أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - جدلية النصر ..... والهزيمه














المزيد.....

جدلية النصر ..... والهزيمه


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 1653 - 2006 / 8 / 25 - 11:23
المحور: كتابات ساخرة
    


انتصرنا . ولتعم الاحتفالات كل المناطق والبلدان والشعوب .

انتصرنا في المعركة العسكرية . وانتصرنا سياسيا . وحققنا أهدافنا .؟

انتصرنا ونصرنا أكد لنا أن نهج المقاومة هو الطريق الوحيد والصحيح . لممارسته في حياتنا .

انتصرنا ... ونصرنا ثمرة لتمسكنا بحزبنا العظيم وممارستنا لمبادئه وشعاراته في حياتنا اليومية .

انتصرنا . بفضل قائدنا العظيم . ذو الصفات الكاملة ( بالإذن من الله ) .
الذي قال وفعل ونظم وجاهد .

هذا القائد العسكري والسياسي المحنك والمتحدث البارع . الذي وعد وصدق .

الإمام المجاهد لهذه الامه سائرا بها إلى النصر والعزة والتحرير .

انهزمت إسرائيل
.
لم يستطع جيشها القضاء النهائي على حزب الله .

تكبد خسائر كبيره . نام مئات الآلاف من مواطنيها في الملاجئ

سقطت الصواريخ فوق رؤوسهم في كل المدن وفي كل البلدات .

هزمت إسرائيل وهزم جيشها وهزمت حكومتها . وفشلت في تحقيق أي نصر على حزب الله ومن وراءه الدولة اللبنانية ...
شاء أبنائها ومعارضيها لهذه الحرب أم أبوا .

نصرنا المؤزر من عند الله . وبعون منه ..كرس لدينا حزب قائد صحيح بأهدافه ومبادئه وثبت مفهوم القائد الملهم . الذي سيقطف النصر النهائي لنا . إن عاجلا أم آجلا . وان لم يسعفه عمره القصير فسينجب لنا من صلبه ذكرا بمواصفات والده ليتابع الخطى إلى نهايتها

( واعتقد انه قد فعل هذا )

هزيمة إسرائيل . أمام حزب الله . جعلتها تراجع حساباتها . وتبحث في أسبابها وتخطط لعدم تكرارها .

اختلف قادتها وزعماء أحزابها وجنرالاتها علنا أمامنا نحن الشامتون بهم وبهزيمتهم .

سيتحمل الكثير منهم مسؤولية بشكل ما . ويذهب البعض إلى مزرعته لتربية الخنازير . والبعض الآخر إلى صيد السمك . سيترك بعض الجنرالات ساحة الحرب إلى ساحة السياسة .
سيأتي غيرهم بعقل آخر وفكر ورؤى سياسية وعسكرية مستوعبة هذه التجربة ومتجاوزة أخطائها .

انتصر حزبنا وقائدنا ومن لا يعترفا بهذا هو خائن للوطن وللنهج الصحيح .

انتصر حزبنا وقائدنا فعلى الجميع السير في ركابنا ودعمنا وتبني آرائنا والدفاع عن معتقداتنا .

كم نصرا انتصرنا وكم هزيمة لحقت بإسرائيل .؟

أول نصر لنا كان في حرب السويس .

تمرغت الدول الاستعمارية القديمة بالوحل على الرغم من احتلالها للقناة . واحتلال إسرائيل لسيناء .

وقطفنا ثمرة ذلك النصر . قائدا فذا وحزبا سياسيا واحدا كان أمل الأمة الخائب ومدخلها إلى عصور الديكتاتوريات والرؤى الأحادية وفلسفة القمع وإلغاء الآخر .

هزيمة إسرائيل تلك حركت سياسييها وأحزابها المختلفة . وتغيرت حكوماتها . وتفاعلت سياساتها مع الوضع الدولي الجديد .

قطفت ثماره حربا دامت ستة أيام أطاحت بشكل دراماتيكي ومأساوي بالحلم الوهمي للأمة .

نصرا للمقاومة الفلسطينية كان في معركة الكرامة في نهاية الستينات لمن يتذكرها .

على مدى أسبوع كامل عجزت الآلة العسكرية الاسرائيلة في ذلك الوقت عن اقتحام قرية الكرامة الصغيرة على الحدود الأردنية . الإسرائيلية .

دافع عنها رجال الثورة الفلسطينية . بمعداتهم المتواضعة . وكبدوا الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة وخرجوا من المعركة منتصرين واضطرت إسرائيل لوقف إطلاق النار .

