أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - حماس..... والعسل المر














المزيد.....

حماس..... والعسل المر


الحلاج الحكيم

الحوار المتمدن-العدد: 1447 - 2006 / 1 / 31 - 09:29
المحور: كتابات ساخرة
    


أول ما يتبادر إلى الذهن .

كيف يكون العسل مرا .؟

لقد شاهدته بعيني وذقته بلساني ... عسل طازج من خلية النحل ... طعمه مر ... ولا يصلح للأكل وضار بالصحة ..

أعجيبة هذه .؟

لا .

أيضا نجاح حماس في الانتخابات الفلسطينية. ليست عجيبة .

ما دخل حماس بالعسل المر ..؟

لنقارن معا ... ربما نجد وجه شبه بين الحالتين

في مملكة النحل إذا سارت الأمور على طبيعتها وضمن قوانينها الصحيحة يجني النحل الرحيق من الأزهار .ويعود به إلى خليته .

يتبادل الرحيق أفراد الخلية مضيفا إليها أنزيمات. خاصة ثم يقوم بتخزينه في أعين الشمع السداسية ليتخمر ويصبح عسلا حلوا طيب المذاق مفيد للصحة ولأفراد الخلية .

وبحسب نوع رحيق الأزهار .ينتج العسل المختلف .

منه عسل أزهار الحمضيات وعسل أزهار التفاح وعسل زهرة الشيح وكله عسل صاف على الرغم من اختلافه .

يقوم النحل بتغذية صغاره من هذا العسل فتنشا أجيال قوية معافاة تتابع مسيرة الحياة ويخزن الباقي منه للأيام الباردة ليدفع الموت عن أفراده .

هذه هي العملية الطبيعية الصحية التي تؤدي إلى ثمرة صحيحة تعم على الجميع .

وللقاعدة استثناء .

في بعض طوائف النحل الغير مؤهلة .

يجني النحل من الطبيعة مادة تفرزها بعض الحشرات السامة تشبه العسل بمظهرها وشكلها وتسمى (الندوة العسلية ) يراها النحل كعسل جاهز .

يقتنصها هذا النحل ويعود بها إلى الخلية . يعجز عن تبادلها بين بعضه البعض ولا تتفاعل مع أنزيماته .وتبقى ندوة عسلية سامه لا تختلف عن بعضها .

يضطر إلى تخزينها ضمن الأعين الشمعية السداسية .فتصبح كالعسل شكلا ومظهرا ولكنه عسل مر وضار .

تطعم صغارها منه فتصبح عاجزة عن الحركة والفعل وتبقى داخل الخلية أفرادا مشوهة عاجزة عن القيام بأي عمل تحتاجه الخلية.

في أيام البرد . يحتاجها النحل فيقتات بها تؤدي به مباشرة إلى الشلل وعند عجز أفرادها تتعارك مع بعضها البعض .وعاجلا ما يغزوها المرض والحشرات الأخرى .فتفتك بها .

الديمقراطية في العالم المتحضر هي رحيق الأزهار التي يجنيها أفرادها بتعبهم وتراكم معارفهم ويتبادلونها مع بعضهم البعض بالعلم والخبرة والمعرفة ويكدسونها لاستمرار حياتهم وتطورهم وبقائهم .
أصبحت الديمقراطية عندهم حاجة حياتية يتعايشون معها ويطورونها حسب مصالحهم الانسانيه .

الديمقراطية في عوالمنا المتخلفة . هي الندوة العسلية. رأيناها تشبه العسل الجاهز فاستسهلتا جنيها وحملناها إلى عوالمنا .

تتفاخر حماس أنها نجحت بالديمقراطية . بعد أن ثقفت الناس وربتهم على كل ما هو معاد للديمقراطية ومفاهيمها وكيفية ممارستها بالمجتمع .

عصابات مسلحة تجوب الشوارع وترهب كل من لا يدور في فلكها ولا يوافق قناعاتها ولا يؤمن بتشريعاتها .
سيطرت بالإرهاب المسلح والإرهاب الفكري والإرهاب التعليمي والإرهاب الاجتماعي على معظم مكونات الشعب الفلسطيني .

ونجحت من حيث الشكل والمظهر . معتقدة أن هذه هي الديمقراطية .

هذا الشكل من الديمقراطية الذي حمل حماس إلى السلطة شكل مخاتل ومموه وغير حقيقي .
لم يأت ضمن التسلسل المنطقي والتاريخي للتطور البشري إنتاجا وفكرا وقوانين وتشريعات وثقافة .

وكما تستعصي الندوة العسلية . المخادعة على بعض طوائف النحل و تعجز عن تحويلها إلى عسل .حلو صحيح ومفيد .وتكون السبب المباشر لفنائها .

ستكون نتائج الديمقراطية الفلسطينية التي نشاهدها شبيهة بنتائج الندوة العسلية .

لها شكل العسل .

ولكنه مر ...ضار ... أكثر مما يتوقع الجميع .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرفات.... وشارون ....والحقيقة الساطعه
- فاتورة مطالبه للسيد عبد الحليم خدام
- مداخله في خطاب السيد حسن نصر الله
- بين فوكوياما .... وروفيل .... الاسلام هو الحل
- بين ابن تيميه .. ورشيد الدين .. الاسلام هو الحل
- وجهة نظر ....... في الاسلام هو الحل
- قناة الجزيره ...... مرة اخرى
- أذا كان اله المسلمين واحد ...............فلماذا حباله متعدده ...
- اعلان دمشق للتغيير الوطني .............ثرثره فوق النيل
- قانون شركات القطاع الانشائي في سوريا ......والمكاييل المختلف ...
- جريمة قتل ...... ام ماساة ثقافة وفكر
- السلام .....انه الحل الضائع
- وهم الحداثة والتطوير ......وواقعية التخلف وقوته
- من ينقذ من .... في النداء الوطني للانقاذ ....المقدم من الاخو ...
- للوردة والشوكه ....... نسغ واحد
- المجتمع المنتج ..... ينتج فكرا ايضا
- فانتازيا كونية اسلاميه


المزيد.....




- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - الحلاج الحكيم - حماس..... والعسل المر