أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس داخل حبيب - لماذا يستمر الشهر هكذا؟ (نص قصير جدا من الشعر المسرحي)














المزيد.....

لماذا يستمر الشهر هكذا؟ (نص قصير جدا من الشعر المسرحي)


عباس داخل حبيب

الحوار المتمدن-العدد: 7039 - 2021 / 10 / 6 - 02:44
المحور: الادب والفن
    


لماذا يستمرّ الشرّ؟

العنوان: ما يصلح ليستمرّ طويلا .

الشخصيات: عريقة من العراق. بِعَرَقِ جَبينهُم يَستحمّون ، يَعرقون من هَلـْوَسة شعرية.

المكان: الدماغ . قـُرب أقرب نـُقطة مِنَ القلم فوق مذاق اللسان المُرّ للأسلحة الخفيّة.

الزمان: بحلول آخر معركة للنطق في الحلق عندما يخيّمُ البقاءُ الشكليّ للحروفِ اثنتي عشرةَ مخاضِ يمرُ بلمح البصر لأمل سينمائي شريط ،

الإنارة: قبل غروب الأمس حيث نعماء المُستقبل يَغمرنا بدموع مصنوعة خصيصا للفرح ، من ضحكات سمجة هستيرية لفرط البكاء على رحيل اليوم للأمن.

الموسيقى: أهازيج للأرض حد العظم ، و(هلاهل) تمجيد أثناء حشرجة الشعور وفهم الغرغرة.

الديكور: بعض الخطوط المزاجية بألوان غرينية حادة مداومة في التفتيش تسقط على مراصدٍ تبحث ولو عن بَعْضِ بعوضٍ مُعوّض غير مُؤثر وإن كان غير قارص لا يدوم.

الإكسسوار: مرامٍ مرمية أقراط كالأقواس وقيل (تراجي) تلاعبُ مَعاضد مُقطّعة من نصف أخمصٍ على الأكتاف.

الأزياء: مُختلفة حسب الصيغة ربما (دشاديش) مفتوحة من الأمام على عكس غرار لباس معطف إنكليزي لكن يتجه من الأسفل (للزردوم).

مثلا نرى ثلاث مَشاهِد تائهة تحت (الزوم) تـُفصِّلُ السؤال على مرسم شعري مُقلـّم قبل النقاط الشارحة يبدأٌ تحت الفارزة المنقوطة ؛

الفصل الأول

لماذا يستمرّ الشرّ هكذا: ؟
لماذا استمرّ الشرّ هكذا: ؟
لماذا سيستمرّ الشرّ هكذا: ؟

الفصل الثاني

لماذا أن الشرّ يستمرّ الآن: ؟
لماذا أن الشرّ استمرّ إلى الآن: ؟
لماذا أن الشرّ سيستمرّ مِنَ الآن فصاعدا: ؟

الفصل الثالث

لماذا أن الشرّ قدْ استمرّ أصلا: ؟
لماذا كان الشرّ قدْ استمرّ أصلا وفصلا: ؟
لماذا أن الشرّ سيكون قدْ استمرّ أصلا: ؟

الفصل الرابع

لماذا يكون الشرّ قدْ استمرّ أصلا وفصلا: ؟
لماذا أن الشرّ كان قدْ استمرّ أصلا: ؟
لماذا سوف يكون الشرّ قدْ استمرّ أصلا وفصلا: ؟

لماذا يكون الشرّ فصلا مُستمرا: لقد وقع سهوا في صفة سنوية ، بعد مضي فصول أربعة.

إذن هل سيستمر الشر إلى ما لا نهاية؟
سؤال هلـّي: يبحث في الوجود يختلف عن سؤال ما هو الشر؟ أو ما هي الاستمرارية: بمعنى أنّ الشر موجود عندنا فابحث إذن عن أسبابه في الماهيّة. ولأنه في الوجود ، لا تجده في الماهيّة فلا تبحث. ببساطة منطقية لا يمكنك الإمكان هناك. لا مكان هُناك لأيكمُ إذ كُنتم مفصولين عن المُحددات الزمنية. لكن من الممكن أن يُسأل كيف سيستمر الشر؟ وبهذا سنكون قد حقّقنا فضول موضوعي للبحث في نقلة تاريخية لمكان آمن نوعا ما ، مستمرٌ وكيفية مَتِعَة مُستغرقة نوعيا في الماضي لكنها غير مُريحة لأنها مانعة البحث في الإجابة عن لماذا هذه المسرحية مُستمرة الآن.
والحق يُقال:
دائما توجد أجوبة جاهزة مِنْ لدن عُلماء الاجتماع حول المصائر المُلامة في دوائر الأمور السيئة المُتلائمة وإساءة الأحوال المناخية. غير أن الأمر جدا غير محسوم مع أولئك الذين لا يعيرون أهمية لمثل هذه الأسئلة ولا يبالون في مثل أجوبة هذه الاختبارات غير الصحية لهم وغير المُلائمة لابتزاز عضلة موضعية أو نتيجة غرور غراء الإغراء المُلائم لترنح موضوعي لبِزّة عسكرية. أما بخصوص أن يبقى الشر لا يزال يسري في العروق نفسيّا:

خـُذ ورقة وقلم رصاص وأكتب عليها بِخَطٍ واضح مقروء:
لماذا يستمر الشر هكذا؟
تأمل العبارة وعلـّق الورقة أمام باب المَنَدب من غير تعليق وأشعل شمعة وخـُذ جرعة من الأخبار العالمية ، فقط مُجَرّد جرعة سياسية ، ليس مُهِمَّا أن تعرف شيئا عن لا شيء.
لا : شيء.
واقرأ أي كتاب لتهدأ ، نعم لتهدأ لا غير.
لا : غير.
وإن سكنت تحت ظل مرعوب ابتهل للبخور ،
مع رشة دموع واندب ، هكذا واندب. نعم واندب.

هُناك كثير من الموانع غير اللغوية - وهذا مؤسف - لكن هُناك كثير من الأسئلة المُفرحة في اللغة تريد أن تعرف الجواب ، وكثير من الصّيَغ اللغوية تتساقط واحدة تلو الأخرى تثير ترتيبات فنّية لا حصر لها يستطيع أي واحد منكم ولو في نيّة التجريب رياضيا واحد تلو الآخر على رتابة مَجّرَدِ أعلاه يكون قد استفاد إحصائيا بعض من جوانب اللغة العصيّة ولعلـّه وجد الجواب ولو شكليا.

ولا نقول: لماذا يستمر الشرّ بَعدْ ،

أنت تحاول البحث عن جواب: صحيح ، لماذا يستمر الشر؟ المُحاولة من المُحال!
واو: الفن التفاعلي - إثارة - لتستمر هذه المسرحية ،
(إذن) لا تنسى المُشاركة ولا تسدل الستار على المفردات السحرية التالية: Share, like, & subscribe.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نزعة متناثرة مضادة للشعور يتمحور فيها تغيير مسار الحبكة مرار ...
- نصْ شعبي تعبانْ
- على شفى مسارح وَخِيمة – نصوص مسرحية قصيرة جدا
- مُحرّمٌ : فيه القتل - مُحرمٌ فيه : القتل.
- الحوبة الأولى والأخيرة لكاشف الغناء
- أوه لا قحو
- نصوص تمثيلية مُستوحاة من أدب العراق القديم
- المُبيضة نزعة مُضادة للمفهوم
- تجاربٌ تشكيلية مُختارة
- تسعُ نصوص مسرحية قصيرة جدا
- مواصفات المسرحية القصيرة جدا -1-
- المسرحية القصيرة جدا - نصوص
- الجنين الدرامي
- الإمساك بالنقيض المُحْرَج - الأزمة المفتوحة :
- مسرح الشباب المعاصر . الأمنية والإصطلاح
- -مسرح الشباب المُعاصِر- أمنية أم اصطلاح ؟
- التمثيل الصامت محاكاة ممثل لأثر فني .
- بؤس الثقافة المحليّة -3
- بؤس الثقافة المحليّة - 2
- بؤس الثقافة المحليّة -1


المزيد.....




- اللحظة التي وحدت من لايتوحدون وأبكتهم في افتتاح مونديال العر ...
- مطرب مصري يثير الجدل بعد اتهامة بإهانة مصر في السعودية
- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس داخل حبيب - لماذا يستمر الشهر هكذا؟ (نص قصير جدا من الشعر المسرحي)