أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نهاد ابو غوش - الدولة المارقة














المزيد.....

الدولة المارقة


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 7063 - 2021 / 10 / 31 - 20:29
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الحركة الاستعراضية والاستفزازية التي قام بها جلعاد آردان، مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، بتمزيق التقرير الذي اصدره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على الملأ وأمام بقية المندوبين وأمام الكاميرات، ليست حركة جديدة ولا مبتكرة، فقد سبقه إليها عدد كبير من المندوبين والسياسيين من الشرق والغرب، والشمال والجنوب، ومن بينهم حاييم هرتسوغ رئيس إسرائيل الأسبق ووالد الرئيس الحالي اسحق هيرتسوغ، والذي كان ذات يوم مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، حيث احتج في حينه (اواسط السبعينات) على القرار الذي يعتبر الصهيونية شكلا من اشكال العنصرية.
ربما يهدف آردان وهو من غلاة حزب الليكود اليميني المتطرف إلى تسجيل بطولات ومآثر شخصية في سيرته الذاتية، لعلها تفيده يوما ما في منافساته المقبلة وهو الذي يعد أحد أقطاب حزبه الموجود الآن في المعارضة، ومن العناصر التي كانت مزعجة لبنيامين نتنياهو. لكن الأهم من البعد الشخصي هو دلالة التصرف الفظ والأرعن على موقف دولة إسرائيل المارقة من المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، ومن قراراتها المتراكمة سنة بعد أخرى، وتوصياتها وتقاريرها، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ومن مجمل القضايا المتصلة بحقوق الإنسان وخاصة غذا كان هذا الإنسان من (الغوييم )، اي من الآخرين غير اليهود وخاصة إذا كانوا عربا وبخاصة فلسطينيين.
تتصرف إسرائيل بطريقة عنجهية ملؤها الغطرسة والاستعلاء ليس تجاه قرارات الأمم المتحدة التي تخصها وتنتقدها، بل نظرتها الثقافية والنفسية للأخرين، ومعاملتها لهم في الحدودج والمطارات حتى لو كانوا من حملة جنسيات الدول الصديقة مثل الولايات المتحدة وغرب اوروبا، فهي مستعدة لاحتجاز بعض زوارها "المشبوهين" لساعات طويلة أو إعادتهم على أول طائرة لمجرد الاشتباه أنهم قادمون في زيارة تضامنية للفلسطينيين، أو أن أحد اجداد هؤلاء ولد في فلسطين، كما تتجلى سياسات إسرائيل العنجهية في استباحة سيادة الدول الأخرى وارتكاب جرائم حرب على أراضيها كما جرى الكشف عنه مؤخرا باختطاف جنرال إيراني لإحدى الدول الأفريقية، وقبلها تنفيذ سلسلة عمليات اغتيال في كوبنهاغن وروما واثينا وباريس ودبي ونيقوسيا ومالطا وتونس وبروكسل، واستخدام جوازات سفر مزورة تابعة لدول صديقة مثل كندا واستراليا والنرويج والسويد.
ما يساعد إسرائيل على هذا السلوك هو ثقتها بانها محمية من اية اجراءات عملية أو عقابية، فالفيتو الأميركي جاهز دائما لحماية إسرائيل من اية قرارات، كما أن وجود نزعة استخذائية عربية خانعة تجاه إسرائيل، وتندلق للتطبيع والتعاون معها، حيث أن هذه الأخيرة وفي ذروة تطرفها ونزعتها العدوانية التوسعية، ومع استقرار حكم اليمين فيها، وجدت من ينفتح عليها بكل ما أوتي من إمكانيات ومن يقيم معها علاقات دبلوماسية ويطبع العلاقات معها ويتخذها مدخلا لتحسين علاقاته بالولايات المتحدة، علاوة على ذلك فإن معظم دول أوروبا لا تفعل أكثر من انتقاد إسرائيل أو معاتبتها أو توجيه اللوم لها، ولكنها تحجم وتمتنع عن اتخاذ اية قرارات عملية، بل إن اوروبا بأسرها ترتبط مع إسرائيل باتفاقية شراكة لا تحظى بها اية دولة في العالم حتى دول أوروبا الشرقية وبعض دول البلقان التي لم تحصل بعد على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، وهذه الاتفاقية تعطي إسرائيل معاملة تفضيلية في كافة مجالات التجارة والسياحة والتعاون العلمي والاقتصادي والثقافي وفي شتى المجالات.
من الأمثلة النافرة على مثل هذه السلوك الأوروبي ما قامت به المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ( ومن العجب أن لها كثير من المعجبين بين ظهرانينا) التي اختارت إسرائيل من بين كل دول العالم لكي تزورها زيارة وداعية مشحونة بالعواطف، وقد أسهبت في مدحها بالقول أن إسرائيل "منارة في بحر هائج" وأنها المكان الوحيد في المنطقة الذي فيه احترام لديمقراطية وحقوق الإنسان! من المؤكد ان عناصر التقرير كانت جاهزة لحظة أدلت ميركل بتصريحها المنافق، كما أن قرار وزير الأمن الإسرائيلي بحظر ست منظمات حقوق إنسان فلسطينية ووصفها بأنها إرهابية كان جاهزا ايضا، وهو القرار الذي قوبل باعتراضات حتى من داخل الحكومة الإسرائيلية لإمعانه في التعدي على ملفات حقوق الإنسان. بل إن بعض الدول المحسوبة تاريخيا من اصدقاء العرب والفلسطينيين مثل الصين وروسيا والهند وحتى بعض الدول الإسلامية، تواصل "انتقاد" إسرائيل ولكنها ترتبط معها باتفاقيات تجارية وعسكرية وأمنية وسياسية، وتواصل التعاون معها في كافة المجالات، مجسدة المبدأ الساري المفعول في هذا العصر، وفي كل عصر على الأرجح، من أن السياسة تحددها المصالح وليس المبادىء والأخلاق والقيم، وبالتالي يصدق على كثير من الأطراف الدولية القول الماثور بان قلوبهم مع فلسطين ولكن سيوفهم ومصالحهم مع إسرائيل.
من المهم التأكيد أن قرار مجلس حقوق الإنسان قرار مهم، لا سيما اقترانه بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل خلال الحرب العدوانية الأخيرة والمواجهات الشاملة مع الفلسطينيين في شهر ايار/مايو الماضي، بما يشمل قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس، وحتى الداخل المحتل عام 1948، وهو يمكن أن يفيد النضال الوطني الفلسطيني عند اقترانه وتكامله مع اشكال النضال الأخرى بما فيها المقاومة وكل أشكال النضال القانونية والسياسية والدبلوماسية والجماهيرية والتي لا يمكن أن تكون ناجعة إلا بانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المصالحة وإنهاء الانقسام أولا
- الأبارتهايد كحل للمعضلة الديمغرافية
- وداعا للفلسطيني الجميل سعيد عياد
- اسرائيل والدولة الفلسطينية: من الرفض إلى الأبارتهايد (2)
- إسرائيل والدولة الفلسطينية: من الإقرار الظاهري للرفض القاطع( ...
- هجمة إرهابية على المجتمع الفلسطيني
- القدس ومخططات دولة الاحتلال
- القدس بؤرة دائمة وملتهبة للصراع
- زمن الارتجال والخفّة
- 26 تشرين الأول: اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية
- اسرائيل وجرائم الإبادة
- تداعيات قضية الأسرى الستة
- عباس الكردي والثورة والسلطة والأخلاق
- طوابير القهر ويوم العمل اللائق
- استحضار ماجد أبو شرار
- في يوم التراث: كوفية، حطة ، شماغ
- الدين والأخلاق
- لا دولة ولا دولتين... بل إسرائيل الكبرى
- عن الدولة الواحدة
- في الذكرى 40 لاستشهاد الحاج سامي وزوجته مها أبو غوش


المزيد.....




- شاهد.. الجيش الأوكراني يقصف بصواريخ أمريكية متطورة مواقع للج ...
- الجيش الروسي يحرر زولوتاريفكا في طريقه لإحكام السيطرة بالكام ...
- انتهاء الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في بيروت (فيد ...
- روسيا وأوكرانيا: اليونسكو تُدرج حساء البورش الأوكراني ضمن قا ...
- إصابة مدنيين اثنين إثر -غارة جوية إسرائيلية- على سوريا
- سوريا: ضربة اسرائيلية تسفر عن جرح مدنيين اثنين في سوريا
- انشطار منصة سفينة بحرية قبالة سواحل هونغ كونغ على متنها 30 ش ...
- دونباس: القوات الأوكرانية تتكبد خسائر في صفوف مقاتليها وعتاد ...
- -بمعركة وصفت بجحيم خالص-.. مسلح يقتل 3 من الشرطة بولاية كنتا ...
- سلطات كاراكالباكستان الأوزبكية: المتظاهرون حاولوا الاستيلاء ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نهاد ابو غوش - الدولة المارقة