أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - مع إطلالة 2022م؛ كتاب كوني جديد:














المزيد.....

مع إطلالة 2022م؛ كتاب كوني جديد:


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 00:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مع إطلالة 2022م كتاب كونيّ جديـد :
[أفكارٌ كونيّة بلا هوية] :
يجيب بآلضمن عن سؤآل :
هل, و لماذا علينا تحقيق اللاهويّة في وجودنـا ؟
وهل هو السبيل للتخلص من التعصب و الراديكالية وآلعنف و القرارات الضيقة التي من شأنها خنق الفكر و تشنج الأوضاع و الفوضى و النفاق! لذا تحقيق [ ألّلاهويّة ] غايةٌ و منطلق كونيّ للخلود في الوجود .. لكن كيف يتحقّق ذلك ؟ وهل إدّعاء هويّة أهل البيت مثلاً أو مسلك العرفان و الحكمة لا تكفي لإثبات الهويّة الصالحة و نيل الجائزة و الجنة وآلخلود في الوجود؟

ألجواب لا, فالادّعاء أبسط ما يكون ويا ما ظهرت أحزاب و فرق تدعي ذلك ولكنها لم تحقق واقعاً سليماً كمصداق في الواقع؛ بل في السنوات الأخيرة بدأ حتى أعداء نهج الصالحين و أهل البيت يدّعون الألتزام بهم كما تدعي أحزاب الشيعة أو غيرهم .. حين رأووا عملياً أنها تحقق تجارة دنيوية رابحة بلا عناء وتُمكّنهم من أكل الدنيا بآلدين و بإسم الأسلام وأهل البيت, بل بات أسهل و أقصر طريق لكسب الدنيا ما دام الجّهل حاكماً بين الناس ومذاهب المسلمين و علماؤوهم يحاربون الفكر والفلسفة و الثقافة, لهذا كُلّ آلفلاسفة تَجرّعوا آلسُّم بِسبب ألحُكّام لأنّ عُقولهم تسبق زمنهم فيُجْهَل حَقَّهُم ليعيش آلناس ألمآسيّ بغيابهم.
All Philosophers have drunk poison due to the authorities. Their minds have thought too far ahead, such that they have become ignorant of the times they live in. As a result, this has led to unforeseen tragedies for the masses.
لهذا ظهرت خلال العقود الأخيرة تيارات كثيرة تدعي حزب الله و الدعوة و الفضيلة و الاخوة ونهج القائم المنتظر و غيرها؛ لأنها باتت تجارة سهلة لدرّ أموال وعواطف الناس للأسف, طبعاً جميع هؤلاء المرتزقة المدعين لنهج الله والحقّ و أهل البيت و غيرهم, لا يتوانى صغيرهم و كبيرهم و لمجرد معارضتك لفسادهم من أتهامك بآلصهيوني أو الأمريكي أو أية صفة مشينة محاولاً درأ الشبهة عن أنفسهم و الحيلولة لإبقاء دكاكينهم مفتوحة للتستر على نفاقهم ليستمر إرتزاقهم بدعوى المقاومة والجهاد الذي فرض عليه أصلاً بلا خيار وبلا مصداق عمليّ أو تعامل أخلاقي وسلوك عملي وواقعهم خير دليل على فسادهم!

بحسب المعتقد الكونيّ لا تتحقق المقاومة ولا المصداق العملي لحب أهل البيت ولا أيّة هوية صالحة و خالصة لله؛ ما لم يتحقق آلتَّوحد بَدَلَ آلتّكثّر؟ لأننا وُجدنا على أساس (التكثر) بإرادة إلاهيّة, و أوجب علينا (التوحّد) للعودة إلى آلأصل وهذا هو إمتحاننا آلدّنيوي, و يتحقّق ذلك عبر محوريين تلزمان مسألتين, هما :

ألأولى : لماذا علينا ألتّوجه و آلتّوحد و التآلف بدل آلكثرة.. وكيف يتمّ ذلك في هذا الوضع !؟
خصوصاً و إن كلّ حزب و جهة و قوميّة تعتز و تتعصب لهويّتها .. بل و تُقاتل في سبيلها !؟
ألثانيّة : ما آلمعنى آلحقيقي للآية آلمحورية في الكتاب[... لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكمٍ]؟
و التي فُسّرت بـ كونها دلالة على المعرفة بـ[ لتعرفوا.. ].

