أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الحلاج الحكيم - المجتمع المنتج ..... ينتج فكرا ايضا














المزيد.....

المجتمع المنتج ..... ينتج فكرا ايضا


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 1300 - 2005 / 8 / 28 - 05:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يرجع مؤرخو الفكر حركة التنوير في أوروبا إلى القرن الثامن عشر وبالضبط من 1670 إلى 1800 ميلادية في كل من فرنسا وألمانيا . وقد انتشرت هذه الحركة فيما بعد في عموم أوروبا . مشكلة فيما يسمى اليوم الغرب .
ما يميز هذه الحركة الفكرية في مهدها الأول هو كونها تيارا فكريا عقلانيا قام بمواجهة سلطة الكنيسة والسلطة السياسية المطلقة معا . على شكل حركة نقدية جذريه مناهضه للوثوقيه الكنسية والاستبداد السياسي . وقد ارتبطت بهذه الحركة جملة أحداث سياسية وتقنيه واقتصاديه وفكرية مهدت للحدث الأكبر الذي هز أوروبا كلها وادخلها عهد السياسة .وهو الثورة الفرنسية في نهاية القرن الثامن عشر 1789 وما تلاه من سيرورات كبرى فيما بعد كنشوء وتطور كل من النظام الرأسمالي والحضارة الصناعية .
كانت الأنوار في السياق الأوروبي .ثورة فكرية على التراث والتقاليد قادها العقل الذي اخضع كل شيء للفحص والنقد. بما في ذلك السلطة السياسية التي تحكم باسم المقدسات وبما في ذلك أيضا النصوص الدينية المقدسة .
ثورة فكريه حققت قطيعة( ابستمولوجيه ) مع الماضي الأوروبي وان اقتبست بعض معالمه ورموزه ووظفتها توظيفا جديدا يخرج من سياقها الماضوي .
هذه المراجعة النقدية للتراث الفكري والسياسي الأوروبي واكبت نهوض وتبلور الطبقة البرجوازية الليبرالية في أوروبا وهي الطبقة التي سعت إلى تحرير المؤسسات من طابعها الديني وإعطائها طابعا دنيويا حتى تسلب الكنيسة سلطتها وهيمنتها على الدنيا باسم الدين .
وحتى تقضي على استثمارها للدين والقيم الروحية من اجل أغراض السيطرة والكسب المقنعة بشعارات دينيه .
كما قامت حركة الأنوار برسم معالم سياسية شمولية .فحددت شروط الحكم المدني (مع جون لوك ) ونشوء العقد الاجتماعي (مع جان جاك روسو ) والفصل بين الدين والدولة وإعلان حقوق الإنسان والمواطن (الثورة الفرنسية )
وبالإجمال . قام هذا الفكر على إعطاء الاولويه التامة للعقل ولاستخدام العقل على حساب كل ما هو متوارث مقيما بذلك قطيعة كلية بين الدين والدنيا وبين التاريخ والاسطوره .
هذه البرجوازية الليبرالية .بدأت بالإنتاج الصناعي والزراعي والتطور العلمي وواكبها إنتاج وتطور فكري وأدبي وفني وإبداعي جعل أوروبا جديدة . قوية عسكريا ومتحضرة مدنيا وسياسيا .
ولكن العرب والمسلمون لم يعوا جيدا طبيعة التحول هذا ولم ينتبهوا إلى أن جوهر هذا التحول والتطور والرقي يعود إلى فصل الدين عن الدولة والحياة العامة .وأنهم أمام تشكيلة تاريخية جديدة تختلف في جوهرها عن تلك التي واجهوها في العصور الوسطى كحركة دينية صليبيه .
اعتقدوا لفترة أن سر نهضة أوروبا هي في تمسكها بتراثها الديني وبهويتها المسيحية . وهذا ما دعم فكرة زائفة أن أساس التطور والانخراط في الحداثة ليس القطيعة مع الماضي .بل في تطويره والنهوض به .

افرز زيف هذه الفكرة وما صاحبه من إشكال الوعي المغلوط أن التوازن دوما كان لصالح الماضي ولصالح كل أشكال الجذب التاريخي التي يمارسها .فكلما كان الحاضر قاسيا وشرسا وعنيدا كلما ارتدت الذات إلى شرنقتها واحتمت بمخزونها الثقافي وهذه سيكولوجية تسري على المستويين الفردي والجماعي .

