أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - إصلاح ديني أم إصلاح إجتماعي ديني جذري ...!؟















المزيد.....

إصلاح ديني أم إصلاح إجتماعي ديني جذري ...!؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 7118 - 2021 / 12 / 26 - 18:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إصلاح ديني أ..م إصلاح إجتماعي ديني جذري ...!؟
كيف يتم الإصلاح الديني ؟
من المسئول عن إصلاح الدين ..هل هي المؤسسة الدينية فقط ولماذا ؟
في حال فشل المؤسسة الدينية أو تقاعس شيوخها بفرض تواطئهم مع المؤسسة الحاكمة من هو المنوط بحمل لواء وثورة التصحيح ..آلياتها وكيف ؟
هل مسئولية ما تقع علي عاتق المؤسسة الحاكمة (المؤسسة العسكرية في مصر ) ..وما دورها ؟وكيف يمكنها تهيئة العقول والأوضاع والأمور ؟
هل الإصلاح الديني هو بداية طريق الخروج من نفق التخلف الإجتماعي والديني والعلمي والأدبي وووو وبداية النهاية لديكتاتورية حكم الفرد الواحد أو المؤسسة الوحيدة؟
أم الإصلاح الديني يتم بالتوازي مع الإصلاح الإجتماعي : (منقول) الإصلاح الاجتماعيّ: مجموعة الأنشطة التي تهدف إلى إعادة التَّنظيم للمؤسَّسات الاجتماعيّة للوصول إلى مستوى أفضل من العدالة الاجتماعيّة، كما يقصد به القضاء على الفساد في الأجهزة الحكوميّة والمتناقضات في أهداف المؤسَّسات المختلفة ونظمها(إنتهي)
أعتقد ومن قراءة تاريخية سريعة في إصلاح أوروبا ...... أن الإصلاح هو مشروع أممي أو شعبي ضخم لن تتمكن كلا من المؤسستين سيان العسكرية الحاكمة(المتسلطة) أو الدينية المنغلقة والمنكفئة علي إجترار الماضي والمهيمنة علي عقول تابعيها لن يتمكنا إن كان لا يرغبان أصلا في إصلاح حقيقي إلا إذا تمكنت الليبرالية الوطنية الحرة القوية علي ممارسة دورها التنويري حتي لو كانت خارج تنظيم حزبي موحد المهم وحدة هدفها التنويري للخروج وإنقاذ مصر وشعبها من مستنقع السلفية الدينية المتحجرة ذات الفكر الماضوي القميئ وتخليصها من قبضة المؤسسة الحاكمة القابضة علي عنق شعبها (وليست طبقة النخبة تحت التشطيب بحسب وصف قرأته تصف به حال النخبة المتواطئة لأجل مصالحها الذاتية)..
أعتقد الإصلاح يستلزم تهيئة أغلبية لا بأس بها من العقول للعمل الجاد والبحث والمراجعة حتي لو تم ذلك في أبسط مظهر وصورة بالحديث الدائم والمتكرر في كل الوسائل حتي لو كان في وسيلة مواصلات كالتاكسي والأوبر أو عند الشراء من البائع أو في أي مناسبة ألخ ألخ وهكذا يمكن إتمام عمل جماعي دون تجمع حزبي المهم وحدة الهدف والفكر مع الوضع في الإعتبار ألا يتغول المتحدث بما يضره ضرر جسدي (مجرد طرح وأتمني من الأساتذة المتخصصون والقراء طرح أفكارهم أو مقترحاتهم في ذات الهدف حتي لا نخرج عن مضمون التنوير وخلاص الشعوب من هيمنة وظلام رجل الدين والدنيا).
الموضوع
مراجعة وإصلاح أي مجتمع متخلف أو نظرية علمية أو إجتماعية أو هندسية أو طبية أو ألخ ألخ
مهمة شاقة وتتطلب تضافر عدة جهات ومنظومات وباحثين وإحصائيات ومراجعات بحثية سابقة وورش عمل وعينات يتم بحثها وتدوين الملاحظات ... عملية شاقة حيث تتطلب أيضا إيمان بضرورة العمل وحب ذلك العمل والتفاني في العمل علي تحقيقه كما إنها عملية صعبة بدون شك وليس كمهمة إصلاح خطاب ديني فالخطاب الديني هو مجرد كلام وتفسير لأقوال وإلغاء أقوال وحواديت وإيقاف شرع( وقد تم إيقاف المؤلفة قلوبهم بأمر من عمر وغير..) أو تعديل التفسير للأقوال السابقة وتنقيح التعديل بطريق إمام الدعاة المدعو بالشعراوي إمام علم التفسير الحديث او القرضاوي منظر جماعات الإسلام أو ألخ من أسماء دعاة وشيوخ أو شرح وجهة ناقل الحديث ومكانة ومكانته وإسمه الرباعي وإسم عائلته وأسامي عائلات من نقل عنهم وظروفهم ودقة تسلسل النقل والتأكد من صحة الحديث الصحيح ..(اتصال السند.. عدالة رواته.. الضبط..السلامة من الشذوذ.. السلامة من العلل)..
وهكذا ألف وأربعمائة عام وشعوب الأمة في توهان تصحو فجرا لصلاة الفجر ثم تنام حتي موعد الظهر والعصر والغروب ومن ثم العشا لتنام علي أمل الإستيقاظ مبكرا للصلاة وليس للعمل في معامل الدراسة والبحث ومراجعة ما تم عمله .......!!!
ماذا إستفاد وإكتشف وعاش وتمتع وتمني وتأمل وإخترع من جديد في حياة وعقل المؤمن ورجل دينه ومجتمعاتهم وشعوبهم وعلومهم وجامعاتهم ومصانعهم وفنونهم وأدبياتهم ورياضاتهم وشوارعهم ونسائهم والمختلف من تكرار هكذا صلوات وطقوس وقراءات في كتابهم وأحاديث منقولة عن عنعنات ماذا إستفادوا وإستفدنا وإستفاد العالم والمرأة والطفولة والفن و....و.. والله وملائكته وشياطينه سوي إجترار ببغائي لنفس أقوال وطقوس عصر لم يعشه أحد من المعاصرين سوي تبني جماعات راديكالية مجرمة إرهابية فكرة العودة لصحيح الدين ولا تزال تفرز تلك القراءات المهازل والمخازي والسخرية من هكذا فكر بضرورة العودة لظروف ومعطيات ماضي لن يعود بأي حال من الأحوال إلا إذا تم تدمير حضارة العالم الحديث من أدوات ومكتشفات وأبحاث ونظريات ومعامل ومعدات وتكنولوجيا وأفكار وفنون وحتي جنون ومهازل رجال دينهم المتواطؤن مع قيادات تحكم بالتحالف معهم بمعتي تدمير البنية التحتية في مجتمعاتهم وشعوبهم عن بكرة أبيها أولا ومن بعد تدمير المكتسبات الحضارية الحديثة الكونية كما فعلت الجماعات الإسلامية في العراق وسوريا وأفغانستان والصومال لتفرض شريعتهم شريعة الإسلام بزعم شرع الله أليس ذلك هو النموذج الوحيد الذي أثبت نجاح وجود الإسلام الصحيح ونجح في فرض وتطبيق شرع الله....!! ولم نري نموذج إسلامي آخر هاجم الدواعش والنصرة والبوكو حرام وشباب الصومال ينعتها بأنها لا تمثل الإسلام الصحيح لم نري نموذج آخر مختلف عنهم في شئ فكريا بل فقط مظهريا يدافعون و يدعون أنهم حُراس الفضيلة والمبعوثون هدي ورحمة يمثلون الإسلام الصحيح يمثلون مصالحهم الضيقة لا غير .....كانت النتائج كارثية في إنتشار عموم التحرش اللفظي والبدني وتمزيق أواصر المجتمع في تحريضهم علي تكفير الآخر وشيطنة المرأة وهلم جرا من تبعات الصحوة الإسلامية و لاتزال تعاني منها كل الدول الدينية والشبه دينية رغم وصف شيخ الأزهر(الغير شريف) لعقيدته أنهم أساتذة العالم رأينا الآلاف بل الملايين من المنتسبين لأمة الأستذة العالمية تعبر البحار والمحيطات هاربين من أستاذيتهم العالمية حيث الدول الكفرية.
اليكم بعض من أمثلة تم بطريقها إستغفال عقول الغالبية وعزلها عن ممارسة حقها الإنساني في التفسير و التعلم عن ومجاراة العلوم والفلسفة الحديثة وتم تدمير وتقزيم ملكات تأمل و وعي العقل لدي الأغلبية ذلك ما إستفاده المؤمن من رجال دين الغفلة الحضارية .(أكاذيب بلا حدود ):
https://twitter.com/i/status/1434506392946216974
https://youtu.be/90tTTupalXohttps://youtu.be/FnrwOIJohGQفي الختام: منقول عن موقع البلد
مصر تبني جمهوريتها الجديدة....!
خصصت الدولة دون دراسات جدوي توضح مدي مساهمة المؤسسة الدينية في رفع الوعي والعلم والمعرفة لدي من ينتمون إلي فكر هذة المؤسسة ومدي إستفادة دافع الضرائب الذي لا ينتمي إلي فكر وعقيدة الأزهر ..المبلغ 51,40 مليار جنيه للأزهر(الغير شريف) ممثل حاكم الدولة الدينية
49,66 مليار جنيه لصالح وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ...ألخ ..الميزانية الأكبر في بناء دولتنا الدينية الجديدة المجيدة...ولا تعليق
ملحوظة:يبدأ تعطيل وعي المواطن بداية من تناول مقولات بسيطة تقدس التواكل مثل لكل ظالم يوم عند الله وخاف الله وإتكل علي الله وأنتم صامتون والرب يدافع عنكم حتي يتمكن رجل الدين من الإلتفاف علي أقدار وفكر وعقل شعب بكامله وتصبح خطبه وتفاسيره المضحكة أو المجرمة هي كلام الله فهو دائما ما يتحجج بأنه ناقل لكلام وفكر الله ورسوله دون حتي إثبات أن كل ما يسرده مجرد حواديت مصاطب تداولتها الأجيال حتي ظهور أدوات الكتابة ومن بعد آلات الطباعة.



