أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - استحضار ماجد أبو شرار















المزيد.....

استحضار ماجد أبو شرار


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 7043 - 2021 / 10 / 10 - 03:11
المحور: القضية الفلسطينية
    


نهاد أبو غوش
تزدحم الروزنانة الفلسطينية (والعربية إجماليا) بالمناسبات الحزينة على مدار العام، فهذه ذكرى مجزرة، وتلك ذكرى النكبة، وبعدها ذكرى النكسة، وذلك يوم الشهيد إلى ذكرى اغتيال قائد أو مجموعة من القادة، ثم يوم الأسير، ويوم الأرض الذي هو ذكرى استشهاد ستة فلسطينيين خلال المواجهات التي عمت منطقة الجليل وخاصة قرى سخنين وعرابة ودير حنا في أواخر نيسان 1976. وهذا أمر طبيعي لشعب يخوض صراعا عنيفا ومستديما وشائكا منذ أكثر من قرن وليس ثمة اية إشارة إلى قرب انتهاء هذا الصراع وما يرافقه من نزيف.
في التاسع من تشرين الأول/ أوكتوبر هذا العام مرت الذكرى الأربعون لاستشهاد القائد والمثقف والإعلامي والأديب الفلسطيني ماجد ابو شرار، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومسؤول الإعلام الموحد في منظمة التحرير الفلسطينية الذي استشهد عن 45 عاما حيث ولد في مدينة دورا عام 1936، اثر اغتياله من قبل الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) في 9/10/1981 اثناء تواجده في العاصمة الإيطالية روما لحضور بعض الفعاليات التضامنية مع الشعب الفلسطيني وما يتلوها في العادة من لقاءات سياسية مهمة مع قوى حركة التحرر والقوى التقدمية وممثليها.
تستحق ذكرى استشهاد ماجد ابو شرار وهي للمصادفة نفس ذكرى اغتيال الثائر الأممي أرنستو تشي جيفارا في بوليفيا، بعض التوقف ليس فقط لما تميّز به ماجد من مناقب وخصال استثنائية، وللأدوار المركبة التي لعبها هذا الثائر في مختلف مواقع الكفاح، ولكن ايضا بسبب الحاجة لاستحضار هذا النموذج، وتعريف الجيل المشتبك بمهام النضال في الوقت الراهن على نمط فريد من القادة لم يعد متاحا العثور على كثير منهم في هذا الزمن. والأهم هو ما يمكن أن يعكسه هذا الاستحضار لشخصية ماجد على دور ومهام الحركة التي كان أحد رموزها وقادتها البارزين ونعني حركة فتح.
في البداية لا بد من الإشارة إلى أن الشهادات عن ماجد وسجاياه منتشرة ومتناثرة هنا وهناك لدى رفاق السلاح والتنظيم الذين عايشوه وجايلوه في مختلف مراحل التعليم والعمل مدرسا ومدير مدرسة في منطقة الكرك، ومحررا صحفيا في السعودية إلى أن تفرغ للعمل الإعلامي بالثورة ومؤسسات فتح ومنظمة التحرير، الصحفية والإعلامية والقيادية التنظيمية. سبق لي أن قرات شهادات إنسانية مميزة لبعض طلابه الأردنيين في بلدة عي في محافظة الكرك، كما أن ثمة شهادات لابنته سماء وعدد من اقاربه ورفاق دربه ممن عايشوه وعملوا معه، وكلها شهادات تؤكد مدى اندغام هذا الإنسان في رسالته الثورية إلى درجة تماهيه المطلق مع مهماته المتعددة الجوانب والمجالات، وتمسكه الشديد بأخلاق وسجايا المناضل الثوري والزهد في كل الامتيازات التي كانت توفرها له مناصبه ومواقعه التي شغلها. كانت لديه "فسح" واستراحات قصيرة ومحدودة جدا ينتزعها من يومه المثقل بالواجبات والمسؤوليات الجسيمة، فكان يحول هذه اللحظات الصغيرة إلى اوقات مترعة وغنية بالبذل والعطاء والحب سواء لأسرته أو لأبناء قريته وأهله أو لرفاق دربه، لأن هذه اللحظات بالتحديد هي الراسخة في وعي كل من عرفه وتذكره، مع أنها قد تكون عادية جدا لدى كل اب أو قريب وزميل لكن رسوخها يؤكد صدقها وعمقها لرجل يمكن تأليف مجلدات كثيرة عن عطائه السياسي والأدبي والثقافي المتعدد، ويبدو انه -مثل غسان كنفاني- كان يحس أن العمر قصير جدا فما عليه سوى القيام بكل شيء، إبداعا وكتابة وتنظيرا وعلاقات سياسية ودولية، في أسرع وقت ممكن قبل اغتيال يترصد عند أية زاوية شارع وما أكثر الاغتيالات الإسرائيلية للمثقفين الفلسطينيين على وجه التحديد في تلك الحقبة.
