أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رجب - الميتم














المزيد.....

الميتم


أحمد رجب

الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 09:57
المحور: الادب والفن
    


للاديبة الكبيرة : أرخوان رسول**
ترجمة : أحمد رجب
الميتم ***
الميتم ، مليء بالاسى
مليء بالوحدة ، مليء بالانتظار
مليء جدا بالقلق
مليء بالمرارة والغضب
ومن طعم العبس الكلح
ذلك الميتم ، قاتم
قاتم كقلوب محبي الذات
بارد ، مثل برودة الذين لا شعور لديهم
خامد ، كضمير الذين لا ضمائر لديهم
في ذلك الميتم
حرارة الضحك على الشفاه ، لا تصل القلب
العيون ، ممتلئة بالدموع والهموم
الوجوه، مصفرة وذابلة
القلوب ، تحت اقدام محبي الذات ، محطمة منذ زمن
في ذلك الميتم
الاطفال ينامون لوحدهم
يأكلون لوحدهم
يفكرون لوحدهم
يبكون لوحدهم
يكبرون لوحدهم......
يرغبون لحضن حار وحميم
يمنحهم العطف
يرغبون ليد ناعمة وديعة
تمسك ايديهم
يشتاقون لكلام زاخر بالمحبة
بكلام طيب يدللهم
ان تسرد لهم الحكايات
وبالقبل، يقول لهم طابت ليلتكم لكى يناموا.....
يتوقون لصباح خير ، كقطع الحلوى
يشتاقون لنظرات عين مفعمة بالحب.....
يحبون مدينة الالعاب وحديقة الحيوانات
يتوقون ، بالصعود والنزول والقهقهات
ان يتجولوا في المدينة والشوارع والاسواق
وان تكون اياديهم الصغيرة متمسكة باياد كبيرة
وفي محل خلاب ، حول منضدة يجتمعون
ان يأكلواطعاما لذيذا
ويعودوا الى بيت ممتليء باللون والعيش والاضوية
ولكن اسفا !
في ذلك الميتم
بعيدا من الحياة يعيشون
أرخوان ١٩ / ١٢ / ٢٠٢١
** شاعرة ، كاتبة ، مترجمة.
*** دار الأيتام ، مَلْجَأ للأطفال اليتامى.



#أحمد_رجب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بغداد
- المفارقة
- سنة قاحلة
- جمعية الپیشمه‌رگه‌ ( الانصار) القدامى
- من الاتهام الى شيوعي غيور وشجاع مناضل
- الفتاة
- السليمانية
- وطن القلوب المحطمة
- الوطن 2
- السليمانية قبل 43 سنة
- الفيضان
- الذكريات مختلفة ، الشجون (1) مختلفة ايضا
- في انتظار الموت
- إنتخابات ام التحايل على الناس؟
- الإمرأة الشهيدة
- التجربة
- الكسر
- من هو مالك الوطن؟
- كيف بدأنا واين اصبحنا؟**
- أمي


المزيد.....




- مشاركة إماراتية متميزة في معرض الرياض للكتاب
- دبي: أسماء الفائزين بجوائز -منتدى الإعلام العربي-
- هل تفوز لودميلا أوليتسكايا المعارضة للكرملين بنوبل للآداب؟
- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رجب - الميتم