أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - بين هلالين














المزيد.....

بين هلالين


عبدالناصر الجوهري
شاعر وكاتب مسرحي

(Abdelnasser Aljohari)


الحوار المتمدن-العدد: 7133 - 2022 / 1 / 11 - 09:10
المحور: الادب والفن
    


أوْدعَ جنْب الحائطِ..
خُرقةَ همٍّ
ومضى يتبعنى
وأنا قلقٌ ،
حائرْ
أوْقفنى ،
أمسكَ بيْ
أوْمأ فى كفِّى
حتى صرتُ أحاذرْ
وتحسَّس كلَّ تعاريج الزمن المجهول لدىَّ،
وألْغز حتى الخاطرْ
قال:
أماتتْ أولُ واحدةٍ
عشقتْ فيكَ الحُبَّ العُذْرىَّ النَّادرْ؟
أصحيحٌ أنكَ لا تعرفُ مدفنها؛
لووقفتْ قدماكَ على أعتابٍ
لضريح العِشْق المُتناثرْ
أولمْ يتوقفْ جُرْحكَ ؛
حين احترقتْ للفقدِ لديكَ ضلوعٌ،
وعروقٌ،
ومشاعرْ ؟
أومازلتَ وحيدًا فى رحلة بحثكَ
عن وَاْلِهةٍ – مثْلكَ – تطرقُ قلبكَ..
ذاك الولهان الصَّابرْ؟
أَوعَاوَدَ غولُ الأسباط الغادرْ؟
أولم تدر إذا حطَّتْ راحلةٌ فى الحىِّ لهمْ
أو هدموا أثرًا للعيش هنالك..
بين الحافر ،
والحافرْ ؟
أولمْ تدر بأنَّ الله اختاركَ أنتَ
تُكَّفن أُمَّكَ،
تودعها في مقْبرة ذويكَ،
وأوصتْ لك وحدكَ
مِنْ دون وصيٍّ آخرْ؟
أومازلتَ تتوقُ رفاق طفولتك،
الحَجْلةَ،
لهوالغُمِّيضةَ،
والأمساك الدائرْ
أومازلت تُغنِّي للقمر المُتدلَّى فوق الدَّار؛
وتستأنسُ بالنجم اللامع،
والليل الهادرْ؟
أوتبحثُ عن مُلْهمةٍ
تحملُ حُبًّا عُذْريًّا من أجلكَ..
والحُبُّ مخاطرْ
أوأنتَ حُبسْتَ بداركَ عامين ؛
لتهضمَ كتبَ الأسلاف..
وإيقاظ بحور الشِّعْر،
وخصْخصة العوز الغادرْ؟
أومازالتْ نفسُ لصوص المُنْتدياتِ..
تحرِّضُ ضدَّكَ ..
تمْنعكَ الشارد والوارد،
تسْتبدلكَ الآن بحاشيةٍ،
أو مُتشاعرْ
أومازلتَ غريبًا في أهْلكَ،
والغُرْبةُ فقْرٌ،
وغيابُ حبيبٍ
ورحيلٌ مُتواترْ؟
أومازلت تتوقُ فصاحتُكَ العُرْبَ الاقحاحَ..
تحنُّ إلى التحليق..
كطائرْ؟
أوصرتَ وحيدًا
وتخلَّى عنكَ رفاقكَ …
واقتادوكَ إلى وادي عبقرك الثائرْ
أومازلتَ تشاطر أصحاب المعزى
الأطراحَ العربيةَ،
تقتسم القهوةَ أنتَ وحزنكَ..
ثم تغادرْ
أوعرَّجتَ على دارةِ جدِّكَ..
عاينتَ خُطى الأحبابِ ،
وإرثَ العائلة الغائرْ
أوتكره ألوية المُحتلِّين،
ولا تخنعُ يوم الزحفِ لحوْمةِ مُغْتصبٍ ،
ماكرْ؟
أوأنتَ إذا صارالأعداء قريبين..
على عيرِ الكرِّ / الفرِّ
تحاذرْ
أوتدخل فى شِعْبِ بنى "هاشمَ"
مُنْحازًا للضُّعفاءِ..
وتعشق حمْحمة الخيل كأجدادكَ
لا يغْلبكَ الظُّلمُ الجائرْ؟
أوأصلك شامىٌّ
كهوى قلبكَ أمْ
بجذورالأسلاف تُفاخرْ؟
أوأنتَ يتيمٌ..
مثل الشِّعْر العربى المخذول
وأنتَ بقافية الشِّعْر تُغامرْ؟
أوقد بلغتْ منكَ المحنةُ مبْلغها
لكنكَ – واللهِ – على حالكَ ..
صابرْ؟
فإذا كنتَ تريد الحضْرةَ ؛
فاحملْ مصْباح الوصلِ..
ودثِّرْ فى أكمامكَ نورًا
إنَّ الظلمةَ للغُرباء ..
تُحاصرْ
أوفوق ذراعكَ وشمٌ أحْمرُ ،
ظاهرْ؟
قلتُ: أجلْ
مَنْ أنتَ – بربِّكَ يا عمَّاهُ –
فإنَّكَ تقْرأُ فى أغواري الطالع،
تسْتلهمُ بئر الماضى/ الحاضرْ
قال:
أنا أدرى بخبايا الأغوارِ لأمثالكَ
أنتَ إذاً ابن الرِّيفيَّةِ ،
مَنْ جعلتْهُ المحْنةُ شاعرْ
يا ولدي
بين هلالين أراكَ مُحاصرْ.



#عبدالناصر_الجوهري (هاشتاغ)       Abdelnasser_Aljohari#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعْلى عِماراتِ العرائسِ
- رسائلي يا مالكَ الحزينِ
- شيطانُ عبقر
- أحرسُ مبْنى البتزا
- سندبادٌ يشتاق الأميرة
- أبو سيف
- تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ
- كورونا قصَّابٌ ثَمِلٌ
- ألْغامُ الفقْهِ
- قُرْب ساحةِ الأُمويِّين
- حمَّالةُ القشِّ
- بلا تصْفيقٍ
- غيماتُ الغُرْبةِ ..نبْضُ الوطنِ
- الحمْدُ للهِ
- الأدْعياءُ الجُدُد
- يتَّبِعُهُمُ المُتشاعرون
- أفكِّرُ كأنِّي واحدٌ منهمْ
- أساطيرُ الإغْريقِ
- الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ شعر: عبدالناصر الجوهري - مصر


المزيد.....




- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة
- اليوم حفل توزيع جوائز معرض القاهرة الدولى للكتاب
- النوم على أنغام الموسيقى.. دراسة تنسف -الشائع- وتفجر مفاجأة ...
- حلول مبتكرة لتحسين جودة التعليم.. تعرف على المشاريع الفائزة ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - بين هلالين