أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - المراتب العقلية في المعرفة الكونية














المزيد.....

المراتب العقلية في المعرفة الكونية


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7120 - 2021 / 12 / 28 - 22:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ألمراتب ألعقلية في المعرفة ألكونيّة:
فيثاغورس هو الفيلسوف ألوحيد ألذي حدّد الفرق بين (الفيلسوف) و (الحكيم) بتقديمه للحكيم على الفيلسوف درجة, بإعتبار ألأوّل(ألفيلسوف) يدرس و يبحث ما كتبه (ألعارف ألحكيم) الذي يكون بعض من علومه لَدُنيّة تضاف للإكتسابيّة, و نحن في (فلسفتنا آلكونية) فصّلنا مراتب المعرفة العقلية بِبُعديه (الظاهري و الباطني) بحسب ألتالي ضمن تعريفات مُحدّدة و علميّة مبرهنة في بحث(فلسفة الفلسفة الكونيّة), و هي :
[قارئ - مثقف - كاتب - مفكر - فيلسوف - فيلسوف كوني - عارف حكيم].
فآلقارئ : هو الذي يقرأ ما يكتبهُ مختلف الكُتّاب الأعلاميون و المفكرين و الفلاسفة بمقدار إستيعابه(القارئ) للمعنى و المفاهيم المطروحة و التي تتبلور عنده بمرور الزمن ليكون مثقفاً فيما بعد.
أما (آلمثقّف): هو الذي يقرأ ثمّ يصنّف ثمّ يدقّق في الكتابات و النّصوص و آلآراء و ربما يميل لإختصاص أو إتجاه معيّن منها فيركّز عليه أكثر من غيره و قد يحصل على درجة الدّكتوراه فيها ليكون أستاذا في المدرسة أو الجامعة.
الكاتب : هو الذي يعتمد بكتابة مقالته أو موضوعه على مطالعة مجموعة من المقالات و الأفكار و النصوص ذات العلاقة بآلموضوع المطروح الذي يريد تسليط الضوء عليه ليخرج بمقالة مُرتّبة و مقبوله لبعض الحدود في مجال تقرير الواقع .. و عادّة ما أغلبية الكُـتّاب لا يذكرون المصادر التي يبنون عليها رأيهم في مقالاتهم لظنهم آلخاطئ ؛ بأنّ ألقُرّاء لا يكشفون إعتماده على آلنقل من مصدر أو مصادر معيّنة, بينما الحقيقة تظهر لا محال ولو بعد حين ناهيك عن المفكريين والفلاسفة والحكماء الذين يعرفونها تفصيلاً, و المصيبة الأعظم بعد محنة كُتّابنا و دورانهم في دائرة مغلقة؛ هي فساد (السياسيين) و (الحزبيين) منهم, بسبب الأميّة الفكرية التي ميّزتهم بوضوح, فهؤلاء هم الطامة الكبرى و سبب تخلف بلداننا و العالم, لانهم يعتمدون على (الكُتّاب) الذين أصلاً لا ينصفون ولا يذكرون آلمصادر, و هكذا عمّت الفوضى و الظلم و ستعم جميع البلدان خصوصا العراق!
ألمُفكّر : هو آلذي يقوم بموازنة المقالات ألمعتبرة و تبويبها و تصنيفها من بعض الكتاب الاكاديميين المعروفين ألذين يثق بهم لكونهم يعتمدون الصّدق و النزاهة و ذكر المصادر في كتاباتهم لدراسة موضوع معيّن و بآلتالي الخروج برؤية جديدة للعالم.
ألفيلسوف : هو آلذي يدرس الرؤى التي توصل إليها آلمُفكّر و يُقارنها و يُقييمها و يُمحصها للوصول إلى تقنين رؤية جديدة و متقدمة يمكن إعتبارها مميّزة أحياناً, لتكون قانوناً و رؤية معتبرة للباحثين و الأكاديميين.
ألفيلسوف الكونيّ : هو آلذي يبدأ من النقطة التي إنتهى إليها الفلاسفة طبقاً لنظريّة معرفيّة إعتمدها لنفسه ليتميّز بها عنهم جميعاً, ثمّ دراسة و مقارنة النتائج الفيزيائية و الميتافيزيقية مع آلأبعاد (الكَوانتونوميّة) ليخرج بنظرية كونيّة جديدة و مبدعة في مجال المعرفة الكونيّة.
ألعارف الحكيم : هو آلذي يربط النظريات(الكَوانتونومية) الكونيّة التي توصل لها الفيلسوف الكونيّ لإنتاج نظرية كونيّة جديدة تنتهي عندها مسالك المعرفة لتكون بمثابة القانون (الدّستور) الذي يُعتمد عليه لرسم القوانين و المناهج و الخطط الستراتيجية .. و تعني ؛ الحكمة التي تتحقق بها البناء الحضاري و المدني واضعاً ثلاث مسائل أساسيّة في نظره لتحديدها و هي : ألجّمال ؛ ألعلم ؛ عمل ألخير, لتحقيق سعادة الأنسان و المجتمع.
عزيز حميد آلخزرجي



