أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رجب - أمي














المزيد.....

أمي


أحمد رجب

الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


للشاعرة الكبيرة : ** ارخوان رسول
ترجمة : أحمد رجب
احببت امي
ولكن بسبب انشغالي بذاتي لم يتوفر لي وقت لامي
لم اصغي الى همومها
ولكنها اصغت بصمت الى همومي
كانت اكثر مني هما
دائما جعلت همومهااكثر ثقلا
لم اصغي الى نصائحها
اعذب قلبها العطوف
كانت امي تتمتع حين يهطل المطر
ان تتمشى في شوارع ودرابين (1) المدينة
ولكني لم آخذها
تاقت امي لمنطر سقوط الاوراق
ولكني لم اخذها في اي خريف
الى اجمل مناظر سقوط الاوراق
اشتهت امي لورد النرجس
ولكني لم اهديها في اي ربيع باقة نرجس
لم اخذها الى منبت (2) النرجس
احببت امي
ولكني في يوم الام نسيت ان اقدم لها التهاني
واقول اعلم بانك ام منهكة
في ذكرى ميلادها لم اخذ لها وردة
لم اشعل لها شمعة
عندما توفت امي ، لم اكن عندها
لا ادري اين كنت
عند اصدقائي؟
عند السفر؟
او عند مكان عفن (3) ثمل (4)؟
لم اكن عندها ، لم ارى النظرات الاخيرة لعيونها المحزنة
لم اسمع انفاسها الاخيرة
لم اودعها آخر وداع !!!
احببت امي
ولكن لكثرةانشغالي بنفسي
لم يكن عندي وقت كي اعوض كل اتعابها
وكل عمرها الذي افنته من اجلي
احببت امي
ولكن لم يكن عندي وقت لها !!!
اذا جلست عندها كنت لكثرة انشغالي بموبايلي
لا اارى امي
هكذا احببت امي
(2021)
هوامش :
(1) محلة ، حارة ، زقاق.
(2) منبع ، مشتل.
(3) فساد ، عفونة.
(4) مخمور
14/9/2021
** ارخوان رسول { شاعرة ، كاتبة ، مترجمة } ادیبة‌ كبیرة ومعروفة ولدت في محلة چوارباخ فی مدینه‌ السلیمانیة وفيها انهت دراستها الابتدائية والمتوسطة والاعدادية ،
وتخرجت من معهد دار المعلمین ، وهی مربیة تربویة عملت لعدة سنوات في التدريس كمدرسة ومعاونة المديرة ، وبرزت في عالم الادب الكوردي والعالمي من خلال كتاباتها للقصائد والقصص والروايات والترجمة من اللغة الكوردية الى اللغة العربية وبالعكس من العربية للكوردية ، ومن الجلي الواضح انها ترجمت العديد من الاعمال الادبية مثل : القصائد الشعرية ، القصص ، الروايات والمسرحيات من اللغات : العربية والفارسية والانكليزية الى اللغة الكوردية ، وانحازت الشاعرة ذات الحس المرهف الى تسليط الضوء من خلال كتاباتها { القصائد والقصص } على الفئات الشابة شريان الحياة والحب والطبيعة والمرأة ومشاكل المجتمع المختلفة ومواضيع شتى، والاديبة الكبيرة ارخوان صوت جهوري للدفاع عن النساء اللواتي يتعرضن الى العنف والاظطهاد وتقف بحزم ازاء اولئك الذين يريدون اقصائهن وخاصة المنظمات التي تدعي الدفاع عن المرأة وحقوقها ووسائل الاعلام في اقليم كوردستان.
للاديبة الكبيرة ارخوان ثلاثة كتب شعرية مطبوعة وكانت البداية عام 1972 عندما قامت بطبع كتابها الاول بعنوان { الحبیب} ، وفي القصة نشرت عام 2004 مجموعة قصصية تحت عنوان ( ليس لدي الوقت للجنون) وفي عام 2003 ترجمت من العربية رواية ــ قصة موت معلن ــ للكاتب الكولومبي گابریل گارسیا مارکیز كما ترجمت عام 2009 رواية العطر للكاتب الالماني باتريك زوسكيند بالاضافةالى الترحمات التالية :