نصرنا في معركة الكرامة . أجج الثورة الفلسطينية . وألهب مشاعر الجماهير . ومنحنا قائدا عظيما تربع على عرش المقاومة والمال والتجارة و ستبقى صوره مرفوعة حتى اليوم . ونحمد الله انه تأخر بالزواج فلم ينجب لنا من صلبه من يتابع مسيرته .

هزيمة إسرائيل بتلك المعركة . أطاحت بحكومتها وبالعديد من جنرالاتها . ولم يطل الزمان حتى تمت تصفية الثورة الفلسطينية وتم شحنها مع زعيمها الأوحد من الاردن إلى لبنان . ومن ثم الى تونس واليمن .

انتصرنا في حرب عام 1973 وبترنا يد إسرائيل الطويلة وخسرت معظم قدراتها الجوية بشكل مفجع وتحطم خط بارليف الحصين . ووصلت طلائعنا إلى طبريا .

نصرنا في تلك الحرب أنتج لنا قائدا عظيما في سوريا وآخر في مصر .
نصرنا عظم دور الحزب الواحد الصحيح في سوريا . وانشأ آخر مثيله في مصر .

اخذ الله القائد الأوحد في سوريا فتابع ابنه المسيرة . وابن الثاني قادم بعد عمر طويل لوالده إن شاء الله .

منذ هزيمة إسرائيل في عام 1973 وعلى الرغم من وصولها في ذلك الوقت إلى سعسع قرب دمشق واجتيازها للقناة ومحاصرة مدينة السويس .

تغيرت حكومتها أكثر من سبع مرات . حتى الآن .
وكل حكومة تطور سياساتها وتغيرها مع متطلبات السياسة الدولية والإقليمية . وتحدث جيشها وتبني وتدعم اقتصادها .
يختلف زعماء أحزابها يذهب من يذهب ويموت من يموت وينتظر الموت آخر .

هزيمة إسرائيل أمام حزب الله في هذه الحرب الأخيرة . كانت نتيجتها احتلال الجنوب. وفرضت نشر الجيش اللبناني ومعه القوات الدولية وحاصرت لبنان وما تزال وستفرض بقوة المجتمع الدولي نزع سلاح حزب الله . إضافة لتدمير الدولة اللبنانية .
نصرنا في هذه الحرب جعلنا نشمت بخلافات إسرائيل وسياسييها وجنرالاتها وزعماء أحزابها التافهين علنا وعلى شاشات التلفاز .
نصرنا في هذه الحرب .أننا كسرنا شوكة إسرائيل ورفرفت الأعلام الصفراء وصور القائد دام عزه ونهجه المقاوم .
أمد الله بعمره . حتى يأتي ابنه من بعده ليقود الناس تحت راية والده أو إذا أراد التغيير. والتطوير يختار
أي حزب الهي يراه مناسبا .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,107,392
- تحليل اسعار
- نعم .... وماذا بعد
- مبروك للسيد حسن نصر الله
- جهاد نصره والرؤيا الجديده للاقتصاد ورجالاته
- العلاقه المتبادله بين العلمانيه والدوله والدين والمجتمع
- البغل
- تقتلك ...... الفئة الباغيه
- في الذكرى السنويه الاولى ....... لقتل يسرى العزامي
- شوكة على قبر محمد الماغوط
- من معجزات الاسلام والمسلمين
- حجاب جارتي
- حماس..... والعسل المر
- عرفات.... وشارون ....والحقيقة الساطعه
- فاتورة مطالبه للسيد عبد الحليم خدام
- مداخله في خطاب السيد حسن نصر الله
- بين فوكوياما .... وروفيل .... الاسلام هو الحل
- بين ابن تيميه .. ورشيد الدين .. الاسلام هو الحل
- وجهة نظر ....... في الاسلام هو الحل
- قناة الجزيره ...... مرة اخرى
- أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ...


المزيد.....




- قريباً صدور -طريق لينكون السريع- للأمريكى أمور تاولز
- -هواجس غرفة العالم- تأليف ليلى البلوشي
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- فيديو مرعب... هل يدفنون الزوجة حية مع زوجها المتوفى في تايلا ...
- مصر.. تدهور الحالة الصحية للفنانة الكبيرة اعتماد خورشيد ونقل ...
- مجلس النواب يعقد دورة استثنائية الجمعة
- كوفيد19.. تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى 10 أبريل
- ماء العينين: العثماني فقد الأغلبية ومن الأفضل للبيجيدي عدم ا ...
- المطربة أصالة تتصدر قائمة أكثر الفنانات استماعا في مصر والسع ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - جدلية النصر ..... والهزيمه