أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خالد محمد جوشن - ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة السادسة عشرة















المزيد.....

ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة السادسة عشرة


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 7033 - 2021 / 9 / 29 - 01:39
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


اقتبس من اللغة الإبداعية للأخرين ، ثم ارتجل

ضع قوائم بالكلمات ، اربط بحرية . اندهش باللغة



فى اليوم التالى للمناظرة الرئاسية الخاصة بالنواب فى العام 2004 قرات جملة ذكية ، قابلت بين مظهر وأساليب اثنين من المرشحين .


نسبه الى مقدم الإذاعة دون أيموس ، فإنها شرحت الفروق بين الدكتور " دوم " والفتاة بريك .بالطبع ، كان العنيد ديك شينى " هو " دكتور دوم " اما جون إدواردز ، فقد شبه بفتاة جميلة فى إعلان غسول شعر ، بسبب شعره الجميل .


فى نهاية اليوم ، كان عدد من المعلقين قد اقتبس هذه الجملة وارتجل استنادا إليها .( الإقتباس والارتجال هو مصطلح من مصطلحات موسيقى الجاز يستخدم لوصف شكل من الارتجال ، يقتبس فيه أحد الموسيقين الجملة الموسيقية لآخر ويبنى عليها ) .


لقد تحولت جملة أيموس الأصلية الى شريك ضد بريك ، اى الغول ضد فتاة إعلان الشعر .


ما تلا ذلك كان محادثة مع زميلى الظريف سكوت ليبين ، الذى كان يكتب تحليلا للغة المناظرات السياسية .


اقتبس كلانا وارتجل استنادا إلى الفروق الشائعة بين المرشحين . قال سكوت :

" غالبا مايوصف تشينى بأنه عمى ". تعنى الكلمة " مثل عم " . أجبت : " الليلة الماضية بدا جمريا أكثر أكثر منه عميا " مثل غليان غاضب على استعداد أن ينفجر .

مثل موسيقيين ، بدأنا أنا وسكوت فى تقديم أوجه مختلفة من ارتجالاتنا . وفى وقت قصير ، تحولت عبارة تشينى ضد إدواردنز إلى :

الدكتور " لا " ضد السيد " لامع "

نظرة باردة ضد شعر جيد

" منزعج " ضد " مسرح " جيدا


فى البدء اقترحت الجاذبية ضد الفكاهة الإ أن إدواردز كان جذابا أكثر منه ظريفا ، ولذلك غامرت : الجاذبية : ضد خيط تنظيف الاسنان .


يجمع الكتاب جملا واضحة واسعارات حيوية، فى بعض الأحيان من أجل الاستخدام فى محادثتهم ، وفى أحيان أخرى من أجل تطويعها فى نثرهم .


الخطر ، بالطبع ، هو الانتحال الأدبى ، اختطاف العمل الإبداعى لكتاب آخرين . لا أحد يريد أن يعرف بأنه " ميلتون بيرلى " نحاتى الكلمات ، سارق أفضل مواد الاخرين .


الطريقة التوافقية تأتى عبر الاقتباس والارتجال . تنتج جميع الابتكارات تقريبا من الخيال الترابطى ، القدرة على ان تأخذ ما هو معروف بالفعل وتطبقه كاستعارةعلى الجديد .


لقد حل توماس اديسون مسألة ، فى تدفق الكهرباء ، عبر التفكير فى تدفق الماء فى قناة رومانية .


فكر فى عدد الكلمات التى اقتبست من التقنيات القديمة لوصف أدوات من الاعلام الجديد ؛ نحفظ فى ملف ، نستعرض ، نتصفح ، نربط ، نمرر ، فقط على سبيل المثال لا الحصر .


فكرة أن المعرفة الجديدة تستمد من الحكمة القديمة ، ينبغى أن نحرر الكاتب من وسواس انتزاع كلمات الآخرين .


ومن ثم ، لا تصبح العبارة الملائمة مغرية للسرقة وحسب – التفاحة فى جنة عدن – بل وأداة لتهيئة طريقك الى المستوى التالى من الابتكار .


يقتبس ديفيد براون ويرتجل استنادا الى شعارات سياسية مألوفة ولغة إعلانات ليقدم هذا النقد المدمر لعدم الفعالية البلهاء لأمريكا ، وخصوصا فى أوقات الأزمات :


" الحقيقة المحزنة هى أنه على الرغم من نجاحه كشعار ملابس رياضية ، فإن " فقط افعلها " ليست فكرة شعبية رهيبة فى الحياة الأمريكية الواقعية .


لقد أصبحنا مجتمعا من متبعى القواعد والساعدين الى إذن .


وعلى الرغم من تصورنا لأنفسنا بأننا نقدر .


