أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - التباس














المزيد.....

التباس


سامي الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 20:10
المحور: الادب والفن
    


زعيق نورس عابرٍ هذا
يمر كالبرق خاطفاً،
ويعود كنسمة عليلة كاملة الهدوء،
أم هديل حمامٍ عابرٍ نحو حقلٍ بعيد،
يمضي صامتاً يذرف دمعة،
حنوناً حزين،
ويعود في هديلٍ جديدٍ عامرٍ بالفرح؟
***
رفُّ نوارس هذا البياض
منقوشاً على زرقة السماء،
يجوب الفضاء،
يتجه شمالاً، ويعود
يمضي شطر الشروق، ويعود
يقصد الجسر غرباً، ويعود
يواصل غزل الهواء،
ليهدي مليكة الماء سجادة من ضياء،
أم رف حمام
يمر فوق رأسك،
يستدير،
يحط خفيفاً في ساحة الدار،
يسعى لرزقه،
من أجل زغاليل نامت على الطوى
في انتظار؟
***
أأنت هنا
قرب بحيرة هادئة،
إلاّ من موجة تتهادى،
ترتمي في حضن الرمال،
أأنت تمشي هنا،
أم تمشي هناك،
تركض في السفح،
تصعد تلةً خضراء،
تعانق الأفق البعيد،
تقبّل شمساً طازجة،
تنضو عن نورها ثياب نوم كسول،
تزيح من دربها تلال غيمٍ بليد،
لتعلن انتصار الضياء؟
***
أأنت هنا تقرأ الآثار،
آثار من عبروا على الرمل،
أكانوا يغذون الخطى
بخطو واسع،
حفاة خفافاً،
إثر حبيبٍ مر مسرعاً
دون أثر،
أم أنت هناك سارحاً
في واد الرياحين،
تقتفي أثراً،
لحبيب مشى على تراب ناعم
في أرض "أوفرت"،
وسلمت نفسها لسكة المحراث
في انتظار موسم واعدٍ مليء؟
***
أأنت هنا في حضنِ هناك،
أم أنت هناك في حضنِ هنا،
سنونو يهيم في رحلة مكتوبة،
يبني عشه الطيني،
في بيت عتيق،
يرتاح من تعب الجناح،
من طول السفر،
لم يذق طعم هدوءٍ،
هائم الروح دوماً،
توقاً لغفوة في حضن دافئ بعيد؟



#سامي_الكيلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تذكار
- حلم ينام دون حلمه
- فزاعة
- اطلع يا قمرنا وهِلّ
- ظلال-قصيدة
- من مزّق الشراع؟قصيدة
- سيد الحزن-قصة قصيرة
- انتظار-قصيدة
- أمره عجيب-قصة قصيرة
- زعيم وقصص أخرى
- ترجمة الحاجة رشيدة-قصة قصيرة
- التوجيهي: مبالغة مجتمعية وتآكل في الوظيفة التقويمية
- قصص قصيرة جدا
- مبروك-قصة قصيرة
- ثلاث قصص قصيرة جدا
- أستاذ أنيس إلى إشعار آخر-قصة قصيرة
- واحة-قصة قصيرة
- إعادة الإعادة في نشر دون إفادة
- حزن الصّور-قصة قصيرة
- خواجا-قصة قصيرة


المزيد.....




- بحضور حميدة وفواز وسيسيه ووفد سنغالي كبير : افتتاح معرضين عل ...
- متى يخرج بلد الحضارة والثقافة والعلم عن مأزق الصراع على السل ...
- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي الكيلاني - التباس