آلقضيّة ألأولى : أيّ (التّكثُّر و التَّوحُّد) أهمّ محور ترتكز عليه وحدة الوجود, و بآلتالي فهي مقدّمة لتفسير لغز الحياة و الخلق و التي بها يُفسّر معنى و فلسفة الخلق و الوجود بحسب العلل الأربعة, و كما دلّت عليها آلآيات ألقرآنيّة ألعديدة.
و آلآفة و المشلكة التي يعانيها آلبشر اليوم : هي فقدان ألثقة بأصل الوجود لحلول الدولار .. ألربّ ألحقيقيّ بدل الله(الخيالي) في عقول العلماء عمليّاً و التي يمكن إعتباره (الهويّة الوحيدة) التي فرضت نفسها مع آلجّهل ولا تتغيير ما لم يتغيّير آلمعني بداخل القلب, و لا يتحقق إلا بتحقق ثلاث أسس كونيّة في وجود العاشق, هي؛ معرفة [الجّمال و العِلم و عمل الخير].
فكيف السبيل و ما المطلوب لتحقيق ذلك ؟
للأطلاع على تفاصيل الكتاب عبر آلرابط :
https://www.noor-book.com/en/ebook-%D8%A7%D9%81%D9%83%D8%A7%D8%B1-%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%87-%D8%A8%D9%84%D8%A7-%D9%87%D9%88%D9%8A%D9%87-pdf
ألعارف ألحكيم : عزيز حميد مجيد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يقتلون الفلاسفة دائماً؟
- حرق المكتبات وراء تخلف الأمة!
- أسباب حرق الكتب في الأسلام؟
- عندما تفتقر النخب الثقافة؟
- إصدار كتاب جديد: (أصول الحوار الكوني)
- صدور كتاب جديد : (أصول الحوار الكوني)
- أسباب حرق الكتب في تأريخ الإسلام:
- المراتب العقلية في المعرفة الكونية
- ألبيان الكونيّ لسنة Cosmic statement of the year 2022
- البيان الكونيّ لسنة 2022م : Cosmic statement of the year 202 ...
- بيانُ آلفلاسفة لسنة 2022م :
- رأي الفلاسفة بآلأسلام ؟
- بيان الفلاسفة لسنة 2022م
- سؤآل كونيّ :
- قيمة ألنّصّ للفيلسوف :
- خبرٌ أعجب من آلعجيب!
- ألسّعودية تطرق أبواب الفلسفة لأوّل مرّة !
- خطاب للناس على منشور لإمرأة مريضة!
- السمة المنهجية في الفلسفة الكونيّة:
- الأطار التنسيقي يتلفّظ أنفاسه الأخيرة:


المزيد.....




- بمساحة ضيقة.. شاهد كيف تمكن يخت عملاق من المرور تحت جسر دون ...
- واشنطن تفرض عقوبات متعلقة بالإرهاب على أفراد وكيانات في لبنا ...
- فيديو: مقتل 11 جندياً عراقياً في هجوم نُسبَ لـ-داعش- شرقي بغ ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: إصابة 10 متضامنين إسرائيليين بالضفة ...
- طائرة أميركية تعود أدراجها في منتصف الرحلة بسبب رفض راكب وضع ...
- هل تقامر روسيا باجتياح أوكرانيا وتتجاهل التحذيرات الغربية؟
- وجهة نظر: دلالة قوية على وحدة الصف ضد إنكار الهولوكوست
- الخبراء الروس يطورون طرقا جديدة لرصد الأقمار والمركبات الفضا ...
- المجلس السياسي الأعلى في صنعاء يدين هجمات التحالف العربي ويت ...
- مجلس الأمن الدولي يدين بشدة هجوم الحوثيين على أبو ظبي  


المزيد.....

- النيوليبرالية تشلنا وتلومنا! / طلال الربيعي
- الانسان / عادل الامين
- الماركسية وتنظير الجنسانية والسياسة الجنسية 2 / طلال الربيعي
- الفكرة التي أدلجت الإستبداد والقهر والإنتهاك / سامى لبيب
- العلم والخرافة او الأساطير! / طلال الربيعي
- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - مع إطلالة 2022م؛ كتاب كوني جديد: