أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - ماجدة منصور - رسالة أنثى مسلمة لرب المسلمين














المزيد.....

رسالة أنثى مسلمة لرب المسلمين


ماجدة منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7007 - 2021 / 9 / 2 - 09:56
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


ذاك الإله القادم من جزيرة العرب القاحلة أجده كأنثى قاسيا و حقودا و منتقما و جبارا و دمويا و قد بنى لنفسه جحيما يتسلى به بعذاب البشر و خاصة النساء.
أفادنا رسوله الكريم بأن أكثر أهل الجحيم هن النساء!!!
لقد شيد رب المسلمين جحيما من أجل تسلية أحبابه المقربين.
إنه إله غامض و سادي أيضا و لقد صبً على النساء جام سخطه و غضبه و عذابه و حنقه لأننا لم نفهمه على النحو الصحيح حسب زعمه !! لكن...لما لم يكلمنا بلغة نفهمها و نعقلها و ندركها و نهضمها!!!
إن كان ذلك بسبب آذاننا فلم وهبنا آذانا لا تسمعه جيدا؟؟
لم وهبنا آذانا من طين؟؟
و إذا كان هناك طينا يسد آذاننا أفلا يتوجب عليً أن أسأله : من وضع الطين في آذاننا؟؟
و إذا كان عدم إيماني بسبب أقفال على قلبي--حسبما ورد في قرآنه-- أفلا يحق لي التساؤل عمن وضع هذه الأقفال على قلبي؟؟؟
ما هو هذا الإله الذي يتوجب عليً عبادته!!!
أهو الإله المنتقم الذي ينتقم من مخلوقاته التي فشل في تصميمها على النحو المطلوب!!!
إن عبادة إله على هذا الشكل خطيئة كبرى بحق إنسانيتي و رقة قلبي و رهافة شعوري بل أن هذا الله تتوجب علينا محاكمته كبشر نرفض سادية هذا الإله و شذوذه الذي فاق حدود الخيال و من كان هناك من يعبد هكذا إله فإنه يتوجب عليه الآن
أن يراجع ضميره و قلبه و إنسانيته.
هذا الإله هو سبب مآسينا و مصائبنا و كوارثنا و فشلنا و إخفاقنا و ذلنا و شرشحتنا و بهدلتنا و تخلفنا و جهلنا و معاناتنا و إنكساراتنا و فقرنا و حروبنا و تعثرنا و ساديتنا .
إني أدعو إلهنا صادقة بأن يتنحى عن منصبه البشع هذا فصفاته لا تليق بإله إنما تليق بشيطان رجيم...متوحش و بدائي.
أن يأخذ البشر مصيرهم بأيديهم أفضل من يكونوا حمقى و متخلفون و جهلاء لهو أفضل لهم أن يتبعوا هكذا إله مغرق في وحشيته.
الحق الحق أقول لكم أن في داخلي إله آخر,, مختلف تماما عن إلهكم,,وهو الذي يدعوني منذ أجيال للكفر بهكذا إله .
إن الإنسان القابع في ضميري يمنعني دائما و بقوة غريبة كي أبتعد عن إلهكم هذا و الذي تريدون تصيديره للأمم المتحضرة.
إن الحرية و الخير و الجمال و الحق و العدل هي مفاهيم قد وجدتها في جيناتي منذ طفولتي إذ كنت أرتعب من إله قد خصص الأناث لمتعة و خدمة أزلامه الملتحون اللذين ينتظرون فروج العذارى و بنات الأصفر.
إنسانيتي تمنعني من العبادة لهذا الإله الصحراوي ...الجاف...القاسي...المنتقم...الجبار...فصفات الهكم تنفرني منه و ترعبني و أنا أضعف و أرق و أسمى و أرقى من عبادة إله على هذه الشاكلة.
أنا بحاجة حقيقية لإله من نوع آخر تماما.
إله يحبني و يحتضنني و يواسيني و يمسح دمعي و يرحم ضعفي و يستر عورتي و يزيح كربتي و يسامح خطأي و يخفف عني ويعينني على من ظلمني و يقويني في وجه من ينتهك إنسانيتي و حقي في أن أعيش حياتي دون أن يكون للسياف سيف
يسلطه على رقبتي حينما يشاء.
الحق الحق أقول لكم: لن ينصلح لكم حالكم و يستقيم وضعكم و تتحسن جودة حياتكم و تنتهي حروبكم إلا حينما يموت هذا الإله الصنمي في داخلكم أو تمنحوه الإستقالة على أقل تقدير.
حين أكتب لكم يا أحبائي أحس بأن الثقل الذي أحمله في قلبي قد إنزاح قليلا فأنا أبصر بعيون ليست كعيونكم و أسمع بآذان ليست كآذانكم و أتذوق الحياة بمذاق مختلف عن مذاقكم وأعي جيدا دقات قلبي و هي تنادي بالحياة.
لنمجد الإنسان الأعلى و ننحني إحتراما للإنسان الأسمى و لنجعل الرقي و الحضارة و نبذ العنف أهدافا جديدة لمستقبل الأجيال التي ستأتي من بعدنا.