#عدلي_جندي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إستَعِدّوا ولا تَعِدّوا (لهم ) .....!
- المسلم يتقمص دور الصحابي الجليل..
- إعجاز قرآني..أهل الكتاب..!
- الأكاذيب ..دين!!
- مضّيفة الرحمن(الأزهر ...مثال).
- المخابرات..الله..الديكتاتور..!
- إعلان...(الخوف)..!
- التيسير في علم التَحمير..!
- سفسفطة-(الله يفقد قدرته)..! ٢
- سفسفطة(الله يفقد قدرته)..!
- ما بين عصير البرسيم وحق الزعيم..!
- الأستاذ طلعت رضوان والرحيل ف صمت .
- إسألوا عن أشياء إن تبد تسؤكم.....!
- مصر دولة مدنية..(تعلموا عن شيوخهم..!)
- مصر دولة حضارية ..؟!
- تجديد أم تنجيد الخطاب الإسلاموي...!
- الإنسانية دين (خواطر).
- وكالة البلح الإعلامية (الإسلاموية)....؟!
- التنوير ..الرسالة والقداسة ومبعثرات طالبانية....
- اليسار الليبرالي ..من منكم بلا خطية فليرجمهم بحجر..! علي هام ...


المزيد.....




- بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان.. البحرين تنظم ملتقى الحوار ...
- مستوطنة إسرائيلية ترقص بشكل استفزازي في باحات المسجد الأقصى ...
- إسرائيل: اعتقال خلية لتنظيم داعش خططت للهجوم على مدرسة ثانوي ...
- المؤتمر الدولي السادس والثلاثون للوحدة الإسلامية سيعقد بطهرا ...
- مصارع ياباني اعتنق الإسلام وتعادل مع محمد علي واحترف السياسة ...
- اللواء حسين سلامي: العدو كان يريد ان يرسخ الاسلام فوبيا لدى ...
- مدفعية القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية في ايران تستهدف ب ...
- محمد بن زايد انقلب على الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريعات في ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية الايرانية بقائدها العظيم ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية في ايران لا تريد شيئا من ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - إصلاح ديني أم إصلاح إجتماعي ديني جذري ...!؟