ما نريده حقا هو أن تخبر بماذا علينا أن نفعل عندما تشتد الشدائد ، يأتى شديد البأس بقوالب ثابتة ".


يحول الكاتب اللغة المألوفة الى فكرة مناقضة واستفزازية :


أمريكا هى مجتمع " لا أقدر ".


دعنى أقدم مثالا من عملى الخاص . عندما انتقلت من نيويورك إلى الاباما فى العام 1974 ، صدمتنى النماذج التعميمية من الخطاب الأمريكى لمراسلى الإذاعة المحلية .


لقد بدوا وكأنهم غير جنوبيين . فى الحقيقة ، لقد دربوا على أن يحدوا من لهجاتهم المحلية لصالح الفهم .


بدت لى هذه الاستراتيجية أكثر من غريبة .لقد بدت وكأنها حكم مسبق ضد الخطاب الجنوبى ، كمرض كشكل من كره الذات .


فى أثناء كتابتى عن الموضوع ، بلغت حدا احتجت فيه إلى تسمية هذه المتلازمة اللغوية . اتذكر جلوسى على مقعد معدنى إلى مكتب قد صنعته من باب خشبى قديم . أى اسم ؟


أى اسم كان الأمر تقريبا مثل الصلاة .


فكرت فى كلمة " داء" . ثم تذكرت الأسم المستعار لمدرس كلية . أسميناه " الداء " ، لأن اسمه الحقيقى كان دكتور جيرجاليتيس .


بدأت فى الأقتباس والارتجال ؛ جيرجاليتيس . أبنديكايتس ( التهاب الزائدة الدودية ). برونكايتيس ( التهاب الشعب الهوائية ). كدت أقع من فوق المقعد : ( كرونكايتيس ".


المفال ، المعنون الآن ب " كرونكيتيس المعدى ". نشر فى الصفحة الافتتاحية لصحيفة النيويورك تايمز . وتلقيت رسائل من والتركرونكايت ودان راذر وغيرهم من المراسليين الإذاعيين المعروفين ممن عاشوا فى الجنوب .


وقد أجرى دوجلاس كيكر مقابلة معى لبرنامج ذا توداى شو ز بعد عامين لاحقين ، التقيت المحرر الذى كان قد قبل العمود الاصلى للتايمز .


قال لى أن المقال أعجبه ، إلا أن ما حسم قراره كان كلمة " كرونكيتيس ":

" تورية فى لغتين ، لا أقل " .


تساءلت : لغتان ؟".


" نعم ، الكلمة كرانكايت فى الألمانية تعنى مرضا . قديما ، فى المسرحيات الهزلية ، كان الأطباء الكوميديون المتسمون بالخشونة يسمون " دكتور كرانكايت" .


الاقتباس والارتجال استنادا الى اللغة سيخلق نتائج رائعة لم تكن تقصدها ابدا .وهذا مايقودنى الى هذه الاستراتيجية الإضافية : دائما احتفظ بحق الكتابة الجيدة التى لم تقصدها ،لانك سوف تتعرض لكثير من الانتقادات بسبب الكتابة السيئة التى لم تقصدها أيضا .

والى الاداة السابعة عشرة فى مقال قادم



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الخامسة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الرابعة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الثالثة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الثانية عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الحادية عشرة
- وعكة صحية
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة العاشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الاداة التاسعة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثامنة
- عريس سحليه
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السابعة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة السادسة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الخامسة
- صبى الصفارة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الرابعة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الاداة الثالثة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الاداة الثانية
- ثورة يوليو - 1952 - الحلم والمأساة
- ايامك التى تمر ليست مجرد بروفة- انا كويندلن
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الاولى


المزيد.....




- استنساخ المدن في العالم الافتراضي..هذا ما يعنيه ذلك في المست ...
- طائرة أمريكية تعود أدراجها بعد اندلاع حريق بطارية على متنها ...
- تزامنا مع زيارة زيلينسكي.. بريطانيا تفرض عقوبات جديدة على رو ...
- مشاهد لحريق هائل يلتهم حاويات الشحن في أحد الموانئ التركية ج ...
- الدفاع الروسية: تحييد أكثر من 300 جندي أوكراني في 24 ساعة
- سوريا تطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي بعد الزلزال المدمر
- علماء: الفيضان الناجم عن البحيرات الجليدية يهدد حياة 15 مليو ...
- المقاتلات تحط لأول مرة على متن حاملة الطائرات الهندية الجديد ...
- روسيا تطور مسيّرات جديدة بمواصفات مميزة
- سفير العراق الجديد يباشر مهامه في موسكو


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خالد محمد جوشن - ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة السادسة عشرة