أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حبطيش وعلي - فلسفة ماركيز دو ساد














المزيد.....

فلسفة ماركيز دو ساد


حبطيش وعلي
كاتب وشاعر و باحث في مجال الفلسفة العامة و تعليمياتها

(Habtiche Ouali)


الحوار المتمدن-العدد: 7195 - 2022 / 3 / 19 - 19:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الماركيز دو ساد: فلسفة الجنسانية والشر والأخلاق
يعتبر ماركيز دو ساد ، والد السادية ، رجل الأدب والفيلسوف ، شخصية أسطورية في الأدب الفرنسي. أسطوري وكاريكاتوري ، يبدو أن سمعته تتجاوز بكثير عمله ، الذي يُنظر إليه على أنه رمز للقسوة والفجور بلا مبرر. لذلك دعونا نحاول رؤيته بوضوح.

بعيدًا عن الكليشيهات التي اختُزلت نصوص ساد إليها ، يبدو للمحللين كفيلسوف يدعو إلى أخلاق التخريب والإلحاد وعكس جدول القيم ، يظهر ساد كمفكر حر. سجن نصف حياته تقريبًا (28 عامًا!) ، كتب كثيرًا (وستلاحظ التناقض) لإنشاء نظام معادٍ للمجتمع.

ساد يا الله سؤال الشر والطبيعة:
إذا كان الإلحاد هو " نظام كل الناس الذين يعرفون كيفية التفكير " ، فإن الإنسان يكون بمفرده في الكون. لكن ساد يجعل هذه العزلة مصدرًا للحرية. الشر لم يعد موجودا. الإنسان هو الحكم الوحيد على الصواب والخطأ.

" عندما يرتكب الإنسان جريمة قتل ، فإن الدافع الطبيعي الذي يدفعه هو الدافع الذي يدفعه ، الرجل الذي يدمر أخيه الإنسان هو إلى الطبيعة مثل الوباء والمجاعة بالنسبة له"

القتل في ساد ليس مدانًا من وجهة نظر الطبيعة. الإنسان الطبيعي يتجاوز التقاليد ويعيش وفقًا لقواعد ما قبل المجتمع. حتى من وجهة النظر الاجتماعية ، يتم إضفاء الشرعية على الجريمة: " فخر الجمهوري يتطلب القليل من الشراسة ، إذا خفف ، إذا ضاعت طاقته ، فسيتم إخضاعه قريبًا ". يجب أن يحل القتل محل عقوبة الإعدام. تنظيم العواطف يجب أن يترك للطبيعة. في هذا ، ساد ضد الدولة.

الإنسان والمجتمع حسب ساد:
فلسفة ساد عن الإنسان واضحة: فلسفة الفائدة. الرجل السادي ليس الرجل الكانطي: لا أخلاق تضحية ، ولا مصلحة عامة ، ولكن حساب بارد لما يمكن أن يجلبه إليه الآخرون أو المواقف: " لا يجب عليك أبدًا حساب الأشياء إلا من خلال العلاقة التي تربطهم بمصلحتنا ".

يدافع ساد أيضًا عن فكرة غياب الهوية أو العالمية بين الرجال. يخبرنا أن كلٍ منها فريد من نوعه وتحمله طبيعته الخاصة ، لذلك لا يمكننا أن نطلب منهم التصرف بنفس الطريقة. من هذه النتائج ، النسبية الأخلاقية ، القائمة على مفهوم متباين للإنسان ، والتي تذكر بمفهوم سارتر فيما يتعلق بمسألة الطبيعة البشرية:

" أسألك عما إذا كان القانون حقًا هو الذي يأمر أولئك الذين ليس لديهم ما يحترم أولئك الذين لديهم كل شيء : ما يصلح لأحدهم لا يصلح للآخر"

إن مجتمع حلم ساد هو مجتمع حيوي ، فوضوي وعنيف يكون فيه الأفراد كل شيء. لا شيء يجب أن يحد من عواطفهم. ليس هناك تسامي أو تحول للعاطفة أمر جيد: ساد هي فلسفة تحرير العواطف.

حتى في اللغة ، يجب على الإنسان أن يتحدى المحرمات ، وأن يجعل التجديف ثقافة:

" من الضروري نطق الكلمات القوية أو القذرة ، في سكر اللذة ، وتلك الكلمات التجديف تخدم الخيال جيدًا. لا شيء يجب أن يدخر. يجب تزيين هذه الكلمات بأكبر ترف في التعبير ؛ يجب عليهم فضح قدر الإمكان ؛ لأن الفضيحة أمر لطيف للغاية: هناك انتصار صغير للفخر لا يمكن بأي حال من الأحوال الازدراء "

أجيال فلسفة ساد:
فلسفة ساد هي فلسفة الأنا العليا المحررة . إن الإثارة الجنسية والعنف ليسا سوى تعبيرين عن مفهومه للذات ، على أساس المتعة والعودة إلى حالة الطبيعة. في الأساس ، ساد هو فيلسوف الحرية ، في أكثر أشكالها تطرفا ، وأكثرها سوادًا. سيكون فرويد ونيتشه مدينين له على مساهمته في الأخلاق وتحرير الذات. وبالمثل ، على المستوى السياسي ، استلهمت أناركية باكونين ، على سبيل المثال ، من مفهومه للحرية المطلقة ، ورفضه للسلطة



#حبطيش_وعلي (هاشتاغ)       Habtiche_Ouali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسرة من منظور فلسفي
- جائحة: هل جاء عصر التقنية؟
- فلسفة هايدجر: من الوجود إلى الوجود
- الكينونة والزمان (هايدغر)
- فلسفة ديكارت
- الوعي في ديكارت
- ديكارت: سادة الطبيعة وأصحابها
- ديكارت: أعتقد إذن أنا موجود
- سارتر و الحرية
- في كاميرا سارتر: تحليل وملخص
- سارتر والله: الوجودية الملحدة
- سارتر: الوجود يسبق الجوهر
- فلسفة سارتر
- أخلاق سارتر
- سارتر الجحيم هو الآخرون
- سارتر: غثيان
- سوء النية في سارتر
- الفضاء العام والديمقراطية: فلسفة هابرماس
- فلسفة شوبنهاور
- العالم كإرادة وكتمثيل (شوبنهاور)


المزيد.....




- -عُرضت في لندن ووصلت سويسرا-.. مصر تتسلم رأس تمثال للملك رمس ...
- معاناة أهل غزة تتواصل رغم اهتمام العالم بالتصعيد بين إيران و ...
- حزب الله يستهدف نقطة تموضع للجيش الإسرائيلي في مستوطنة المطل ...
- تعليق جديد من -حماس- عن استبدال الوساطة القطرية والمصرية بـ- ...
- قطر تعيد النظر في دورها كوسيط
- القوات الروسية تحرر بلدة بوغدانوفكا
- -روح-.. استخراج طفلة من رحم فلسطينية قتلت بغارة إسرائيلية عل ...
- نائب بريطاني يعلن عدم ترشحه مجددا بعد فضيحة جديدة ضربت حزب ا ...
- بعد تهديده عبر منشور بـ-تفجير القنصلية الجزائرية- بليبيا.. ا ...
- استخباراتي أمريكي سابق يستبعد استمرار الصراع في أوكرانيا إلى ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حبطيش وعلي - فلسفة ماركيز دو ساد