أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الحلاج الحكيم - أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ومختلفه














المزيد.....

أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ومختلفه


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 1357 - 2005 / 10 / 24 - 10:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اعتصم بعضهم بحبل الله الذي كون خلافة إسلامية قائمة على شورى ...كما يظنون

واعتصم الآخرون بحبل الله الذي يؤسس لخلافة مختلفة تعتمد على الوصية حسب زعمهم .

تدلت حبال كثيرة من الله كل قبيلة وعشيرة كونت طائفة تمسكت حسب مفاهيمها بحبل اعتبرته حبل الله .واعتصمت به .وشكلت كتلة متماسكة متضامنة ضد غيرهم من المتمسكين بحبل آخر من حبال الله .

فهذا الإمام علي . وجماعته .

معاوية وأنصاره .

والعباسيون ومن لف لفهم .

تعددت الحبال في التاريخ الإسلامي حتى صعب حصرها وكلها حبال من الله يجب التمسك بها والاعتصام بها ضد الآخرين .

كل من لا يمسك بحبل جماعته وطائفته الموصول إلى الله هو كافر زنديق يجب قتله وإعدامه .

والآخرون حبالهم غير صحيحة ومحرفة.يفرضها منطق أن حبلنا هو حبل الله .الذي امرنا أن نعتصم به .

والحل الذي سيطر على تاريخنا الإسلامي لمشكلة الحبال . هي الحروب والقتل وإلغاء الآخر . لأنهم لا يتمسكون بحبل الله الصحيح .

ما زالت حبال الله تتدلى حتى تاريخنا الحديث .

في بداية الثمانينات . شكل المرحوم الدكتور جميل الأسد جمعية إسلامية كان شعارها وما زال ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا )

الطلائع المقاتلة المدعومة من حزب الإخوان المسلمين وفي نفس الفترة الزمنية رفعت شعار (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) .

ما نتج عن تمسك كل بحبله الإلهي .مأساة اجتماعية وقتل وذبح ... دفعت بالبلاد والعباد إلى مشارف حرب أهلية .

الآن ينهي السيد المراقب العام للإخوان المسلمين رسالته إلى إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي بالآية الكريمة ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا )

السؤال الآن . تطبيقا للآية الكريمة لماذا لم يسارع الأخوان المسلمين وطلائعهم المقاتلة إلى الاعتصام بحبل الله الذي نادى للاعتصام به المرحوم الدكتور جميل الأسد . كل الناس .

وبشكل عكسي لماذا لا يسارع الآن الجميع على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم

الإسلامية إلى الاعتصام بحبل الله . الذي يدعوا إليه السيد المراقب العام للإخوان المسلمين .

الآية قرآنية لا شك بهذا .؟

والجميع مسلمون . كما يصرحون ويعلنون . ولا نشك بهذا .؟

أين المشكلة .؟

الجواب واضح وبسيط .

حبال الله تعددت واختلفت . وتحولت إلى حبال سيرك للعب عليها والرقص البهلواني الذي لا يتقنه إلا المختصون به من أحزاب سياسية إسلامية . لم تناقش النص . وناقشت طريقة تطبيقه وفرضه في كل مناحي الحياة حسب مصالحها السياسية .التي تستدعي جمع وتكتل أتباعها ضد الآخرين المتمسكين بحبال الله الأخرى .

القارىء لرسالة السيد المراقب العام للإخوان المسلمين المرسلة إلى إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي . يظن أن السيد المراقب العام زعيم لحزب علماني ديمقراطي في بلد يؤسس لحرية سياسية تعتمد على مشاركة كل القوى والأحزاب السياسية . العلمانية والإلحادية وحرية المجتمع المدني . وفصل الدين عن الدولة .

والحقيقة كما ظهرت لاحقا في نهاية رسالته القصيرة . انه صادق مع نفسه ومع حزبه ومع مجتمعه عندما دعا في نهاية رسالته إلى التمسك بحبل الله كما يراه هو .وتوعد الجميع بان الله ورسوله والمؤمنون سيرون أعمالهم .