(( و فجأة غمر زرادشت شعور عارم بالخجل لكونه رأى بعينيه مثل هذا الشيئ, و محمرا من أخمص قدميه حتى منبت شيبته حوًل نظره عنه و حرُك قدميه يهم بمغادرة ذلك الموضع , لكن ذاك الخواء الموات قد إمتلأ ضجة من حوله, ومن الأرض
تصاعدت غرغرة و حشرجة مثل ما تحدثه المياه ليلا و هي تغرغر و تحشرج عبر أنبوب مائي مسدود . و بالنهاية تحولت تلك الضجة المبهمة الى صوت و كلام بشري قد أفصح هكذا :::زرادشت,,لتفك لي هذا اللغز!! تكلم الآن و قل لي ما هو الإنتقام
من الشاهد!!! إنك تعتبر نفسك حكيما يا زرادشت المعتد بنفسه ,,لتحل لي اللغز الذي هو أنا!!! إذا لتقل لي فورا:::من أنا؟؟؟؟))
هكذا تحدث زرادشت.
أنا هي الأنثى العربية و التي أوجعت صرخاتها ضمير الكون.
أنا الأنثى العربية التي تنادون بوأدها منذ نشوء أديانكم المختلُة .
أنا الأنثى العربية محل لعناتكم و ممبتغى شهواتكم العفنة.
أنا الأنثى التي صرخت بالألم حين ولادتكم.
أنا الأنثى ...أنا الأرض و الخير القادم و الحب الوفير.
أنا سيدة أرضكم و مستقبل الإنسانية القادم.
أنا الأنثى التي ستعيد تربيتكم من جديد,
أنا الصوت القادم من صحراء العرب.
هنا أقف
من هناك أمشي
و للحديث بقية



#ماجدة_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الى صديقي سمير علي
- كورونا و ميلاد الإنسان الجديد
- الله ...حيث يجب أن يكون إفتراضيا
- رسالة عاجلة لحاكم ولاية فكتوريا دانيال أندروز المحترم: ليس ب ...
- إعلان صادم...من الله
- ما هذا الحزن..الذي يلف العالم!؟
- كورونا...عدالة كونية!!
- جعلوني ملحدة!!
- رسالة خضراء لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي..سلام الأقوياء
- أين الوصايا العشر..لزعمائنا العرب!
- رسالة خضراء ل المحترم..سيادة الرئيس م السيسي
- الحب....ما زال موجودا
- الرابح..سيأخذ كل شيئ
- رسالة خاصة ل محمد ح.
- طلب صداقة للمستر عبد الفتاح السيسي
- لما يخشى الرجل العربي من الحب؟
- كوكب أستراليا..تاج العدالة ((2))
- كوكب استراليا..تاج العدالة 1
- رسائل مفتوحة لجناب حكُام الإمارات العربية المتحدة ((3))
- صبًح على مصر..بمليون دولار


المزيد.....




- أندر إوز بالعالم وُجد بفناء منزل في كاليفورنيا.. كم عددها وك ...
- بعدما وضعتها تايلور سويفت في كوتشيلا.. شاهد الإقبال الكبير ع ...
- طائرتان كادتا تصطدمان في حادث وشيك أثناء الإقلاع.. شاهد رد ف ...
- بعد استخدامها -الفيتو-.. محمود عباس: سنعيد النظر في العلاقات ...
- لبنان.. القبض على رجل قتل زوجته وقطع جسدها بمنشار كهربائي ود ...
- هل ستجر إسرائيل الولايات المتحدة إلى حرب مدمرة في الشرق الأو ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن قتل 10 فلسطنيين في مخيم نور شمس شمالي ...
- الصين.. عودة كاسحتي الجليد إلى شنغهاي بعد انتهاء بعثة استكشا ...
- احباط عملية تهريب مخدرات بقيمة 8.5 مليون دولار متوجهة من إير ...
- -كتائب القسام- تعرض مشاهد من استهدافها جرافة عسكرية إسرائيلي ...


المزيد.....

- الجِنْس خَارج الزَّواج (2/2) / عبد الرحمان النوضة
- الجِنْس خَارج الزَّواج (1/2) / عبد الرحمان النوضة
- دفتر النشاط الخاص بمتلازمة داون / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (مقدمة) مقدمة الكتاب / محمد عبد الكريم يوسف
- الحكمة اليهودية لنجاح الأعمال (3) ، الطريق المتواضع و إخراج ... / محمد عبد الكريم يوسف
- ثمانون عاما بلا دواءٍ أو علاج / توفيق أبو شومر
- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - ماجدة منصور - رسالة أنثى مسلمة لرب المسلمين