحات أسبوعية البيارق التي راجت في فترة الانتفاضة الشعبية 1987 من باقة الغربية، وعلى صفحات مجلة شمس في جت المثلث. ثم استراح العمود استراحة المحارب حتى عاد على صفحات أسبوعية "العين" النصراوية بدعوة من الصديق الشاعر سالم جبران، لروحه السلام، وبموازاة ذلك على صفحة الغلاف الأخير لمجلة "رسالة النجاح" في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، ليعيش سنتين ثم يستريح مرة أخرى.
جاءت آخر عودة للزهرة من خلال صفحة مستقلة على الفيسبوك، صفحة زهرة لوز، صفحة خصصتها لها وحدها، تزدهر فيها ثم تستريح حين تشاء على هواها.
حكاية عشق لا يقوى على وهج الوصال المستمر لأن ناره تستعر بأوار شديد، عشق لا بد من ترويقه في فراقات تعطيه نسغاً جديداً ليتجدد.
الآن تتقدم سيدة الأزهار في حضرة الغالية وتبسط لعيونها كل ما فيها من جمال وأبهة، غالية واحدة توحدت فيها غاليتان: يعبد المنبت الخصب الذي يملك حبلاً سرياً لا ينقطع رغم المسافات، والحاجة عايشة المحمود الأمومة التي لا تنتهي حناناً وحضوراً رغم الغياب.



#سامي_الكيلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مهرجان اللوز
- في زاوية الجدار
- هيّا انطلقا - قصة أطفال
- صلاتان وكمد-قصيدة
- صلاتان وكمد
- التباس
- تذكار
- حلم ينام دون حلمه
- فزاعة
- اطلع يا قمرنا وهِلّ
- ظلال-قصيدة
- من مزّق الشراع؟قصيدة
- سيد الحزن-قصة قصيرة
- انتظار-قصيدة
- أمره عجيب-قصة قصيرة
- زعيم وقصص أخرى
- ترجمة الحاجة رشيدة-قصة قصيرة
- التوجيهي: مبالغة مجتمعية وتآكل في الوظيفة التقويمية
- قصص قصيرة جدا
- مبروك-قصة قصيرة


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - زهرة لوز...حكاية عشق يتجدد - نص مفتوح