أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - البيان الكونيّ لسنة 2022م : Cosmic statement of the year 2022 AD















المزيد.....

البيان الكونيّ لسنة 2022م : Cosmic statement of the year 2022 AD


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7118 - 2021 / 12 / 26 - 10:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


Cosmic statement of the year 2022 ADألبيان الكونيّ لسنة :
Statement of the Philosophers for the year 2022 AD:
As in the past years, we issued on behalf of the philosophers of the world the cosmic manifesto for the year 2022 AD, which included the main current issues of the world: their roots its causes her future Its secretions are through the following addresses:

Why does corruption and injustice increase in the countries with the advancement of technology? Why did China announce the corruption of democracy and its destruction of peoples? The role of politics that is abstract from values in corruption and distortion of the world?
The meaning of politics and political action in (Cosmic Philosophy)?
And they are the "fake" knowledge that swept the world because of the flags?
What and the concept of a universal philosophy to achieve justice instead of class? Our problem with the thought and the issues of the curriculum after it has been ideologically introduced to the rulers? anxious questions and lack of logic A major crisis that distorted humanity!?
What is beauty in the dear cosmic philosophy?
Why is beauty unknown even to scholars and the educated class?
While revealing beauty is the best way to know the secrets and then love to reach the city of peace? cosmological philosophy Do not believe in geography borders, nor in the-limit-s of thought.. because it wants to achieve happiness after getting rid of abundance towards loneliness?
And in the conclusion, we presented the secret of the concern and the goal of the Final Messenger (PBUH), the reason for his repeated crying and his doubts about achieving righteousness by guiding people after it was imposed by God to ensure the future of the nation and its dignity, where we see today the opposite has happened unfortunately, while (Islam) and as Einstein said (Islam is the force that was created to bring peace and security in the world), and so Socrates was crying in his last moments before his execution for his fear that the trust would remain without bearer and bearer of guidance for people, so we contemplated in the end with all humility and hope professors and academics and Intellectuals, writers, thinkers and philosophers study, activate and disseminate it through classes, lessons, intellectual forums and the media, which have come to represent the sources of sedition and corruption in the world, contrary to what they claim and spread on the surface that they want to achieve communication between people in every possible way except for the highest human values ! Because, in fact, they want to achieve corruption by distorting people s hearts and --dir--ecting them towards substance and sex, led by the five major companies:
(Facebook, Twitter, Google, Amazon, and Microsoft).

And to view these major facts with their details, visit the following link:
https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%81%D9%87-%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%87-2022%D9%85-pdf#rating
The knowledgeable, the wise Azez Hamid Majeed
بيان آلفلاسفة لِسَنة 2022م :
كآلسّنين الماضيّة أصدرنا بآلنيابة عن فلاسفة ألعالم ألبيان ألكونيّ لِسَنة 2022م و تضمّنَ قضايا آلعالم ألأساسيّة آلرّاهنة : جذورها ؛ عِللها ؛ مستقبلها ؛ إفرازاتها عبر العناوين التالية :
لماذا يزداد آلفساد و الظلم في البلاد مع تقدّم آلتكنولوجيا؟
لماذا أعلنت الصين فساد الديمقراطية وتدميرها للشعوب؟
دور ألسّياسة ألمُجرّدة عن ألقيم في فسـاد و مسخ العَالم؟
معنى آلسّياسة و آلعَمل ألسّياسيّ في (آلفلسفة الكونيّـة)؟
وهم ألمعرفة "المزيفة" التي إكتسحت العالم بسبب الأعلام؟
ماهيّة و مفهوم ألفلسفة الكونيّة لتحقيق العدالة بدل الطبقيّة؟
مشكلتنا في آلفكر و قضايا آلمنهج بعد ما تمّ أدلجتها للحاكمين؟
قلق ألأسئلة و غياب المنطق؛ أزمة كبرى شوّهت الأنسانيّة!؟
ماهيّة ألجّمال في الفلسفة الكونيّة ألعزيزيّة؟
لماذا آلجّمال مجهول حتى عند آلعلماء و الطبقة ألمثقفة؟
بينما كشف ألجّمال أفضل نهجٍ لمعرفة ألأسرار ثمّ آلعشـق لوصول مدينة السلام؟
ألفلسفة الكونيّة ؛ لا تؤمن بآلجغرافيا, و لا بحدود ألفكر .. لأنها تبغي تحقيق السّعادة بعد آلتّخلص من آلكثرة بإتجاه الوحدة؟
و في آلخاتمة عرضنا سرّ همّ وغاية الرّسول الخاتم(ص) وسبب بكائه ألمتكرّر و شكوكه في تحقيق ألإستقامة بهداية الناس بعد أن فرضه الله لضمان مستقبل الأمّة و عزّتها, حيث نرى اليوم قد وقع العكس للأسف, بينما (الأسلام) و كما قال آينشتاين؛ (إنّ الآسلام هي آلقوة التي خُلقت ليحل بها آلأمن و السلام في العالم) , و هكذا كان سقراط يبكي لحظاته الأخيرة قبل أعدامه لخوفه على الأمانة أن تبقى بلا حامل و محمل لهداية الناس, لهذا تأمّلنا في النهاية بكلّ تواضع و رجاء الأساتذة و الجّامعييين و المُثقفين و الكُتّاب و المفكريين و الفلاسفة بدراسته و تفعيله و نشره عبر الحصص و الدروس و المنتديات الفكريّة و وسائل الأعلام التي باتت تُمثّل منابع آلفتنة و الفساد في العالم بعكس ما يدّعون ويشيعون في الظاهر أنهم يريدون تحقيق التواصل بين الناس بكل وسيلة ممكنة إلّا القيم الإنسانية العليا! لأنهم في الحقيقة يبغون تحقيق الفساد بمسخ قلوب الناس و توجيههم نحو المادة و الجنس بقيادة آلشركات الخمسة الكبرى :
(الفيس بوك وتويتر وكَوكَل وأمازون ومايكروسافت).
https://www.noor-book.com/en/ebook-%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%81%D9%87-%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%87-2022%D9%85-pdf
ألعارف ألحكيم عزيز حميد مجيد



