أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسن مدن - خانات فكريّة ثلاث














المزيد.....

خانات فكريّة ثلاث


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 18:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


تحت الوقع المدوي لهزيمة حزيران 1967، كتب عبدالله العروي كتابه: «الإيديولوجية العربية المعاصرة». والحق أن تلك الهزيمة، على فداحتها، غدت مجرد واحدة من سلسلة هزائم ونكبات تلتها، لا تقل عنها فدحاً، إن لم تبزها، ولكنها، على أي حال، شكلت الانعطافة الأولى نحو مسلسل الهزائم ذاك.

سعى العروي لتقصي جذور الأزمة في العالم العربي، وهي أزمة سابقة لهزيمة حزيران، بل لعل تلك الهزيمة نتيجة من نتائجها، وكونه مشتغلاً بالفكر صنف الباحث الاتجاهات السائدة فيما دعاه ب «الإيديولوجية العربية» في ثلاث خانات رئيسية، متخذاً من مصر حقل دراسة ورصد، لأنه يراها، وهو محق تماماً، أسبق الأقطار العربية تطوراً.

في الخانة الأولى وضع العروي الاتجاه الديني ممثلاً في الإمام محمد عبده، وفي الخانة الثانية وضع الاتجاه الليبرالي ويمثله أحمد لطفي السيد، أما في الخانة الثالثة فوضع الاتجاه العلماني القائل بالتطور الاقتصادي والثقافي ويمثله سلامة موسى.
أساس هذا التبويب في الخانات الثلاث يعزوه الباحث إلى السبب الذي يرد به ممثلو كل اتجاه أسباب التخلف في العالم العربي، بين من يراه في الابتعاد عن الدين، ومن يراه في غياب الديمقراطية، ومن يراه في عدم عصريتنا.

ولنا حول هذا التبويب أكثر من ملاحظة، فرغم أنه لا غبار على أن محمد عبده مثلَّ الاتجاه الديني، لكن الإمام لم يضع الدين في مواجهة الحداثة، بل إنه في دعوته للإصلاح الديني كان مجدداً، حتى لو تحفظنا على وصفه بالحداثي، فالتجديد، بالمعنى الذي قصده محمد عبده، كان دفعاً في اتجاه الحداثة. ولنا أن نعقد مقارنة بين ممثلي الاتجاهات الإسلاموية الحالية ومنهج محمد عبده لنرى الفرق، ولا نتحدث هنا فقط عن الاتجاهات التكفيرية منها وحدها، وإنما حتى تلك التي تزعم أنها معتدلة مثل «الإخوان المسلمين» أو «حزب الدعوة».

الملاحظة الثانية تتمحور حول السؤال: إلى أي درجة بوسعنا أن نضع أحمد لطفي السيد وسلامة موسى في خانتين مختلفتين؟ فعلى الرغم من الفروقات لا نحسب أن الأخير كان أقل حماسة للمسألة الديمقراطية من الأول، حتى وإن طغى الطابع التربوي التثقيفي على مؤلفاته. ولا نحسب أن أحمد لطفي السيد كان أقل حماسة للحداثة منه إلى الديمقراطية، حتى وإن غلبت الدعوة للأخيرة على مؤلفاته.

الخلاصة: أن التجديد الديني، والحداثة، والديمقراطية أقانيم متلازمة غير منفصلة، لا تقوم قائمة لأحدها من دون الركنين الأخريين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حركيّو الجزائر
- الحياة لا الغرف المغلقة
- محنة الحريّة في تاريخنا
- عبوديّة الآلة
- محنة الحرية في تاريخنا
- تآكلت الفئات الوسطى فتراجعت ثقافة التنوير
- من وحي انتخابات المغرب
- المهمشون
- شقاء الوعي
- ميكيس ثيودراكيس
- رسائل انفجاري مطار كابول
- تسييس الدين
- عن الدولة الوطنيّة
- ثوابت المثقّف وتحوّلاته
- محنة التنوير
- أمريكا وناقتها في أفغانستان
- على خطى ابن رشد
- في ذكرى سمير أمين
- محنة الطبقة الوسطى في العالم العربي
- التاريخ منطلقًا من الهامش


المزيد.....




- التنمر الإلكتروني على الأطفال في السعودية والإمارات.. إليكم ...
- سعودي يصل إلى حافة قمة جبلية دون استخدام معدات التسلق.. كيف؟ ...
- ارتجف بشدة.. تلذذ طفل بتناول فطيرة يقطين لأول مرة يلقى رواجً ...
- التنمر الإلكتروني على الأطفال في السعودية والإمارات.. إليكم ...
- بالفيديو: لحظة هروب نزيل كوري شمالي من سجن بالصين في أقل دقي ...
- لماذا تشحن الهواتف الأفريقية التالفة إلى أوروبا؟
- ايران ترفع الاقامة الجبرية عن مرجع شيعي عراقي بارز
- العراق ـ تحالف قوى شيعية يجدد رفضه لنتائج الانتخابات
- موتورولا تستعد لإطلاق أقوى هواتفها
- إسرائيل والمغرب أقامتا علاقات -مُسيّرة-


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حسن مدن - خانات فكريّة ثلاث