يرى معظم الباحثين والمطلين على تطور تنظيم فتح، أن ماجد ابو شرار كان أحد أبرز قادة التيار اليساري في حركة فتح، نظريا ومعرفيا، إلى جانب قادة آخرين معروفين، معظمهم اخذ طريقه للانشقاق عن حركة فتح لاحقا فيما عرف بحركة فتح الانتفاضة في الفترة بين الخروج الفلسطيني من بيروت في أيلول 1982 وعلى امتداد العامين 1983 و1984، من بين هؤلاء القادة اليساريين كان كل من نمر صالح ( أبو صالح) واسحق مراغة (أبو موسى) وأبو خالد العملة، وسميح أبو كويك (قدري)، وناجي علوش ومنير شفيق والياس شوفاني، كان ماجد اقرب للخط السوفييتي بينما كان بعض المذكورين في هذه القائمة اميل للخط الماوي أو الجيفاري وبعضهم (منير شفيق) وهو المسيحي اصلا تبنى منطق الثورة الإسلامية، ويضيف بعض هؤلاء الدارسين أن استشهاد ماجد سرّع في انشقاق معظم هؤلاء القادة عن فتح، لأن مكانة ماجد التنظيمية والنضالية، وحيويته الفكرية المستندة إلى دوره النضالي ، أكسبته وزنا اعتباريا كان كفيلا بمنع الانشقاق الذي لم يكن مجرد خيار فكري أو سياسي، بل إسفينا دق في قلب الثورة الفلسطينية فشتت جهدها واضعف قوى المعارضة الديمقراطية لسياسات الاستفراد والبيروقراطية التي انتعشت في الجسم الرسمي للحركة بعد ذلك.
حركة فتح التي تواجه منذ سنوات ازمة تنظيمية وسياسية عاصفة تكاد تطيح بدورها في قيادة الحركة الوطنية الفلسطينية، أزمة قيادة واتجاه وخيارات كفاحية وهوية وعلاقات وطنية وأوضاع داخلية تنظيمية، ولذك فهذه الحركة هي أحوج ما تكون لاستذكار واستحضار نموذج ماجد أو شرار، الثائر المتفاني، المثقف العضوي المشتبك، في وقت اختلطت فيه مهارات القيادة بالتجارة، والفهلوة بالشطارة، وامّحت فيه الحدود والضوابط بين التكتيك ومتطلبات القبول من الراعي الأميركي غير النزيه.
استحضار نموذج ماجد ، ومثله كثيرون بالطبعن يمكن أن يساعد حركة فتح على استعادة هويتها كحركة تحرر، تنظيم يناضل من أجل تحرير الوطن، لا مجرد حزب سلطة ولو كان ذلك على حساب خراب الوطن وقيم الوطنية، فتح وجدت لتحرير فلسطين وليس لمناكفة حماس أو الجبهة الشعبية.
أخيرا، ليس أجمل مما كتبه محمود درويش عن ماجد ابو شرار
" صباح الخير يا ماجدْ ... صباح الخيرْ ...قم اقرأ سورة العائدْ ... وحث السيرْ
إلى بلدٍ فقدناهُ ... بحادث سيرْ ....صباح الورد يا ماجدْ ... صباح الوردْ
قم اقرأ سورة العائدْ ... وشدّ القيدْ ....على بلدٍ حملناهُ كوشم اليدْ
صباح الخير يا ماجدْ ... صباح الخير والأبيضْ قم اشربْ قهوتي، وانهضْ ...
فإن جنازتي وصلتْ. وروما كالمسدّس، كلّ أرض الله روما، يا غريب الدار، يا لحماً يغطّي الواجهات وسادة الكلمات، يا لحم الفلسطينيّ،
يا خبزَ المسيح الصلبَ، يا قُربان حوض الأبيض المتوسط... اختصر الطريق عليك يا لحم الفلسطيني، يا سجادة الوثني، يا كهف الحضارات القديمة، يا خيام الحاكم البدوي،
يا درع الفقير ويا زكاة المليونير، ويا مزاداً زاد عن طلبات هذي السوق،
يا حلم الفلسطينيّ في الطرقات، يا نهراً من الأجساد في واحدْ.
تجمّع واجع الساعدْ. ويا لحم الفلسطينيّ فوق موائد الحكّام،
يا حجر التوازن والتضامن بين جلاديكَ. حرفُ الضاد لا يحميك، فاختصر الطريق عليك يا لحم الفلسطينيّ.... يا شرعية البوليس والقديس إذ يتبادلان الإسمَ، إذ يتناوبان عليك يمتزجان، يتّحدان، ينقسمان مملكتين، يقتتلان فيك، وحينَ تنهض منهما يتوحّدان عليك يا لحم الفلسطينيّ!