(إنها دعوة مبطنة .تعتمد نصا إلهيا عاما . والمعني بها طائفة معينة )

يعرف السيد المراقب العام تمام المعرفة .أن لكل طائفة وديانة في هذا الوطن حبلها الإلهي المتمسكة به . والمختلف عن حبله هو الذي يدعو إليه . بالرؤيا والتفسير .
والتطبيق .
فتحولت دعوته هذه المدعومة إلهيا من دعوة إنسانية عامة إلى دعوة طائفية ضيقة مشبوهة .؟

بما تحويه نهاية رسالته إلى إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي من آيتين كريمتين فقط .

أوضحت أن كل مقدمته في رسالته عن الاستبداد وشمولية الفكر وضرورة الوقوف في وجهه هي خطوة أولى للإطاحة بالنظام القائم و تأسيسا لحياة قادمة قائمة على فكرا أكثر شمولية وأكثر استبدادا وأكثر ظلامية . ودفع للآخرين للتمسك بقوة أكثر بحبالهم الإلهية الخاصة بهم .؟

أخيرا ما هو مصير من يمسك بحبل الوطن والقيم الإنسانية التي تعتمد وتتبنى حرية الإنسان وحرية الفكر والإبداع والنقد وممارسة مبدأ الشك في النصوص والتراث واعتبار الدين حالة عبا دية خاصة بالإنسان لا علاقة لها بالسياسة .

ويؤمن بان قوانين الشريعة الإسلامية لا تصلح للمجتمع والسياسة .؟

وينادي بقانون وطني إنساني .يتساوى فيه أبناء الوطن . مهما كانت حبالهم المتمسكين بها . لأنها شان خاص بهم . ولا يميز بين ممسك بهذا الحبل أو ذاك .بغض النظر عن التعداد والخصوصية.

اعتقد أن السيد المراقب العام . سيصرخ من احد الجوامع .قائلا هذا هو حبل الشيطان الذي يجب إحراقه وإعدام المتمسكين بهذا الحبل الشيطاني .

والتبرير جاهز وواضح .

نحن لا نمارس الاستبداد. وانما نطبق القاعدة الشرعية التي امرنا الله بها .

أن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر . باعتبارنا خير امة أخرجت للناس .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعلان دمشق للتغيير الوطني .............ثرثره فوق النيل
- قانون شركات القطاع الانشائي في سوريا ......والمكاييل المختلف ...
- جريمة قتل ...... ام ماساة ثقافة وفكر
- السلام .....انه الحل الضائع
- وهم الحداثة والتطوير ......وواقعية التخلف وقوته
- من ينقذ من .... في النداء الوطني للانقاذ ....المقدم من الاخو ...
- للوردة والشوكه ....... نسغ واحد
- المجتمع المنتج ..... ينتج فكرا ايضا
- فانتازيا كونية اسلاميه


المزيد.....




- صالحي: الجمهورية الاسلامية تحتفظ بحق الرد على التعرض لمفاعل ...
- لوفيغارو: مقتل الرهبان الفرنسيين بالجزائر.. رواية تستبعد تور ...
- خادم الحرمين يوافق على إقامة التراويح في المسجدين الحرام وال ...
- الرئيس التونسي يزور كاتدرائية -ميلاد المسيح- في مصر ويتلقى ه ...
- الرئيس التونسي يزور شيخ الأزهر
- -زمان-: أنقرة تمارس ضغوطا على -منظومة الإخوان الإعلامية- عقب ...
- الأوقاف الفلسطينية: فتح المساجد أمام المصلين لأداء صلاة التر ...
- الحاخام الأول لليهود في السعودية قريبًا!
- في إطار زيارته لمصر.. الرئيس التونسي يزور كاتدرائية -ميلاد ا ...
- وقف البث نهائيا في ماي .. قرارات جديدة تنتظر إعلام الإخوان ف ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الحلاج الحكيم - أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ومختلفه