أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - تجديد أم تنجيد الخطاب الإسلاموي...!














المزيد.....

تجديد أم تنجيد الخطاب الإسلاموي...!


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 7005 - 2021 / 8 / 31 - 00:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تجديد أم تنجيد الخطاب الإسلامي...!
مقدمة لازمة :
عند الحديث عن تجديد الخطاب الديني او عن ضرورة مراجعة الثوابت والعقيدة وما تأصل من ممارسات وأفكار عن الإسلام في ذهن الغالبية وما يجب أن تفعله المؤسسات الدينية مثل مؤسسة الأزهر ودعاته وشيوخ السلفية وفي نفس الوقت يتم تدريس مناهج ومواضيع وأحاديث وعنعنات وتاريخ الدين الإسلامي من نفس المنابع و المراجع السابقة وربما بذات الشخوص دون البحث الأركيولوجي أو السوسيولجي(علم الإجتماع الزمكاني) التاريخي أو دون مساهمة أساتذة علوم الإجتماع والفلسفة والنفس ..أعتقد ذلك الأمر يشابه تماما عملية تدوير مرتبة(وسائد) القطن القديم يتم الإستغناء عن القماشة القديم والإستعانة بغلاف قماش جديد وربما لون مختلف ولكن الحشو القديم يظل كما هو تتم فقط إجراء عملية تنفيض مما علق بالحشو نتيجة الإستعمال وللإسف يتم التعامل مع وضع إجتماعي عقائدي إجرامي إنفصالي ماضوي إرهابي خطير وكأنها وسادة (مرتبة) من يقوم بذلك العمل واحد بيفهم في صنعة التنجيد ويا حبذا لو كانت له خبرة في الكار (الصنعة): رابط
https://www.youtube.com/watch?v=YWBXYGWSfuc&feature=emb_rel_end
هكذا نجد ما بين تصريحات قادة الطالبان بأفغانستان بأنهم لن يسمحوا للإرهابين بالعمل من داخل أراضي افغانستان أو تصريح آخر لهم بالسماح للمرأة المشاركة في الحياة بشرط ألا يخالف ذلك شرع الإسلام والشريعة وبنودها وأصولها ومنشأها وضرورتها ومن يطبقها وكيف ولماذا ومتي ووو صارت تلوكها ألسن الغالبية من الإسلامين والأخوان والسلف وحتي المسلم العادي و المؤمن بعظمة الدين وصلاحية الشرع الإسلامي وحرفيته وعدله وسماحته وتوافقه مع ما ينتظره المواطن من مميزات تفوق مميزات المبادئ والمعاهدات العالمية الحقوقية وضرورة أن تتعود بلدان المهجر الغربية علي إتباع شرع وفرض الله وإحترام مخلفات الماضي وو و التي يهرب اليها المواطن المسلم مستنجدا بهم من بلده بسبب تغول رجال الدين في حياة المواطن وحريته وفكره وخصوصياته ووو تنطبق علي الغالبية من مزاعم المتأسلمين من الطالبان وحتي قادة ورؤساء الدول الإسلامية في موضوع تجديد ومراجعة الثواتب تنطبق علي الجميع حدوتة مسمار جحا :
مسمار جحا هي رواية تحكي قصة اثنان باع أحدهم بيته للآخر واشترط في العقد أن يبقى بيع البيت ماعدا مسمار ويكون له الحق في أن يأتي للمسمار كلما أحب فوافق المشتري على أساس أنه أمر وقتي ولكنه فوجيء بحضوره كل يوم صباحاً ومساءً حتى يطمئن على المسمار حتى استاء أهل البيت من ذلك ولكنه لم يقف على فعل ذلك معللاً حقه في المسمار، وظل البائع يذهب يومياً للرجل بحجة مسماره العزيز،و كان يختار أوقات الطعام ليشارك الرجل في طعامه، فلم يستطع الرجل الاستمرار على هذا الوضع، وترك المنزل بما فيه وهرب!!
وما بين تنجيد الخطاب الديني ومسمار جحا الطالبان هل يظل الحال كما هو عليه ....؟!!
أعتقد بعد ظهور داعش k أو داعش الطالبانية من رحم الطالبان الأفغانية وعمليتها الإرهابية الأخيرة في مطار كابول ضد التعساء من الأفغان الهاربين من جحيم الطالبان والجماعات الإسلاموية الجهادية الإرهابية الإجرامية مفهوم تنجيد الخطاب الديني مفهوم ساذج وغريب ولا طائل من وراءه سوي تضييع الوقت والمال والجهد ع العواطلية من خريجي المؤسسات الدينية حيث هم من يمثلون مسمار جحا في المجتمعات الإسلاموية وأيضا داخل عقول الغالبية من المسلمين .



#عدلي_جندي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإنسانية دين (خواطر).
- وكالة البلح الإعلامية (الإسلاموية)....؟!
- التنوير ..الرسالة والقداسة ومبعثرات طالبانية....
- اليسار الليبرالي ..من منكم بلا خطية فليرجمهم بحجر..! علي هام ...
- الخيشوم والسموم..وعودة الطالبان..!
- نفايات ضارة...... يعجز العالم عن تدويرها...!
- في رحاب الله بعيدا عن خيشوم رجاله..!
- حشر الخيشوم الشريف....!
- من يُحاكم الإله ..!؟
- كورونا والعقائد..!!
- ما بين محمد وهتلر..٢
- ما بين محمد وهتلر..!
- النبي الضرورة..!
- خارج الصندوق..!
- الترقيع..دين..!
- الدين ما بين النقل والعقل
- السيسي وماكرون وحقوق الإنسان...!
- ما بين صدق إحاديث البخاري وتكذيب شواهد حادث ريجيني.
- ما بين :الدعوة والنّعرة.
- المتلازمات..


المزيد.....




- 60 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
- الإفتاء الأردنية تحسم الجدل حول دوران المواشي وعلاقته باقترا ...
- 60 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
- قديروف يرد على بابا الفاتيكان بالدليل بعد القول
- رويترز: قتلى وجرحى في هجوم وقع قرب مقر الحزب الاسلامي بالعاص ...
- السوداني: البرنامج الوزاري يرعى حقوق جميع المكوّنات ومنها ال ...
- فريق تحقيق أممي: داعش ارتكب جرائم حرب ضد المجتمع المسيحي في ...
- بالاشوف: كييف تتمادى في ملاحقة الكنيسة الأرثوذكسية بفضل تغاض ...
- غطرسة إبن سلمان.. اعتقال عالم دين بارز في السعودية
- بعد استشهاد قياديَين في حركة -الجهاد-.. تأهب إسرائيلي حول غز ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - تجديد أم تنجيد الخطاب الإسلاموي...!