#نهاد_ابو_غوش (هاشتاغ)       Nihad_Abughosh#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في يوم التراث: كوفية، حطة ، شماغ
- الدين والأخلاق
- لا دولة ولا دولتين... بل إسرائيل الكبرى
- عن الدولة الواحدة
- في الذكرى 40 لاستشهاد الحاج سامي وزوجته مها أبو غوش
- بينيت لا يرى الفلسطينيين
- في ذكرى نعيم الطوباسي: الوطني النقابي العرفاتي
- الحزب اليساري أداة للطبقة الاجتماعية وليس ملكا لمؤسسيه(4)
- مجازر متنقلة بحماية حكومة إسرائيل وصمت عالمي
- مقايضة حقوقنا الوطنية بالاقتصاد
- عام على اتفاقيات ابراهام والتطبيع
- اليسار الفلسطيني والعربي وتعلقه بالماضي (3)
- مستقبل اليسار ووحدة قواه في فلسطين (2)
- مستقبل اليسار في فلسطين (1)
- هجمة إسرائيلية شاملة لتهويد القدس
- الأسرى الستة حفروا عميقا في وعينا
- صناعة الإحباط
- عالم يحكمه الجشع
- ضغوط إسرائيلية خشنة وناعمة لتهبيط سقف المقاومة
- الاستهداف الدائم لغزة ومقاومتها


المزيد.....




- ارتفاع أسعار المواد الغذائية يدفع بعض الكينيين لوجبة واحدة ف ...
- روسيا وأوكرانيا: كييف تعلن سقوط مدينة ليسيتشانسك الشرقية بأي ...
- شاهد: البابا فرنسيس يقود قداساً للصلاة من أجل إحلال السلام ف ...
- روغوزين يحدد مواعيد إطلاق صواريخ -أنغارا- الثقيلة والخفيفة
- ضحك هاريس يثير استياء أمريكيين
- احتفاء إماراتي بنجاح مهمة -سيريوس 21- الفضائية
- -إنت فين يلا-.. تسجيلات صوتية تكشف تهديدات قاتل الطالبة نيرة ...
- بيونغ يانغ تنتقد سيئول في الذكرى الـ50 لإعلان بيان 4 يوليو ا ...
- خبير مصري يشرح ظاهرة اقتراب مذنّب -بان ستارز- من الأرض
- عاجل.. مصدر حكومي أفغاني للجزيرة: قتلى وجرحى في هجوم استهدف ...


المزيد.....

- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني
- نقاش مع الرفاق في مجموعة “دافع” / محمد حسام
- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - استحضار ماجد أبو شرار