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألبيان الكونيّ لسنة Cosmic statement of the year 2022
- البيان الكونيّ لسنة 2022م : Cosmic statement of the year 202 ...
- بيانُ آلفلاسفة لسنة 2022م :
- رأي الفلاسفة بآلأسلام ؟
- بيان الفلاسفة لسنة 2022م
- سؤآل كونيّ :
- قيمة ألنّصّ للفيلسوف :
- خبرٌ أعجب من آلعجيب!
- ألسّعودية تطرق أبواب الفلسفة لأوّل مرّة !
- خطاب للناس على منشور لإمرأة مريضة!
- السمة المنهجية في الفلسفة الكونيّة:
- الأطار التنسيقي يتلفّظ أنفاسه الأخيرة:
- ألحوار التنسيقي يتلفظ أنفاسه الأخيرة:
- عناوين آلمشاريع الستراتيجية القادمة:
- مكانة و قدر العراق و العراقي في العالم:
- الصدريون أمام إمتحان صعب:
- ألعتاوي الكبار ترفض حكومة الأغلبيّة الوطنية:
- لماذا فشل الشّيعة في حُكم العراق؟
- لهذا المحاصصة دمّرت آلشعب :
- لهذا ألمُحاصصة دمّرت الشعب :


المزيد.....




- عمدة مكسيكي يتزوج من تمساح يرتدي فستانا أبيض (فيديو)
- بنك أمريكي يحذر من سيناريو كارثي: روسيا قد تدفع سعر برميل ال ...
- -جاهزة لدينا-.. مستشار الكاظمي يتحدث عن تفاصيل موازنة 2022 و ...
- عاصفة مطرية تلغي حفل افتتاح أحد أكبر مهرجانات فرنسا
- -نيوزويك- تحذر من صدام الجيشين الروسي والأمريكي في سوريا
- روسيا: كييف تحتجز 70 سفينة أجنبية في 6 موانئ
- استطلاع: ثلث الأمريكيين البيض يسجلون زيادة في التمييز ضد أبن ...
- كييف: الضمانات الأمنية ليست بديلا عن عضوية الناتو
- الولايات المتحدة تزود أوكرانيا بنظامين للدفاع الجوي
- درع روسيا النووي: ملحمة الاستخبارات والعلماء


المزيد.....

- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب
- مقال في كتاب / علي سيف الرعيني
- قضايا وطن / علي سيف الرعيني
- مرايا الفلسفة / السعيد عبدالغني
- مقاربة ماركسية لعلم النفس والطب النفسى – جوزيف ناهيم / سعيد العليمى
- الماركسية وعلم النفس – بقلم سوزان روزنتال * / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عزيز الخزرجي - المراتب العقلية في المعرفة الكونية