أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ














المزيد.....

تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ


عبدالناصر الجوهري
شاعر وكاتب مسرحي

(Abdelnasser Aljohari)


الحوار المتمدن-العدد: 6580 - 2020 / 6 / 1 - 04:55
المحور: الادب والفن
    


يا عمَّاه
قالوا لي : نحْنُ رواةْ
والقاتلُ يشبهُ "هوْلاكو"
في نشْر الموتِ بكلِّ طريقٍ،
وفلاةْ
فانقسمتْ ضبَّاطُ فيالقه
ميليشياتٍ
انقلبت تتصدَّاه
والآن تخورُ قواه
قالوا ما في الخمْرِ :
القاتلُ يشبهُ "هولاكو"
في نصْبِ مشانقه
لنْ تفلتَ منها - في البلدان - رعاياه
والآمر للشَّبيحةِ ليس سواه
قالو ا :
هذا القاتل ظلَّ
يهدِّدُ مبْكى "المغْضوب عليهمْ"
يوقف مُسْتوطنةِ المُحتلِّينْ
يتربَّص بالسُّنةِ ،
والأكراد؛
لكيلا ينْفصلوا عن دستور "العلويينْ"
قالوا :
الثَّورةُ في "درْعا " نسرقُ قطْفَ شرارتها الأولى
نتبنَّاه
نتسللُ بالأسلحةِ الفتَّاكةِ ،
بالاستخبارات
نحرِّضُ كل نواعير "حماه"
"هولاكو" حاصر - أعوامًا - "حمْصًا "،
بمجانق نارٍ،
لم يرحمْ أبناء ضحاياه
هولاكو ألقى الكُتبَ،
المخْطوطات إلى "دجلة"
حتى اسودَّتْ عيناه
الحِبْرُ يفارقُ أحْرفهُ
كيف تراءى يسْبحُ مفزوعًا
تغرقُ كل ثناياه؟
قالوا :
قد يسْتسلمُ لو أطلقنا
غاز "السَّارين" على الأحياء الشعبيَّةِ
حتي تنقلب عليه في مأواه
ونهيِّجُ ثائرةَ المجتمع الدوليِّ
لإصدار عقوباتٍ ضدَّ مجازره المُسْتثناةْ
قالوا:
هذا الطَّاغية الماجن يعشق تحرير "فلسطينْ"
يحرسُ أضرحةً لـــ "بني هاشم"،
والآن يُرمِّمُ قبر "صلاح الدِّينْ"
قالوا :
كيف تصدَّى لـــ "خوارجنا" المُنْقلبينْ
هذا القاتل لن يتخلَّى
عن كرسيِّ السُّلْطةِ،
والجاه
والفُقهاءُ ستلْعنهُ
في كلِّ فتاوى التَّكفير،
وتأخذهُ عدوًّا لله
هولاكو كيف يساندُ حقًّا قي ذكرى يوم الأرض،
وأنتَ تنكَّرتَ له
وتزْعمُ أنكَ لستَ تساند باطل تخشاه
اختلط الأمرُ عليك - هنالك- يا عمَّاه
"هولاكو " لم يمنحْ جرْحانا
حقَّ علاجٍ بالمجَّانْ
ما نسَّق أمنيًّا معهمْ
ما سلَّمهمْ - في أرْضَ المحْشر - للسَّجانْ
لم يقتسم القُدْسَ المُحتلَّةَ،
أو يتحالف يومًا
مع "فيتو" الأمريكانْ
لم يفصلْ بين "الضِّفة"،
أو "غزَّة "
أو يحتلّ مزارع "شبْعا "،
أو مُرْتفعات "الجُولانْ"
لم يشركْ جيشًا في حرْب طوائف يومًا ؛
لتفكِّكَ خارطةُ الأوطانْ
لم يُصْبحْ سمْسارا للنِّفط ؛
ولم يسرقْ من إجماع سقيفتنا
خاتم سلطانْ
"هولاكو " ما كان "دمشْقيًّا"،
أو أعرابيًّا من أرض الشامْ
"هولاكو" لا ينقذ مخْطُوطات هُويِّتنا
لو غرقتْ في "دجلة"،
لا يمنحُ غير جدارٍ فاصل للإجرامْ
"هولاكو" ليس يطوف بــ "مكَّة"
مُرْتديًّا لبْس الإحرامْ
"هولاكو " - في الأصل- مغوليٌّ
رائحة الموتى في كلِّ بناياتي
صاغتها كلتا يداه
سرق الثَّورةَ ،
ألصق بالثُّوار جرائم ،
أخبارًا كاذبةً ومُلَّفقةً؛
ليخوِّنَ مَنْ عاداه
هولاكو لا يعفو عمَّنْ قاتله،
لو خرج اليوم ليلقاه
هولاكو ما جاء لنهب كنوز" العبَّاسيين"،
ولو كانت جبلاً تلمعُ في الأفْق ضياه
سيِّدُ وجْه الشَّام بريءٌ
لم يقطعْ رأسَ "المُسْتعصمِ بالله"
ليس لديه "علاقمةٌ"
ترسلُ أىَّ حمامٍ زاجل ،
تسْتطلع ما في التاريخ رصدناه
هولاكو ما كان يزور أبا "الزهراء"،
ولا تترقرقُ عيناه
هولاكو ما كان بطيَّات الحلم أراه
ليس شبيها ذاك العربيّ..
بــ "هولاكو " يا عمَّاه
كيف تُبدِّلُ لي فطْرة تلك الثَّورة،
دمْعَ كتاباتِ الأطفال على الجدران،
حراكي السلميّ لأجل الحُرِّيَّةْ؟
كيف تُبدَّلُ بالتَّفجير ،
وبالتَّهجير،
وبالحرْبِ الكونيَّةْ ؟
ليس بـــ "هولاكو"
مَنْ تزْعمُ يا عمَّاه
هذا هولاكو المؤمنُ ما ساق "دواعشه"،
ما سلَّط "جيشًا حُرًّا"
ما أرَّقهُ إلا شعبٌ هبَّ لحقْن دماه
هذا هولاكو المؤمنُ
ضدَّ الاسْتيطان ،
وضد المارينز،
وضدَّ الإرهاب،
ومَنْ يرعاه .



#عبدالناصر_الجوهري (هاشتاغ)       Abdelnasser_Aljohari#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا قصَّابٌ ثَمِلٌ
- ألْغامُ الفقْهِ
- قُرْب ساحةِ الأُمويِّين
- حمَّالةُ القشِّ
- بلا تصْفيقٍ
- غيماتُ الغُرْبةِ ..نبْضُ الوطنِ
- الحمْدُ للهِ
- الأدْعياءُ الجُدُد
- يتَّبِعُهُمُ المُتشاعرون
- أفكِّرُ كأنِّي واحدٌ منهمْ
- أساطيرُ الإغْريقِ
- الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ شعر: عبدالناصر الجوهري - مصر


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