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيانُ آلفلاسفة لسنة 2022م :
- رأي الفلاسفة بآلأسلام ؟
- بيان الفلاسفة لسنة 2022م
- سؤآل كونيّ :
- قيمة ألنّصّ للفيلسوف :
- خبرٌ أعجب من آلعجيب!
- ألسّعودية تطرق أبواب الفلسفة لأوّل مرّة !
- خطاب للناس على منشور لإمرأة مريضة!
- السمة المنهجية في الفلسفة الكونيّة:
- الأطار التنسيقي يتلفّظ أنفاسه الأخيرة:
- ألحوار التنسيقي يتلفظ أنفاسه الأخيرة:
- عناوين آلمشاريع الستراتيجية القادمة:
- مكانة و قدر العراق و العراقي في العالم:
- الصدريون أمام إمتحان صعب:
- ألعتاوي الكبار ترفض حكومة الأغلبيّة الوطنية:
- لماذا فشل الشّيعة في حُكم العراق؟
- لهذا المحاصصة دمّرت آلشعب :
- لهذا ألمُحاصصة دمّرت الشعب :
- لهذا ألمحاصصة دمّرت الشعب :
- الحكومة الكردستانية تحلّ محل الحكومة العراقية!


المزيد.....




- ارتفاع أسعار المواد الغذائية يدفع بعض الكينيين لوجبة واحدة ف ...
- روسيا وأوكرانيا: كييف تعلن سقوط مدينة ليسيتشانسك الشرقية بأي ...
- شاهد: البابا فرنسيس يقود قداساً للصلاة من أجل إحلال السلام ف ...
- روغوزين يحدد مواعيد إطلاق صواريخ -أنغارا- الثقيلة والخفيفة
- ضحك هاريس يثير استياء أمريكيين
- احتفاء إماراتي بنجاح مهمة -سيريوس 21- الفضائية
- -إنت فين يلا-.. تسجيلات صوتية تكشف تهديدات قاتل الطالبة نيرة ...
- بيونغ يانغ تنتقد سيئول في الذكرى الـ50 لإعلان بيان 4 يوليو ا ...
- خبير مصري يشرح ظاهرة اقتراب مذنّب -بان ستارز- من الأرض
- عاجل.. مصدر حكومي أفغاني للجزيرة: قتلى وجرحى في هجوم استهدف ...


المزيد.....

- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - البيان الكونيّ لسنة 2022م : Cosmic statement of the year 2022 AD