ترجمة المجموعة الشعيرية ( انا جاسوس الله) للشاعر هوشنك درويش عام 2004 من العربية للكوردية.
ترجمة المجموعة الشعرية ( المطر يعشق الارض) ـ سالار عثمان من الكوردية للعربية عام 2007.
ترجمة المجموعة الشعرية فان ايروتيك ـ قوباد جلي زادة من الكوردية للعربية عام 2008.
قامت بترجمة ثلاث مسرحيات للمخرج الفنان الدكتور فاضل الجاف من العربية للكوردية ومسرحية واحدة للفنان هلكوت محمد.
ان الشاعرة المرموقة ارخوان رسول ترجمت من اللغة الكوردية الى اللغة العربية لكبار الشعراء ومنهم : شيركو بيكه س، محوي ، بختيار علي وللاخرين من امثال : صابر صديق، عرفان احمد، كوسار كمال، ناهد حسيني ، روز هه له لجه يي و نه‌زند به‌گیخاني ، وتم نشر تلك النتاجات في مجلتي گه‌لاویژی نوێ Glawije new و په‌یڤین peiven كما قامت الشاعرة والمترجمة ارخوان بترحمة مواد مختلفة اخرى من الشعر والقصص من اللغات العربية والانكليزية والفارسية .
في المجال الصحفي :
رئيسة تحرير مجلة ( دژنبشت) الخاصة بالكتب والمكتبات لاول مرة في كوردستان.
مديرة تحريرمجلة تيكست المهتمة بنتاجات الشبيبة.
عضو هيئة تحرير مجلة گه‌لاوێژی نوێ لمدة 9 سنوات، وعضو هيئة ادارة مركز گه‌لاوێژ للآداب والثقافة.
عضو اتحاد الكتاب الكورد { اتحاد الادباء}
عضو نادي القلم
عضو لجنة تقيم وتقدير الكتاب والفنانين
مشرفة يوم الكتاب العالمي لمدة سنتين ومنح جائزة احسن كتاب
المشاركة في العديد من الفعاليات الادبية المختلفة والحصول على عدة جوائز تقديرية.
بعد قضاء سنوات في التدريس نقلت عملها الى وزارة الثقافة وفي المديرية العامة للمكتبات اصبحت معاونة المدير العام ، وحاليا متقاعدة وفي حياتها العائلية لها بنتين وولد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى السليمانية
- البوم الشهداء ام البوم الاحياء ؟
- شهيدان شيوعيان و طاقة من النضال
- الاضحية
- صفحة من الماضي
- المهفة
- أيتها الاخت الروحية
- واحدة
- الصقر
- حدود الالم
- من حاحى مامه‌ند الى قه‌ره‌داغ ودربندخان
- كنت في حاجي مامه‌ند
- الممرضة
- الانسان
- الحلم
- اهو اصلاح ام لعبة الغميضة.؟
- الوطن
- ابتعدت عن نفسي كثيرا
- الطباشير
- دعاء


المزيد.....




- التجمعي كريم أشنكلي رئيسا لمجلس جهة سوس ماسة
- ميركل بعيون شخصيات عالمية نافذة .. في فيلم وثائقي لـDW
- دنيا سمير غانم تزور قبر والدتها في أول جمعة بعد الأربعين
- أول صورة للفنان المصري كريم فهمي بعد إصابته بجلطتين في الرئة ...
- فان دام ينشر صورة قديمة تجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ...
- الاستقلالي كموش رئيسا لجماعة آسفي
- بالصور: الإعلان عن الفائز بجائزة مصور المحيطات لعام 2021
- بالفيديو- المدمرة البريطانية -هافوك- شاهد على التاريخ من تون ...
- بهية اليوسفي.. رئيسة للمجلس البلدي لابن جرير
- الأحرار والبام والاستقلال يتحالفون لتشكيل المجالس المنتخبة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد رجب - أمي