أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - صلاتان وكمد














المزيد.....

صلاتان وكمد


سامي الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 7143 - 2022 / 1 / 22 - 01:17
المحور: الادب والفن
    


(1) كمد
غارقاً في لُجّة صمتٍ طويل
تغزوك غيمة من سوادٍ وكمد
ناديت بهجة النور
رجوت ضارعاً شموس الأمل
أشعلت شمعة للأولياء الصالحين
تلوت سورة الخلاص
عملت حرزاً لنهضة الروح
ثم اتكأت على خير الخوابي
نهلت المياه حفنةً حفنةً
من بئر الرجاء في ساحة البيت الكبير
انتظرت راجياً
أن تشرق في القلب شمسٌ
تدفّئ مهجة الحروف
تطلق الحرف من سجنه
أضأت سراج الزيت من بقايا الجرار
تعلقت بخيط رفيع
ناطراً بريق الحرف
تعدو منادياً معانقاً خياله
طال الغياب يا حبيب
تنفست عميقاً من هواءٍ عليلٍ عتيق
انتظرت الحرف تحت سقف القصب
لا الشمس أشرقت
ولا الحرف، واحسرتاه، انعتق
ولم تنقشع من سماك غيوم الكمد

(2) صلاة الصمت
قل أعوذ بحبل الصمت
إن الصمت كان ملاذاً
لمن يخشون الصوت موتاً
يخشون الحديد وأصحاب الحديد
يرومون نوماً فوق الحرير
وتحت الحرير
الذين إن قلّ الهواء قالوا اختنقنا
رفعوا الأيادي وراية بيضاء
إن غاب من طاولة العشاء
صنفاً واحداً
أعلنوا الجوع، قالوا
اهرعوا لصلح ذليل طائعين.

(3) صلاة القول
قل أعوذ بصوت الكَلِم،
إن الكلم كان مناراً
للذين استهانوا بالحديد وأصحاب الحديد
باعوا الحرير بصوت لا يستكين
دون خوف من القيد المنتظر
الذين قالوا:
بحرّ الكلام تؤتَ سؤل قلبك
تلذّذ به،
ترى مُنية القلب وحلم العيون
الذين افترشوا الباطون حريراً ناعماً
في عتم القيود
التحفوا السماء غطاء دافئاً
الذين إن زاد الضغط قالوا
هذا أوان الانفجار
وإن سُدَّ باب هتفوا واثقين
لنا ألف باب وباب
ولو بعد حين
الذين إن حلت بهم نازلة،
من مخبر صغير أو كبير،
هتفوا
هذا أوان الشد فاشتدي زيم.



#سامي_الكيلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التباس
- تذكار
- حلم ينام دون حلمه
- فزاعة
- اطلع يا قمرنا وهِلّ
- ظلال-قصيدة
- من مزّق الشراع؟قصيدة
- سيد الحزن-قصة قصيرة
- انتظار-قصيدة
- أمره عجيب-قصة قصيرة
- زعيم وقصص أخرى
- ترجمة الحاجة رشيدة-قصة قصيرة
- التوجيهي: مبالغة مجتمعية وتآكل في الوظيفة التقويمية
- قصص قصيرة جدا
- مبروك-قصة قصيرة
- ثلاث قصص قصيرة جدا
- أستاذ أنيس إلى إشعار آخر-قصة قصيرة
- واحة-قصة قصيرة
- إعادة الإعادة في نشر دون إفادة
- حزن الصّور-قصة قصيرة


المزيد.....




- عندما كانت -التعاونيات- حركة مدافعة عن السلام العالمي
- جدل وتساؤلات بشأن اسباب تكريم “محمد رمضان ” في “الأقصر السين ...
- لقاء الخميسي تنضم للجان تحكيم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقي ...
- واشنطن بوست: ثقافة سرية المعلومات خرجت عن السيطرة
- تعبئة ثقافية بمرسوم رئاسي في روسيا.. ما علاقتها بالصراع مع ا ...
- وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما
- الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على المطالبين بسحب جنسيته
- افتتاح مهرجان -أيام تشيخوف- في بطرسبورغ
- لوحة لبيكاسو -بيعت من أجل الفرار من النازيين- تثير نزاعا قضا ...
- برايم فيديو: حذاري من عودة رجل المارينز العجوز الأعمى في فيل ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - صلاتان وكمد