أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - الحلاج الحكيم - نعم .... وماذا بعد














المزيد.....

نعم .... وماذا بعد


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 1614 - 2006 / 7 / 17 - 11:19
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


صاروخ واحد ..... يمكن إطلاقه بترتيبات معينه .يصيب بارجة كبيرة ويعطبها . ويبقى البحر مليء بالبوارج .التي تدك بنياننا .
صواريخ الكاتيوشا على معلوماتي العسكرية . تحملها سيارة متوسطة الحجم تقف في أي مكان وتطلق صواريخها .
سيارة اكبر تحمل صاروخا مداه ابعد يمكنها التسلل وإطلاق صاروخها وان حالفها الحظ تنسحب . وان لم يحالفها يتم تدميرها مع محيطها بما يحويه من مدنيين ومنشات .
نعم وماذا بعد .
فقدان العقل في الشارع العربي والإسلامي جرد إنسانه من فضيلة التفكير وجعله خاويا فارغا يحدث اصواتا عالية كالطبل .
عاد به إلى المربع الأول الذي تجاوزه الزمان .

كل صاروخ يطلق في منطق الحسابات يكلفنا أضعافا مضاعفه من خسائر وتدمير للبنى التحتية والمنشات المدنية ... وللقوى البشرية .

كل صاروخ يطلق خسائره على الصعيد النفسي والعاطفي لا يمكن تصوره . هل ينقص هذا الشارع شحنا عاطفيا ومن ثم هزيمة لتتكرس هزائمنا وماسينا ونكباتنا .

هزيمة عام 1948 طعنت في العمق وجدان الإنسان العربي . ولم يكن قد تبلور بعد النهج الإسلامي الإرهابي المقاوم .

هزيمة عام 1967 قصمت ظهرالامة قاطبة عربية وإسلامية . وأعادتها إلى قبائلها التي لم تخرج منها أصلا .
النصر الهزيمة في عام 1973 ظن المغفلون منا انه لم يبق سوى قفزة واحده . وتتجمع السفن في خلجان عكا وحيفا لتشحن اليهود إلى بلدان العالم .

لا احد يتصور حجم الكارثة النفسية التي إصابتنا ونحن نشاهد القوات الاسرائيلة غرب القناة وتحاصر دمشق في الشمال .
ثلاثة هزائم حتى الآن ليست كافية .
لتنحر العقل العربي والإسلامي وتحثه على رؤية الحقيقة الساطعة . التي تقول بجلاء . ان الدولة القائمة على جزء من ارض فلسطين لها الحق في الحياة . وتضمنه كل دول العالم قاطبة باستثناء وهمنا ووعودنا الغير صادقه .
يأتينا أخيرا دون كيشوت بهيئة رجل دين يجمل عصا خشبية ... ويركب حمارا أجرب هزيل . ليفعل فعلته في تدمير اقتصادنا وتخريب تفكيرنا وإعادتنا الى صحرائنا التي خرجنا منها بأجسادنا وبقي تفكيرنا بفضله هو وأمثاله . يعيش عصر العنتريات . ويعدنا بسبايا اليهود . وتوزيع أملاكهم وأموالهم . لمن يعيش
والذي يموت فله الجنة . بما تحويه .
.
لم يعد الناس البسطاء يشاهدون إلا صاروخ عابث يطلق على إسرائيل .... وفي الصاروخ الثاني .سيرحل اليهود ويدخل دون كيشوت على فرسه محررا القدس . ومقيما دولته الإسلامية .

وليته يقول لنا من الآن هل هي شيعية أم سنية. ؟

في الثانية عشر ليلا يطرق جاري بابي طرقا عنيفا . يدخل كالمجنون ويقول لي الله واكبر قصف صدام حسين تل أبيب
قلت له بهدوء .

نعم وماذا بعد . ؟
بعد فترة زمنية رأيت جاري وقد طالت ذقنه وتشعث شعره .... يحمل مسبحة ويلبس جلابية ويتجه إلى الجامع يوميا خمس مرات .

رايته البارحة . يوزع الحلوى فخرا بإصابة البارجة الاسرائيليه . ويرفع صورة السيد ويصرخ ثقوا بهذا الرجل البطل وتمسكوا بنهجه المقاوم .
قلت له . المهم إلى أين ستذهب بعد أن ينكسر حلمك المكسور أصلا وتتبدد أوهامك .

قطعا لن يكون إلا إلى أفغانستان أو الصومال .أو العراق . وبعدها إلى حورياتك في الجنة . ونعم المستقر .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,394,156
- مبروك للسيد حسن نصر الله
- جهاد نصره والرؤيا الجديده للاقتصاد ورجالاته
- العلاقه المتبادله بين العلمانيه والدوله والدين والمجتمع
- البغل
- تقتلك ...... الفئة الباغيه
- في الذكرى السنويه الاولى ....... لقتل يسرى العزامي
- شوكة على قبر محمد الماغوط
- من معجزات الاسلام والمسلمين
- حجاب جارتي
- حماس..... والعسل المر
- عرفات.... وشارون ....والحقيقة الساطعه
- فاتورة مطالبه للسيد عبد الحليم خدام
- مداخله في خطاب السيد حسن نصر الله
- بين فوكوياما .... وروفيل .... الاسلام هو الحل
- بين ابن تيميه .. ورشيد الدين .. الاسلام هو الحل
- وجهة نظر ....... في الاسلام هو الحل
- قناة الجزيره ...... مرة اخرى
- أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ...
- اعلان دمشق للتغيير الوطني .............ثرثره فوق النيل
- قانون شركات القطاع الانشائي في سوريا ......والمكاييل المختلف ...


المزيد.....




- ميغان ماركل: العائلة الملكية في بريطانيا رفضت جعل ابني أميرا ...
- مشهد لرئيس برشلونة الجديد مع فتاة يثير جدلا في إسبانيا.. فيد ...
- إصابات كورونا في البرازيل تتجاوز 11 مليونا
- الرئيس الجزائري يقر قانون انتخابات يعتمد القائمة المفتوحة
- انفجارات في غينيا الاستوائية ومقتل وإصابة المئات
- الخارجية اليمنية تحتج على لقاء رئيسة بعثة الصليب الأحمر بسفي ...
- بيسكوف: لا علاقة لروسيا بنشر -معلومات مضللة- حول اللقاحات ال ...
- وكالة أنباء السودان: الحكومة الإثيوبية قدمت دعما لوجستيا لقو ...
- إسبانيا..إنقاذ أكثر من 100 مهاجر قبالة سواحل جزر الكناري
- نتنياهو: إسرائيل بصدد رفع كل قيود كورونا


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - الحلاج الحكيم - نعم .... وماذا بعد