أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - سندبادٌ يشتاق الأميرة














المزيد.....

سندبادٌ يشتاق الأميرة


عبدالناصر الجوهري
شاعر وكاتب مسرحي

(Abdelnasser Aljohari)


الحوار المتمدن-العدد: 6595 - 2020 / 6 / 17 - 17:57
المحور: الادب والفن
    


ونزلتَ اليمَّ للإبحار كالعشَّاق…
في أبهى سريره
كيف صغْتَ العشْقَ…
في قلب الأميرةْ؟
عشْتَ كالحطَّابِ في الأرض الفقيرةْ
ما تركت النيلَ،
والغيطان،
والأوطان للمُحْتل…
ما كان للبحَّار أن يخشى مصيره
أنتَ أيقظتَ النجومَ المُسْتنيرةْ
أنتَ لمْلمتَ السواقي المُسْتجيرةْ
بعْدُكَ الأعرابُ ثكلى
والعتْقُ قد سجنوا ضميره
سِنْدبادٌ أنتَ،
أم ريحٌ مطيرةْ؟
نحنُ في خوفٍ،
وحيرةْ
ها شموسُ العُرْبِ صارت تختفي
عند الظهيرةْ
والأرضُ ظمأى،
تصطلي في كلِّ سيرةْ
والرِّياحُ العادياتُ الآن عادت،
أقبرتْ عينًا قريرةْ
أنتَ غامرتَ… العمْرُ في كفَّيكَ…
لم تخشَ اللصوصْ
أنتَ نازلتَ الأساطيرَ التي قد أرَّقتْ
قاموس بلدان العجائبْ
وعبرتَ البحرَ للغيلان،
والأحْبار؛
تدحو الماردَ العملاقَ في عزِّ النوائبْ
…………….
أفْتنا… يا سِنْدبادٌ
أفتنا… هل كنتَ صحوًا يعربيًّا
يعتلي الليلَ،
ينيره؟
أفْتنا… هل كنتَ دفئًا يحتوينا
مدَّ للكلِّ…
هديره؟
أفْتنا… هل كنتَ حلمًا للنَّشامى
تَفْتدي في الجدْبِ …
لو عيرًا صغيرةْ؟
أفْتنا…. هل كنتَ نخلاً سامقًا
يحمي العشيرةْ؟
ياتُرى هل كنتَ حصنًا مُسْتحيلاً
يكتسي ظلًّا أبيًّا
شامخًا أم صدَّ غزوًا فاجرًا،
أم حرَّر الأرضَ الأسيرةْ؟
أفتنا
هل أنتَ من كانت هتونُ الحالماتِ اشتقنَ فيه المجدَ؛
لو قد مرَّ سربٌ من عبيره؟
أفتنا… كيف قد أمنتَ شعبًا حاصروه اليوم،
ما فرَّطتَ في بئرٍ ضريرةْ؟
أفتنا …هل أنتَ من كان الصمودُ المُبْتلى
يشتاق دومًا أنْ يعيره؟
ها هي الأوطانُ أضحتْ بين أفخاخ مريرةْ
أفتنا… يا سندبادٌ
في وصاياكَ القديمةْ
أفتنا… نحنُ قد ذقنا الهزيمةْ
………………..
كيف صفَّفتَ الرُّؤى
كيف اخترعتَ الحلْمَ..
من أحلى ضفيرةْ؟
كيف ألهمتَ الثريا
سرَّ عينيكَ الخبيرةْ؟
………………….
حقِّنا
إنَّ اللجوءَ اعتاد أن يختار هونا
حقنا أن تعشقَ الأطفالُ…
أحلامًا،
وفرشاةً،
ولونا
حقنا أن نستريحْ
حقنا أن نسترد الفتح،
والشدو الذبيحْ
قد مللنا الإغترابْ
قد نسينا أنك الآن قد طواكَ الموتُ ،
والموتُ المُذابْ
طائرُ العنقاء ما قد عاد يرديه الحجرْ
ماردٌ داس البشرْ
وزعيمُ الجنِّ قد فرَّ اليوم من قبوِ الغجرْ
………………….
طائرُ الزرزور أبقى في شقوق الصخر جُرْحا
أبقى للأحفاد صُبْحا
أعلن الإنشادَ حزنًا للروابي المُسْتكينةْ
هل سنغفو في بلادِ اللهِ؛
والأرضُ سجينةْ؟
أفتنا …نحتاج حيلةْ
أفتنا …في مُهجةِ الأرض القتيلةْ
أفتنا …قد ثار خيلٌ للقبيلةْ
أفتنا فالفجرُ ألْقى دمعةً ثكلى حزينةْ
والخيولُ الصافناتُ اليوم فرت للثرى
تقتات دومًا
من حنينه
………..
أفتنا في كل تهويدٍ لـ قُدْسي
ولِمَ المُسْتوطناتُ اليوم حتى بأطرافِ الحظيرةْ
فالحواديتُ استباحتْ
كلَّ سردٍ،
قد تلظَّى في اشتياقٍ للأميرةْ



#عبدالناصر_الجوهري (هاشتاغ)       Abdelnasser_Aljohari#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبو سيف
- تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ
- كورونا قصَّابٌ ثَمِلٌ
- ألْغامُ الفقْهِ
- قُرْب ساحةِ الأُمويِّين
- حمَّالةُ القشِّ
- بلا تصْفيقٍ
- غيماتُ الغُرْبةِ ..نبْضُ الوطنِ
- الحمْدُ للهِ
- الأدْعياءُ الجُدُد
- يتَّبِعُهُمُ المُتشاعرون
- أفكِّرُ كأنِّي واحدٌ منهمْ
- أساطيرُ الإغْريقِ
- الشِّعْرُ ذاكرةُ الغضبِ شعر: عبدالناصر الجوهري - مصر


المزيد.....




- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة
- اليوم حفل توزيع جوائز معرض القاهرة الدولى للكتاب
- النوم على أنغام الموسيقى.. دراسة تنسف -الشائع- وتفجر مفاجأة ...
- حلول مبتكرة لتحسين جودة التعليم.. تعرف على المشاريع الفائزة ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالناصر الجوهري - سندبادٌ يشتاق الأميرة