والى الآن ما يزال الفكر العربي الإسلامي يرفض الدرس الأوروبي الذي مؤداه أن تحريك التاريخ يقتضي عدم الخلط بين زمنين .
زمن التاريخ وزمن الروح من حيث أن لكل منهما موقعه . وان كل خلط بينهما لا يمكن أن ينتج إلا التكرار والمراوحة في المكان

يبدو واضحا أن العقل العربي الإسلامي في هذه المرحلة يمارس خدعته بتحقيق أهدافه الدنيوية عبر تنشيط نقائضها .

على كل حال لنعد إلى البديهية التي ذكرناها في عنوان مقالتنا .

(المجتمع الذي ينتج ..... ينتج فكرا أيضا )

والمجتمع الذي يستهلك, يستهلك الفكر المستورد أيضا ولكن في حدوده الدنيا جدا . لان الفكر يصبح هنا ترفا وليس حاجة . وما دام الاستيراد هو الضروري , لعدم وجود الإنتاج . يصبح الإبداع الفكري ليس ضرورة .

فما دام الفكر ليس جزءا من عملية الإنتاج , فلماذا لا نعود إلى التاريخ والسلف الصالح ونكون بذلك هربنا من عجزنا. باللجوء إلى تاريخنا الفكري وأخذنا نعظم الماضي ونبحث عن حلول لمشاكلنا فيه .

إن هذه السلفية الفكرية تجيبنا دائما أن هناك فكر إسلامي وهو صالح لكل زمان ومكان . ونحن لسنا بحاجة إلى غيره ولكل ما جاء بعده . لأنه لا يستحق أن يدرس وهو كفر وزندقة . وإننا لم ننتصر لأننا لم نعد إلى هذا الفكر ولم نتمسك به .

ومناصرو هذا التفكير كثر الآن ولهم قوتهم القمعية في البيت و الشارع والمدرسة . واهم خصائص فكرهم هي

الاستعاضة عن إنتاج فكر جديد بالعودة إلى الموروث .

مناقشة ووضع الحلول للمشاكل المعاصرة . من خلال فكر عصور مضت على حجة أنها صالحة لكل مكان وزمان .

منع ومحاربة كل فكر جديد . بذريعة أن لدينا ما يغنينا عن هذا الفكر .

وضع الماضي في مقاومة الحاضر . بصراع دموي وعنيف .

احاطة التراث بجدران القداسة المطلقة. وان أي مناقشة لهذا التراث هي ماسة به وخروجا عليه .

إن هذا التفكير يعدم كل فكر آخر .بما فيها فكره هو . لأنها تجعل وصاية النص مقدسه . وذات سلطان حاسم على كل التطورات . ولان السلف سواء كان صالحا أم طالحا فوق كل الآراء.

ومن هذا المنطق نرى كل المنتمين إلى هذا الفكر السلفي وعند أول حوار ونقاش يتمترسون خلف مقدساتهم ويحذرون من الاقتراب من هذه المقدسات . ويبداون بكيل الاتهامات . ويصنفون الآخرين بأنهم إما أتباع معاوية أو أتباع علي أو أتباع الحلاج أو أتباع غيره وهم كثر في تاريخنا الإسلامي الذي لم ينتج علما ولا صناعة ولا حضارة وبالتالي لم ولن ينتج فكرا .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فانتازيا كونية اسلاميه


المزيد.....




- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- بكين تأسف لـ-عرقلة- واشنطن إصدار بيان مجلس الأمن الخاص بالنز ...
- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- -أسوشيتد برس- تطالب بفتح تحقيق في غارة إسرائيلية استهدفت مبن ...
- مصدر يكشف لـRT الأسماء المطروحة لمنصب وزير الصحة العراقي
- الجزائر: على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ موقفا حازما لإنهاء ال ...
- سياسية فرنسية يمينية: معادو السامية -موجودون- في حزب مارين ل ...
- بالصور: الهجمات على غزة ومحارق الجثث في الهند


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - الحلاج الحكيم - المجتمع المنتج ..... ينتج فكرا ايضا